غفرانك اللهم إني يائس …!

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 1,000   الردود : 15    ‏2002-01-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-31
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1


    آه ربي..
    ليس من مأخذ عندي؛
    غير أني لا أرى طوق النجاة!
    فحمام القدس صرعى،
    وذئاب الأفق جوعى !!
    آه كم فاضَ من الأناتِ
    كم تحرقنا لسع الأفاعي؛
    فاضتِ الحمى على أجسادنا..
    ولّت مآقينا وجفّ الدمع ربي…!
    آه ربي..
    هجم اليأس على أرواحنا
    فصلاة المؤمنين
    مزقوها بالفجيعة..
    زرعوا الآلام فيها..
    مزجوها بدماء الطفلِ في لوعة أمه…!
    أوَلا تنقذها ربي صلات المؤمنين…؟
    فبني قحطان أو عدنان
    أو حتي جموع المسلمين..
    أه نستغفـرْكَ ربي.. للأعادي ساجدين…!
    آه ربي ..
    ليس من مأخذ عندي؛
    غير أني لا أرى طوق النجاة…!
    بل أرى اليأس جحيماً أكلت قلب الصلاة،
    وأرى طيناً من الأطفال
    معجوناً بدمع الأمهات…!
    وأراكَ اللهُ تمهلهم إلى ما لستُ
    أدري، ومتى تأتي القيامة لستُ أدري…؟..
    أنت من يعلم ربي..
    أشرقت كل العلامات التي
    قيل لنا ساعةُ تأتي أنت تأتي..
    فالحديد الآن أستاذٌ يعلمنا اللغات
    والحديد اليوم يأتي رب من كل الجهات
    والبنايات التي تنطح بطن السموات
    من بناها غير بعضٍ من حفاة وعراة…!
    كيف لا أيأس ربي؟
    وأنا لا حول لي غير البكاء…!
    وعيوني مسّها ربي لهيبَ
    الغاز لم يبقي دموعا للبكاء…!
    البكاء الجاف ربي.. غصةً ملء السماء…!
    كيف لا أيأس ربي؟
    وأنا لم يبقى لي مأوى
    سوَ بيتك لكن.. كان بيتك…!
    لم أكن أعرف ربي..
    أن أولاد القرود.. حجابُ بيتك…!
    كيف لا أيأس ربي…؟
    وأنا لم يبقى لي زيتونة في صلب أرضي
    أيُّ أرضي…؟.. أيُّ أرضي…؟
    لم يعد عندي أرضاً..
    خيروني بين وجه الأرض
    أو في بطنها؛ فاخترت وجهك
    جعلوا بيني وبين امرأتي بحر لغات…!
    الفلاشا والسلافيون أمواجاً
    من الحقد بألوان الرصاص..
    آه ربي.. لم أزل أحلم في يوم الخلاص..
    لم أزل أحلم في جندك ربي…!
    هكذا قال كتابك.. هكذا قال الرسول..
    هكذا قال ترابي عبر كل الأنبياء
    منذ نوح قد سمعناهُ إلى إبن البتول..
    هات جندك…؟
    نحن لا جند لنا ؛
    فجنود العرب ربي
    أدمنوا شرب الدماء العربية
    أدمنوا قطع الرؤوس العربية
    أدمنوا السكر على رقصة صبية
    أدمنوا الفودكا على صدرُ بغية
    مدنا ربي بفنجانٍ من العزةِ، في كأسِ كرامه…؟
    فالكراسي استنزفت عزتنا،
    والعم سام زوج امنا استأصلَ
    ما أبقى عليه الدهر فينا من كرامه…!
    إن يكن يا رب قد حقّ علينا..
    فبطوفانٍ، ومر شارون يبني الفلك لكن..
    سوف لن يقبل، ويسأل، وتجيب…!
    سوف يفتح ألف محضر…!!!
    ما لون هذا الفلك كم سرعتهُ..
    أيُّ الصواريخ سيحملها وإلا لست أبني…!
    إن يكن يا رب قد حقّ علينا..
    فبطوفانٍ، ومر شارون يجمع
    من يهود الأرض
    من يفسد فيها، ويغذيها دماء…!
    آه استغفرك ربي
    ربما أذنبتُ لكن ليس ذنبي..
    زرعوا أرضي عساكر
    ملئوا ست المدائن بالكلاب..
    ملئوا الحارات ربي بالمخافر، وبأصناف العذاب…!
    كيف لا أيأس ربي…؟
    وأنا المبعوث من تحت الركام،
    وأنا منذ بعيني.. عبرت أولُ صورهْ
    لست أذكر..
    هكذا كالحلم شاهدتُ.. بني صهيونِ
    قادوهُ.. أبي من حضن أمي…!
    هكذا كالحلم أسمع صوتهُ..
    كان ينادي.. مرتي..
    مرتي طفلي.. الوداع…!
    لن أعود، لن أعود…!
    مرتي..
    مرتي طفلي.. الوداع…!
    اتركوني لحظةً.. أحضنهم
    لحظة.. أنظر إليهم..
    اتركوني يا كلاب
    هكذا ربي، ومن ساعتها لليوم
    ما عدتُّ أفرق بين كلبٍ، ويهودي
    هكذا ربي، ومن ساعتها لليوم..
    أسمعْهُ أبي.. كان ينادي..
    اتركوني لحظةً.. أحضنهم…!
    لحظةً.. أنظر إليهم.. اتركوني.. يا كلاب…!
    آه كم حاولت أن أرسم وجهه …!
    آه كم حاولت أن أحضنُ قبرهُ…!
    لكنهم عن قبره يا رب آهٍ ثم آهٍ للأبد.. لم يخبروني…!!!

