القضيه الكرديه في سوريا

الكاتب : وائل الصراري   المشاهدات : 367   الردود : 0    ‏2005-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-11
  1. وائل الصراري

    وائل الصراري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-04
    المشاركات:
    134
    الإعجاب :
    0

    القضيه الكرديه في سوريا الجزى الاول
    تبلغ مساحة كردستان الغربية (في سورية): 18 ألف كم مربع.
    يبلغ عدد الأكراد في سورية مليونَيْن تقريباً، أي يشكّلون حوالي 11 في المائة من مجموع تعداد الشعب السوري البالغ 18 مليون نسمة، وهم على قسمين:
    1

    - قسم منهم يوجد بشكل تجمّعاتٍ رئيسية، كما هو الحال في محافظات: الحسكة والرقة وحلب .. إذ تمتد تجمّعاتهم على شكل شريطٍ يتوسع أحياناً ويضيق أحياناً أخرى، ويمتد من العراق شرقاً .. إلى الغرب على امتداد الحدود مع تركية، ويوجد ضمن هذا الشريط أيضاً مجموعات من العرب والتركمان إلى جانب الأكراد .. وأهم مناطق التجمعات الكردية هي:
    - في الشرق: القامشلي، وديريك، ودرباسية، وته ربه سبي، وعامودا، وجوادية، وسري كاني.
    - في الغرب: جبل الأكراد، وأهم منطقة فيه هي: عفرين.

    2- والقسم الثاني من الأكراد، انصهر في المجتمع العربي السوري، ويتوزع في بعض المناطق السورية، من مثل دمشق (حي الأكراد، وناحية النشابية في غوطة دمشق)، وحمص، وحماة، والساحل السوري، ودرعا ..
    تتلخّص القضية الكردية السورية في عدد من التعسفات التي طالتهم وهي:


    1- صدور قانون الإحصاء الاستثنائي رقم 93 بتاريخ 23/8/1962م، الذي جُرِّدَ بموجبه آنذاك حوالي 120ألفاً من المواطنين الأكراد السوريين .. جُرِّدوا من جنسيتهم السورية، ففقدوا بذلك حقوق المواطنة، وما يتبعها من حقوق: العمل، والخدمة العسكرية، والانتفاع من قانون الإصلاح الزراعي، وتسجيل الزواج لدى الدوائر المدنية السورية، والانتخاب، والترشيح، والتملّك، وتسجيل الأطفال في الدوائر المدنية السورية، والتعليم، والحصول على الخدمات الطبية، والحصول على البطاقة التموينية، والانتساب إلى النقابات، والتوظيف، والمشاركة في الحياة السياسية، والحصول على البطاقة الشخصية وجواز السفر، والتنقل داخل البلاد أو السفر إلى خارجها .. وغير ذلك.


    2- تهجير الأكراد السوريين من مناطقهم ومصادرة أراضيهم وقراهم، بموجب الإجراءات الحكومية السورية التي بدأت في تشرين الثاني من عام 1966م، وعُرِفت بإجراءات "الحزام العربي" في المناطق الكردية، وبلغ طول الحزام حوالي 375 كم وعرضه 15 كم تقريباً، على امتداد المناطق الكردية على الحدود السورية - العراقية والسورية - التركية، وقد تم بموجب ذلك تهجير أكثر من 140 ألف كرديٍ سوريّ من مناطقهم في ذلك الوقت، وإحلال عشائر وقبائل عربيةً مكانهم! .. وقد طالت هذه الإجراءات التعسفية الظالمة، (332) قريةً كردية، بهدف تغيير ديموغرافية المناطق الكردية في سورية.


    3- منع الأكراد من تداول اللغة الكردية فيما بينهم، ومن تأسيس الجمعيات والمؤسّسات الثقافية الخاصة بهم، ومن إصدار الصحف والمجلات الكردية.


    4- منع الأكراد في منطقة الجزيرة السورية من تشجير أراضيهم، بحجة أن تلك الأراضي مخصصة لزراعة القطن فحسب.



    دمشق

    waellcu@yahoo.com
     

مشاركة هذه الصفحة