الكليني والصدوق والطوسي عند قبرسيدنا الحسين في مزاد علني

الكاتب : البلسم الشافي   المشاهدات : 476   الردود : 1    ‏2005-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-13
  1. البلسم الشافي

    البلسم الشافي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-04
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    في احدى الليالى رأيت أنه قد اجتمع عند قبر سيدنا الحسين ثلاثة أشخاص

    فأتيتهم وسألتهم عن اسمائهم وسبب اجتماعهم

    فقال الآول أنا :
    ثقة الاسلام أبو جعفر محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني الرازي صاحب كتاب الكافي

    وقال الثاني أنا :
    الصدوق أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمى صاحب من لايحضره الفقيه

    وقال الثالث انا :
    شيخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي صاحب كتابي الاستبصار والتهذيب



    فقلت : لا أهلا ولا سهلا بأصحاب الكتب الأربعة التي أضلت ابناء عمومتنا الرافضة

    وماالذي جمعكم عند قبر أبي عبدالله رضي الله عنه وأرضاه ؟


    فقال أكبرهم سنا وهو الكليني :

    اختلفت وصاحبي هذين في من هو أشدنا حبا لامامنا أبي عبدالله ونريدك أن تحكم بيننا

    فقلت : ليس الحب بالقول ولكن بالفعل ولكن يظهر أنه لم يفهمني أحد منهم

    وفي أثناء حديثي مع الكليني استغل أوسطهم الصدوق القمي الفرصة فقام وقال:

    ساثبت محبتي لابي عبدالله وأعطي من يزور قبره عمرة مبرورة وأخرج لفوره الحديث التالي :

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 85
    حدثنا محمد بن الحسن قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن ابن سنان قال : سمعت الرضا عليه السلام يقول : زيارة قبر الحسين عليه السلام تعدل عمرة مبرورة مقبولة.


    فلم يمهله اصغرهم الطوسي حتى يفرح بانجازه وعاجله بالحديث التالي :

    تهذيب الأحكام - الطوسي ج 6 ص 51
    محمد بن أحمد بن داود عن سلامة بن محمد عن علي بن محمد الجبائي عن أحمد بن هلال عن الحسن بن محبوب عن معاوية بن وهب البجلي قال : قال لي أبو عبد الله ( عليه السلام ) : من عرف عند قبر الحسين ( عليه السلام ) فقد شهد عرفة .



    فعاد الصدوق وقال: بل حجة وعمرة ولنر ماذا لديكم

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 86
    أبي ( ره ) قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن أحمد بن أبي نصر قال سأل بعض أصحابنا أبا الحسن الرضا عليه السلام عمن أتى قبر الحسين عليه السلام قال تعادل حجة وعمرة .


    فابتسم الشيخ الكليني قائلا : لأجعلنها حجة وعمرة ومن بعيد بدون زيارة

    الكافي - الكليني ج 4 ص 589
    محمد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطاب ، عن عبد الله بن الخطاب ، عن عبد الله بن محمد بن سنان ، عن مسمع ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن حنان ، عن أبيه قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ...... يا سدير أن تزور قبر الحسين ( عليه السلام ) في كل جمعة خمس مرات وفي كل يوم مرة ؟ قلت : جعلت فداك إن بيننا وبينه فراسخ كثيرة فقال لي : اصعد فوق سطحك ثم تلتفت يمنة ويسرة ثم ترفع رأسك إلى السماء ثم انحو القبر وتقول : " السلام عليك يا أبا عبد الله السلام عليك ورحمة الله وبركاته " تكتب لك زورة والزورة حجة وعمرة .



    فبادر الصدوق وقال : علي أنا بعشرة حجج بعمراتهن

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 85
    حدثني محمد بن الحسن قال حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان عن الحسين ابن سعيد عن القاسم بن محمد عن إسحاق بن إبراهيم عن هارون قال سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام وأنا عنده فقال مالمن زار قبل الحسين عليه السلام ؟ فقال ان قبر الحسين عليه السلام وكل الله به أربعة آلاف ملك شعث غبر يبكونه إلى يوم القيامة فقلت له بأبي أنت وامي تروي عن آبائك ان ثواب زيارته كثواب الحج ؟ قال نعم حجة وعمرة حتى عد عشرا .



