بكل صراحة .. رد على موضوع أيهما أفضل العلمانية أم الإسلامية

الكاتب : عبد الرحمن حزام   المشاهدات : 2,562   الردود : 53    ‏2005-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-13
  1. عبد الرحمن حزام

    عبد الرحمن حزام كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    صورة مع العتاب إلى الأخ (سد مارب).

    صورة مع العتاب إلى الأخ (النور المبين) .

    صورة مع العتاب إلى الأخ (الأشرف) .

    صورة مع العتاب إلى الأخ (عامر عبد الوهاب) .

    إلى كل من يطبل ويصفق لكذبة العصر المسماه بالعلمانية ..


    عند بدية تصفحي للمجلس اليمني اصتدمت فكرياً مع المذكورين أعلاه الذين يبررون للسجان سطوته وللجلاد قسوته وللواقع ماساته ..
    الوهم الذي يسموه اليوم العلمانية قد أخذ متسعاً كبير في مساحة تفكيرهم أو ربما أن تفكيرهم تقلص إلى مساحة ذلك الوهم ..


    [align=justify]أنا لا ألوم نصوصهم وتعبيرهم وكلماتهم وبحثهم
    تتعلق كتاباتهم بآليات التفكير المهيمنة على العقل العربي ، والتي تجعل من تفكير البعض على النحو الذي يمارسوه ، وبعيداً عن الحقيقة التي لا بد من مواجهتها يوماً ما رغم قيد المادة الكبير وغشيان النسيان الجاثم على العقل العربي ..
    شيء قاسٍ أن ندفن فكرنا على مأساة الواقع .. ونهايةٌ مرعبة تلك التي تجعل من العقل العربي عقل شاذَّ ومتخلف .. ينسى مأساة واقعه ودوره الحقيقي في الحياة الإنسانية متناسين معنا الحياة ومعنى المكوث فيها ومعنى الاستخلاف .. ومن نكون وما الذي ينبغي علينا أن نكون ..
    ..


    أنا لا ألوم بحثهم وكتاباتهم فغيرهم مجمد عقله تماماً وقد ينم ذلك التفكير عن موهبةٌ كبيرة وقادمة .. فكتاباتهم هي سر كتابة هذا الموضوع الذي أحاول من خلاله أن أصل معهم إلى حقيقة بعيدةٌ جداً عن الفكر الشاذَّ والمتخلف ..
    علينا التفكير قليلاً حول دورنا الحقيقي في هذه الحياة البائسة وفي ظل أوضاعٍ مأساوية وجدل وهيمنةٍ أمريكية موسادية .. وديمقراطية إقصاء الآخر ..


    وأسألهم هل وقفتم فعلاً ولو مرةً في عمركم لتحاوروا الحقيقة الكامنة في ذاتكم .. هل حاولتم إنصاف أنفسكم وإنصاف حياتكم ..
    أعتقد أن ما أرمي إليه قد وصل ..


    أعزائي المعنيون ..

    مهما طغى الفكر الغربي وحاول الهيمنة على فكرنا الإسلامي الراقي ومهما حاول الغرب بشتى وسائلهم أن يقضوا على التاريخ الأصيل والمشرق لن يستطيعوا ..
    ومهما جلب الموساد الإسرائيلي بخيله ورجله وحاول النيل من هذا الفكر الأصيل الذي يميزه سماويته ورقيه وصلاحيته لكل زمان ومكان ...

    وليعلم الواهمون والطامعون أن اقتلاع جذور هذا الدين، الضاربة في أعماق التاريخ والثقافة، ليس بالأمر السهل، بل قد تكون عملية الاقتلاع هذه تؤدي إلى إثارة مشاعر المسلمين الدينية ضدهم وتصادر جهودهم. لذلك كان سبيلهم الأفضل حفظ الطقوس بظواهرها الصاخبة الطنانة وعزل الدين عن الجوانب الثورية الحركية وجعله خاليا من أي تأثير على الساحة الحياتية.


