متلث الشر امريكا-اسرائيل- السلفية الجامية

الكاتب : شبيب الشيباني   المشاهدات : 2,359   الردود : 33    ‏2005-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-13
  1. شبيب الشيباني

    شبيب الشيباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-06
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    مثلث الشر( أمريكا- إسرائيل- السلفية الجامية)
    عبد الرزاق الجمل

    بما أن العمالة لأمريكا وإسرائيل لم تعد عيباً ولا فضيحة في هذه الأيام ولا ينالها أيضاً إلا علية القوم أمثال كرزاي والجعفري وإياد علاوي لم نكن نحب وبدوافع شخصية تكريم الجامية بهذا اللقب العظيم وإن كانوا يشتركون مع الولايات المتحدة وإسرائيل في نقاط عدة وفي مسائل غير عادية بل مصيرية وذات قيمة داخل منظومة العمل الإسلامية لكننا ومن مبدأ الإنصاف وإعطاء كل ذي حق حقه أصررنا على منحهم هذا الشرف للعمالة الامحدودة من خلال الآتي:-
    1- موقفهم من الجهاد في أفغانستان والعراق
    لم يكن عبد المحسن العبيكان وهو يفتي الشباب عن مخاطر الذهاب إلى العراق يدرك أن مشائخه الأوائل قد أجمعوا بل وحرضوا عباد الله في الثمانينيات على الذهاب على أفغانستان لمحاربة المد الشيوعي على أن كثير بل أغلب بل كل الفتاوى الجامية السياسية لا تعتمد على مراجع ولا نصوص دينية وإنما هي فتاوى تفرضها الأحداث وهم مستعدون في كل وقت لتفصيل فتاوى على حسب ما تقتضيه الأحداث وهذا ليس تحاملاً كما قد يفهمه البعض لكنها حقائق واقعية ومسلسلة بتسلسل أحداثها وتنتهي أيضاً بإنتهاء مقتضى الحدث الدافع لها والإ فما معنى أن تتحول الفتوى من جهاد في سبيل الله في الثمانينات إلى إلقاء بالنفس إلى التهلكة بعد عام 2001م.
    2- موقفهم من الجمعيات الخيرية
    يعود الفضل في الحرب على الجمعيات الخيرية قبل أمريكا للشيخ الوادعي – رحمه الله- فقد كانت أحد نقاط خلافه مع طلابه المنشقين كعبد المجيد الريمي ومحمد المهدي تأسيس مثل هذه الجمعيات متهماً إياها باستغلال مبدأ العمل الخيري كغطاء لتنفيذ كثير من مخططاتهم الحزبية وهي نفس التهمة التي وجهتها الإدارة الأمريكية للمؤسسات الخيرية كمؤسسة الحرمين التي قامت بمشاريع خيرية كثيرة في كثير من البلدان العربية والإسلامية واهتمت أيضاً بشئون الأقليات الإسلامية في كثير من الأماكن وهذا التوافق لا يمكن أبداً أن يكون عفوياً وينبغي أخذ هذا الكلام بعين الاعتبار.
    3- موقفهم من حكومة إياد علاوي وغازي الياور
    يعرف الجميع أن مستوى الجامية السياسي في الحضيض وهم أيضاً يعترفون بذلك لكنهم يصبحون سياسيين عباقرة إذا احتاجت أمريكا لإضفاء الرسمية على بعض قراراتها ببعض فتاويهم المفصلة فقد أفتى كثير من علماء المداخلة بشرعية هذه الحكومة وبوجوب مبايعة الياور كخليفة للمسلمين وإن كان عندهم في المنهج السلفي أن اجتماع أهل الحل والعقد من شروط تعيين الخليفة فهل اتسعت دائرة أهل الحل والعقد لتشمل( بوش- رامسفيلد-ديك تشيني- كوندليزا رايس).
    4- موقفهم من طالبان والقاعدة وبن لادن
    طالبان كغيرها من الجماعات الفكرية التي نالتها ألسنة السلفيين المداخلة المتسخة بهوس تجريح المخالف لكن الكلام على هذه الطائفة صبغ هذه المرة بالصبغة الأمريكية فهم فئة ضالة إرهابية خوارج ومنهجهم منهج ثوري حماسي إنفعالي حركته عوامل نفسية ومادية ودينية أحياناً وهم أيضاً لايمثلون الإسلامي الداعي إلى التسامح كما يذكر ذلك الشيخ بوش والشيخ ربيع وغيرهم من علماء المداخلة – حفظهم الله-.
    5- موقفهم من العمليات الاستشهادية
    يتفق مفتوا الجماعة السلفية الجامية وهيئة كبار المفتين في البيت الأبيض و الكونجرس على حرمة هذه العمليات من مبادئ دينية وإنسانية كونها قتل للنفس وقتل النفس حرام في الدين الإسلامي وفي القانون الأمريكي الخاص بمسألة الإنتحار وكونها أيضاً ترويع للآمنين والمدنيين المسالمين داخل تل أبيب وأظن أن هذه العمليات لو حدثت في الثمانينات فإنها ستكون رمزاً من رموز البطولة لأنها من التضحيات التي تسبب مباشرة في زعزة الأمن الروسي وتحريك العالم لفهم القضية الأفغانية.
    *وتتفق الجامية في أشياء كثيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية نكتفي بسردها دون تعليق:-
    موقفهم من حزب الله
    موقفهم من حركة حماس
    موقفهم من الجماعة الإسلامية في الجزائر
    موقفهم من صدام
    موقفهم من النظام السوري
    موقفهم من إيران
    موقفهم من حرب الخليج الأولى والثانية
    موقفهم من الشيخ عبد المجيد الزنداني والشيخ أحمد ياسين
    خاتمة
    وهذه المواقف تحدد سير إتجاه السلوك السلفي الجامي عندما يكون ما يقولونه مرتبطاً بالتوجهات الأمريكية الإسرائيلية وهم عند أن يربطوا مثل هذه التوجهات بالنصوص الدينية مستعدون للظهور في موقف مغاير تماماً للموقف السابق إذا اقتضت الأحداث ذلك وبنصوص دينية أخرى وهذا التلاعب بنصوص القرآن والسنة وإن كان لا يمرر على كثير ممن أوتي بصيرة الا أنه يفصح عن الأبعاد الحقيقة لتستر هذه الجماعة بالشعارات الدينية وأنهم حلقة مهمة لا يستغنى عنها في دائرة المخطط الأمريكي الإسرائيلي وهذا ما يفسر وقوفهم خارج لعبة التصنيفات الأمريكية للإرهاب على مستواهم الجماعي والفردي مما يعطي الكثير منهم ومن غيرهم بعض الانطباعات حول صحة الدعوة الأمريكية حول الأسباب والدوافع لمحاربة الإرهاب
    تنبيه قد يفهم البعض ان هذا المقال مناقض للمقال السابق وقد يتبادر الى ذهن القارئ سؤال (( كيف تصفهم في المقال السابق بالتمرد وهنا بالعمالة؟) اقول هذا المقال يتحدث عن برجماتية الممثليين لهذا الفكر والسابق يتحدث عن الفكر نفسه.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-13
  3. شبيب الشيباني