    فرد الطوسي على الفور : بل علي بعشرين حجة وعمرة ورمق الصدوق بنظرة تحدي وهو يضحك

    تهذيب الأحكام - الطوسي ج 6 ص 47
    محمد بن أحمد بن داود عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن الحسين بن المختار عن زيد الشحام عن ابي عبد الله ( عليه السلام ) قال : زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) تعدل عشرين حجة ، وافضل من عشرين عمرة وحجة



    فاستدار له الصدوق سريعا فزاد واحدة قائلا :

    ثواب الأعمال- الصدوق ص92
    حدثني محمد بن علي بن ما جيلويه عن عمه محمد بن أبي القاسم عن محمد ابن الحسين عن محمد بن سنان عن حذيفة بن منصور قال : قال أبو عبد الله عليه السلام كم حججت ؟ فقلت تسعة عشر ، قال : فقال أما انك لو أتممت إحدى وعشرين حجة لكنت كمن زار الحسين بن علي عليهما السلام .


    فقال الكليني بثقة : هونا عليكما بل علي انا بخمس وعشرين حجة

    الكافي - الكليني ج 4 ص 581
    محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن أبي سعيد المدائني قال : دخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) فقلت له : جعلت فداك أئت ( 1 ) قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ قال : نعم يا أبا سعيد فائت قبر ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أطيب الطيبين وأطهر الطاهرين و أبر الابرار فإذا زرته كتب الله لك به خمسة وعشرين حجة .



    فرفع الصدوق صوته قائلا : علي بثلاثين

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 94
    حدثني محمد بن الحسن قال حدثني احمد بن ادريس عن محمد بن احمد ابن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن الحيري عن موسى بن القاسم الحضرمي قال ورد أبو عبد الله عليه السلام في أول ولاية أبي جعفر فنزل النجف فقال يا موسى إذهب إلى الطريق الاعظم فقف على الطريق فانظر فانه سيجيئك رجل من ناحية القادسية فإذا دنا منك فقل له هاهنا رجل من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله يدعوك فيجئ معك ..... حتى يصل الحديث الى ..... قال : فقال له أبو عبد الله عليه السلام أفلا أزيدك من فضله فضلا يا أخا اليمن ؟ قال زدني يابن رسول الله قال زيارة أبي عبد الله عليه السلام تعدل حجة مقبولة متقبلة زاكية مع رسول الله صلى الله عليه وآله فتعجب من ذلك فقال إي والله حجتين مبرورتين متقبلتين زاكيتين مع رسول الله صلى الله عليه وآله فتعجب من ذلك فلم يزل أبو عبد الله عليه السلام يزيد حتى قال ثلاثين حجة مبرورة متقبلة زاكية مع رسول الله صلى الله عليه وآله .


    فابتسم الكليني وقال: بل علي بأربعين مع عمراتهن ونصفهن مع نبي أو امام

    الكافي - الكليني ج 4 ص 580
    محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن بشير الدهان قال : قلت لابي عبد الله ( عليه السلام ) : ربما فاتني الحج فاعرف عند قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ فقال : أحسنت يا بشير أيما مؤمن أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه في غير يوم عيد كتب الله له عشرين حجة وعشرين عمرة مبرورات مقبولات وعشرين حجة وعمرة مع نبي مرسل أو إمام عدل



    ولم ينتظر الصدوق طويلا حتى قال : ب ثمانين

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 91
    أبي ( ره ) قال حدثني سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن محمد بن صدقة عن مالك بن عطية عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من زار قبر أبي عبد الله كتب الله له ثمانين حجة مبرورة .


    فقال الطوسي ببرود : بل ب مائة حجة وعمرة وغزوة مع نبي أو امام عادل

    تهذيب الأحكام - الطوسي ج 6 ص 46
    محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن صالح بن عقبة عن بشير الدهان عن ابي عبد الله ( عليه السلام ) : من اتاه في يوم عيد كتب الله له مائة حجة ومائة عمرة ومائة غزوة مع نبي مرسل أو امام عدل .



