مقارنة بين الامام يحيى وعلي عبدالله صالح

الكاتب : أمير صنعاء   المشاهدات : 3,954   الردود : 62    ‏2005-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-15
  1. أمير صنعاء

    أمير صنعاء عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0
    في الحقيقة إن عملية المقارنة بين شخصيتين بارزتين في التاريخ اليمني الحديث بوزن الإمام يحيى محمد حميد الدين والرئيس علي عبد الله صالح , أمر يستحق الاهتمام. والسبب يعود للفترة الزمنية الطويلة التي قضوها في سدة الحكم .
    الإمام يحيى استمر حكمة ما يربو عن أربعة و أربعين عام(1904-1948). بينما الرئيس علي عبد الله صالح مر على اعتلائه منصب الرئاسة أكثر من سبع وعشرين عام ولا يزال حتى اللحظة في هذا المنصب(1978-00).


    إن ما جعلني أعمل هذه المقارنة هو سؤال ضل يراودني لفترة طويلة : من هو المؤسس الحقيقي لليمن الحديث؟؟
    هل هو الرئيس الحالي علي عبد الله صالح الذي أكتشف في عهده البترول وقام بافتتاح سد مأرب التاريخي وأعاد الوحدة لليمن بعد اكثر من قرن ونصف من الانفصال وهو أيضا من أدخل الديمقراطية وخلص البلاد من الشيوعيين وسمح بالتعددية الحزبية و.......الخ.
    أم هو الإمام يحيى الذي حكم اليمن(الشمالي) طوال النصف الأول من القرن الماضي؟؟ما هو وجه المقارنة بين هاتين الشخصيتين؟؟ وهل الفارق الزمني بينهما يسمح لنا بالمقارنة؟؟أم لكل زمان اعتباره الخاصة ؟؟؟؟

    عموما, إن المقارنة بين هاتين الشخصيتين جديرة بالبحث, على الأقل من ناحية ما قدموه للوطن بحث نستطيع أن نقول بان هذا أو ذاك هو باني اليمن الحديث.

    وستقتصر هذه المقارنة في أمر واحد هو بناء الدولة الحديثة والبداية مع الأمام يحيى.

    الإمام يحيى حميد الدين:-

    تولى الإمام يحيى حميد الدين الحكم خلفا لوالده الإمام المنصور بالله محمد بن يحيى حميد الدين في عام 1904م
    كانت اليمن في ذلك الحين تئن تحت الاحتلال العثماني ما عدا بعض المناطق التي حررت من قبل الإمام الراحل المنصور محمد حميد الدين.يحسب للإمام يحيى تسلم راية الكفاح والنضال من اجل تحقيق الاستقلال والحرية لليمن والذي تحقق مع نهاية الحرب العالمية الأولى.
    إذا, كان للأمام يحيى فضل تحقيق استقلال اليمن من الدولة العثمانية ولا نتجاهل الظروف العالمية التي ساعدته على ذلك مثل هزيمة تركيا مع حلفائها في الحرب العالمية الثانية.
    الأمر الآخر والذي كان للإمام فضل كبير فيه, هو حماية اليمن من الوقوع تحت الاستعمار. لقد تعرضت الدول العربية آنذاك لهجمة استعمارية من قبل الدول الغربية مثل بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وغيرها.في حين كان الجنوب اليمني تحت الاحتلال البريطاني وذلك من قبل تولي الإمام يحيى الحكم بفترة طويلة. واللوم في ذلك يقع على الدولة العثمانية التي كانت تحكم الشمال وعلى السلاطين الذين انفصلوا بإمارتهم عن الشمال ثم وقعوا اتفاقيات حماية مع الإنجليز.في الحقيقة ,إن عدم وقوع الشمال اليمني تحت الاحتلال البريطاني أو الإيطالي ترجع إلى سياسة الإمام يحيى الذي اظهر بلده كدوله مستقلة كاملة السيادة.
    الأمر الثالث, الحفاظ على الوحدة . عند خروج الأتراك من اليمن , لم تكن سلطة الإمام تشمل كل المناطق المحررة.فكل منطقة كانت تتمتع بحكم ذاتي من قبل مشائخها وكان لهؤلاء المشائخ طموح في الاستقلال متى توفرت الظروف أو على الأقل التمتع بأكبر قدر من السلطات بين قبائلهم وفي ومناطقهم. وهذا أمر كان يهدد وحدة الوله الفتيه.
    الذي قام به الإمام يحيى هو أن فرض سلطة الدولة المركزية على كل اليمن(ما عدا تلك الواقعة تحت الاحتلال البريطاني)وضرب بيد من حديد على تلك القوى المحلية التي مالت إلى الانفصال. ولولا سياسة الإمام يحيى تلك لكانت اليمن مجزأة إلى عشرات الدويلات والإمارات إلى اليوم وكانت في الوقت نفسه عرضة للمطامع الاستعمارية كما حدث مع سلطنات الجنوب.
    الأمر الرابع, تأسيس دوله حديثة يحتكم الناس فيها وبلا استثناء إلى القانون أو الشريعة الإسلامية. لقد قام الإمام يحيى بعد أن فرض وجود الدولة بتأسيس المحاكم الشرعية وأرسل نوابه وعماله إلى كامل الدولة وفرض النظام والشريعة في كل البلاد وكانت هيبة الدولة حاضرة في الريف والساحل والجبل والبوادي قبل المدن. وكان الحكم الأول والأخير للقضاء المستقل تماما . الذي تنفذ أحكامه العادلة على الجميع أيا كان وأينما كان.
    الذي أريد أن أوضحه هنا , هو أن السلطة المركزية والاحتكام إلى الشريعة والقانون وتطبيقهما على الجميع بلا استثناء وفرض نظم إدارية قد تحقق في عهد الأمام يحيى بن محمد حميد الدين. وهو الذي جعل من اليمن دولة معترف بها دوليا وإن بدا للبعض أن مظاهر الدولة الحديثة كانت غائبة بعض الشيء كعدم وجود دستور للدولة ومجالس نيابية . ولكن الأصل كان موجود وهذا هو الأهم فالعدل موجود والنظام موجود والاستقلال قد تحقق والكل متساو تحت مظلة الشريعة والقانون.

