بيان اشهار حركة (ارحلوا).

الكاتب : يحيى اليناعي   المشاهدات : 522   الردود : 2    ‏2005-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-04
  1. يحيى اليناعي

    يحيى اليناعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-18
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    نقلا عن ((صحيفة البيان الاماراتية )) :

    أعلن كاتب اشتراكي يمني معارض وقيادي في «حزب اتحاد القوى الشعبية» تأسيس حركة «ارحلوا» على غرار حركة «كفاية» في مصر تعارض انتخاب الرئيس علي عبد الله صالح لفترة رئاسية جديدة هي الأخيرة له حسب الدستور النافذ حالياً.


    وأفاد بيان الإشهار الذي وقعه الكاتب الاشتراكي عبد الرحيم محسن ورشاد سالم رئيس مجلس شورى اتحاد القوى الشعبية إن هدف الحركة هو الإصلاح السياسي الشامل في البلاد بإجراء تغيير سلمي لنظام الجمهورية العربية اليمنية القائم تحت اسم «دولة الجمهورية اليمنية» وإقامة نظام سياسي ديمقراطي وحكم برلماني حقيقي يستوعب متغيرات العصر ويفسح مجالا للتداول السلمي للسلطة ويتيح للشعب حكم نفسه ومساءلة حكامه ويطلق حقوق المرأة في صياغة المجتمع والدولة الجديدين.


    وأعاد المؤسسون أسباب هذه الخطوة إلى «غياب الاستقرار الأمني والمعيشي وتخلف التعليم وسيادة الفساد المالي والإداري المنظم في أجهزة الدولة واحتكار السلطة والثروة في أيدي قلة تحتمي بالأجهزة وتثقل كاهل الشعب والأجيال القادمة بقروض خارجية يتم العبث بها».


    وأوضحوا أن هناك « سوء استخدام للدستور والقوانين والسلطة لحماية الحاكم والحكم والتنكيل بحملة الرأي للمستقلين وملاحقتهم وإرهابهم بالخطف والتعذيب والمحاكم الصورية وتحويل القضاء إلى وسيلة لاقتصاص السلطة من خصومها ومعارضيها».


    وأكدت الحركة أنها شريك لقوى التغيير السلمي وجزء من قوى التنوير والمعارضة الديمقراطية إلا أنها دعت هذه الأطراف إلى تبني شعار «ارحلوا» من السلطة من أجل المصلحة العليا للشعب والمطالبة بتعديلات دستورية تعترف بحقوق الناس في الحرية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وعدم احتكارها والنأي بالقوات العسكرية عن السياسة والاستعداد لتحقيق ذلك من خلال الانتخابات المحلية والرئاسية المقبلة في 2006.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-04
  3. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    فهذا نداء الى كل اليمنين ان وطننا وامتنا وهويتنا اليوم تتعرض للالغاء والموت ويراد لوطننا وشعبنا العودةالى ماضي العصور المظلمة عصور الملكية والتوريث والوصاية و الاستبداد

    إن النزوات الاستبدادية الفردية التي تريد الملكية والتوريث اليوم تنقض وترتد على ثورتنا واهدافها التي رروتها دماء الشهداء وتساقطت رؤسهم لأجلها من ثورة 48 حتى اخر قطرة دم روت أرض الوطن كي يعيش اليمنيون أحرارا بعيدا عن الملكيةوالتوريث والوصاية والاستبداد كما أراد شهدائنا وبذلوا أرواحهم ثمنا لوطن حر


    ان بلدنا اليوم قد صار قطاعا خاصا وضياعا مملوكة للرئيس ولأسرته ولأبنه احمد علي الذي يريده ويهيئه من بعد ه للحكم ولمنظومة الفساد التي اطلقها لتنهب الوطن برمته مقابل المصالح المشتركة في تفيد الوطن ونهبه

    فهذه أسرة بيت الاحمر على غرار بيت حميد الين تحكم وتطبق سيطرتها على كل مفاصل الحياة يسندهافي ذلك منظومة الفساد اللتان تشتركان معا في نهب موارد البلاد والعباد حتى اوصلتا البلاد الى مانراه اليوم من كوارث الفساد والاغساد الذي جعل اليمنيون فقراء جوعى ومشردين في بلدهم وفي اصقاع الدنيا