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-31
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخي " جرهم " .. حياك الله حياة طيبة

    لا تيأس .. أخي
    لا تقنط .. أخي
    إن هذا الليل البهيم حتما سينجلي عن إصباح مشرق ..

    رفقاً بنفسك .. أخي
    بل رفقاً بنا .. أخي

    بإسم الله ..
    ثم بإسم هذا التراب ، والفيافي الرحاب ..
    سوف نثأر .. ياأخي

    القيامة .. ؟ آتية ..
    لكن المفرح .. أنها لن تأتي إلا وقد نلنا من أحفاد القردة والخنازير ..

    أحسنت بشكواك إلى الله ..
    لأن الشكوى لغير الله مذلة ..

    الخـاتمـــة
    مدنا ربي بفنجانٍ من العزةِ ، في كأسِ كرامه…؟
    فالكراسي استنزفت عزتنا ،
    والعم سام زوج امنا استأصلَ
    ما أبقى عليه الدهر فينا من كرامه…!

    أخي جرهم .. أبدعت .. في تصوير مآسينا .. أيما إبداع

    أتمنى من الله أن يفرج همنا وهمك ، وغمنا وغمك ، وأن يمنحنا وإياك الصبر ..

    لك أجمل التحيات ،،،،،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-31
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ‍‍!!

    آه ربي ..
    ليس من مأخذ عندي؛
    غير أني لا أرى طوق النجاة…!
    بل أرى اليأس جحيماً أكلت قلب الصلاة،
    وأرى طيناً من الأطفال
    معجوناً بدمع الأمهات…!

    سلمت جرهم لقد أبدعت ومن لغة اليأس يولد الأمل ..

    لك الحب.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-31
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    لايأس مع الحياة ...

    بمجرد أن أنتهيت من قراءة قصيدة جرهم القوية المتسربة الى الروح الناكئة لجروحها ..شيئين وثبا الى ذهني ..كأنهما جن عبقر :)

    الأول تو قيع أختنا ومبدعتنا الأستاذة شهد :


    [mover]اليأس حر والرجاء عبد رقيق .. [/mover]

    والآخر هذه المقالة للدكتور : وسيم فتح الله ..


