وضوع كنت قد ذكرته والان وقت تاكيده

الكاتب : amk   المشاهدات : 355   الردود : 0    ‏2005-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-05
  1. amk

    amk عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    2,179
    الإعجاب :
    0
    كنت قد ذكرت قبل مده ان منظمة كير الاسلاميه بالولايات المتحده الامريكيه اتخذت قرار بتوزيع نسخ من المصحف الشريف على من يريد من الامريكان بالمجان

    بعد حادثه تدنيسه من قبل اعداء الله من المحققين في معسكر ومعتقل قوانتنامو الامريكي بكوبا


    وقد تم الاعلان عن هذه الحمله في قناة الجزيره للاخبار على هذا الرابط www.aljazeera.net
    وهذا نص الخبر تزامنت مع تجدد الاحتجاجات على تدنيسه بغوانتانامو
    انطلاق حملة لتوزيع المصحف الشريف في الولايات المتحدة







    أطلقت في الولايات المتحدة حملة توزيع نسخ من القرآن الكريم مجانا على أي شخص يطلبها في محاولة لتعزيز فهم أفضل للإسلام بين الأميركيين إثر ورود حالات عن تعرض المصحف الشريف للتدنيس.

    وأطلق الحملة مجلس العلاقات الإسلامية-الأميركية (كير) وهو أكبر منظمات الحقوق المدنية المسلمة الأميركية ويتخذ من واشنطن مقرا له، ولكير 29 مكتبا وفرعا إقليميا في الولايات المتحدة وكندا.

    كما أطلق المجلس موقعا إلكترونيا للحملة التي يقول إنها لا تستهدف المسلمين بل أميركيين ربما لم يشاهدوا أبدا المصحف الشريف.


    وقال المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض إن المجلس يريد أن يفهم الناس من أين يتحدر المسلمون وسبب أهمية القرآن لمليار ومائتي مليون شخص في العالم، داعيا مساندي كير لمساعدتها في إنجاح حملتها التي يتوقع أن تصل لعشرات الآلاف من الأميركيين.


    وقد أظهرت وسائل الإعلام الأميركية اهتماما ملحوظا بالحملة إذ نشرت عشرات الصحف الأميركية أخبارا عنها وعن موقعها على الإنترنت مما ساهم في زيادة الإقبال عليها.

    ومن بين الصحف التي تداولت أخبار الحملة كل من ميامي هيرالد وواشنطن تايمز وكريستيان ساينس مونيتر وصن سينتنال إضافة إلى قناة سي سبان الأميركية المعروفة التي استضافت عوض للحديث عن الحملة.

    وكان تقرير صدر عن كير الشهر الماضي أشار إلى أن جرائم الكراهية ضد المسلمين ارتفعت في الولايات المتحدة العام الماضي، بالإضافة إلى تسجيل ارتفاع في أعمال العنف وحوادث التفرقة على أساس الدين وحالات التحرش ضد المسلمين.

    وأرجع التقرير أسباب تنامي أعمال العنف والكراهية ضد نحو ثمانية ملايين مسلم في الولايات المتحدة إلى زيادة الأحاديث والشعارات المعادية للمسلمين عامة.


    إقرار أميركي

    إقرار البنتاغون بتدنيس المصحف أثار موجة جديدة من الاحتجاجات (الفرنسية-أرشيف)
    تتزامن حملة كير بتوزيع المصحف الشريف بعد اعتراف وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بقيام بعض المحققين الأميركيين في معتقل غوانتانامو بتدنيس المصحف الشريف.

    ووصف البيت الأبيض حوادث تدنيس المصحف بأنها معزولة لا تتسامح معها القوات الأميركية ولا تشوب سمعتها.

    وقال الناطق باسم البيت الأبيض آلان آبني -الذي كان يتحدث من كروفورد حيث يمضي الرئيس بوش عطلة نهاية الأسبوع- إن "رجال ونساء الجيش الأميركي يتمسكون بأعلى القيم بما فيها تلك المتعلقة باحترام الحرية الدينية".

    وأبدى آبني أسفه لكون "البعض اختار أن يخرج من سياقها بعض الحوادث المعزولة دون توضيح سياسة أغلبية أفراد القوات الأميركية".

    وأقرت وزارة الدفاع أمس بوقوع خمسة حوادث لتدنيس المصحف وهو العدد نفسه الذي ذكرته نهاية الشهر الماضي, لكنها امتنعت عن وصف الحوادث آنذاك.

    وقالت الوزارة إنه في اثنين من الحوادث ركل المصحف الشريف وتبول عليه, وفي حادث آخر قام حارس بكتابة كلمتين مشينتين بالإنجليزية على المصحف. كما تبللت مصاحف أخرى بعدما قذف حرس ليليون بعضهم ببالونات ممتلئة بالماء، وفي حالة خامسة وطأ أحد المحققين على مصحف أحد السجناء لكنه اعتذر لصاحبه.

    لكن البنتاغون زعم أن التحقيق لم يعثر على أية أدلة تثبت رمي عنصر من القوات الأميركية المصحف في المرحاض كما أفادت به مجلة نيوزويك قبل أكثر من شهر.

    ولم يتبين إن كان المسؤولون عن هذه الأحداث سيتعرضون لأية تبعات أو إن كان التحقيق انتهى أو سيستمر.

    وقد قام البنتاغون بالتحقيق في الموضوع بعدما نشرت مجلة نيوزويك الأميركية مقالا تتحدث فيه عن تدنيس المصحف في معسكر غوانتانامو، وقد أدت المقالات إلى مظاهرات في العالم الإسلامي، خاصة في أفغانستان حيث تحولت إلى أعمال عنف أدت إلى مقتل 16 شخصا على الأقل.


    المصدر: الجزيرة + وكالات
     

مشاركة هذه الصفحة