    شبيب الشيباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-06
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    ذكرت اسمي الحقيقي في المقال الثاني(مثلث الشر) لاني مستعد للنقاش حول مسائل الجامية ومنهجهم المتناقض
    من خلال الرد ود على المقال او بريدي الالكتروني aljamal2007@hotmail.com
    او التلفون 71633795 و شكرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-13
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    *** موضوع جدير بالمناقشة ***

    ... وهذا تسجيل حضور ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-13
  7. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم اعتقد انك اصبت كبد الحقيقه وهذا الموضوع الخطير والمثير للجدل لم يناقش بما فيه الكفاية سواء في الصحف المحلية او حتى مجالس القات او في المساجد حتى
    الجماعه هذه عن جد خطيره افكارهم هدامه نظرتهم للواقع قصيره جدا , يحبون التفرقه ،،
    ملينا من تصرفاتهم حتى الميكرفونات في المساجد ملتهم ....
    يحاربون كل ما هو اسلامي سواء جهاد او عمل خيري او عمل تنظيمي او غيره
    لايقومون بدورهم وواجبهم الديني والاخلاقي في محاربة الرذيلة والفساد ولعلهم يؤيدون ذلك
    يقاطعون كل الناس ويحاربون الجميع دون تمييز او تفريق بين ما هو سني شيعي صوفي الكل عندهم مخالفين وفاسقين وفي احيان كثيره اشد خطر من اليهود والنصرى
    من يتبعون ... لانعرف .... ماهي اهدافهم ......... لانعرف ........ من يدعمهم ...... ايضا لانعرف