    إن توريث الرئيس لأبنه أحمد من بعده وهو الذي حكم البلاد 27 سنة لم يرى بعد كل هذه الفترة ان يحتكم للنظام الجمهور ي وللثورة بل يمارس كل الوسائل والاساليب لتوريث ابنه الحكم من بعده انما هو خيانة للرصيدالنضالي للشعب اليمني لمئات السنين الذي قدم خلاله الوطن اغلى التضحيات من ارواح ابنائه كقربان وثمن لما أرادوه حياة كريمة حرة لشعبهم بعيدا عن الحق الالهي الاستبدادي الذي يرى نفسه هو الاحق والاكفأ والاحرص والاكثر وطنية للاستفراد والاستقواء والحكم

    ولكن الصمت والامبالاة والسلبية ازاء هذه المؤامرة التي يتعرض لها الوطن وثورته واهدافها وتأريخ البلد ونضالات اجياله انما يعد ذلك الموقف المهين هو تواطؤ واضح وتأييد مطلق ومباركة لمن يريدون العودة بالبلاد الى ماضي الاستبداد والتوريث والملكية
    وان الرضا بالتوريث انما هو هدم وتدمير لهوية الشعب اليمني والغاء لوجوده من خارطة الوجود والكينونة بين الامم فاية امة من الامم المتقدمة او المتوسطة او المتخلفة تأبى قطعا النكوص والارتداد للوراء للتخلف للعصور المظلمة لأن ذلك فطرة الله سبحانه وتعالى للانسان الذي يحاول دوما البحث والارتقاء نحو الافضل وهي سنة الله لعباده في استخلافهم في هذا الكون وان كانت الرغبة في العودة للعصور المظلمة حالة مرضية تعبر عن جنون وهستيريا واختلال الا انه من الواجب عدم الرضوخ والتسليم بهذه الرغبات الجنونية
    فالتسليم والاستسلام لمن يريدون للبلد العودة الى ذاك الزمن الغابر انما هو الغاء للهوية وللتاريخ وللكينونة بل وللانسانية المفطورة على البحث عن الافضل والحياة الكريمة الحرة المسقيلة قبل ان يكون ذلك الصمت استهتارا وسخرية وخيانة وارتدادا عن الثورة وعن من بذلوا انفسهم لأجل ان تحيا امتهم حرة بعيدة عن وصاية الحق الالهي لأسرة تدعي أنها هي الاكفأ والاحرص والأقدر لقيادة البلاد والاستفراد بموارد العباد كما قال الرئيس بأن ابنه احمد علي وابناء اخوته واقاربه واسرته هم الاحرص على البلاد والمؤتمنين على المال العام وموارد البلاد


    ياترى لو قدر للاجيال الماضية وكذلك للشهداء ان يكونوا بيننا ثانية ماذا سيكون موقفهم وهم يرون هذه النتائج وما وصلت اليه حال بلدنا ياترى هل سيصمتون ويلزمون السلامة ويرتضون التوريث ام انهم سيلعنون انفسهم ويلعنون اليوم الذي فكروا فيه ان يقدموا ارواحهم لأجل وطنهم الذي حلموا به حرا عزيزا لايرتضي الهوان والاستبداد والوصاية هل سيقولون الشهداء ياترى لو اننا عشنا ووفرنا ارواحنا لأسرنا ولأهلنا كان أفضل



    إن امم الدنيا الحية لاترتضي أن ترتد على اعقابها وتعود للوراء فهؤلاء المصريين على سبيل المثال انتفضوا وخرجوا وتحركت شرائح مجتمعاتهم لرفض توريث الحاكم لأبنه من بعده جمال مبارك وأقاموا حركة كفاية لتقوم بمظاهرات وفعاليات أجبرت الحاكم على تعديل الدستور وأرغموه على التنازل عن ترشيح ابنه للحكم من بعده وهوم الذي لم يحكم بعد اكثر من 21 سنه
    فهل نحن أقل شجاعة وجراة وانسانية من المصريين أم ماذا



    ان دور الشباب اليوم في مجتمعنا هو ان يقوم بواجباته ومسؤلياته تجاه شعبه وتأريخ وطنه وحضارة امته
    في التنبيه والتحذر من خطورة الارتداد عن الثورة والجمهورية وبث الوعي في أوساط الامة بمخاطر هذه الكارثة العظمى المحيطة بالوطن وبوجوده وتراثه وثقافته وهويته
    ان الواجب على شباب اليمن ابناء الثورة الذين تربوا في ظلها أن يحافظوا عليها ويكونوا في الامة رايا عاما عريضا يشمل كل اليمنين يرفض كارثة التوريث والارتداد عن الثورة والغاء رصيد الامة وتأريخها ونضالاتها وحضارتها يستطيع هذا الرأي ان يجابه بكل الامكانيات هذه الكارثة