    كانوا يستهدفون في الواقع، بعملهم هذا، القضاء على الدين. ولكنهم بهذه الطريقة تجنبوا إثارة المشاعر الدينية ضد السمتعمرين، وحافظوا على الظواهر الفارغة التي تستطيع أن تقف بوجه التيارات الأخرى التي تعلن معارضتها للدين، بعبارة أخرى استطاعوا أن يحولوا الدين بهذه الخطة من مصدر خطر يهدد تدخلهم وهيمنتهم إلى حام لمصالحهم أمام القوى المنافسة.

    كيف نبحر في الصخر والدين ينادينا بالآيات الكريمات: (ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا) و(وليجدوا فيكم غلظة)، و(أشداء على الكفار رحماء بينهم) و(كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)... أتباع هذا الدين فتحوا الأبواب أمام الغزاة الغربيين، وعقدوا الآمال عليهم، وعدوهم مصدر كل تقدم وتحرر فكري وعلمي، وقدموا طائعين كل كنوزهم الإيمانية والعقائدية والمادية قربانا على مذبح التقرب إلى الغرب. وبذلك أضاعوا بكل سفاهة دينهم ودنياهم معا.

    نحن اليوم أمام وضع كهذا لابد من هزة لواقعنا ننفض بها هذا الغطاء المصطنع، ونقدم بها واقع الدين إلى المجتمع، ونعود إلى مصدر قوتنا وعزتنا.

    لابد من جهاد متواصل لا يعرف الكلل والملل، ولا يهاب الحرمان والفشل من أجل إفهام الناس بأن هذه القشور التافهة ليست هي الدين، هذه الظواهر الفارغة ليست هي منهج الرسالة الخاتمة إلى العالمين. أداء بعض الفرائض الدينية، خاصة بهذه الصورة الناقصة، لا ينبغي أن يرضي غريزتنا الدينية، يجب أن نقنع الناس بأنا غزينا في ديننا، وما بقي منه فإن الغزاة سيأتون عليه أيضاً يجب أن نذكرهم بواجبهم في الدفاع عن الدين وأن نثبت لهم بأن هذا الواجب يتحمله اليوم كل المسلمين .

    يجب تدوين أصول الإسلام بتحليل وتدقيق، وعرضه على عامة الناس ليتعرفوا على إسلامهم .


    هذه رسالة شاقة ثقيلة، ولكنها في نفس الوقت حياتية وكبيرة. هذه هي نفسها رسالة الأنبياء الذين نعرف ما قدموه من تضحيات جسام على هذا الطريق .

    ثم أن هذه الإدعاءات وهذه الشعارات الزائفة والتي يظهر انتهاكها من أربابها ..
    إن الإسلام هو من نادى بحقوق الإنسان وبالشورى .. ولا حل لمأساة العالم اليوم غير هذا الدين ولن يصلح هذا العصر إلا بما أصلح العصور السابقة ..


    فالإسلام حتماً منتصر رغم هذه الظروف فما زال المجتمع الإسلامي يتميز في حال الهزيمة الحالية هى استعلاءه بإيمانه وثقته فى نصر الله وشدة يقينه في رفعة منهج الله وبراءته مما قد يلحق بالمسلمين من هزيمة مصداقا لقول الله تعالى { أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم } ,إن الهزيمة كحالة واقعية مادية حينما تعرض بالصف الإسلامي لا ينبغى الاستسلام لها و النكول عن المنهج عياذا بالله لقوله تعالى { يا أيها الذين أمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } .. إنما توجه الطاقات كلها والعزائم من أجل النهوض من العثرة والخروج سريعا من حالة الهزيمة واعتماد سبل أخرى واستراتيجيات غير التي أدت الى الهزيمة للنهوض ومواصلة السير

