تقنيات مطورة لحفظ البيانات الكومبيوترية

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 561   الردود : 1    ‏2005-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-07
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]


    [​IMG]

    تملك الوكالات الفيدرالية الاميركية وكذلك المؤسسات والمنظمات الاخرى عدة خيارات وبدائل لحماية بياناتها الخاصة بتوظيف اقراص لنسخ البيانات بتكلفة متدنية، التي اصبحت السوق مليئة بأنواعها. وتلعب عوامل كثيرة في اختيار أي مؤسسة لبرامج الكومبيوتر الخاصة بحماية ملفاتها. ومن بين هذه العوامل الميزانية، ومتطلبات سرعة استرجاع المعلومات المفقودة، ومدى الاستعداد في تغيير انماط العمليات الخاصة بالاحتفاظ بالنسخ الاحتياطية في حالة فقدان النسخ الأصلية، وبعض الأهداف المحددة مثل تجاوز أي مشكلة طارئة، أو الأرشفة ذات الأمد الطويل. ووفقا لما يقوله غريغ شولز المحلل الرفيع في مؤسسة «ايفاليويتر غْروب» فإن «هناك تحركا واضحا صوب الحفظ على قرص خاص مصنوع لهذه الغاية».
    * قرص ـ شريط

    * على سبيل المثال، تحول مكتب المعلومات التقنية التابع لوزارة النقل في واشنطن نحو الحل المستند إلى استخدام قرص ـ شريط تسجيل كجزء من جهاز خدمتها الإنترنتية وتعزيز الجهود الهادفة إلى عمليات التخزين. وتدير هذه الوكالة حوالي 700 جيجابايت من المعلومات وتحفظ المعلومات في نسخة احتياطية على شريط تسجيل في الليل، مع عمليات حفظ احتياطي تزداد في أيام عطلة نهاية الأسبوع.

    وقال فيليب جونسون الإداري في الشبكة «لم تكن الطريقة السابقة كافية» إذ لم تكن الوكالة تمتلك أي قدرة لاسترجاع ما يفقد من معلومات بسبب الحوادث الطارئة لأن برنامج توفير النسخ الاحتياطية السابق يستطيع أن يكوّم نسخة تسجيل واحدة. وتحفظ تلك النسخة عادة في المكتب، لذلك كانت متوفرة حينما يكون ضروريا إعادة نصب الملفات والأنظمة. كذلك فإن استرجاع الملفات من التسجيل هو في الغالب يتطلب هدرا كبيرا للوقت.

    اختار المسؤولون في الوزارة حلول D2D2T Disk-to-Disk-to-Tape للحفظ الاحتياطي من شركة «ستور سيرفر» »STOR Server لأنها تقدم مزية توفر قرص مثبت خاص بالنسخ الاحتياطي، لكنه يسمح لهم أيضا باستخدام مكتبة التسجيلات الحالية لأغراض الأرشفة وتجاوز الأزمات المفاجئة.

    ومع النظام الجديد أصبح جهاز STOr server W2000 يقوم منذ البدء بحفظ نسخ إضافية عن المعلومات فوق الأقراص المنصوبة داخل الكومبيوتر نفسه. عند ذلك يقوم الجهاز باستنساخ المعلومات في مجموعتين فوق شريط تسجيل، واحدة يتم شحنها خارج المبنى نفسه لأغراض تجاوز آثار أي كارثة تقع. في الوقت نفسه إذا احتاج المستخدمون أن يعيدوا سجلا مفقودا، فإن بإمكانهم الحصول عليه بسرعة حسبما يقول جونسون وذلك بالحصول عليه من أقراص الجهاز نفسه. وهذا الجهاز سهل النصب ويبلغ ثمنه 38 ألف دولار وهذا يشمل 3 سنوات من الصيانة.

    * استرجاع المعلومات

    * ويقول كين هوتش مدير تقنية المعلومات في الوكالة «أردنا هذا الجهاز من أجل تسهيل استرجاع المعلومات. نحن كنا نقوم بوضع النسخ الاحتياطية» backups لكن كانت لدينا مشاكل في الكثير من النقاط ضمن العملية. وحينما يكون مطلوبا إعادة المعلومات إلى ما كانت عليه لم يكن سهلا إيجاد التسجيل المناسب. كان ذلك يتطلب عملا إداريا كبيرا ولم يكن موثوقا به تماما».

    أما الآن فإن المؤسسة تحتفظ بالمعلومات الاحتياطية على قرص لمدة أسبوعين وهذا أكثر من كاف، إذا وقعت كارثة ما وتطلب الأمر استرجاع المعلومات من جديد. وقال هَوتش «إنه من النادر أن يكون علينا أن نرجع إلى معلومات يزيد عمرها عن يومين، والحلول سريعة جدا ونحن بإمكاننا القيام به بينما يكون المتحدث (الذي هو في حاجة إلى المعلومات) ما زال على الهاتف».