    الرئيس علي عبد الله صالح:-
    تولى الرئيس علي عبد الله صالح دفة الحكم وسط ظروف سياسية داخلية صعبة جدا . وكان مجرد تولي أي شخص لمنصب الرئاسة يعتبر مخاطرة شديدة.
    يحسب للرئيس علي عبد الله صالح الخروج باليمن من نفق مظلم في نهاية السبعينات والتي كانت ستدخل اليمن في مرحلة من الصراعات والحروب الداخلية والأهلية .اليمن دخلت هذه المرحلة نتيجة للتدخلات الخارجية المغرضة من قبل القوى الإقليمية والدولية في ذلك الحين. وكانت البداية بمصرع الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي.ثم توالت الأحداث بمصرع خلفه احمد الغشمي وكذلك مصرع نظرائهم في الجنوب اليمني. ثم دخول اليمن في حرب بين شماله وجنوبه في بداية عهد الرئيس علي عبد الله صالح وما صاحبها من محاولات انقلابية. كانت البداية صعبة جدا بالنسبة لهذا الرئيس وقد استطاع بجدارة أن يخرج من هذا الوضع المزري بقوة وصلابة أكثر على غير المتوقع..ولكن.........
    بدلا من ترسيخ سلطة الدولة والتوجه نحو الديمقراطية الحقيقية أعتمد الرئيس علي عبد الله صالح على العمل إرضاء القوى السياسية والعسكرية والقبلية من اجل ضمان ولائهم وتحقيق الاستقرار عبرهم . وهذا الأمر أرجع اليمن إلى الوراء أكثر من مائة عام.
    رغم كل هذه المظاهر الرنانة للدولة الحديثة كوجود دستور ينظم العلاقة بين السلطة والشعب وبين أجهزة السلطة نفسها وكذلك وجود هيئات ومؤسسات وأنظمة وقوانين وغير ذلك , إلا أن الجوهر خال من ذلك تماما. فالقبيلة قد استعادت دورها وبصورة اكثر قوة من ذي قبل وتقلص دور الدولة بصورة حادة وتم تغليب الأعراف القبلية على النظم والقوانين . بل إن الدولة أصبحت اكثر عجزا من بعض القبائل حيث تلجأ الدولة في أغلب الحالات إلى طلب تدخل القبيلة من اجل تنفيذ أمر ما. وفي الوقت نفسه تحولت مؤسسات الدولة إلى مجرد ديكور خارجي للرئيس وحاشيته .
    النظام والقانون لا يعني شيئا مالم يحترمه الجميع ويطبقونه .وإلا ما لفائدة من كل هذه التشريعات والقوانين واللجان المختصة والمجالس التشريعية إذا كانت ستحال إلى الأدراج ويتم تحكيم الأعراف و الوجاهات و الوساطات بدلا منها؟؟؟؟؟
    أنا هنا لا أتحدث عن الفساد الهائل والرعب الذي استفحل في أجهزة السلطة ولكن أتحدث عن غياب حقيقي للسلطة ذاتها . وإذا كان هناك في عهد الإمام يحيى إماما واحدا هو الإمام يحيى فلدينا اليوم ألف ألف إمام كل واحد منهم يحكم بهواه و لا عبره لا لقانون ولا لدستور. كان الشعب أمة واحدة متساوية في الحقوق والواجبات و الآن أصبحنا وبسبب سياسة الرئيس شرائح متقطعة ومنفصلة عن بعضها البعض.