    إن الشريعة الإسلامية و الواقع متلازمان، و هذا التلازم يستلزم التفاعل الذي يعني التأثير المتبادل من خلال تدخل الشريعة في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و المدنية و السياسية، لا لإدخالهم في قوالب معينة و جاهزة تسمى أحكام الشريعة، بل لتوجيه فكر الإنسان و ممارسته لوضع تشريعات تتناسب مع الغاية من الشريعة نفسها التي هي تكريم الإنسان، و هذا التوجيه لا يستمد إلا من القيم السامية و التربية الروحية للدين الإسلامي الهادف إلى خلق شروط نفسية لدى الفرد كما لدى الجماعة من اجل إعداد الإنسان نفسيا و اجتماعيا و اقتصاديا و ثقافيا في إطار التمتع بمجموعة من الحقوق التي لا تتنافى في جوهرها مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان كأرقى ما وصل إليه الفكر البشري، من اجل التفكير فيما يصلح له انطلاقا من النص الديني الموثوق بصحته " أفلا يتدبرون القرآن" ،و في الواقع الاجتماعي بكل تجلياته "و في أنفسكم أفلا تبصرون" من اجل صياغة قواعد لتنظيم العلاقات المختلفة بما يتناسب مع مستجدات الحياة في المجتمع الإسلامي، و مع شروطه الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و المدنية و السياسية، و تلك القواعد لا يمكن أن تندرج إلا ضمن الشريعة الإسلامية المنفتحة على العصر و المستوعبة لما يجري فيه.


    في الأخير ..
    لا تخلطوا بين الجماعات والمذاهب الآن وبين الإسلام والدولة الإسلامية ولا يمكن الفصل أبداً بين الإسلام وبين الدولة وبين السياسة وذلك لأن الإسلام عقيدة وشريعة ومنهج ونظام حكم وأرقى نظام ..

    لذلك لا أريد أن تبرروا تراهاتكم بنماذج مذهبية لا تمت بصلة إلى الدولة الإسلامية الصحيحة ..
    ونحن نعاني اليوم من الدولة القبلية والنظام المتخلف لا من النظام الإسلامي ..


    والصحوة الإسلامية قادمة ..

    وغداً يظهر مدى زيف كذبة العصر المسماه بـ (الليبرالية) .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-13
  3. النور المبين

    النور المبين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-30
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    الى عبدالرحمن مع الشكر الجزيل

    اخي عبد الرحمن شكرا لك على تفاعلك البناء والعلمي والهادف مع الموضوع وانا احترامك يشهد الله كثيرا لانك في بعض المواضيع منصف وبالخصوص بالنسبة للوضع الذي نعيشه داخل الوطن لان مع الاسف الشديد كثيرا من الاخوة الاسلاميين اصبحوا ابواق للسلطة الفاسدة المهم اخي عبدالرحمن موضوعي لم يكن راي النهائي ولو ترجع للموضوع ستجد انني اقبل اي نقد علمي هادف لكن يبقى كلامك يااخي عبد الرحمن كله في مدار النظريات تريد حكومه اسلامية دينية بحته على غرار الخلفاء الراشدين الاربعه لكن اطلب منك هل عندنا في وقتنا الحالي امثالهم بالله عليك اجب وبكل صراحه اذا تعطيني شخصيات مثل الخلفاء الراشدين فانا اكون من المناصرين للنظام الاسلامي الديني لكن ماهو موجود بل منذ زمنهم الى اليوم هو حكومات تدعي الدين وهي اول من يخالف الدين واحكامه حتى اخوننا الاسلاميين في الساحه اليمنية عباره عن مطبلين للخارج سواء على الطريقة السلفية الطالبانية وقى اليمن شرها او على الطريقه الايرانية كذلك وقى اليمن شرها نحن نريد دوله بعيده عن المذهبية والجهل القبلي والاجتماعي دوله علمية دوله خدمات فقط كل انسان حر في دينه واعتقد ان الدين يؤيد مااقول ان الانسان حر في دينه المهم يبقى كلامك نظري وخيالي اتمنا ان تعيش الواقع وبالخصو ص مايجري في العالم وعلى مهلك يبدو انك من اصحاب نظرية الصراع بين الحضارات كما يدعو لها بن لادن واتباعه واعتقد ان مايطرحه كل الاسلاميين في العالم يبقى كله نظري لانهم لايطبقون مايقولون دائما والكلام كثيرا
    وفي الاخير شكرا لك وان مستعد للنقاش العلمي الهادف بشرط ان لايدخل من يدعوا الى قتلي واباحة دمي من الاخوة اتباع بن لادن وعلي محسن الاحمر ولك كل التقدير والاحترام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-13
  5. االزلزال

