أخوتي الشيعة .. رحم الله الدكتور السباعي وحفظ مقولته

الكاتب : سفير الأحبة   المشاهدات : 440   الردود : 1    ‏2005-06-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-02
  1. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    أخوتي الشيعة ..
    سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركاته
    هدانا الله وإياكم إلى صراط مستقيم

    يقول الأستاذ الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله :

    " فليس من المعقول أو اللائق بكرامة دين الله ورسوله
    أن ينقلب هؤلاء الأصحاب بعد وفاة رسول الله صلى الله
    عليه وسلم إلى الحالة التي تصورهم بها مصادر الشيعة
    ولو أنك قرأت وسمعت مايكتبونه ويقولونه في مجالسهم
    في حق هؤلاء الأصحاب لقلت أنه اشبه مايكونون بعصابة
    من اللصوص وقطاع الطرق لادين لديهم ولاضمائر عندهم
    تردعهم عن الكذب والتآمر والتهالك على الدنيا وحيازة
    أموالها ولذائذها ( لشد ماتحلب شطريها ) مع أن الثابت
    الصحيح من تاريخهم أنهم كانوا أتقى لله وأكرم في السيرة
    من كل جيل عرفته الإنسانية في القديم والحديث ، وأن
    الإسلام لم ينتشر في العالم إلا على أيديهم وبجهادهم
    ومفارقتهم الأهل والبلد في سبيل الله والحق الذي آمنوا
    به " السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي صفحة 8


    أخوتي الأحبة ,,
    لنكن ممن يؤمن بكلام رسول الله صلوات ربي وسلامه
    عليه ..
    " خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم .. " الحديث

    اللهم صلي على محمد وآل محمد وصحبه الكرام الطيبين
    وأجمعنا بهم تحت ظلك يوم لاظل إلا ظلك يارب العالمين
    اللهم آمــــيــــن
    فقولوا آمين ياأحبتي ..

    واستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه


    [align=left]سفير الأحبة ,,,,,,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-05
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيرا اخي سفير الاحبة ورحم الله الدكتور السباعي وكلامه هذا يجب ان يكتب بماء الذهب وهنا اسمح لي ان اعمله في اطار

    [frame="9 80"]يقول الأستاذ الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله :


    " فليس من المعقول أو اللائق بكرامة دين الله ورسوله
    أن ينقلب هؤلاء الأصحاب بعد وفاة رسول الله صلى الله
    عليه وسلم إلى الحالة التي تصورهم بها مصادر الشيعة
    ولو أنك قرأت وسمعت مايكتبونه ويقولونه في مجالسهم
    في حق هؤلاء الأصحاب لقلت أنه اشبه مايكونون بعصابة
    من اللصوص وقطاع الطرق لادين لديهم ولاضمائر عندهم
    تردعهم عن الكذب والتآمر والتهالك على الدنيا وحيازة
    أموالها ولذائذها ( لشد ماتحلب شطريها ) مع أن الثابت
    الصحيح من تاريخهم أنهم كانوا أتقى لله وأكرم في السيرة
    من كل جيل عرفته الإنسانية في القديم والحديث ، وأن
    الإسلام لم ينتشر في العالم إلا على أيديهم وبجهادهم
    ومفارقتهم الأهل والبلد في سبيل الله والحق الذي آمنوا
    به " السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي صفحة 8 [/frame]
     

مشاركة هذه الصفحة