    إننا ان امتلكنا الايمان بالله و انتمائنا لهذا الوطن العظيم ولثورتنا المباركة التي ما أتت الا لأجلنا نحن كي نعيش مثل بقية امم الارض احرارا نسابقها في التقدم والارتقاء سوف نكون عند ئذ قادرين بأذن الله على الوقوف بقوة ازاء من يريدون العودة بالوطن الى عهود الملكية والاستبداد وصدهم وافشال رغباتهم ونزواتهم
    عندها نستطيع وبكل ايمان بالله وبالوطن وبثقة بأمتنا على ان نطلق الحملةالوطنية لمكافحة التوريث لتوعية شعبنا لما يراد له ولثورته ولوجوده عندها سنقف كلنا معا ضد التوريث الذي أنتج الفساد الذي يحميه ويتبناه ويتبادل معه المصالح المشتركة في السيطرة واقتسام وشراكة البلاد والعباد وكما نراه مطبق على حياتنا ولن نهاب عندها جواسيس الامن السياسي والمخابرات او الحوادث المرورية الاليمة ولاحتى رشاشات الكلاشينكوف وفوهات مدافع12/7 التي تنزل توجيهات عليا بتصويبها مباشرة ضد صدور عارية تخرج في مظاهرة رافضة لجرعة فساد
    و لن نهاب عندئذ تهم التخوين والعمالة والتمرد من نظام هو الذي يرتد بنا ويخون ثوابت الامة وهو المناط به حمايتها ولن تزيدنا تجييش الالوية العسكرية مع مجنزات دباباتها ووصواريخها التي تدك صعدة الا يقينا وثباتا
    على ان الاستبداد دونه تضحيات ودماء وان كان الجيش اليوم تحت سيطرة وتحكم الاسرة المستبدة وقد زجوا به في ضرب الشعب بتهم التمرد والخروج عن الدوله فمن هو الذي يريد الخروج عن الثورة والجمهورية الرئيس الذي يريد تهيئة وتوطيد الحكم لابنه من بعده بكل امكانيات البلاد التي بيده ومنها الجيش الذي جعل ابنه قائد اهم وحدتين فيه وهما الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وبقية مناصب السيطرة والقيادة في الجيش وزعها على ابناء اخوه واخوته واقاربه وقبيلته وما حرب صعدة الا تاتي في اطار استحقاقات التهيئة والتوطيد لتوريث الحكم لنجله أحمد ام ياترى ان المتمرد هو بدر الدين الحوثي ومن قبله ابنه حسين
    ان قتل المئات في صعدة وغيرها من الدماء المسفوحة في ارجاء الوطن توجب عليناان نواصل مسيرة شهداء امتنا لأجل ان نروي ثورتنا بدماء جديدة لتبقى ولتبقى اهدافها ولتتجدد في حياة شعبنا كما اراد لها شهداؤنا من قبل حياة كريمة حرة لا استبداد ولا توريث ولاملكية

    عند ئذ سنكون قادرين على ان نكون كالمصريين تماما بل واكثر منهم دفاعا عن وطننا وشعبنا وثورتنا وثوابت امتنا بكا ما أوتينا لنقلها كفاية كفاية كفاية



    وسيعلم الظالمون اي منقلب ينقلبون


    والحمد لله رب العالمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-04
  5. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وطننا يجري استبداده و نهب مقدراته وموارده وتوريثه

    27سنة فساد وحكم واستبداد ونهب للبلاد هؤلاء لم يكفيهم

    لم يكفيهم مانهبوه لم تكفهم ارصدتهم في الخارج من عرق الفقراء وارزاقهم

    لم يكفهم هذا الشعب المشرد الفقير الذي جعلوا سواده الاعظم تحت خط الفقر

    هؤلاء لم يكفهم كل هذا الاستبداد والفساد والظلم والقهر نعم لم يكفيهم كل
    هذه الويلات

    والعذاب والفقر والمرض الذي البسوه الشعب

    لم يرتضوا بعد كل هذا الافساد الا توريث ابنائهم للوطن و مقدراته وحكمه

    هذا وطننا اليوم يراد توريثه بعد ان نهبوه

    هذه هي دماء شهدائنا الزكية اليوم تذهب هدرا لاجل رغبات استبدادية لتوريث
    الوطن لأحمد علي عبد الله صالح

    هذه هي الثورة وأهدافها وكل التضحيات وكأنها لم تكن شيئا مذكورا لاجل اعادة
    الوطن الى حكم اسري كهنوتي مستبد