    االزلزال عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-27
    المشاركات:
    183
    الإعجاب :
    0
    انا ارى وراءي غير ملزم وقد يكون خطأ انه من الافضل لنا ان عيش في ظل حكومة كحكومة السويد او النرويج وسويسرى تحترم الانسان لانسانيته وتجعلة يمارس دينة بحرية ويعبد الله على اي دين او اي مذهب خير من ان يحكمنا مثل اولئك الذين يقتل بعضهم بعضا في بيوت الله ويكفر بعضهم بعا ويحقدون على بعض حقد بغيض وكل يريد ان يحضى بمكان لدى السلطة لكي يكيد لمن يختلفون معه في الفكر بل في بعض الاختلافات الفكرية المذهبية انها السياسة القذرة التي تجعل السلفيين يقاتلون ويناصرون الظلمة ومجرمي الحروب ضد مسلمين يختلفون معهم في الراي وان لم يقاتلوا معهم ويالبوا الراي العام فانهم يتشفون منهم او يغضون ابصارهم عن جرائم السلطة كل ذلك لانه يختلف معك في وجهات نظر ؟؟ اي اناس هؤلاء اين تهذيب الاسلام لنفوسهم وتطهيره لقلوبهم من الحقد الاسود البغيض الذي تمتلى به صدورهم تجاه بعضهم بعضا الم تسمعوا ما يقوله السلفيون على الاخوان والسلفيون بينهم البين ؟؟؟ انا لا اريد ان يحكمني مثل اولئك المرضى والمعقدين والمشوهة نفوسهم وفطرتهم
    والسلام عليكم
    والله من وراء القصد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-13
  7. ملِك أورشليم

    ملِك أورشليم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]
    خطبة عصماء . أقم الصلاة .


    لم تقل شيئا سوى أنّك سردت عواطفك الشخصية و موقفك النفسي من العلمانية .


    أين الحقائق الموضوعية .


    أنا مثلا أقول إن العلمانية لا تنافي الاسلام ، لأن معناها الأساسي فصل الدين عن السياسة و ليس عن المجتمع ، فالدين مكون ثقافي من مكونات المجتمع لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال . لكن السياسة لعبة مصالح و مكاسب ليس فيها مكان للقيم . إذن ليأخذ الاسلام مكانه في التربية الاجتماعية و لتأخذ العلمانية مكانها الطبيعي في الفعل السياسي .


    ناقش هذا الأمر بالتفصيل و أتمنى ألا تسرد عليّ حزنك الشخصي و عاطفتك المفخّمة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-14
  9. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0