    فغضب الكليني وقال للطوسي : لاترو عني ياسارق الحجات والعمرات

    وأوشك أن يتشاجر معه لولا أن توسطنا بينهما


    وهنا قال الصدوق : لاتتشاجرا فقد غلبتكما علي انا بالف حجة وعمرة وغزوة مع نبي أو امام

    ثواب الأعمال- الصدوق ص 89
    أبي ( ره ) قال حدثنا سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن صالح بن عقبة عن بشير الدهان قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام ربما فاتني الحج فأعرف عند قبر الحسين عليه السلام قال أحسنت يا بشير أيما مؤمن أتى قبر الحسين عليه السلام عارفا بحقه في غير يوم عيد كتبت له عشرون حجة وعشرون عمرة مبرورات متقبلات وعشرون غزوة مع نبي مرسل أو إمام عادل ، ومن أتاه في يوم عيد كتبت له مائة حجة ومائة عمرة ومائة غزوة مع نبي مرسل أو إمام عادل ، ومن أتاه في يوم عرفة عارفا بحقه كتبت له ألف حجة وألف عمرة متقبلات وألف غزوة مع نبي مرسل أو إمام عادل .


    وهنا فغر الشيخ الكليني فاه قائلا :

    يا أولاد الأبالسة على أيامنا لم نكن نعطي أكثر من مائة حجة وعمرة على زيارة الحسين .

    وخرج من المزاد حزينا كئيبا يجر أذيال الخيبة


    فاستدار اليهما الطوسي وقال واثقا : بل بكل خطوة حجة بمناسكها وغزوة

    تهذيب الأحكام - الطوسي ج 6 ص 50
    محمد بن أحمد بن داود عن محمد بن الحسن عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن صالح بن عقبة عن بشير الدهان قال : قال لي أبو عبد الله ( ع ) : يا بشير ان المؤمن إذا أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) في يوم عرفة واغتسل بالفرات ثم توجه إليه كتب الله له بكل خطوة حجة بمناسكها ولا اعلمه إلا قال : وغزوة .



    وهنا اتحد خصميه ضده قائلين : لاتدلس يا طوسي نريد رقما واضحا فالموالين لايقبلون الا بالأرقام


    فنظر اليهما نظرة الواثق ( كيف لا والارقام قد تطورت في عهده عن عهد يهما ) وقال : حسنا علي ب مليون حجة وعمرة وعتق رقبة وحملان فرس في سبيل الله وعشان أغيظكم سوف أسميه الصديق وأسميه كروبيا والشاطر فيكم يلحقني

    تهذيب الأحكام - الطوسي ج 6 ص 50
    عن أبو القاسم جعفر بن محمد قال : حدثني محمد بن عبد المؤمن عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن أحمد بن محمد الكوفي عن محمد بن جعفر بن اسماعيل عن محمد بن سنان عن يونس بن ظبيان عن ابي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من زار قبر الحسين ( عليه السلام ) يوم عرفة كتب الله له الف الف حجة مع القائم ( عليه السلام ) ، والف الف عمرة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وعتق الف الف نسمة ، وحملان الف الف فرس في سبيل الله ، وسماه الله عزوجل عبدي الصديق آمن بوعدي وقالت الملائكة : فلان صديق زكاه الله من فوق عرشه ، وسمي في الارض كروبيا .


    وعندما أوشكت ان اسأله عن معنى كروبيا لم يرعني الا هجوم خصميه عليه لسمعاهما اسم الصديق وأوسعاه ضربا قائلين له : الصديق ياناصبي ؟

    مالذي جعلك تأتي باسم عدونا الا يكفي مانجده في قبرينا بسبب كرهنا له ولعننا اياه


    فتركتهم يرفسون ويركلون بعضهم واستيقظت أثر سماعي نداء صلاة الفجر

    وقلت لعلي اسأل الزملاء الرافضة في المنتدى عن معنى كروبيا

    وحمدت ربي ان كل ذلك قد كان حلما فما أبشع أن التقي بمثل هؤلاء الزنادقة

    الذين أضلوا كثيرا من الناس ليؤصلوا لدين جدهم عبدالله بن سبأ لعنه الله واياهم

    الموضوع هذا اهداء الى كل رافضي

    ليعلم مدى سخافة مارواه هؤلاء الاوباش عن الائمة رحمهم الله تعالى و أحسن اليهم

    http://www.almanhaj.net/vb/showthread.php?t=2254


    اللهم اهدنا واهد بنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-13
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خير اخانا الكريم البلسم الشافي
     

مشاركة هذه الصفحة