    --------------------------------------------------------------------------------
    قد يتسرب شعور الانكسار إلى قلوبنا ونحن نرى حال إخواننا في الدين ممن وقعوا في الأسر الصليبي الحاقد، بل لعلي لا أبالغ إذا قلت إن من لم يتفطر قلبه لحال إخواننا ولخذلان من خذلهم منا لهو بعيد كل البعد عن أقل معاني الأخوة الإيمانية. وقد يتحول شعور الانكسار هذا إلى مزيج من الغيظ والهوان يكاد يفت في عضدنا لولا أن ثبتنا الله تعالى بثوابت هذا الدين العظيم الذي من أجله سقط هؤلاء فيما نحسب؛ فلا بد لنا ولإخواننا بدايةً من استحضار الثابتة العقدية التي لا تتخلف أبداً والمتمثلة في قوله تعالى:" ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين"(آل عمران 139)، نعم؛ فالمؤمن هو الأعلى رغم هزيمة عابرة أو جولة خاسرة، والمؤمن هو الأعز رغم الأصفاد والقيود الظاهرة، والمؤمن هو الحر رغم سجونٍ ومعتقلاتٍ آسرة. ولا بد أن يكون مقتضى هذه العزة الإيمانية عملٌ ومثابرة فلا نسلم ولا نتهاون ولا نتوانى عن صب وقود المعركة من أشلائنا ولا عن أن تثج عروقنا ثجاً بدماء الشهادة الزكية، يقول تعالى :" فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم"(محمد 35) فليست المسألة مجرد شعور بالعزة ولكنه حقيقة تترتب عليها تكاليف جمة، تكاليف مغايرة لما قد يتسرب إلى النفس من تقهقر وتراجع أمام واقع الانكسار الظاهر، فلا حجة إذاً للدعوة إلى السلم ولا مسوغ البتة لإلقاء السيف وإخماد جذوة الجهاد أو وضع القلم والبيان في موضع الرمح والسنان، وإنما ثباتٌ على المبدأ ومضي على السبيل مهما كانت شائكة مقرحة ومؤلمة، قال تعالى:" وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين"(الأنفال 7) ، فلله تعالى حكمته فيما يقضي وليس لنا إلا السمع والطاعة.


    فإذا تجاوزنا بهذه المحكمات القرآنية شعور الهوان والانكسار كما تقدم، بقي لدينا ذلك الغيظ المكتوم وتلك الحرقة الأليمة لما يعتري إخواننا من ابتلاء، ولعمر الحق لقد تأملت فما وجدت لهذا الغيظ شفاءً إلا بالتزام قوله تعالى :" قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشفِ صدور قوم مؤمنين. ويُذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم"(التوبة 14-15) فنسأل الله تعالى أن تكون هذه لنا في الدنيا، أما أولئك الحمقى رؤوس الصليبية الحاقدة وأذنابها ممن يتقلدون أوسمة الكبرياء الفارغ ويتسلقون عروش العزة الواهمة ويرون في أنفسهم التافهة مؤهلات العزة والكرامة فإن لهم موعداً آخر مع سورة الدخان حيث يقول الملك الجبار:"إن شجرة الزقوم. طعام الأثيم. كالمهل يغلي في البطون. كغلي الحميم. خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم. ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم. ذق إنك أنت العزيز الكريم"( الدخان 43-49)، فيا لشفاء صدري منكم يا رؤوس الكفر والإجرام، ويا لذهاب غيظي منكم يا رموز الصليبية الحقود، ولن يضرني ما أنتم قاضون في هذه الحياة الدنيا فإن ربي قد وعدني بشفاء صدري وذهاب غيظي، ولئن كان رأس النفاق قد قالها من قبلكم:" ليخرجن الأعز منها الأذل" فإننا نقولها بملئ أفواهنا :" ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون"( المنافقون 8)

    أما أنتم الذين رضيتم أن تترب أجسادكم من أجل أن تسمو أرواحكم فوق هذا الركام، فعذراً إن لم أستطع أن أنصركم بغير الكلام، ولعلي أمني نفسي وأواسيها بأن من هو خير مني قد نصر من هو خير منكم ذات يوم بكلمة الحق فحسب، فقال بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم : صبراً آل ياسر إن موعدكم الجنة. فأقول لكم ولنفسي صبراً عسى أن نكون من أهل الجنة.



    د.وسيم فتح الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-31
  9. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    صاحب الكلمة والصوت العروبي الثائر

    جيلنا جيل راحل مغادر ولن نداوي جراحه إلا بقصيد ثائر مثل لوحتك يا حر .

    ابدعت تفننت ، غاية في الجمال والروح والضمير .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-01
  11. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    4
    الأســتاذ الفاضــل / جــرهـم ..

    لم يملك قلمي عندما وصل لأعتاب نصك ... إلا أن يصمت وينحني احتراما لحروفك وما حملته من معان رائعة ... زادها روعة أنها ابنة القهر واليأس ..
    لكن اسمح له أن يخط خربشاته على هذه الصفحة ... كتعبير عن ما رآه وسمعه ..