    اعملوا على إيجاد السلطان الذي يعظم القرآن

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-14
  11. االزلزال

    االزلزال عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-27
    المشاركات:
    183
    الإعجاب :
    0
    قولك ان كلامي هو ما قاله المستشرقين لا يعني ان ماقالوه غير حقيقي وهنالك عبارة تقول لا تنظر الى من قال انظر الى ماقيل وما قاله المستشروقن ليس من خيالهم بل هو الحقيقة الم يقم ملوك بني امية وبني العباس والاتراك بكل تلك الجرائم ؟؟؟
    التي يندى لها الجبين ؟؟ وبالتالي فقولك مردود ويجب ان نبين للناس الحقيقة كاملة لا ان نغطي الصفحات السوداء من التاريخ لان ذلك غش وخداع والمفروض ان نذكر التاريخ بكل حقائقة حتى نستفيد من اخطاء من سبق ولا نقع في ما وقعوا فيه وذلك بمعرفة الاسباب التي ادت الى كل ذلك الاستاثار بالحكم والمال والظلم ومعالجة ودراسته . هذا هو المنطق والصواب صدقني
    ثانيا انت قلت ان الشرع جعل الصلاحيات بيد الحاكم وهذا غير صحيح اي شرع هذا الذي يسلط على رقاب الناس واحد مثل سفاح بني العباس اوسكير بني امية يزيد انت بقولك هذا تسيء الى دين الله من حيث لا تعلم او من حيث تعلم؟
    اي ضير لو استفدنا من التجارب الانسانية واقمنا دولة مؤسسات تحدد ظوابط للحاكم وعدم استاثارة بالحكم ونقابات ومنظمات جماهيرية وان نقول للحاكم انت ظالم انت فاسق ويجب عزلك
    ويجب ان يقدم للمحاكمة على اي جريمة يرتكبها لا ان نصبح ابواقا له وان نرهب الناس بان من خرج علية فهو سيموت ميته جاهلية ولو جلد الظهور ونهب الاموال ولو كان فاسقا يجب ان نسمع ونطيع له ؟؟؟؟ هذا يعزيز هو فقة بني امية الذين ادخلوا في دين الله ماليس فيةه لتدعيم وتوطيد ظلمهم وتسلطهم وتاتي انت لتداري وتواري كل تلك الاخطاء القاتلة وتقول ان الله هو من منحهم تلك الصلاحيات؟؟؟ قلي اين قال الله ذلك ؟؟؟
    ثم تعال واخبرني اين كانت محكمة المظالم عندما هدمت الكعبة وقتل ابن ذات النطاقين داخل الكعبة (عبد الله ابن الزبير ابن العوام )وصلب
    اين كانت محكمة المظالم واين كانت سلطة الامة عندما استبيحت مدينة رسول الله
    اين كانت محكمة المظالم وسلطة الامة كما تزعم عندما قتل ابناء رسول الله الحسين وزيد ووووو
    اين كانت سلطة الامة عندما تولى على المسلمين سكير مثل يزيد
    اين كانت سلطة الامة كما تقول ومحكمة المظالم عندما ابتدع معاوية ولاية العهد ؟؟ظ ومانعانية اليوم من حكام يورثون ابنائهم الحكم حكام المسلمين اليوم هم الوريث الشرعي والامتداد الطبيعي لؤلئك الظلمة المجرمين ؟؟
    اين كانت سلطة الامة عندما سجن ابي حنيفة
    اين كانت سلطة الامة ومحكمة المظالم عندما جلد احمد ابن حنبل
    اين كانت سلطة الامة ومحكمة المظالم عندما سجن الشافعي
    اين كانت سلطة الامة ومحكمة المظالم عندما فقئوا عين الرازي ؟؟
    اين كانت محكمة المظالم وسلطة الامة عندما قامت تركيا بتهجير عشرة مليون مسلم ارميني والسير بهم في الفيافي مشيا على الاقدام ومات منهم مليوني انسان
    اين اين اين اين لا اريد الاسهاب ولكني اقول
    هل هذا حدث ام لااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    اكيد انه حدث لا تعلق على شماعة المستشرقين هذه حقائق ووقائع حدثت