    لكن جهاز DX30 الذي يبلغ ثمنه 35 ألف دولار يباع مع ذاكرة 4 تيرا بايت (التيرا تقابل تريليون) من التخزين الخام للمعلومات ومن بين هذه هناك 3.25 تيرابايت تم استعمالها. كذلك تقوم الوكالة باستخدام دعم إضافي للجهاز عن طريق استخدام برنامج يسمى «برايتْسور أرك ْسيرف» من شركة «كومبيوتر اسوسيتس» (Computer Associates" BrightStor ARCserve) والذي يظهر نقطة أخرى حول القرص الخاص المثبت لأغراض نسخ طبعة احتياطية من المعلومات. وحاليا تقوم كل منتجات الشركات الخاصة بإجراء استنساخ احتياطي للمعلومات بدعم عمل القرص الثابت الخاص بهذا الغرض، لذلك فإن الزبائن عادة لا يحتاجون إلى تكييف طرائقهم الروتينية الحالية في عمليات الاحتفاظ بنسخ احتياطية من المعلومات حينما يتم إنزال هذه الأقراص إلى الأسواق.

    وتخطط الوكالة لزيادة قدرة جهاز DX30 هذه السنة لكنها ستستمر باستخدام شريط التسجيل لأغراض استرجاع المعلومات في حالة وقوع كوارث مفاجئة. وقال هوتش «نحن ما زلنا بحاجة إلى إرسال المعلومات خارج الموقع. وإذا وقعت كارثة ما في غرفة كومبيوترنا فإننا سنفقد جهاز DX30 أيضا». لهذا السبب فإن أكثر الخيارات التي تتضمن وجود قرص قاعدي لغرض الحفاظ على نسخة احتياطية من المعلومات تحتوي على أداة إعلامية قابلة على إخراجها من الجهاز مثل شريط التسجيل أو نقل المعلومات على قرص موجود في موقع آخر.

    * ثلاثة خيارات

    * هناك ثلاثة خيارات أساسية في سوق الأجهزة ذات الأقراص المثبتة لغرض الاحتفاظ بنسخة احتياطية من المعلومات على الرغم من وجود تداخل بين وظائفها:

    * يقصد بالـ D2D لأي عملية تقوم باستنساخ معلومات أولية وتخزنها من قرص إلى قرص خاص بنسخ المعلومات الاحتياطية، ثم القيام بالعمل الشبيه بالإسقاط عبر المرآة حيث تتم كتابة المعلومات إلى أقراص أولية وثانوية بشكل متزأمن، أو تكرار النصوص، وفي الغالب يشار إليها باللقطات السريعة. وفق سيناريو الـD2D قد يستعمل شريط التسجيل أو لا يستعمل باعتباره آخر مكان تستقر فيه المعلومات المخزونة بصفتها نسخة احتياطية.

    7 وفقا للخبراء فإنه مع منتجات D2D2T يكون الاستنساخ الأوتوماتيكي من أقراص لحفظ النسخ الاحتياطية إلى شريط تسجيل هو عملية قائمة داخل الجهاز نفسه... فـ D2D2T هي الطريقة التي تتبعها معظم المنظمات.. نحن لا نوصي بالتخلص من شريط التسجيل تماما. إنه تحول متطرف جدا.

    » تلعب المكتبات الافتراضية الخاصة بأشرطة التسجيل وكأنها مكتبات تقليدية لهذه الأشرطة لكن المعلومات يتم خزنها على محركات الأقراص. والمزايا المتحققة من ذلك أكبر بكثير من حيث الموثوقية لأن القرص محفوظ من خلال عدم استخدامه لأغراض أخرى وللسرعة التي تتم فيها إعادة استرجاع المعلومات بشكل سريع. وهي تنهي التأخيرات بما يخص العثور وتخزين شريط التسجيل الصحيح وتشخيص الملف الصحيح ايضا.

    * بدائل اخرى

    * ويستخدم المسؤولون في مقاطعة فورسايث بولاية نورث كارولينا التي تضم منطقة ونستون/سالم والمناطق المحيطة بها، جهازين من طراز EMC CLSRIION CX600 لتخزين المعلومات في نقاط الانتاج والاحتفاظ بنسخ احتياطية منها. واوضحت اليسا فلبس وهي محللة إنترنت في المقاطعة «نستخدم CX600 كشريط تسجيل افتراضي في موقع »معالجة الكوارث الإلكترونية.« وتستخدم المقاطعة برنامج BACK BONE NET VAULT لارسال قواعد المعلومات من الجهاز الاساسي CX600 الى جهازCX600 في موقع بإستخدام وصلة سريعة عبر قناة بالالياف البصرية. وتخزن المقاطعة، مثل الاخرين قواعد المعلومات لديها الموجودة في اقراص على اشرطة. وتشمل البنية الاساسية للتخزين مجموعتينCX600 وشبكة منطقة تخزين وجهاز تسجيل على اشرطة وبرامج إلكترونية للاحتفاظ بنسخ احتياطية قيمتها 500 الف دولار.