    هذا هو أول أهداف الثورة اليمنية : إقامة حكم جمهوري عادل والقضاء على الحكم
    الملكي الكهنوتي المستبد

    لايعني هذا الهدف شيئا ولا يمثل اي رصيد او موقف او ردع

    الوطن جاري توريثه على قدم وساق وبروح شرسة لاتبالي ولاتعير ادنى اهتماما
    للشعب وللثورة ولدماء الشهداء

    التي أريقت لاجل القضاء على الحكم الكهنوتي الاسري المستبد وعلى اخر ائمة
    الاستبداد في القرن الماضي في 62 ليأتي اليوم امام جديد هو احمد علي عبد الله صالح


    كأنه لم تكن هناك ثورة ودماء ورصيد نضالي توج باندحار الحكم الاسري بنهاية الامام احمد يحي حميد الدين واسرته ليأتي اليوم الامام احمد علي عبد الله صالح واسرته التي تستبد اليوم بمقدرات الامة

    مالفرق اذن ولماذا قامت الثورة وهل من شرعية اساسا لقيامها اذا ما ازحت امام واتت بإمام اخر بديلا عنه


    لاتهمهم ثوابت الامة لم يعودون يعيرون الشعب بالا وهذه مافيا الفساد التي
    تنهب و تدير البلاد وتحفظ لهم

    مصالحهم وتحقق لهم مطامحهم في نهب البلاد وتوريثها هي اأيديهم ووسائلهم في
    قهر الشعب واستبداده

    هذا الوطن هو بأيديهم لم يعودوا يستحون من شئ فالشعب كله خونة ومرتزقة كما
    قالوا وان الأقدر والاجدر

    والمؤتمن على قيادة البلاد وادارتها والاحرص على المال العا م من غيرهم كما قال الرئيس ذلك هم فقط ابناء الاسرة الحاكمة احمد ويحي وطارق وبقية الاقارب من الاسرة ومن ثم القبيلة

    في اي بلد من بلاد الدنيا يتم الجمع بين وظيفتين ومنصبين حكوميين في يد شخص
    واحد وفي اي مركز حكومي انظروا الى مدى الاستخفاف والاستهتار واستهبال الامة

    انه في الجيش هذا احمد علي عبد الله صالح قائدالحرس( الجمهوري والقوات الخاصةمعــــــــــــــــا)
    اما انه لايوجد كفاءات مؤهلة في البلاد او ان الشعب مرتزقة وخونة ولا يمكن ان يؤتمن على مصالح
    البلاد

    الامن المركزي تم توريثه من محمد عبد الله صالح أخو الرئيس الى ابنيه يحي
    وطارق هكذا

    الجيش يطبقون على زمام القيادة والسيطرة عليه أفراد الاسرة الحاكمة وافراد
    القبيلة اخو الرئيس على محسن

    الاحمر قائد الفرقة الاولى ومحمد صالح الاحمر قائد القوات الجوية ومن ثم المقربون
    الاقرب فالاقرب

    وكل هذا ليكون الجيش بأيديهم يضربون به من يعارضهم ويرفض توريث البلاد

    بايديهم مقدرات البلاد وثروتها وقوتها

    يريدون اخضاع الامة لرغباتهم ونزواتهم بما اوتوا من مقدرات الامة

    يريدون بأمتنا العودة بها الى ماض الملكية والاستبداد الاسري الذي لاجله دفع
    الشعب الغالي والنفيس من تضحيات

    ابنائه للانعتاق منه الى وطن حر كريم لا استبداد ولاحق ولاوصاية عليه

    هذا هو حال وطننا الذي يراد توريثه للامام أحمد علي عبد الله صالح

    اننا مطالبون اليوم بانكار هذا المنكر العظيم كأضعف الايمان

    علينا ان نقول اننا نرفض التوريث والاستبداد والحكم الاسري الملكي

    علينا ان نقول ان استقويتم على الأمة بمقدراتها التي تسخرونها لاجل مصالحكم في التوريث والاستبداد والنهب والاستبداد فالامة غير راضية عنكم ابدا

    نقول لهم الامة لن تتنازل عن ثوابتها وثورتها واهدافها

    نقول لهم الامة لن تفرط في تضحياتها ولن تساوم في دماء شهدائها

    كلمة نقولها لهم كما قالتها الاجيال اليمنية وشهدائها للطغاة الماضيون
    والاسرة المستبدة السابقة اننا نرفض الاستبداد والفساد و التوريث
    ارحلــــوا ارحلــــــوا ارحلــــــوا
     

مشاركة هذه الصفحة