    وبدلا من ان نعيد دراسة التاريخ من قبل كوكبة من العلماء المستنيرين وتنقيحه مما شابه من حشو والخروج باجتهادات تتواكب مع متغيرات ومشاكل العصر نجد ان كل التيارات الاسلامية
    تسب بعضها بعضا وتسفه بعضها بعضا وتشكك بعضها بعضا وتخون بعضها بعضا هل هذا الكلام حقيقي ام لاااااااااااااااا
    الا يخون حزب التحرير الاخوان المسلمين ويخون حزب الله ويتهمه بالعمالىة الا يتهم الاخوان بالمقابل الا يتهم الاخوان حزب التحرير ويقولون ان نشاته مشبوهة ووو الا يتهمالسلفيون الاخوان والتحرير والجهاد وكل التيارات ويدعي انه الفرقة الناجية والطائفة المنصورة
    الا يتقاتلون في السماجد وتراق الدماء بين زيدية واخوان وبين اخوان وسلفية وبين سلفية وصوفية
    ودعوني اذكر لكم واقعة تاريخية حصلت ايام المعري
    حدث في مسجد الحي الذي يقطنه المعري ان حدث خلاف بين فرقة وفرقة ادى الى قتل مسلم في بيت الله هذا كان في صلاة العشاء وفي نفس الليل ونفس الحي كان يوجد ماخور - بيت دعارة سكر من فية وتقاتلوا وقتل رجل
    وخرجت جنازتان من نفس الحي
    هذا جعل المعري يقول :: مساجدكم ومواخيركم سواء فتبا لكم من بشر
    طبعا ماقاله المعري لا يعتد به ولا يعول عليه بس للتامل فقط
    ولكم تحياتي
    والله من وراء القصد
    الاخ امير 1924
    انت لم تجب على تسؤلاتي حول سلطة الامة ومحكمة المظالم ؟؟؟؟
    وانما اتهمتني باني مستغرب وتخيم علي افكار الغربيين والحاقدين وباقي شوية وتكفرني لاني فقط قلت لك نريد دولة تطبق احكام الله بس ولكن تكون دولة مؤسسات دولة لا تعطي كل السلطات والصلاحيات بيد فرد ومن ثم تترك مصير امة مرهون بصلاح هذا الفرد او فسادة قال تعالى (كلا ان الانسان ليطغى )
    ثم سردت لك وقائع لا انت ولا غيرك يستطيع ان ينكرها وهي جرائم يندى لها الجبين وصفحات سود\اء وانت تريد تهوين الامر وتقول بعض السقطات والاخطاء؟؟
    (مالكم كيف تحكمون )
    ماذا بعد هدم بيت الله واستباحة مدينة رسول الله ماذا بعد قتل الاتراك لمليوني انسان ارميني قتلوهم جهدا ونصبا وجوع وعطش وبرد عند تهجيرهم
    مالكم كيف تحكمون . يا اخي انت في الحقيقة ترددد تلك الخطابات التي لا تسمن ولا تغني من جوع وتدغدغ عواطف البسطاء وتهرب متعمدا عن الرد المنطقي العلمي على اسئلتي حول الضمانات التي قلت انها كفيلة بالزام الخليفة او الامام او الحاكم اي كان اسمة فلماذا هربت وتحذلقت وبدات تمارس ذلك النوع من الخطابة الممجوجة التي فيها همز ولمز باننا اما تربينا في الغرب او متاثرين بالفكر الغربي اي انك تشكك في نوايانا ومقاصدنا وتريد ان توصل للقارىء اننا ان لم نكن كفرة فنحن ملحدين ؟؟؟ وبنفس الاسلوب والدهاء الذي تمارسونه ضد بعضكم البعض
    انا ادعوك ومن هو على شاكلتك ان تحسنوا الظن اولا وان تتقاربوا لرأب الصدع وان تنفضوا الحقد من صدوركم وان تتحاوروا بينكم البين انتم تيارات الاسلام السياسي . اذا كنتم لم تستطيعوا ان تتحاوروا بينكن البين في الوسائل فكيف يمكن لامثالكم ان يقيموا حوارا مع من يختلف معهم بالكلية كيف يمكنكم ان تقدموا خطابا حضاريا للإنسانية ؟؟؟؟؟
    على كل حال انا اريدك ان تجيب على اسئلتي اين كانت محكمة المظالم وسلطة الامة التي تدعي عندما وقعت كل تلك الجرائم النكراء ؟؟؟؟؟
    هذا والله حسبي ونعم الوكيل والله من وراء القصد
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-14
  13. I Love Yemen

