أميركا وإسرائيل وجهان لعمله واحدة أم أستعمار خفي

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 702   الردود : 6    ‏2002-02-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-01
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    يقول الكاتب المسالم والرائع جدا سمير عطالله واصفا الولايات المتحدة الأميركية بأنها أعظم حضارة ودولة مرت على تاريخ البشرية منذ نشأتها ، فقد بسطت نفوذها في كل أصقاع المعمورة وثقافتها شاعت بين البشر حتى لكنتها المحلية أصبحت هي اللغة التي يسعى لتعلمها الكثير من البشر ، ناهيك عن علوم الفضاء والتكنولوجيا ووسائل الاتصال التي لو أرادت أن تمنعها عن العالم كله وتفصل بينهم لفعلت ، والطب والهندسة وغيرها من العلوم الذرية والنووية حتى الأجنة والاستنساخ .
    لم أورد هذا المقطع من أجل مديحها أو تعظيمها فهي في غنى عن هذا المديح والماديات التي حولنا من كل النواحي تدل على علو تلك الحضارة وهيمنتها برغم أنها دوله شابه وخليط عرقي من عدة أجناس .

    الكثير من المثقفين والكتاب العرب يضمر العداء لأميركا بسبب موقفها السلبي جدا من القضية الفلسطينية وانحيازها الغير متناهي ، برغم الاعتراف الضمني أنه لا مقدرة حقيقية بالاستغناء عن تلك الدولة وقد حاول الكثير أن يدعو لمقاطعة منتجاتها فنجح البعض وارتد الكثيرون ، وفي الأوساط الشعبية تدور حواديث عن مؤامرة وهدف إستراتيجي لأميركا ومن خلفها الغرب كله لتدمير العرب والتشنيع في المسلمين حتى لا تقوم لهم قائمه ، وعليه فأن العداء يكون مطلق وبلا حدود لتلك الدولة وأصبحت تسمى في بعض أدبياتهم بالشيطان الأكبر .

    بالنسبة لقضيتنا الأهم وهي فلسطين ألم نتسأل لماذا هي منحازة برغم أن مصالحها مع العرب أكبر بكثير من مصالحها مع اليهود ، طبعا إذا استثنينا الحالة الإنكسارية التي تعاني منها الأنظمة العربية ، لأن هذه الحالة المذلة لن تستمر على المدى البعيد ولا بد أن تتغير نحو الوعي الحقيقي لمصالح ألأمه مقابل مصالح السلاطين التي تراهن عليها الولايات المتحدة وتدعمهم برغم امتعاضها من انتهاك حقوق الإنسان والتي تعتبر ورقة ضغط مستمرة لا تتوقف ، حتى اضطرت مؤخرا لجنة حقوق إنسان من أبعاد الولايات المتحدة من عضويتها بسبب انتهاكاتها المستمرة وعدم التزامها التام لحقوق الإنسان ، ويا لسخرية القدر ، يظل السؤال لماذا هذا الاتجاه ، ولماذا يصر الكثير من رسم حالة عداء لأميركا دون فهم الشبكة التي تقود توجهاتها حتى وأن كانت ضد مصالحها .

    من يجروء على الكلام كتاب لبولي فيندلي أهداني إياه سيدي جرهم والكاتب عضو في الكونغرس الأميركي ويسرد في كتابه وقائع وحوادث تثبت فعلا انه لا أحد في الكونغرس أو الإدارة الأميركية يستطيع أن يخالف مصالح إسرائيل وذلك يعود إلى مجموعة من منظمات تشكلت بدعم سخي من أغنياء يهود الولايات المتحدة الذين يشكلون 20% لتكون ما يسمى باللوبي الصهيوني الذي تغلغل في أعماق الإعلام الأميركي ولجان حقوق الإنسان وحريات مدنية وسعي للمساواة بين الرجل والمرأة وحقوق السود فشكلت حاله هلامية اختزلت كل النواحي التوعويه للمواطن الأميركي وقبلها للإدارة في الولايات المتحدة وأيضا حالة من الربط الديني وإيهام الأوساط الشعبية أن معركة المسيح ستقام هناك وبقاء إسرائيل هو تصديق لكتبهم المقدسة ، مقابل صراخ عربي من هذا الانحياز الجائر بدون محاولة الإقتداء الفعلي بنفس الأسلوب برغم الإمكانيات المذهلة التي يملكها العرب ، فقط لو تم استغلالها بشكل موضوعي أو لو كانت هناك نوايا صادقه وصافيه نحو مصالحهم والتي قد لا تنحصر في فلسطين ولكنها قد تشمل جميع النواحي الأخرى المستقبلية .