    لنسيجك اللغوي .. قوة وأصالة وتميز ...
    لحرفك القدرة على اختطاف لحظات السحر ...
    ولقلمك القدرة على تطويع الكلمة ... بشكل بديع
    تماما كنسيج (( الهوت كوتيور )) ... - مع اعتذاري على استخدا المصطلح الأجنبي - ..
    فيأتي النص متميزا بلون ( جرهمي ) خاص ... لا يمكن للعين أن تخطئه .. أو أن تراه متداخلا مع أي لون آخر ...

    ------------ سيـــدي ......

    ليس عيبا أن نيأس ... في زمن اليأس ..

    لكن ... ليكن يأسنا .. ذلك الياس الدافع للأمل ...
    الياس الذي يقتل فينا الرجاء ممن لا رجاء فيه ... فيقودنا للبحث عن الرجاء والأمل في زوايا أخرى ... والبحث المستمر بدوره يشحذ طاقاتنا وينشط إمكاناتنا ... ويعطينا البريق اللازم .. لمواصلة السير على دروب الحياة غير عابئين باياد أخرى .. ليأس يريد أن يشل قدرتنا على الحركة والتفاعل مع الحياة ..
    لا تسالني عن هذه الفلسفة ... فهي ليست في بطون الكتب ..
    إنما هي سطور في الذهن .. لا تدري أتنظر لها الأيام القادمة بعين الرضى أم بعين السخط ..
    لنترك ذلك .... للزمن ..

    فــاصلـة أخيـــرة ...

    الياس لا يصيب من يسجل كل يوم هناك نماذجا فريدة ... للحياة عندما تولد من رحم الموت ..
    بل يصيب ... أقواما .. اكتفوا بدور المتفرج أحيانا ... المتباكين أحيانا أخرى .. أو العاجزين كل الأحيان ...

    أم فلسطينية تناجي طفلها قائلة ...

    تعال حبيبي إذا الفجر لاح
    فإني انتظرتك عند الصباح
    وعند المساء تمر الرياح
    رأيتك تأتي تمد الجناح
    ويغدو دعائي بلون الجراح
    أقول : صغير طوته الرياح
    ولكن سيأتي إذا الفجر لاح
    رفاقك جاؤا من المدرسة وقالوا بأنك كنت الوسيم
    وكنت المقدم في الهندسة
    وإن الطريق إليك طويل
    فجاؤا إلي قبيل الأصيل ..
    وقالوا إلي بأن ( الشهيد )
    ينام جميلا كما السوسنة
    فهبت حريق بجمر الفؤاد
    ورحت أفتش في كل واد
    وأسأل عنك هبوب الرياح
    فقالت : سيأتي إذا الفجر لاح

    وداعا حبيبي ..وأنت الحذر
    فكن مثل سيف وكن مثل خنجر
    وهذي عصاك من السنديان
    فعلق عليها طعاما وماء
    وصرة خبز بزيت وزعتر
    وكمشة تين لأنك تذكر
    بان أباك يحب السهر
    فسلم عليه سلاما وأكثر
    فسلم عليه إذا جف ريق ..
    بأن الصباح قريبا سيظهر ..
    ويكتب شيئا .. كقصة عنتر
    وداعا حبيبي .. فلا تتأخر
    وداعــا .. وداعـــا .. أحبــــك أكثــر ..!!


    لك التحية والاحتــرام ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-02-01
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    احرف سطرت مآسي

    جرهم.........

    لم نكن للذل اهل
    لا ولا للجبن اخوان

    هل بُلينا بالجبن أم
    بلا اْلله الجبن بنا

    آه ربي اسكرونا
    بالخطابات وبـ
    الشعارت وتاريخ قديم

    أفهمونا ان صلحٌ
    ساقهُ رجل لئيم

    علمونا في المناهج
    فكر ماركس اللعين

    ابدلوا السيف بقلمٍ
    والكلاشن والرصاص

    إنهم (57)
    انسونا لباس البدلة العسكرية
    انسونا صوت الطائرات
    انسونا الرمي بالدبابات

    زرعوا جيل تيمون وبومبا:(


    جرهم...............ويلنا منها حروفك:(
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-02-02
  15. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    لليأس بقايا

    لليأس بقايا

    في زمَنِ الأنذال عصرَ الانبطاح ا
    انجلت كالشمسِ صورهْ..
    صورة العِرض المباحْ…!
    زمنَ الذل الذي روَّضنا..
    من سماحٍ لسماحْ…!

