علم الزلازل والقرآن الكريم

الكاتب : مشتاق ياصنعاء   المشاهدات : 940   الردود : 10    ‏2005-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-15
  1. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    علم الزلازل والقرآن الكريم



    أولا: مقدمة مختصرة عن الزلازل :



    تحصل الزلازل إما بسبب الحركة التكتونية للأرض (Tectonic Motion) وهو التشقق أو الحركة الفجائية خلال صدع موجود لصفيحة من صفائح القارات أو خلال تفرعاتها ، أو بسبب حالات بركانية (Volcanic Reasons) أي بسبب حصول بركان فإن قوة اندفاع الكتل البركانية وهيجانات الطبقات التحتية تؤدي إلى حصول ارتجاجات واهتزازات أرضية ، وقد أضيف إليها حديثا الهزات الحاصلة بسبب التفجيرات النووية التي يقوم بها الإنسان تحت سطح الأرض . وقد وضعت نظريات عديدة للزلازل منها نظرية الرجعة المرنة (Elastic Rebound Theory) والتي تفترض حصول انفراج مفاجىء لانفعالات متراكمة (Sudden Release of Accumulated Strains) تحصل خلال القشرة الصخرية لشق أو صدع خلال مناطق الضعف (Area of Weakness) وتطلق هذه النظرية تسمية بؤرة الزلزال أو مركز الزلزال (Hypocentre or Focus) الموجود في عمق معين يطلق عليه العمق البؤري أو (Focal Depth) ، وأما النقطة المقابلة لهذا المركز على سطح الأرض فتسمى (Epicentre) ، أما بعد البؤرة عن منطقة وضع المقياس الخاص بقياس قوة الهزة فيسمى (Epicentral Distance) أو المسافة المركزية الأرضية . وتقسم طبيعة الحركات والهزات الطبيعية إلى :

    أولية (Primary) وهي بسبب عملية تسبق الهزة بقليل وتسمى (Causative Process) .
    ثانوية (Secondary) تحدث بسبب الهزات الأرضية الناتجة من سريان الموجات الزلزالية خلال الأرض لمختلف الاتجاهات ، وتقسم بدوها إلى :
    أ – انزلاق الأرض (Land Slides) وتحصل فيها انزلاق التربة وانضمامها (Soil Consolidation and Liquefaction) .

    ب - التأثيرات الحركية الذاتية (Dynamic Inertial Effects) ... أما بالنسبة لأنواع الموجات المتنقلة أثناء الزلزال فهي :

    الموجات الطولية (Longitudinal Waves) وهي موجات سريعة الحدوث والزوال وغير مهمة ويرمز لها (P. Waves) أو موجات (P) .
    الموجات القصية المستعرضة (Transverse Shear Waves) ويرمز لها (S. Waves) أو موجات (S) .
    موجات ريلاي (Religh Waves) ويرمز لها (R. Waves) أو موجات (R) .
    موجات لوف (Love Waves) ويرمز لها (Q. Waves) أو موجات (Q) .
    تقاس الزلازل أما بشدتها (Intensity) أو قيمتها (Magnitude) ، أما قيمتها فهي مقياس للطاقة المتحررة (Released Energy) والمنطلقة بشكل موجات حركية زلزالية وتحسب عن طريق حساب التشوهات الذبذبية الحاصلة للأرض (Amplitudes of Ground Motion) ولمسات محددة عن مركز الهزة أو البؤرة ، وهي كما أشرنا تسمى بالمسافات المركزية الأرضية . ويعتبر مقياس ريختر (Richter Scale) واحد من أهم الطرق لقياس قيمة الزلازل ، وهو مقياس يعتمد على التشوهات الذبذبية للراسم المرتبط بعتلة تتحرك مع تحرك الأرض وترسم على خرائط خاصة (Trace) بشكل نموذجي تسمى (Seismograph) توضع على بعد 100 كلم من المركز الأرضي السابق الذكر وتحسب حسب المعادلة (M 1, 5 + 11,4 = Log E) ، حيث أن (E) هو الطاقة المتحررة مقاسة ب (غم / سم-1) أو ما يعرف بال (أرج "Ergs") ، أما (M) فهو قيمة مقياس ريختر ، والرمز (Log) يعني اللوغاريتم الرياضي . أن أعلى زلزال رصد حتى الآن كانت له قيمة مقدارها (9,8) درجة بينما يقسم مقياس ريختر إلى 9 درجات .

