بيان القاعدة يعلن اختطاف 36 جندي ويطالب بأطلاق المسلمات من السجون (العراق)

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 452   الردود : 0    ‏2005-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-09
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يا رب سدد الرمي وثبت الأقدام
    فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجراً عظيماً، وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً، الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفاً
    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    أما بعد :
    قام إخوانكم في الجناح العسكري التابع لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين البارحة الأربعاء 1 / من جمادى الأولى 1426 الموافق 8 / 6 / 2005 بنصب سيطرات في مناطق مختلفة من الغربية ،
    ولما حضر نفر من الحرس الوثني تم اعتقالهم واجراء التحقيقات اللازمة معهم وبعد أخذ اعترافاتهم بجرائمهم التي ارتكبوها بحق أهل السنة وجرمهم في مولاة اليهود والنصارى وإقرارهم بإنتمائهم للحرس الوثني تم حجزهم عند مجاهدي تنظيم القاعدة في الغربية ولله الحمد والمنة .
    ونعلن كذب الإعلام الصليبي لما ادعى أنهم 22 بل هم 36 ستة وثلاثون جنديا من حراس الرذيلة من الحرس الوثني الموالي لليهود والنصارى ،
    فأين سراب برقهم وأين موتهم البطيء .
    ونعلن نحن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين عن إمهالنا وزارة ابن العلقمي (ابراهيم الجعفري ) 24 ساعة حتى يطلقوا سراح المسلمات في سجون وزارة الداخلية ، وإلا فسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون >
    اتسبى المسلمات بكل ثغر *** وعيش المسلمين اذاً يطيبُ
    اما للــه والاســـلام حـق *** يدافع عنه شبان وشيب ُ
    فقل لذوي البصائر حيث كانوا *** اجيبوا الله ويحكم اجيبوا
    صبرا يا أختاه صبرا فإن النصر لآت وإن مع العسر يسرا ،

    وإخوانكم في تنظيم القاعدة ببلاد الرافدين ماضون في جهادهم وقتالهم حتى يكون الدين كله لله ، وهذا هو رد المجاهدين على من أراد الحوار معهم فحوارنا السيف والسنان والحجة والقرآن .
    فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخالدين .
    والله أكبر الله أكبر .. ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين .




    نقلا عن أبو ميسرة العراقي
     

مشاركة هذه الصفحة