    كل شخص أميركي ينوي أن يرشح نفسه للرئاسة لا بد أن يزور الكنسيت الإسرائيلي ولا بد أن يعتمر الطاقية اليهودية وهي تعتبر أعلان ولاء للمصالح اليهودية ، حتى أصبحت المزايدة في كل انتخابات هي قضايا العرب والتشدد نحوهم لإرضاء اللوبي اليهودي ، ونحن كما نحن نلعن ونشتم ولكن لا نتحرك ، وأن فعلنا قمنا بعمل له المردود العكسي لقضايانا مما يخلق فرص ذهبية ومتكررة من قبل اليهود لإيضاح صورة العربي والمسلم بل وترسيخها بأنه ذاك البدائي الذي يخرج من الكهف ويهدد بقتلهم وتحطيم كل حضارتهم ، فالأسلوب الاستفزازي من موضع ضعف هو شيء و في منتهى الإسفاف وقد نتغاضى عنه لو كان يتحدث بلسانه ومردود عمله يكن محصورا عليه فقط ، لكن حين يتعمد أن يضر أمه بأكملها وهو في كهفه فذاك هو العيب وقصر النظر بعينه .

    أميركا دولة ليبرالية ولها خطوط معينة فهمها اليهود استغلوها ونحن لا نريد أن نفهم ، وهذه ما تريده منا الدوائر الصهيونية أن نظل على جهلنا وهي التي تتفنن في التغلغل المستمر في عروق أميركا فبعد التوقيع بين الدولتين عام 1982م للدفاع الإستراتيجي المشترك وحتى الساعة وهناك انتشار لا محدود لليهود حتى أصبح المستشارون للرئيس ذاته ، بل كاد أن يصل إلى سدة الرئاسة بعد أن رشح رجل يهودي ليكون نائب للرئيس .
    حل قضايانا من داخل أميركا ، وليس من حالة تصادم في ظل أوضاع إنكارية لا نعرف لها مدى . هذا لمن أراد أن يفهم !!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-01
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    يابن ذي يزن
    هذا الموضوع كان موجود قبل اسبوع

    وانا من عقبت عليه

    لادري ايش الذي حصل اختفى الموضوع ولان ضهر من ثاني وتعقيبي الاول راح

    وربنا يستر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-02
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    11 سبتمبر

    دمرت كل ما عمله العرب والمسلمين الأمريكان

    اليهود يتعامل مع المنطق والعقل ولا يعرفون العواطف
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-02-02
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي الصلاحي

    نعم كلامك صحيح وكنت أنا من طلب حذفه لعدم تفرغي في ذاك الوقت ومازلت أذكر تعقيبك ، وانك نفيت الحضارة عن أميركا .

    لذا دعني أخبرك بأن الولايات المتحده لديها من الحضارة المادية الكثير جدا ويكفي انك تنفي عنها هذه الحضارة عن طريق استخدام النت والذي هو من فضلها ولو شأت لمنعته عنك ، وربما أنت تعني الحضارة الأخلاقيه وهذا لن أختلف معك بشأنه .

    عزيزي سرحان

    يبدو أننا متفقون كثيرا في هذا الشأن ونريد نظرة واقعية لهذه الأحداث دون أن يضطر البعض ليهاجمنا بالتأمرك والعمل لصالح الصهوينيه وخدمة مجلس الكنائس .

    دمت لي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-02-02
  9. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    إخواني الأعزاء

    اللوبي اليهودي مسيطر على أمريكا الذي أخشى هو سيطرتة في المستقبل على الحكام العرب .

    أمريكا هي نفسها مستعمرة فقد قتلت الملايين من الهنود وإسرائيل تفعل نفس الشيء

    من مصالح أمريكا في إسرائيل أنها قوة ضاربة تستطيع عبرها ضرب أي دولة أو إختلاق أي ذريعة لضرب تلك الدولة قرأت في جريدة منذ زمن عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع إننا نحتاج لقاعدة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط ووجدناها تكلف زهاء عشرة مليارات دولار سنوياً بينما إسرائيل ستكلف ثلاث مليارات فقط .

    قال تعالى (( ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ))

    أمريكا وإسرائيل وجهان لعملة واحدة

    أحداث الحادي عشر من سبتمبر الصقة تهمة الإرهاب بالعرب والمسلمين أحداث الحادي عشر من سبتمبر أعطة الفرصة لإسرائيل بتبرير عملها ضد الفلسطينيين وأعطة أمريكا الفرصة على فعل ماتشاء في العالم وضرب الحركات الإسلامية .

    قتل حوالي الألفان في هذة الأحداث بينما قتل الالاف من المسلمين وسيقتل المزيد والمزيد .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-03
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي الحداد

    يجب علينا أن نعرف من إين تؤكل الكتف ، هل حاولنا أن نتبع طريق اليهود في السيطره على القوى العظمي وتسخيرها نحو مصالحها ، برغم أن أمكانيات العرب أضعاف اليهود .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-02-03
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا هو الكلام

    من يسيطر على العالم هم اليهود وليس امريكا

    فهي مثل الحيوان الضخم الذي تقوده نمله
     

مشاركة هذه الصفحة