    أما بالنسبة إلى الشدة فهي تصف مقدار الخراب والتدمير الحاصل بسبب الزلزال وتضع لذلك درجات تقيس على أساسها شدة الزلزال في مكان معين . والمقياس المستخدم لذلك هو مقياس مارسيلي المطور (Modified Mercalli MM Scale) وهو مكون من 12 درجة أو تقسيمة للشدة ((تجدون تفصيله بالجدول أدناه)) . إن مقدار الشدة تقاس حسب المعادلة (I = 3 log a + 1,5) حيث أن (I) هو الشدة ، و (a) هي تعجيل الهزة ويقاس بالمسافة على مربع الزمن (سم / ثانية2) (cm/sec2) . إن واحد من أكبر الزلازل المسجلة لحد الآن هو زلزال ايلسنترو الذي حصل بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة (Elcentro California USA) بتاريخ الخامس عشر من أيار 1940م . وقد حصلت عدة زلازل مختلفة الشدة والأماكن لن نطيل عليكم بذكرها . وتوجد مناطق رصد وخرائط زلزالية توزع العالم إلى مناطق مختلفة حسب قوة وشدة زلازلها حيث أن لكل بلد وكل منطقة خرائط زلزالية خاصة به .

    لا تحصل زلازل في منطقة الحجاز ووسط وجنوب العراق لكون المنطقة تطفو على أفضل ارتفاع حراري تحتها ، فالحرارة الداخلية لا تسمح لحصول الزلزال ، كما وإن سطح المنطقة يعتبر جيولوجياً رملياً وطموياً وليس صخرياً وهذا يشكل ما يسمى بالمخد للاجهادات الاهتزازية فيمنع حصول الزلزال وهذا هو حمى الله لبيته العتيق .





    ثانيا: الزلزال في القرآن الكريم

    قال تعالى (إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها )
    وقال تعالى ( إذا رجت الأرض رجا وبست الجبال بسا )
    وقال تعالى ( وإذا الأرض مدت وألقت مافيها وتخلت )
    وقال تعالى ( كلا إذا دكت الأرض دكا دكا )
    وقال تعالى ( أفلا يعلم إذا بعثر مافي القبور )
    وقال تعالى ( وإذا البحار فجرت وإذا القبور بعثرت )
    وقال تعالى ( ويوم تشقق الأرض عليهم سراعا ذلك حشر علينا يسير )
    وقال تعالى ( وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة )
    وقال تعالى ( يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال كثيبا مهينا )



    وغيرها العديد من آيات الله المباركات التي تضع لنا مقياساً لمدى التدمير والهلاك الرهيب ، والتي تكاد كل البراكين والزلازل التي حصلت وتحصل بشكل يومي موثق في الأخبار تقف قزماً أمامها ، فإذا ما قارنا المقياس التدميري الذي وصفه القرآن للزلازل والبراكين وقارناه مع مقياس ريختر وغيره ترى بوناً شاسعاً بين الاثنين من حيث الشدة والتدمير الذي ينبأنا به القرآن العظيم .


    الزلزال : وهي الحركات الأرضية التي لا يحدث عنها انفطار في الأرض ولا تحدث خللاً في وعي الإنسان وقوله تعالى : (وقال الإنسن مالها) وهو تسائل عن وعي مقصود ويمكن وصفها : إنها تبدأ من درجة (1) إلى نهاية الدرجة (5) في مقياس مارسيلي .


    الانفطار :[/U] هي الحركات الأكثر شدة والتي تظهر فيها الفطور على سطح الأرض ويمكن وصفها في مقياس مارسيلي بدرجة تتراوح بين (5 – 10) انظر قوله تعالى في السورة : (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) (الانفطار) .


    الانشقاق : هي الهزات العنيفة التي تتشقق الأرض فيها وينهار البناء ويحدث الموت لكثير من الناس . وييمكن وصفها بالدرجة (11) في مقياس مارسيلي ، انظر قوله تعالى : (يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ (44) (ق) .

