لحظة من فضلك

الكاتب : mog albhar   المشاهدات : 372   الردود : 0    ‏2005-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-13
  1. mog albhar

    mog albhar عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-10
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    ][®][^][®][كل مايدوي في بلادنا من اًصداء لارتكامات وانفجارات حالات الغضب والياًس وهو يكتفي
    بالفرجة والمشاهدة على واقع يزداد تعقيدا وظروف تشتد وطاة..الصعوبة والقسوة فيها
    على كل الجوانب الحياة ويمس صميم حياتة المادية والروحية ويضاعف من اسباب صعوبة
    العيش وتعذر فرص النمووالتطوير واستحالة الخروج من حالة العوز والفقر الدي اصاب
    السواد الاعظم من اهل اليمن نتيجة السياسات والممارسات الخاطئة وعدم رغبة الحاكم فيها
    من تقويم الاعوجاج وإصلاح مسارات التنمية واستثمار وتوزيع التروة لصالح هذا الشعب
    وتتطورة وتحسين مستوى حياتة وبناء مستقبل افضل لابنائة..كل هدا لايمكن ان يتحقق في
    ظل اصرار الحكام على مواصلة نهج الهدم والتخلص من كل مايذكرهم بمراحل سبقت مرحلة
    ولايتهم امور بلادنا حتى وان كانت لتلك المراحل اًيجابياتها لغرض خدمة مصالح هدا الشعب
    ولعل اخطر مافعلة ويفعلة حكامنا هو احراق كل المراحل التي سبقتهم وتبديد كل فرصة من
    فرص التراكم وقطع عملية التراكم في النمو..في الخبرة والتروة متجاهلة ان كل ماحدث
    ويحدث وماتكون ويتكون في واقع الحياة وممراحلها المختلفة هو احدى بصمات المجتمع
    كل بشكل او باخر وهي بالتالي حق من حقوق البلد واهلة ولا يجوز التفريط فيها او التخلص
    منها او اهمالها او اسقاطها من حسابات الحاضر او المستقبل.
    إنة لايمكن إغفال عشرات السنين من تجارب وحياة الشعوب وإسقاطها من حسابات التجربة
    ومسارها زنتائجها وبالتالي استحقاقاتها المطلوبة والمفرضة على مايتمثل في واقع الشعوب
    وما يعتمل في واقع لا ينفصم ماضية عن حاضرة ومستقبلة.
    وقطعا ان احراق الملفات المتضمنة خلاصة الافكار او تراكم خبرات البناء او الانتاج او
    الابداع والتطور بنجاحاتها واخفاقاتها كفعل انساني قابل للصواب والخطاء لايلغي تلك
    الافكار ولا يمحو جزاءا من داكرة التاريخ أو من تاريخ الشعوب على إلآطلاق ولا يعني
    ألانسلاخ عن الماضي الغاء لة بقدر ماهو من الضروري ألاستفادة من أخطاء هذا الماضي
    ومن نجاحاتة وإخفاقاتة .. من سلبياتة وإيجابياتة وتطوير الايجابي منة حفاظا على تراكم
    حقوق وخبرات وثروات هذا الشعب والبلد.
    ولكن حكامنا لايفهمون مايتعلق بمصالح الغالبية ويكتفون بفهم مايتصل بمصالحهم وفئة
    قليلة من ابناء الشعب ويكتفون بعرض عينات عشوائية كممثلين عن مصالح وقضايا هذا
    الشعب ولا يستوعبون فكرة ان مصيرهم يوما ماسيكون نفس مصير من سبقهم وان ما
    يتحقق في مراحل ولايتهم سوف ينسف كما نسف ماتحقق من قبل على ايدي غيرهم‘وانة
    بالتالي لن يتحقق لهدا الوطن وهذا الشعب الذي هو باق فيما يزول الحكام ويسقطون تباعا
    اي اتساق مع العصر أو التطور والنهوض لان الحكام لم يتمثلو فكرة الحفاظ والدفاع عن
    حقوق الوطن وابنائة بعيدا عن التأرات والاحقاد ضد بعضهم بعضا.. ومحاولاتهم اثبات
    فشل من سبق ومن سياتي بعد وعدم صلاحيتهم أو فائدتهم في خدمة وتنمية الوطن.
    لم يتمكنو من النظر لهذا الوطن ومصالحة بعيدا عن اطماعهم المتنامية ومصالحهم الضيقة
    الانانية ولم يرتقوا فوق المطامع والضغائن والصغائر. وبالتالي لم يتمكنو من ان يكونوا
    قدوة حسنة.
    بل ان الفشل المتكرر في حياتهم وتجاربهم مع هذا الشعب اصابهم بمزيد من التشنج
    والانفعالات الحادة التي جعلتهم لا يغيرون في اساليب ادارة حياة المجتمع وتطويرها
    بل في هدم المعبد على رؤؤس شعوبهم ورؤؤسهم ‘ لانهم حكام لايتعظون .. لاسيتفيدون
    بل ولا يسمحون بتراكم الخبرة والتجربة والاستفادة من اخطائهم ونجاحتهم.

    اُبــــوإيـــــــهاب
    ][®][^][®][
     

مشاركة هذه الصفحة