    لينال العار من ست المدائن
    بعد صكّ الدار
    حرر الأداء رغما عننا عقدَ النكاح…!
    صرخت قدس الصلاة..
    أين مني
    أمة العُرْبِ التي ما برحتْ..
    تتغنى بالسيوف..
    تتباهى بالرماح...!!!
    هكذا..
    تنتهكَ الأعراض من غير صياح…؟
    هكذا..
    واللهِ حتى الكلبِ
    لو كان جباناً.. لتَسلىَّ بالنباحْ…؟
    هكذا يا ويلهم حكام قومي
    كمموا الأفواه حتى من أناشيد الصباح
    هكذا تبت يداهم
    نتفوا الريش من الآمال واقتصُّوا الجناح
    أين حق العِرضِ منكم …؟
    أين حق الأخت حق الأمِّ منكم…؟
    هل تعرفون الله...؟
    أين حق الله منكم.. آه منكم…؟

    أين أحفادكَ يا ابنَ الوليد…؟
    أين نـَسلك يالمثنى…؟

    هاهنا يجلدكم ألف سؤال…؟
    فأجيبوا القدس والكذبُ مباح
    يا عبيد الخاسِئين
    لن تجيبوها على أية حال لن تهبوا للكفاح
    اخسئوا
    يا لعنة الله أخرسيهم.. واصطفيهم يا جراح
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-02-02
  17. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    يأس معتق...!!!

    من ثلاثٍ
    وعلى عشرونَ عام.. نَتَهَيكل
    هكذا الفنانُ أوغـَل…!
    نفذت أجسادنا،
    وغدَ الواحدُ منَّا مثلُ سَيكل…!
    والرئيس الرمز ما يوماً تخلى
    عن أزاميلهِِ والفنَّ.. المفضل…!
    لم يزل يمتصُّ من فاقتنا تخمتهُ،
    ويشدَّ الشعبِ من أعلى لأسفل…!
    آه كم أبليتَ يا
    شيطانُ سنحان المبجل
    جرعك مرٌ ومن أصفر حنظل
    آه كم أنت دؤوب…!
    صار وزن الشعب بعد النحتِ أفضل…!
    أيها الرمز هنيئاً..
    صار كلَّ الشعب أحول…!
    أيها السلُّ الذي..
    أنسلَّ في صدر بلادي
    لم تفاجئنا فَمَن مِثـْلُكَ يَفعل
    أوَ تدري
    مالذي كانَ سيضربْنا بمقتل…؟
    أن نشاهد ذات يوم..
    ذيلُ كلبٍ……… قد يَتَعَدَّلْ…!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-02-03
  19. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    من صدى أرواحكم...!!!



    أبو لقمان..
    أستاذي العزيز.. توقيعك محرك نفاث يطير بي نحو الشمس.. يغيبني عن المكان، والزمان ويعيدني لأعماق السحب، والرحلات..
    لا أدري حروفك تأخذني أم تأتي إلي بجبل " حَب " ذاك النصب المنيف …!
    هل تذكر…؟
    بالطبع أنت لا تنسى لتذكر ؛ فأنت الفتغرافي المبدع،
    ألبومك يتصفح الذكريات من ذاكرتك.. تحيتي لك يا معلمي
    .
    <><><><><><><><>