    إن منجزات الرئيس الصالح في الحقيقية تتلاشى مع كل ما يحدث من تراجع في قيم الدولة الحديثة والانجرار اكثر نحو دوله القبيلة-العسكر

    الخلاصة:-
    استطاع الإمام يحيى بناء دوله مركزية حديثة يتمتع فيها أفراد الشعب بالنظام والقانون عمليا مع عدم وجود اغلب مظاهر الدولة الحديثة. وبالعكس تماما أهتم الرئيس بوجود هيئات ومظاهر الدولة الحديثة مع غياب حقيقي وفعلي لها في ارض الواقع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-15
  3. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0
    رحم الله الثوار....
    قتلوا واحد كان يصلي بهم الفجر....

    وجاءوا بواحد يسوقهم إلى غوانتنامو....






    وعندك نفر لحقة يا ليييييييد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-15
  5. GBEELY

    GBEELY عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-25
    المشاركات:
    630
    الإعجاب :
    0
    العثمانيين الاتراك خرجوا من اليمن عام 1919
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-16
  7. arabi_always

    arabi_always عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-11
    المشاركات:
    114
    الإعجاب :
    0
    من الجدير ذكرة أن الامام يحيى هو أول من أسس جيش نظامي في اليمن و كان تابعا للدوله المركزيه حيث أن اليمنين على مر التأريخ كانوا يعتمدون على الجيش القبلي ........ و أول دفعه من الطيارين في الوطن العربي كانوا يمنين في الثلاثينات من القرن الماضي و قد حصلت قصه ظريفه أدت الى ألغاء سلاح الطيران يعرفها ساكنوا صنعاء حيث خرجوا مطالبين بألغاء الطائرات بعد أن تحطمت أحداهن في ضواحي صنعاء...................أعتقد أن الامام يحيى رحمه الله لم ياخذ حقه في التاريخ و كلنا يعلم الاسباب .......و الله المستعان
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-16
  9. اليماني الهاشمي

    اليماني الهاشمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    350
    الإعجاب :
    0
    لا ينكر أحد أهمية الأمام يحيى رحمة الله في التاريخ اليمني الحديث وفعلا كان له مآثر كما ذكرها الأخوة سالفا ولكننا نكون جاحدين لو أنكرنا فضل علي عبدالله صالح على اليمن في التاريخ الحديث و أعتقد أن الامام يحيى رحمة الله والرئيس علي عبدالله صالح أفضل من حكما اليمن في القرنين الأخيرين و لهما أكبر الأثر في الحفاظ على على البلد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-16
  11. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005


    اليماني

    كفانا افكا وملقا فانت في مجلس مستنيرين
    فالمذكور اعلاه امامنا هو الذي اخر عجلة
    التطور الطبيعي في اليمن وتسبب
    في تخلفه وراء الركب حتى من
    الشعوب البدائية في المنطقة
    والتي كنا نسبقها في كافة
    المجالات مئات السنين
    الحسية والضوئية
    والكونية

    ان عهده الذي تمجده و لا تريد ان تذكر
    اهم سماته صرف النظر عن الفساد
    وانحطاط القيم هو العهد الوحيد الذي
    سالت فيه دماء يمنية - يمنية اكثر
    من تلك التي سالت في حروب
    اليمن الخارجية اطلاقا وعلى
    تنوعها مجتمعة وذلك
    شمالا وجنوبا

    فتفكر هداك الله

    و


    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه

    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار

    [​IMG]

    AlBoss

    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]

    [​IMG]






     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-16
  13. الرادع

    الرادع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-02
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    مقارنه بين

    الثراء

    و

    الثريا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-16
  15. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الغالي الرادع

    صباح الرضى والنعيم

    اوافقك الراي تماما وقد صدقت فيما قلت

    فقط اسمح لي ان اصحح لك

    كالفرق بين

    الثرى
    و

    الثريا

    لكي لا يفهم المعنى خطأ


    تحياتي واحتراماتي



    و

    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه

    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار


    [​IMG]
    AlBoss

    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]





     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-16
  17. المتشائم

    المتشائم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    تحياتى

    لسان الحال فى زمن حكم الأمام يحيى رحمه الله يقول

    كانت الفتره التى حكم فيها الأمام يحيى حميد الدين كانت ايضا نفس الفترة التى كان التخلف يعشعش فيه التخلف فى الجزيرة العربية


    والآن دول الخليج أين ونحن أين علما بان ثوره ال26 من سبتمبر قام قبل تحرر دول الخليج
    ومعا هذا اصبحوا افضل منا فى بناء الأرض والإنسان


    خلاصه القول

    كانت تحكم اليمن دول دين الآن تحكم اليمن دوله قليلين دين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-16
  19. أمير صنعاء

    أمير صنعاء عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0



    ياليت توضح من الثرى ومن الثريا
     

مشاركة هذه الصفحة