صنعاء: المرافعة الختامية في قضية كتائب التوحيد المتهمة بالتخطيط لضرب مصالح غربية ....

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 422   الردود : 1    ‏2005-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-07
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    صنعاء: المرافعة الختامية في قضية كتائب التوحيد المتهمة بالتخطيط لضرب مصالح غربية الاثنين
    متهمان يتهمان زعيم الخلية بتهديدهما للعمل معه
    الشرق الاوسط
    صنعاء: حسين الجرباني
    حددت محكمة البدايات المتخصصة في قضايا أمن الدولة واعمال الارهاب في اليمن، يوم الاثنين المقبل موعدا لتقديم المرافعات الاخيرة في قضية كتائب التوحيد، المتهم فيها ثمانية عناصر بالتخطيط لضرب مصالح غربية وعربية ويمنية، فيما امرت بالافراج عن المتهم الثامن في هذه الخلية، نظرا الى وضعه الصحي على ان يحضر في الاوقات التي تراها المحكمة، وفقا للاجراءات التي تستدعي ذلك الحضور، رغم ان القرار الطبي اكد ان حالة عمران الفقيه مستقرة، وهو ما جعل وكيل النائب العام يعارض هذا الامر الذي اصدره رئيس المحكمة القاضي نجيب القادري. وقدم المحامي محمد العزاني دفاعا ضد ما جاء في المرافعات والمداخلات القضائية من النيابة العامة، نيابة عن بقية المتهمين في قضية التخطيط لضرب السفارتين البريطانية والايطالية والمركز الثقافي الفرنسي بصنعاء، وضرب العديد من المصالح الغربية في السعودية والبحرين وقطر والكويت. وتضمن الدفاع دحضا للادلة التي ابرزتها النيابة ضد المتهمين، نظرا الى ان بامكان اي انسان ان يمتلك كومبيوترا، وهو من المنافع التي لا تشكل خطرا على الاخرين.
    وقال انه يستحيل عقلا ومنطقا التصديق بصحة التهم المنسوبة الى المتهمين الذين يترافع عنهم في هذه القضية، لان التهم التي اوردتها النيابة العامة تدخل ضمن تخطيط لجيوش منظمة، باعتبار ان اي عصابة حسب الادعاء تدرك حجم نفسها. وطلب المحامي العزاني من هيئة المحكمة، عدم الأخذ بأدلة النيابة بصورة مطلقة، وبالتالي يجب الا تأخذ المحكمة بدعوى وكيل النائب العام، واعتبر موكليه ابرياء من كل التهم المسندة اليهم، الامر الذي يوجب على المحكمة الافراج عنهم. وترافع زعيم هذه الجماعة انور صالح الجيلاني، العراقي الاصل عن نفسه بسبب تغيب موكله عن هذه الجلسة فقال، ان القضية متشابكة ولا توجد ادلة كافية، وان ما طرحته النيابة من اتهامات ليس فيه دليل يؤكد ما ذهبت اليه النيابة في دعاواها بحق المتهمين. واكتفى المتهم الثاني في نفس القضية بما ادلى به محاميه، وطلب من هيئة المحكمة الافراج عنه بضمان مالي او شخصي تراه المحكمة، لكن عبد الرحمن باصرة، الرجل الثالث في هذه المحاكمة، قال انه ذهب الى افغانستان وتلقى تدريبات هناك وهو من الشباب المجاهد واتهم الجيلاني بانه استغل عواطفه لتحقيق اهداف شخصية. واعترف باصرة بوضعه لرسم كروكي للسفارة البريطانية التي كانت من اهداف الجماعة في مخطط الاستهداف للمصالح الغربية في اليمن، لكنه نفى ان يكون قد شارك في جمع المعلومات عن السفارة الايطالية او المركز الثقافي الفرنسي تمهيدا لضربهما. وفي ما يتعلق بالشقيقين السوريين محمد واحمد يختي، فقد اعترفا بانهما عملا مع الجيلاني وقالا ان الجيلاني استخدم التهديد ليعملا معه في هذه الخلية، وطلبا من هيئة المحكمة الافراج عنهما. فيما انكر المتهم السادس في ذات الخلية خالد ميزان ان يكون قد قام او شارك في تشكيل عصابة مسلحة او التخطيط لضرب سفارات غربية في اليمن، وقال انه اعلن انسحابه من هذه الخلية في اثناء المحاضر التي جمعتها الاجهزة اليمنية في هذه الامور ووقع على الشروط التي اخذت بها لجنة الحوار مع العائدين من الشباب من افغانستان وطلب من المحكمة الحكم ببراءته والافراج عنه. الجدير بالذكر ان النيابة العامة وجهت الى هذه الخلية الانتماء الى تنظيم القاعدة وانشاء عصابة تخريبية، حددت العديد من الاهداف والمصالح الغربية في اليمن لضربها، منها السفارتان البريطانية والايطالية والمركز الثقافي الفرنسي بصنعاء، ثم كشفت عملية السير في محاكمة هذه العناصر ان اهدافها تتسع لتشمل اهدافا عربية وغربية في السعودية والكويت وقطر والبحرين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-07
  3. الوليد اليماني

    الوليد اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    841
    الإعجاب :
    0
    شكراااااااااااااااااا
     

مشاركة هذه الصفحة