ابو ذر الغفاري رضي الله عنه

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 367   الردود : 0    ‏2005-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-05
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    ويلتحق ابو ذر رضي الله عنه بارض الشام، ويمكث فيها بشكل قلق، ما شاء الله له ذلك، يشارك المسلمين سراءهم وضراءهم، لا يتخلف عن الجهاد اذا دعا الداعي. يحدثنا التاريخ بان عددا من الصحابة الكرام اشترك في « غزوة الصائفة » التي قام بها معاوية لبلاد الروم، منهم « ابو ذر الغفاري » و « ابو ايوب الانصاري » و « عبادة بن الصامت »، وكان في جيش معاوية من يميل الى ابي ذر ميلا شديدا! وظل رضي الله عنه على ذلك.

    ويبعث اليه معاوية بصرة فيها ثلاثمئة دينار، فيردها ابو ذر رضي الله عنه قائلا للرسول:

    ويامر معاوية بابي ذر، فيخرجه الى قرى الشام.

    ويستبد بمعاوية القلق وقد اعيته الحيل في امر هذا الشيخ الجليل الوقور والصحابي الكريم، انه سيقيم الدنيا ويقعدها، ان بقي على مثل هذا الحال، فيكتب الى عثمان:

    ومرة ثانية، يامر معاوية بابي ذر فيرحله الى المدينة من جديد.

    فبكى ابو ذر رحمه الله، وكان شيخا كبيرا، وقال: « رحمكم الله يا اهل بيت الرحمة، اذا رايتكم ذكرت بكم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.. ما لي بالمدينة سكن ولا شجن غيركم. اني ثقلت على عثمان بالحجاز، كما ثقلت على معاوية بالشام،... فسيرني الى بلد ليس لي به ناصر ولا دافع الا الله. والله، ما اريد الا الله صاحبا وما اخشى مع الله وحشة! ».
     

مشاركة هذه الصفحة