وثائق صينية.. علم الصيدلة من اليمن.

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 637   الردود : 2    ‏2005-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-07
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    طب وصحة

    وثائق صينية.. علم الصيدلة من اليمن
    الثلاثاء, 07-يونيو-2005
    - القاهرة - محمود بيومي - عثر في الصين علي مجموعة من الوثائق والمخطوطات الإسلامية المهمة في مختلف المعارف والعلوم .. وقد عُهد الي مجموعة من العلماء والأطباء والصيادلة تحقيق هذه الوثائق والمخطوطات النادرة ـ كل في اختصاصه ـ وقد أكدت الوثائق أن صيادلة الصين تعلموا الصيدلة علي يد اليمنيين .. كما نقلوا العديد من الأعشاب اليمنية الي الصين لزراعتها والإستفادة بها في علاج الأمراض المستعصية .
    وأوضحت المخطوطات والوثائق الصينية .. أن أباطرة الصين قد أوفدوا البعثات الي اليمن للإستفادة من خبرات علمائها في علوم الصيدلة ومداواة الأمراض .. كما تناولت المخطوطات الصينية براعة أهل اليمن في علاج الأمراض .. وتحدثت الموسوعات الدوائية الصينية عن الأدوية اليمنية .. وأن علماء الصيدلة في الصين قد نقلوا الي بلادهم 183 نوعا من الأعشاب الدوائية اليمنية .

    [ وتتناول هذه الدراسة أهم ما تناولته المصادر الصينية عن الصيدلة اليمنية .


    ترقية الأسرة البشرية

    أبدع العلماء العرب والمسلمين عبر تاريخهم الطويل .. علوماً إسلامية أسهمت بشكل إيجابى في ترقية الأسرة الإنسانية كلها .. لأن العطاء الإسلامي لا يعرف الأنانية .. إنما قدّم إشراقاته الفيّاضة المتوهجة بالخصوبة العلمية في كل المجالات للجميع .. في سماحة وموضوعية بالغة وبليغة .. وأدى ذلك إلى ترقية الحضارات العالمية وتنمية المجتمعات البشرية .. فالأمة الإسلامية هي صاحبة أرقى رسالة وصانعة أرقى وأعرق حضارة عُرفت في التاريخ .
    فالعلماء العرب والمسلمين هم أول من تصدوا للأمراض ومعالجتها .. فهم أول من أجروا العمليات الجراحية الدقيقة في القلب والشرايين والعين .. وهم أول من علّموا الغرب أصول الطب وأخلاقياته .. وهم أيضاً أول من برعوا في طب التخدير وعلم التعقيم كما برعوا في صناعة الآلات الجراحية الدقيقة .. وهم أول من عالجوا الأمراض النفسية وأمراض العيون .. وهم أول من حافظوا على البيئة والإنسان من أخطار التلوث .
    وهم أول من وضعوا كتب الأدوية وألّفوا في الصيدلة .. فعرفت عنهم أوروبا أرقى أنواع العقاقير .
    وتحتضن المكتبات العالمية .. كنوزاً قيمة من إبداعات الحضارة المعاصرة .. وكلها وثائق حيّه وخير شاهد على عبقرية العطاء الإسلامى اليمني والعربى الوفير التى لها السبق والريادة
    ولما كانت هذه الحقائق غائبة عن كثيرين .. لذا كانت هذه السطور التى تُجلى حقائق مهمة .. يجب أن نُباهي بها ويعرفها النشئ المسلم .. حتى يدرك أن أمته الإسلامية خير أمة أخرجت للناس .


    في علم الصيدلة

    خطا علماء العرب والمسلمين .. خطوات واسعة في إستعمال العقاقير للتداوى.. وهم أول من أنشأوا حوانيت خاصة لبيع الأدوية .. وأول من أسسوا مدارس الصيدلة في ديار المسلمين .. كما وضعوا العديد من كتب الأدوية وألفوا العديد من الرسائل العلمية في علم الصيدلة .. وكان جابر بن حيان أول من نبغ في هذا المجال منذ عام 776ميلادية .. وقد تُرجمت مؤلفات العلماء المسلمين في الصيدلة إلى اللغة اللاتينية واللغة الصينية .. وعرفت أوربا عن المسلمين أرقى أنواع العقاقير التى عالجت كثير من الأمراض المستعصية .

