مبروك للعراق أنسحاب الاحتلال

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 358   الردود : 0    ‏2005-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-05
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    القوات الاجنبية تنسحب من المدن خلال أسابيع
    GMT 9:30:00 2005 الأحد 5 يونيو
    أسامة مهدي







    القوات الاجنبية تنسحب من المدن خلال أسابيع

    أسامة مهدي من لندن : أكدت الحكومة العراقية اليوم ان القوات المتعددة الجنسيات ستبدأ بالرحيل عن المدن العراقية خلال اسابيع، وقالت ان عمليات تسليم المسؤوليات الامنية الى القوت العراقية قد بدات بفعالية في مناطق مختلفة من البلاد، واشارت الى ان هناك 500 قضية موثقة ضد صدام حسين لمحاكمته خلال شهرين واوضحت ان ملف التعويضات مع ايران معلق وتجري دراسته مشددة على ان اجتثاث الشبكات الارهابية في مقدمة اولوياتها .

    وقال الناطق باسم الحكومة ليث كبة في مؤتمر صحافي في بغداد اليوم ان العملية السياسية تسيربشكل جيد على صعيد مشاركة السنة فيها ونجحت الحكومة في فصل مفهوم الارهاب عن القوى السنية التي ابدت رغبة كبيرة في المشارك بكتابة الدستور وادانة العنف والتبرؤ من التطرف والارهاب معترفا بوجود هفوات في هذه العملية لكنه قال انها طبيعية في مسار عمل كبير يشمل العراقيين جميعهم .

    وحول الشكاوى من اعاقة عملية البرق العسكرية الجارية الان على مساهمة السنة في العملية السياسية اوضح ان السنة ليسوا مستهدفين من هذه العملية مشيرا الى وجود فكرتين تناقشان الان لمساهمة السنة الاولى عقد مجالس محلية لاختيار ممثليها لهذا الغرض والاخرى عقد تمؤمر شامل عام لانتخاب ممثلين عن السنة لضمهم الى لجنة الدستور التي شكلتها الجمعية الوطنية (البرلمان) الشهر الماضي . ودعا المواطنين الى تحمل الاجراءات العسكرية للقضاء على الارهاب خاصة وان العراق شهد مؤخرا تفجير 150 سيارة مفخخة موضحا انه تم اليوم اعتقال 30 مسلحا بينهم ستة من العرب لم يوضح جنسياتهم فيما تم اطلاق سراح 200 شخص من معتقل بوكا الاميركي في البصرة .

    وشدد كبة على ان اجتثاث العمليات الارهابية من اول اولويات الحكومة واشار الى ان هذه الشبكات تنتمي الى نوعين من المدارس السياسية الاول تمثله العناصر التكفيرية التي تعتمد العنف والارهاب منهجا والثاني الفاشية التي يمثلها بقايا النظام السابق التي تقوم على العنف وزرع الرعب بين اوساط المواطنين وقال ان الحكومة تعمل على محاربتها ونشر ثقافة المشاركة السياسية . وعن الانتقادات التي وجهت لبرنامج الحكومة بانه كان عموميا اقر كبة بذلك ولكنه ارجع هذا الى التركيز على القضايا السياسية والامنية والاقتصادية موضحا ان الحكومة ملتزمة بقانون ادارة الدولة حتى يتم اصدار الدستور الدائم مشيرا الى ان الجمعية الوطنية ستدرسشكل الفيدرالية المقترحة في العراق .

    واشار الى امكانية البدء بمحاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين خلال شهرين موضحا ان هناك 500 قضية موقفة ضدها منه 12 قضية تم انجاز ادلتها وهي كافية لانزال اقسى عقوبة به مشيرا الى ان الحكومة تعمل من اجل التعجيل بهذه المحاكمة . وقال ان القوات المتعددة الجنسيات بدات بتسليم المسؤليات الامنية الى القوات العراقية في مناطق مختلفة من العراق واشار الى ان القوات الاجنبية ستختفي من المدن خلال الاسابيع القليلة المقبلة حيث تملا القوات العراقية فراغ رحيلها .
    واضاف ان عملية البرق العسكري التي تجري في بغداد بمشاركة 40 الف عسكري عراقي و10 الاف اميركي تواصل مهمتها وامتدت الى حنوب بغداد فيما يعرف بمنطقة "مثلث النوت" مؤكدا انها ادت لحد الان الى انخفاض معدل الجريمة معترفا بحصول اخطاء فيها مشيرا الى ان الوضع الاقتصادي الصعب في العراق يساعد على استمرار العنف ولذلك فان الحكومة عازمة على تحسين هذه الاوضاع موضحا ان مدخولات النفط كانت العام الماضي وصلت الى 20 مليار دولار مع وجود عجز في الميزانية مقداره اربعة مليارات دولار .

    وحول الممارسات المسيئة لفرق الحمايات الخاصة بالمسؤولين والشركات الاجنبية اقر كبة بوجود تجاوزات وقال ان الحكومة جادة في دراسة هذا الامر ومعالجة الاعداد الضخمة منها وتخفيفها ومراجعة سلوكيات افرادها .

    واكد كبة ان الحكومة تعمل على توفير الخدمت الاساسية للمواطنين واشار الى ان رحلات طيران ستبدا بين العراق ودول اوروية عديدة قريبا وقال ان البنك لمركزي قدم 100 مليون دولار لدعم المستشفيات في البلاد وا ن ايران وافقت على رفع معل تزويدها العرق بالكهرباء من 90 الى 150 ميكاواط .

    واشار الى وجود ترهل في عدد منتسبي اجهزة الدولة وصلت نسبته الى 60 في المائة تجري معالجته اضافة الى ترشيد دعم الدولة لتزويد الم****ن بالغذاء والدواء والطاقة .

    وعن ملف التعويضات التي تطالب بها ايران عن الحرب مع العراق قال ان هذا الملف معلق وتجري دراسته ولا جديد فيه وذلك تعليقا على تصريحات ايرانية بوجوب تسديد العراق لهذه التعويضات التي تبلغ 150 مليار دولار . واشار الى ان هناك دعوتين من ايران وسوريا الى رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري لزيارتهما لكنه لم يحدد موعد بعد للقيام بهما مرحبا باجراءات الحكومة السورية للتعاون مع العراق امنيا وذلك في اجابته علىسؤال حول بدء دمشق تسليم بعثيين عراقيين الى السلطات العراقية واعادة من يحاول الدخول الى سوريا .

    وفي الختام اشار الى ان مؤتمر بروكسل القادم الشهر الحالي حول العراق الذي ستشارك فيه 60 دولة سيكون سياسيا امنيا اقتصاديا لدعم العراق في هذه المجالات واطلاق المعونات المالية المقدمة الى العراق.
     

مشاركة هذه الصفحة