ينكرون قراءة الفاتحة و ابن تيمية يتخذها وردا !!

الكاتب : الجمل الصبور   المشاهدات : 492   الردود : 3    ‏2005-06-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-12
  1. الجمل الصبور

    الجمل الصبور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    ( فإذا فرغ من الصلاة اثنى على الله عز وجل هو ومن حضر بما ورد من قوله اللهم انت السلام ومنك
    السلام تباركت يا ذا الجلال والاكرام ثم يقبل على الجماعة ثم يأتي بالتهليلات الواردات حينئذ ثم
    يسبح الله ويحمده ويكبره ثلاثا وثلاثين ويختم المائة بالتهليل كما ورد وكذا الجماعة ثم يدعو الله
    تعالى له ولهم وللمسلمين اجناس ما ورد وكان غالب دعائه اللهم انصرنا ولا تنصر علينا وامكر لنا ولا
    تمكر علينا واهدنا ويسر الهدى لنا اللهم اجعلنا لك شاكرين لك ذاكرين لك اواهين لك مخبتين اليك
    راغبين اليك راهبين لك مطاويع ربنا تقبل توباتنا واغسل حوباتنا وثبت حججنا واهد قلوبنا اسلل
    سخيمة صدورنا يفتتحه ويختمه بالصلاة على النبي ثم يشرع في الذكر وكان قد عرفت عادته لا
    يكلمه احد بغير ضرورة بعد صلاة الفجر فلا يزال في الذكر يسمع نفسه وربما يسمع ذكره من الى
    جانبه مع كونه في خلال ذلك يكثر من تقليب بصره نحو السماء هكذا دأبه حتى ترتفع الشمس
    ويزول وقت النهي عن الصلاة وكنت مدة اقامتي بدمشق ملازمه جل النهار وكثيرا من الليل وكان يدنيني منه حتى يجلسني الى جانبه
    وكنت اسمع ما يتلو وما يذكر حينئذ فرأيته يقرأ الفاتحة ويكررها ويقطع ذلك الوقت كله اعني من الفجر الى ارتفاع الشمس في تكرير تلاوتها ففكرت في ذلك لم قد
    لزم هذه السورة دون غيرها فبان لي والله اعلم ان قصده بذلك ان يجمع بتلاوتها حينئذ بين ما ورد
    في الاحاديث وما ذكره العلماء هل يستحب حينئذ تقديم الاذكار الواردة على تلاوة القرآن او العكس
    فراى رضي الله عنه ان في الفاتحة وتكرارها حينئذ جمعا بين القولين وتحصيلا للفضيلتين وهذا من
    قوة فطنته وثاقب بصيرته


    كتاب الأعلام العلية، الجزء 1، صفحة 38


    هذا النوع من الذكر فيه تخصيص سورة من القرآن يكرر تلاوتها في وقت مخصص ، وهو لا يجوز عند البعض لأنه بدعة ...!!


    وهذا من قوة فطنته وثاقب بصيرته : أي ليس من اتباع السنّة ، ومع ذلك لم ينكر عليه أحد .


    ورد آخر عنه ، لم يرد في السنة أيضاً :


    يقول ابن القيم : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول : من واظب على ( يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت) كل يوم بين سنة الفجر وصلاة الفجر أربعين مرة أحيى الله بها قلبه


    كتاب مدارج السالكين، الجزء 3، صفحة 264.


    فهذا ورد آخر فيه تخصيص ألفاظ لم ترد في السنة ، وتحديد وقت لها ، وعدد محدد ، ثم يعتقد أن ثوابها (أحيى الله بها قلبه ) وكل ذلك لا دليل عليه من السنة .



    فعليه تكون أوراد ابن تيمية الصباحية كما يلي :



    قبل صلاة الفجر : أربعين مرة (يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت )
    بعد صلاة الفجر : تكرير تلاوة الفاتحة حتى ترتفع الشمس .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-12
  3. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك وفي انتظار المزيد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-13
  5. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي الجمل الاصيل المحب
    مزيد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-13
  7. الجمل الصبور

    الجمل الصبور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    الف شكر على المرور
    و من يعرف الحقيقة يكفي أن يقل إذا يدل دليلا
     

مشاركة هذه الصفحة