    أنواع الأدوية

    وقد عُثر مؤخراً في الصين على مجموعة من المخطوطات التى وضعها علماء المسلمين بالصين من أصل عربى .. تحدثوا فيها عن 124نوعا من الأدوية والأعشاب اليمنية العربية .. منها مخطوط بعنوان "الأعشاب الطبية" تمّ تأليفه عام 659ميلادية .. و"كتاب الأدوية العشبية" للصيدلى الصينى المسلم " لى شى وان" الذى عاش في الفترة من عام 855 إلى عام 930ميلادية.. كما إشتهرت المؤلفات الطبية التى تحدثت عن الصيدلةاليمنية الإسلامية والعربية .. منها كتب : "الخلاصة الوافية في العقاقير الشافية" و"المعتكف في الجبل" و" ديوان الزراعة" والذى تحدث عن التربة الصالحة لنمو الأعشاب الطبية وغيرها .

    جمع العقاقير من اليمن
    كما أوفد أباطرة الصين من يجمع العقاقير والأعشاب الطبية من اليمن و البلاد العربية.. فحصلوا من اليمن علي 142 نوعا من الأعشاب الطبية ومن الحجاز على 26 عقاراً طبياً .. ومن عدن على 41 عقاراً.. كما أرسلوا طلاب العلم إلى اليمن و البلاد العربية الذين نقلوا مؤلفات ابن سينا في علم الأدوية وترجموها إلى اللغة الصينية .. ويوجد بالمكتبات الصينية العديد من الكتب العربية في علم الصيدلة التي تحدثت عن براعة أهل اليمن في علاج الأمراض والتداوي بالأعشاب الطبية .

    موسوعات دوائية يمنية

    وتعلّم صيادلة الصين – من أصل عربى – عمليات التقطير التى نقلوها عن أهل اليمن .. حتى برعوا في إختراع 120نوعاً من الأدوية أغلبها أدوية يمنية عربية .. ووضعوا الموسوعات الدوائية التى وردت بها الأدوية اليمنية العربية وصنّفوها على منهج أبن سينا .. كما لمعت شهرة "الرازى" في أنحاء الصين وتتلمذ على يديه عدد لا بأس به من صيادلة الصين .. ولازالت اللغة الصينية تحتفظ بأسماء كثير من العقاقير والأدوية اليمنية العربية مثل "الياسمين" و"الحناء" و"الترياق" و"العنبر" و"العصفر" و"الثوم" و" نبات المر" وغيرها .
    لقد أدركت دول العالم مدى إبداعات علماء اليمن المسلمين في علم الأدوية .. فنقلت عنهم أوروبا كما نقلت عنهم الصين ودول العالم .. حصاد فكرهم ونبوغهم العلمى لصالح الأسرة الإنسانية كلها .

    ================
    سبحان الله ونحن نرى اليوم الامراض تفتك بنا ولا نجد من اطباء اليمن احفاد من صدر تلك العلوم الفائدة المرجوة؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-08
  3. علي415

    علي415 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-02
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    لكل من قال ان اليمن ليس لها تاريخ وحضاره وقديمة شكرا ابن اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-08
  5. أعماق السكون

    أعماق السكون عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    947
    الإعجاب :
    0
    [align=right]الله يرحم أيام زمان إإإإإيه .....لا تذكرني أيام ماكان

    الإمريكان بيخطفوا السياح اليمنيين وبيقوموا بعمليات إرهابية منها هدم سد مأرب

    وأيام ما كانت الجيوش اليمنية تقوم بتثبيت الأمن في إيطاليا وأسبانيا

    وأيام ما كانت البعثات الإستكشافية اليمنية تنتشر في الأرض لإستكشافها

    وأيام ما كانت الناس تتفاخر بإنها تمتلك بضاعه عليها MADE IN YEMEN

    وأيام ما كانت قهوة المخا اليمنية منتشرة في العالم والحين تسمى موكاشينو

    وأيام ما كن العسكر اليمنيين موجودين في الرباط في القاعدة العسكرية اليمنية هناك لتأمين مظيق جبل طارق

    وأيام ماكان عبد الرحمن الخولاني رحمه الله في أسبانيا مشرفا وحاكما لها من قبل أمير المؤمنيين



    ........ فلا تذكرني بلذي مضا لقد قلبت المواجع



    أعماق السكون
     

مشاركة هذه الصفحة