    المشكله اخي الكريم في الاخوان الكرام في الجمعيات الخيرية والتجمع اليمني وبقية الجماعات العاملة في البلد اساس المشكله انهم تركوا لهولاء الحبل على القارب لفترة كبيره جدا لم يحاربوهم ولم يستخدموا ضدهم نفس السلاح وهذا الذي اداء الى ضهورهم على الساحه

    تحياتي للجميع واتمنى التوفيق للجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-14
  9. كفايه

    كفايه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    308
    الإعجاب :
    0


    موضوع مهم للغايه .

    هل سمعتم بالمقوله القصيره التي تقول " لاتكن إن معه "

    اي لا تكن مع اي شيئ بمجرد مصلحه كنت تبغيها ثم ستنقضي بعد انتهاء هذا الشيئ .
    على حد فهمي لهذا المثل


    فالجاميه هم سبب تقلبات واحداث سياسيه انجروا ورائها ليحققوا مصالحهم الشخصيه فمثل ما ذكر الاخ نرى تناقض في فتاوى شيوخهم من قبل وفتاوى شيوخهم الان .

    فالله المستعان


    لو بدأنا بسرد اماكن تجماعتهم فاعتقد ان جامع شرقين هو احد هذه الاماكن ؟

    هل هذا صحيح ؟؟؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-14
  11. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    متفق معك وبشده
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-14
  13. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]العمالة لإمريكا .. صارت فخرا لبعض القادة العرب إن لم يكن كلهم .. والبعض يسميها تعاونا للتخفيف من حدتها محليا ..

    في الواقع لقد اطلعت على مقالات كثيرة من ليبراليين ، واشتراكيين ، وعلمانيين تنتقد السلفية بصفة عامة ، وبعض العلماء المتشددين بصفة خاصة .. وأشد نقد قرأته كان هو اتهام الجماعة السلفية (الأصولية) بأنها من دون أن تدري قد خدمت إمريكا ، وأعطتها الذريعة للتدخل في شؤون الدول الإسلامية ، وذلك بسبب غلوها في الفتيا ..
    لكن نقدهم لم يصل أبدا إلى حد الإتهام لهم بالعمالة لإمريكا ، أوغيرها كما فعل الشيخ (السلفي) عبدالرزاق الجمل ..

    قاصمة
    لقد قلت في معرض تعقيبي على موضوعه السابق أنه كان متحاملا على جماعة السلف .. لكنني أدركت الآن أنه ليس متحاملا فحسب بل مبغضا لهم ، ولمَ يمثلونه .. وإن أدعى أنه سلفي المنهج ، والعقيدة .. وإلا فليقل لي كيف استساغ عقله ، وكتب قلمه أن يحشر جماعة إسلامية متميزة في بوتقة واحدة مع العدو الكافر .. ليس هذا فحسب بل جعلها عميلة له .. ليس هذا فحسب بل تعمل بامره ، ووفق مشيئته ، وفي خندق واحد ضد الأمة الإسلامية .. هل يصدق مثل هذا عاقل ؟
    أين حسن الظن ؟
    أين المقاييس التي تقوم بها الجماعات ؟

    الشيخ الفاضل ساق لنا من لأدلة الظرفية .. يعلم هو نفسه علم اليقين أنه يمكن تفنيدها ، ودحضها ..
    الكثير منا يكره غلو ، وتشدد بعض علماء السلف للتتبعهم الأخطاء الصغيرة التي تصدر من إخوانهم في العقيدة ، ونقدهم لهم بطريقة تدعو أحيانا للإشمئزاز .. ومايفعله هنا الشيخ عبدالرزاق هو مماثلا لما يصنعون .. فأين التميز ..

