د؛ الأهدل: هل يطلق على أهل الكتاب صفة الكفر (4)

الكاتب : المناصر   المشاهدات : 464   الردود : 1    ‏2005-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-04
  1. المناصر

    المناصر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-22
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    هل يطلق على اليهود والنصارى صفة الكفر؟ (4)

    شبهة التفريق بين أهل الكتاب والمشركين..

    ومن الشبهات التي يوردها أهل هذا الفهم الأعوج، دعواهم بأن الله تعالى فرق بين أهل الكتاب والمشركين..!!

    مثل قوله تعالى: (( إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين )). [البينة: 1].

    وهي شبهة رد عليها شيخنا العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله، فقال:
    "فإن قيل الكتابيات لا يدخلن في اسم المشركات بدليل قوله: (( إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين )) وقوله: (( ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين )). والعطف يقتضي المغايرة؟

    فالجواب أن أهل الكتاب داخلون في اسم المشركين كما صرح به تعالى في قوله: (( وَقَالَتْ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ )). [أضواء البيان (1/91)، والآيات من سورة التوبة].

    فقد وصفهم الله تعالى كلهم بأنهم مشركون ونزه نفسه عن شركهم به.

    قلت: ولا منافاة بين وصف الله تعالى لهم بالشرك وبين كونهم أهل كتاب، فهم مشركون في واقع الأمر، أهل كتاب في الأصل..

    كما أنه لا منافاة بين تفريق الله تعالى بينهم وبين المشركين من غيرهم في معاشرتنا لهم، من حيث حل طعامهم وحل نسائهم لنا، لأن هذه تتعلق بأحكام الدنيا، التي جعل الله فيها للمنافق الكافر في الدنيا ما للمسلمين، فالمنافقون أهل كتاب، وهم في نفس الوقت بكتابهم كافرون في واقع الأمر...

    فهذه شبهة أوقعتهم في الخلط بين أحكام الدنيا وأحكام الآخرة.

    فقد لا تبلغ دعوة الإسلام بعض الناس من اليهود والنصارى وغيرهم من عباد الأوثان، والذي لا تبلغه دعوة الإسلام لم تقم عليه الحجة، ومع ذلك يحكم عليه في الدنيا بأنه كافر وتطبق عليه أحكام الكفر، ولكنا لا نجرؤ على الحكم عليه في الآخرة.

    فإذا مات قبل أن يدخل في الإسلام، فحكمه عند أهل السنة حكم أهل الفترة، الذين قال تعالى عنهم: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )) [الإسراء (15)].
    راجع على سبيل المثال: [تفسير القرآن العظيم لابن كثير (3/29)]

    شبهة مفهوم طائفة من أهل الكتاب..

    ومن الشبه التي قد يعتمد عليها أمثال هؤلاء، في فهمهم الأعوج، قوله تعالى: (( وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ )). [آل عمران:69].

    يعني أن هذا التمني إنما حصل من طائفة من أهل الكتاب وليس منهم جميعاً، فغير هذه الطائفة لا يحصل منهم هذا التمني، إضافة إلى أن "مِن" هنا صالحة للتبعيض.

    وهو استنباط غريب لا يصدر من طالب علم مطلع على الآيات الأخرى المتعلقة بأهل الكتاب، وعلى بيان علماء التفسير لمعانيها، وعلى الواقع الحاصل من اليهود والنصارى ضد الإسلام والمسلمين.

    ولهذا نبه علماء التفسير على معنى الآية وأمثالها وحملوها على ما يجب حملها عليه.

    قال الألوسي رحمه الله: "من للتبعيض، والطائفة رؤساؤهم وأحبارهم، وقيل لبيان الجنس".. [روح المعاني (3/198)]

    وهو يعني أن "من" يحتمل أن يكون معناها "التبعيض" وأن يكون "لبيان الجنس" وحملها على التبعيض المراد منه رؤساء أهل الكتاب، وبقيتهم تبع لهم كما هو معلوم...

    وقال النحاس رحمه الله: "ثم قال تعالى (( ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم )) وكلهم كذا، وإنما "مِن" هاهنا لبيان الجنس، وقد قيل إن طائفة بعضهم...".. [معاني القرآن (1/419]

    نبه بقوله: "وكلهم كذا" على نفي الفهم السقيم الذي نحن بصدد الرد عليه، يعني أن أهل الكتاب كلهم يودون إضلال المسلمين: الزعماء وأتباعهم...

    فلا يصح أن يفهم من كلمة "طائفة" أن غيرها من أهل الكتاب لا تتمنى ما تتمناه هذه الطائفة...

    وفي الحلقة القادمة إن شاء الله نتعرض لطوائف من أهل الكتاب.. متخصصة للإضرار بالمسلمين..


    موقع الروضة الإسلامي..
    http://www.al-rawdah.net/r.php?sub0=start
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-21
  3. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    الله اعلم ممكن واحد يجاوب يا اخوة
     

مشاركة هذه الصفحة