    درهم جباري..
    هنيئا لقلبي بك شاعري العزيز..
    تخضرّ القصيدة بإطلالتك، وتغرد الحروف بهمسك.. حبيب القلب، والخاطر.. أنت الآن في الوطن نشتمُّه من خلال حروفك، وقصائدك رائحة الوطن الكل؛ فمدادها عبير الأهل، عبير القهوة المزنجبة..
    آه يا درهم.. عش لحظات لجرهم، ولكل اليمنيين المنثورين في الأصقاع أرواحا ملتهبة ولهة متيمة بحب الوطن…!!!
    عش لحظات خلالها أملئ رئتك هواءً نقياً.. وهديها للمزنزنين في جواتانامو المغتصبة…!
    اظغط جوارحك وجيوبك وحقائبك.. بصور الأطفال المحرومين تأمل أقدامهم الحافية أجسادهم العارية.. ضع عيونك في عيونهم وغرس نظرك في أنظارهم لترى دهشتهم، وخوفهم من الحياة، عايش طلاب المدارس لترى كيف للجهل أن يينع بحضرة المواد الدراسية،وترى الخوف من المستقبل المجهول.. تصفح عقول المسنين استدرك الماضي البسيط الممتلئ بليالي الفرح، والزهد..
    اجمع الأصوات من المآذن، والمقايل، والساحات لملم بذاكرتك ما يكفيك لسنوات الغربة المقبلة…!!!
    كن كالعصفور.. خذ أهلك وحلق معهم في أعالي الجبال.. خذ ملء جيوبك الأنفية من أريج الشذاب، والأزاب…!
    خذ أطفالك والعب معهم.. اشبعهم منك، واشبع اشبع قدر الإمكان من ريحتهم نقل روحك اغمرها بالتربة اليمنية الخصبة، والندية…!!!
    نام في حضن أمك، وعلى صدر أبيك، واشرب اشرب من حنانهم وعطفهم، وغسل روحك بدبيب أناملهم…!!!
    تحيتي تغمر قلبك، والوطن…!!!


    <><><><><><><><>


    الصراري..
    كان يكفيني القراءة..
    دوما تكبلني بلطفك، وتحيطني بسجاياك الملائكية، وروحك التي وسعت كل شيء هنا…!
    أي بحر هو قلبك، وأي سماء عاطفتك…؟

    حق ما ذكرته.. سيما التوقيع العنقودي للأستاذة الفاضلة " شهد " فهو يحمل كل معاني الثورة…!
    وكذا المقال، وأدهشني سرعة البديهة عندك؛ فلا يلقّى عملية الربط المعنوي إلا ذو الحظ العظيم…!

    تحيتي

    <><><><><><><><>


    بن ذي يزن..
    أخي الغالي.. هنا لا تكفي الكلمات لكنها الأداة الوحيدة…!!!
    فأنا مدين لك بمالا يطاق رده.. من قلبك الطيب اجتنيتُ ثمار المودة،
    ومن عقلك المستنير انتهلتُ حاجتي من القبس ؛ فجل الخطى أثرك،
    وكل اخضرار زرعك، وكل احمرار من إذكائك ؛
    فتحيتي لروحك العليّة عن كل الأوصاف .

    تحيتي

    <><><><><><><><>


    الرقيقة الطاهرة..
    أستاذتي الفاضلة.. أختي العزيزة " شهد "
    قدومك كالعيد ينثر البهجة.. يومٌ احتفالي…!
    أشكرك أولا وممتناً للحظة التي بها قررت أن تطئي صحراء يأسي..
    غماما تسيل رحمة، وخصوبة، والشكر موصولا لها..
    ( قصيدتي ) التي كانت سحبٌ حارة سهلت حنوّك، وهطول حروفك..
    شهد.. أيتها اللؤلؤة النقية.. سلامٌ سحاب يكنيك يا غمامة الفضيلة...!!!

    تحيتي

    <><><><><><><><>


    أعود، أعود..

    لأستقبل بذاكرتي

    مقالب آخر العنقود…!!!

    " مجنوني"
    هنا أنصب قامتي، وأشعل سيجارتي، وأملئ كأسي.. لا تستغرب.. عقيق يماني…!
    سلامة الأسفار..
    كنت أسأل يا ترى..
    ما لشقيقي هذهِ الأيام غائب…؟
    قيل لي لا تندهش.. زار الحبايب
    قيل لي.. زرتَ الصلاحي،
    وأكلت القات سويتَ العجائب…!
    قيل لي أسليتهم وارضيتهم إلا أنا..
    إلا أنا.. يا للغرائب…!
    حسناً أعطيتني..
    من وعد عرقوبَ السرائب…!!!
    سترى متمردي..
    يوما من الأيام تدفعها.. ضرائب…! ضرائب…! ضرائب…!

    معذور أخي الكريم، وملحوقة إن شاء الله، ولن أردها لك كن مطمئن..
    وكن على يقين..
    سأسامحك.. برغم أني في الصغر أكلتُ من لحمَ الجمل…!!!
    لا تقلق قلبي طيب، ولكن سترى.. أستودعك.. أدري ستقول.. تعيش وتأكل غيرها..
    طيب...!!!
    تحيتي

     

مشاركة هذه الصفحة