    ملحوظة :
    - الشيخان عبدالمجيد الريمي ، ومحمد المهدي بارك الله في عمريهما لم يكونا من طلاب الشيخ مقبل يرحمه الله كي ينشقا عنه ، وإنما كانا من المناصرين لدعوته ..
    - العبيكان لا يمثل جماعة السلف (الغال منهم أو المعتدل) .. بل إنه ليس ممن يحق له أن يفتى .. إنما هو قاض .. وهو هنا بوقا للسلطة .. وهو مجهولا للكثيرين حتى تم استنباته للغرض الذي استنبت من أجله .. ولم ينجح ..

    - موافقة أمريكا لآرائهم ، أو موافقة آراءهم لمواقف أمريكا فيمن ذكرت لا يعد دليلا على عمالتهم وإنما على سلامة منهجهم

    أنا أعرف مواقفهم ممن ذكرت .. ولا أخالفهم إلا في 2 منها :
    - موقفهم من حركة حماس
    - ياسين موقفهم من الشيخ عبد المجيد الزنداني والشيخ أحمد

    أخيرا .. بما أنك قد اعترفت أنك سلفي العقيدة ، والمنهج .. فهات لنا موقفك ممن ذكرت ..

    والله من وراء القصد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-14
  15. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    عبد الرزاق الجمل

    اسم يكتب في صحيفة البلاغ

    والعجيب انه يكتب في البلاغ عن السلفية فقط ولم يقل السلفيةالجامية



    لكن هو يظلم السلفية كثيرا لانه لم يضف الى مثلث الشر الشيعة الروافض

    وارى انه يميل الى الروافض

    وقد صنف حزب الله في القئمة من موقفهم منه

    وكذلك ذكر ايران والنظام السوري النصيري

    عجيب جدا

    لعله يدس السم في العسل

    لكن سنتابع


    اليس كذلك ؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-14
  17. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    كلمة شكر اسجلها للأخ القدير أبولقمان على رجاحة عقله وسعة افقه وغزارة علمه وإنصافه
    حيث أنه فند كلام المدعو الجمل واخرسه واظهر للكل عمالة المذكور للحوثية واسيادهم العجم في إيران
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-14
  19. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    ليس غريباً أن نرى من ينتقد ما يسمون " الجامية " - إن صح التعبير - لكن الغريب والعجيب في نفس الوقت أن نرى من يدعي أنه سلفي المنهج والمعتقد يستدل بأقول أناس ميالين إلى الرافضة - أو رافضة - على إخوان له في العقيدة وإن أخطئوا !!
    والعجيب والغريب أن يستدل بمواقفهم التي يتفقون بها مع الولايات المتحدة مثل قول الكاتب :
    وهذا قد يرد عليه أجهل مسلم على وجه الأرض عندما سيقول له : إن المسلمين يحبوا عيسى عليه السلام والنصارى تدعي حبه ، فهل هذه موافقة تخرج المسلمين من الملة أو تجعلهم خائنين موالين للنصارى إذ وافقوهم على أصل من أصولهم ؟؟ ناهك عن حزب الشيطان اللبناني - حامي حدود إسرائيل - أو دولة إيران الفارسية المجوسية أو دولة سوريا النصيرية ، وهؤلاء هو من يكنون العداوية للمسلمين من منطلق عقدي وغالبهم يبطنون النفاق والزندقة ، فهل كان عيباً أن كرهوهم لذلك ووافق أمريكا مع أن البون شاسع بين أسباب عداء أمريكا لحزب الله أو إيران أو نظام سوريا - إن كانت حقاً عداوة - وأسباب كره السلفيين - جزاهم الله خيراً - للرافضة التي تقود المذكورين آنفاً .
    ختاماً أقول : إن خلافنا مع الأخوة السلفيين - إن وجد - لا يبيح لنا أن نستشهد بكلام مخالفيهم من الرافضة أو غيرهم وهذا يفتح علينا باب شر لا ندري متى سيغلق ، وإن أبقينا خلافنا داخل دائرة أهل السنة كان أقرب إلى الأخوة وبقاء المودة والاحترام .
    والســـلام .
     

مشاركة هذه الصفحة