    I Love Yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    العلمانية كفر وإلحاد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-15
  15. الحارث

    الحارث عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-24
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0

    ونحن مع العلمانيه وضد المذهبيه

    وضد استخدام الدين لاجل السياسه

    قل لي متى قامت دوله دينيه منذ ايام معاويه وحتى اليوم


    تقولون ان الاسلام دين ودوله

    في جانب الدين عرفنا ادق التفاصيل في الصلاه والطهاره وجميع العبادات
    لكن النصف الاخر المتعلق بالدوله ليست لدينا ايه معلومات عن النظام السياسي
    وكيفية اختيار الحاكم والشورى

    ماهي الطريقه الاسلاميه لاختيار الخليفه اهي الطريقه التي اختير بها ابو بكر

    ام هي الطريقه التي اختير بها عمر ام هي الطريقه التي اختير بها عثمان ام هي الطريقه التي اختيربها الامام علي

    ام تقولون انها الطريقه التي اختير بها معاويه او ابنه يزيد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-15
  17. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم وبعد

    (العلمانية)

    تُقرأ بفتح العين أو كسرها...
    وانا حقيقة ممن يحبون أن يكسروا عينها....
    بل و يدسوا أنفها في التراب..

    نشأت العلمانية في أوروبا بعد الثورة الثقافية... أو النهضة الأوروبية....
    وسميت هذه الثورة في بادئ الأمر... اللا دينية...
    وكانت هذه الثورة... قد استهدفت الكنيسة بصورة خاصة...
    خصوصاً أن الكنيسة.. كانت تحرم عليهم العلم...
    بحجة أن الشجرة التي أخرجت أبوينا من الجنة... هي شجرة العلم..

    وكل من خالف الكنيسة... أو جاء بشئ مغاير.....
    كانت عقوبنه الإعدام...
    والأمثلة كثيرة...
    وأشهرها العالم الإيطالي غاليليو غاليلي...

    ولما أراد المتأثرون أن ينقلوا لنا هذه الأفكار...( كله عندنا مستورد)...
    كان من المتطلب عليهم أن يسموها باسم يتناسب مع عقلية المسلمين ... فسميت بالعلمانية...



    استوردنا....
    مسامير......
    دبابيس......
    شنابل ربل ( أجلكم الله)



    لكن نستورد كفر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    اعقلوا الله يرضى عليكم..








    وعندك نفر لحقة يا لييييييييد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-15
  19. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0

    كونك تجهلها ليدل بحق على سياسة التضليل من الكفار و اذنابهم في تغريب الامة عن فهم دينها الفهم الصحيح!!!
    فكتب الفقه عامرة بالسياسة الشرعية, ولكنها اصبحت من المحرمات في زمان الرويبضات

    واحب ان اهديك في هذا المقام هذه الابحاث والكتب لتدرك حقيقة الاسلام وشموليته لجميع جوانب الحياة المختلفة


    مشروع دستور لدولة الخلافة القادمة باذن الله

    http://www.khilafah.net/dustur.php



    نظام الحكم في إلاسلام

    http://www.khilafah.net/hokum.php


    أجهزة الدولة

    http://www.khilafah.net/ajhisa.php


    جيش دولة الخلافة

    http://www.khilafah.net/army.php


    النظام الاقتصادي في الإسلام

    http://www.hizb-ut-tahrir.org/arabic/kotob/kotob.htm


    النظام الاجتماعي في الإسلام

    http://www.hizb-ut-tahrir.org/arabic/kotob/kotob.htm



    نظام العقوبات

    http://www.hizb-ut-tahrir.org/arabic/kotob/kotob.htm
     

مشاركة هذه الصفحة