    الواقعة : الدمار يعم الجميع قال تعالى : (إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (4) وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (5) فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا (6) (الواقعة) . هكذا عبر القرآن عن هذه الدرجة ، ويمكن وصفها بدرجة (12) في مقياس مارسيلي .


    التكوير :[/U] وهي القيامة وقوله تعالى : (وإذا الوحوش حشرت ... وإذا النفوس زوجت) . وفيها تتحطم الأرض وتتناثر وتبدأ في الدوران وهذا معنى التكوير .



    ثالثا : الزلازل والرقم 19 المعجزة مع الحرف (ذ) :


    إن السور القرآنية الزلزلة ، الانفطار ، الانشقاق ، الواقعة والتكوير كلها تبدأ بكلمة (إذا) ، ولنتأمل هذه البداية ونسلط الضوء على أحد حروفها وهو الحرف (ذ) ونرى نظام تكراره في هذه السور .

    سورة الزلزلة يتكرر فيها الحرف (ذ) 5 مرات ، سورة الانفطار يتكون الحرف (ذ) 7 مرات ، سورة الانشقاق يتكرر الحرف (ذ) 10 مرات ، سورة الواقعة يتكرر الحرف (ذ) 16 مرة ، سورة التكوير يتكرر الحرف (ذ) 19 مرة ، ومن خلال ملاحظة تكرار الحرف (ذ) نستخلص الحقائق الآتية :


    أولاً : إن عدد الحرف (ذ) يزداد مع شدة الحدث ، فسورة الانفطار عدد الحرف (ذ) = 7 فيها وهو أكثر من تكرار الحرف (ذ) في سورة الزلزلة الذي هو أقل شدة من الانفطار والتي عدد الحروف (ذ) في سورته = 5 ، كما هو أقل من الانشقاق شدة والتي عدد الحرف (ذ) فيها = 10 ، وينطبق هذا على سور الكوارث الخمس .


    ثانياً : أن الله سبحانه وتعالى وضع نظام الحرف (ذ) بشكل مقصود ووضع تسلسل تلك الأحداث بشكل مقصود فانظر في الآية (90) من سورة مريم كيف قدم الحدث البسيط على الأكثر شدة في قوله تعالى : ( تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض) وهو مؤشر آخر على أن هناك معنى تسلسلي لتلك الأحداث .

    ثالثاً : ألا يستدعي ذلك أن نضع احتمالاً بأن عدد الحرف (ذ) هو درجة قياس الحدث ما دامت متناسبة معه . لا شك أن مارسيلي وضع مقياسه وفق مشاهدات ميدانية ، ففي مقياسه يبدأ الانفطار بدرجة (6) وفي القرآن الكريم يبدأ بدرجة (7) الذي هو عدد الحرف (ذ) في سورة الانفطار ، وهذا يعطينا الحق بان نستنتج أن الحرف (ذ) هو درجة الحدث وفق الاعتبارات الميدانية والمشاهدات الحقلية .


    رابعاً : إن درجة التكوير (19) لها معنى رياضي ، فنهاية مقياس ريختر (9) ومقياس مارسيلي ينتهي بدرجة (12) وهي أرقام افتراضية ليس لها مدلول أو معنى فيزياوي وإلا لما أصبح ممكناً وضع مقياسين ، أما الرقم (19) الذي يعبر عن الدوران فهو اقل رقم صحيح له مضاعفات متقاربة مع النسبة الثابتة (3,1415926) إذ بقسمة الرقم (19) عليه نحصل على (6,04788) ولا يوجد عدد صحيح يقبل القسمة على النسبة الثابتة بهذا التقريب سوى الرقم (19) والرقم (66) وهذا يعطي قوة وتأكيداً لهذا المقياس


    خامساً : إن العدد (19) له مدلول قرآني واضح كواحد من المنظومات الرقمية القرآنية ، وسورة التكوير التي تعبر عن النهاية القصوى للأحداث بعد انهيار الأرض وتطاير أجزائها في الكون بحركة دائرية يتكرر فيها حرف (ذ) 19 مرة . إن في القرآن الكريم مقياساً للكوارث الكونية وهذا المقياس يتكون من (19) درجة ويمكن وضعه بهذه الصيغة:

