قصة صاحبنا الي ما نعرفوش -المقط الثاني

الكاتب : الاخر   المشاهدات : 311   الردود : 0    ‏2005-06-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-06
  1. الاخر

    الاخر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-26
    المشاركات:
    34
    الإعجاب :
    0

    على العموم وعملا بالمثل القائل (من حسدك رزقك) سأواصل القصة......هيع هيع لانة
    ما فيش حاجة ننحسد عليها هاهاها((((((مع الشكر للتشجيع))))).

    2

    (قصة واقعية لم تحصل - أحكيها اليوم أنا)

    صاحبنا الي ما نعرفوش ما زال في التاكسي وبعد أن قرر العودة الى البيت:-

    صاحبنا: هيية..يا سواق خلاص رجعني البيت.
    السواق: البيت!!!!!! فين تشتي؟ ... بيت اللة الحرام؟ ..اتكلم ساع الناس وحدد
    المنطقة والشارع والزغط...

    صاحبنا: ااايوة نفس المكان..بس بيتنا فوق من الزغط شوية.
    السواق: باين عليك مصابح..(بضم الميم).
    صاحبنا: شكرا..برضة العلم نور.
    السواق: الان خارجنا اللة يخارجك فين بيتكم؟
    صاحبنا: رجعني من حيث أخذتني وانا با اعرف بعدين..
    السواق: أمري للة...بس انتة بتدفع حق المشوارين.
    صاحبنا: اللة المستعان.

    وفي طريق العودة الى نفس المكان ____ فسسسسسسسسس___(التاير بنشر).

    السواق: راكب نحس..
    صاحبنا: الركاب معادن.
    السواق: أنا حاسس انك دبور ( بفتح الباء) من ساعة ما شفتك بتوقفني وسط الجولة,
    يا أدمي أحد يوقف تاكسي وسط الجولة؟
    صاحبنا بينة وبين نفسة: ( أحد يوقف حقة التاكسي وسط الجولة!!)
    صاحبنا: (بدء يضايق) تمام ذلحين أنزل ركب الاستيبني...
    السواق: (يصرخ) ما فيش معي ستيبني.
    صاحبنا: (يثور) مالك بتصيح , انا قلت لك ترسب في صف رابع؟ أيش دخلني أنا.
    أنا أشتي أروح ذلحين،ضيعنا العزومة وإنتة با تضيع علينا الفتيان السلاحف .
    السواق: خلاص أنزل من التاكسي و روح بيتكم.
    صاحبنا: سوي نفسك مش داري, أنا قلت لك ما اعرفش اروح الا من حيث جيت.
    السواق: يا يوم الدبور مع الركاب المخابيل.اسمع انا روحي في نخري (بضم النون) وأحسن
    تنزل وتطلع أي باص.

    صاحبنا: (مكفهر) قد قلت لك.
    السواق: (بدء ينهار) خلاص انزل انا با اوصلك.
    صاحبنا: ( مبتهج) مش قلت لك الركاب والسواقين معادن.
    السواق( مبرطم)بينة وبين نفسة: قال الركاب بس.

    -يقف صاحبنا والسواق على قارعة الطريق لإ يقاف باص.

    صاحبنا: تاكس ...تاكس...
    السواق: أعقل ...باص أخرج وأرخص.
    صاحبنا: قول لنفسك.

    - يتوقف الباص ويصعد صاحبنا ويطحس السواق للخلاص من صاحبنا....

    والى أن يصل صاحبنا الى بيتهم ما زالت بعض الاحداث
    في الطريق حصلت من بعد
    لقصتة التي لم تحصل
    لقاء قريب..
    حبي











     

مشاركة هذه الصفحة