    وبصفة عامة تستخدم اقراص القنوات الليفية لتخزين معلومات انتاج اساسية بينما تستخدم اقراصATA الارخص للنسخ الاحتياطية.

    ويمثل نظام »حماية المعلومات المستمرة الذي يعتمد على الاقراص ايضا، منطلقا مختلفا تمام الاختلاف لتخزين النسخ الاحتياطية. وهذه تقنية خاصة لقواعد معلومات تخزين النسخ الاحتياطية.

    وبدلا من اعداد نسخ احتياطية لكل قاعدة معلومات فإن «حماية المعلومات المستمرة» يلتقط التغييرات التي تجريها تطبيقات قواعد المعلومات ويحتفظ بها في ملف خاص على القرص. ويعتمد على وجود نسخة كاملة مبدئية من قاعدة المعلومات، غير ان البرنامج يلتقط ويحتفظ فقط بالتغييرات. واذا ما حدثت مشكلة، فإن هذا النظام يعود مرة اخرى الى حيث بدأت المشكلة لاعادة تشكيل قاعدة المعلومات.

    غير ان مركز القوات الجوية للتمييز البيئي يعتمد على منطلق اخر يطلق عليه «التخزين من بعيد». ومشكلة المركز هي كيفية اعداد نسخ احتياطية من اجهزة الخادم المنتشرة على مستوى الولايات المتحدة. واراد المسؤولون في المركز ايضا ان يصبح في امكانهم استعادة اجهزة الخادم بأكملها وشبكات التشغيل والتطبيقات في حالة وقوع كارثة إلكترونية.

    والمنطلق التقليدي في تلك الحالات يتطلب وضع نسخ احتياطية على اشرطة في كل موقع ثم نقل الاشرطة بين المواقع. ولكن المركز لجأ الى شركة اسيغرا التي تقدم حلا يعتمد على الاقراص هو التخزين من بعيد.

    وذكر رالف مايلز مدير ادارة الشبكات في المركز «اردنا تسريع عملية الاستعادة بأن يصبح في امكاننا استعادة المعلومات الموجودة في اجهزة الكومبيوتر الجوالة ايضا». واوضح ان شبكة اسيغرا تغطي المكاتب المتعددة للمركز بما في ذلك الاجهزة المكتبية والجوالة، وتقدم خدمة استعادة قواعد معلومات سريعة.

    ويشمل الحل انزال برنامج اسيغرا على جهاز الخادم في كل فرع من فروع المركز. ويجمع الخادم معلومات يجب اعداد احتياطي لها من كل جهاز يمكنها الاتصال به في هذا المكتب. ثم يتولى الخادم التخلص من المعلومات الفائضة.

    ويتم ضغط وتشفير ما تبقى، ويرسله عبر شبكة منطقة واسعة الى مصفوفة اقراص، في مقر المركز في بروكس سيتي بولاية تكساس. ويتولى العاملون تخزين المعلومات على اشرطة. وبالرغم من قولهم بدعم ضرورة ذلك لان المعلومات مخزنة في كل موقع وعلى مصفوفة الاقراص في مقر المركز.

    ولحماية قاعدة معلومات يصل حجمها الى تيرابايت واحد (الف مليار بايت)، كان على المركز ان يرخص لشركة اسيغرا بحماية قاعدة معلومات حجمها 600 مليار غيغا بايت فقط بسبب الترشيح والضغط. ويشعر مايلز بالسعادة لاداء الشبكة.

    وتجدر الاشارة الى ان النسخ الاحتياطي على الاقراص ليس رخيصا مثل رخص النسخ الاحتياطي على الاشرطة، ولكن ثمن الاقراص ينخفض بصفة مستمرة. ولسهولة نقل الاشرطة، فإن النسخ الاحتياطي على الاقراص لن يقضي تماما على النسخ الاحتياطي على الاشرطة الى ان تتوصل المؤسسات إلى طريقة اخرى لنقل المعلومات الاحتياطي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-09
  3. ديلو

    ديلو عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-23
    المشاركات:
    689
    الإعجاب :
    0
    تسلمممممممممم على تتبعك لكل جديد .. وربنا يجعلة في ميزان حسناتك
     

مشاركة هذه الصفحة