    المقياس القرآني للزلازل باستخدام تركيز الحرف(ذ)



    الحدث بداية الدرجة نهاية حدود الدرجة
    الزلزال 1 5
    الانفطار 6 7
    الانشقاق 8 10
    الواقعة 11 16
    التكوير 17 19





    وهذا المقياس تم استنباطه من تكرار الحرف (ذ) في السور التي سميت بهذه الأحداث وهو إعجاز رباني – والله أعلم – وقد تكلم الشيخ جوهري طنطاوي عن الزلازل والبراكين في تفسيره (الجواهر) وفي عدة أماكن ، أما بالنسبة للحركات المصاحبة للزلازل ومصادرها فقد فصلها القرآن تفصيلاً رائعاً قبل اكتشاف العلم الحديث لها ففي وصف القرآن الكريم لهول زلازل الأرض يوم القيامة يحدثنا عن الحركات التي تصاحب هذه الزلازل وهي كما يأتي :

    (خافضة رافعة) " الآية 3 من الواقعة " . تمثل الحركة الشاقولية صعوداً ونزولاً .
    (إذا رجت الأرض رجّا) " الآية 4 من سورة الواقعة " . تمثل الحركة الأفقية بكافة الاتجاهات المستوية .
    (يوم تمور السماء موراً) " الآية 9 من سورة الطور " . الحركات الموجية المنحنية .
    (يوم ترجف الراجفة * تتبعها الرادفة) " 6/7 من سورة النازعات " . الحركة التتابعية (Rebound) .
    وأخرجت الأرض أثقالها) " الآية 2 من سورة الزلزلة .
    وألقت ما فيها وتخلت) " الآية 4 من سورة الانشقاق " .ربط الزلازل مع البراكين .






    المصدر : جمعية فلك الامارات .


    هذا والله أعلم فسبحان الله العظيم رب كل شيء

    خالص المحبة والتقدير للجميع
    مشتاق ياصنعاء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-15
  3. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله
    يعجز اللسان عن وصفك
    اخي لقد ابدعت فيكفي المجلس اليمني بشرف كتاباتك وواصل والله يكون في عونك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-15
  5. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي مشتاق والحقيقه اني كنت نويت اضع مقالاتك - بعد اذنك- في كتاب الكتروني لكن الظروف اخذتني مع الاختبارات نهايه الترم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-15
  7. تلميذ الزمن

    تلميذ الزمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    1,669
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي مشتاق

    الموضوع رائع جدا وهو ضمن اختصاصي

    كمان لو تحط مواضيع جغرافية

    يكون احسن واحسن

    وشكرا اخي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-15
  9. abo.targ

    abo.targ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    1,153
    الإعجاب :
    1
    الله أعلم سبحان الله العظيم رب كل شيء

    خالص المحبة والتقدير اخي
    مشتاق ياصنعاء على الموضوع الجميل ونقل الموفق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-16
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766


    شكرا لك أخي ISLAND LOVE

    ومن المصادفات الغريبة أكتب موضوعا عن الزلازل وتكتب موضوعا عن زلزال يحدث في أمريكا في نفس اليوم


    شكرا لمرورك


    ولك مني

    وللجميع

    خالص المحبة والتقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-16
  13. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766

    لا مشكله هنالك أخي من أجل اليمن

    فأنا وأنت شخص واحد


    الله يعينكم على الاختبارات وبالتوفيق ان شاء الله

    خالص المحبة والتقدير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-16
  15. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766

    مرحبا تلميذ الزمن

    ان شاء الله سيكون لي مواضيع جغرافيه


    ولك مني

    وللجميع


    خالص المحبة والتقدير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-16
  17. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766


    [color=FF0000]شكرا لك ولمرورك أخي أبو طارق


    خالص المحبةوالتقدير
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-16
  19. amk

    amk عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    2,179
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير والله من جد





    الموضوع رائع جدآ والله ان مواضيعك
    اكثر من رائعه





    وبارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة