رســــاله ملاك . إلى

الكاتب : إشراق   المشاهدات : 604   الردود : 3    ‏2005-06-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-02
  1. إشراق

    إشراق عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-31
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0


    لم يعد ليّ من أكتب لأجله... و لم يعد من آمل بقراءته لكلماتي المنهوبة من حلبة الزمن الذي لا يعرف الرأفة و لا رد الجميل. نعم لم يعد أحد. هل تعرفين؟ هل كنتِ تصدقين أو حتى تخمنين بأنني سأبقى وحيداً كما السابق رغم كل هذه الهالة من الملائكة؟ نعم! ربما ما كنتِ تنتظرين حالي هذه و لكن هاأنا ذا وحيداً على ذاك الجسر الذي شهد كل فصول و شهور أعوامي الربيعية التي باتت خريف بذاته! الجسر الذي كان و ما زال شاهداً على كل خلجات روحيّ و مكونات نفسيّ الساخرة من كل شيء! ها أنا ذا أكتب و ليس ليّ أمل أن تجلسي بجانبي لساعاتٍ و ساعات و تستمعين إلى لغتي التي لا يفقهها أحدٌ سواكِ و أنا بدوري أستمع إليكِ كما الطفل الذي يستمع إلى معلمته الطفلة. ها أنا ذا أكتب و أعرف بأنكِ لن تهرعين إلى ظل الجوز العتيقة لهفةً لقراءة ما كتبته لكِ و مع كل كلمة تتغير تقاسيم وجهكِ، تفرحين معي، تحزنين و تأملين و من ثم تهرولين إلى شجرتي التي ترينني تحتها أبد الدهر و أنا بانتظار قدومك لكي نشاكس معاً و نقلب الدنيا رأساً على عقب. هل تتذكرين أم كنتِ ناسية؟ حينما كانت القطط تغار من غبطتنا و مشاكساتنا التي تشبه جنون الفلاسفة و... و ماذا بعد؟

    لا أعرف لم أكتب و أنتِ لن تقرئين ما أخطه... ربما كنتُ أكتبها للريح أو للمطر و ربما كنتُ أكتبها للبدر أو حتى للجنون؟ ربما ستقرعينني على شؤمي و سوداويتي هذه و سوف تنهرينني كما الأم الحنون التي تنهى صغيرها عن فعل الحماقات. سوف تقولين: (كنتَ أملي فـلِم هذا التشاؤم؟ كنتَ قوتي فـلِم الرضوخ للهزيمة؟ كنتَ حناني و دفئي فـلِم كل هذا الانكسار؟؟؟ ) و القائمة تطول و النصائح لا تنتهي و ينابيع العسل المر لا تنضب و سيول الآمال المقهورة لا تتوقف و نيران الأفئدة المحترقة لا تنطفئ. و مع كل طلعة للشمس ستهرولين بـ لوعة و شوق إلى الشجرة التي أقبع تحتها منذ موت قابيل و جنون هابيل. ربما كنتُ قد تماديتُ في تشبيهي هذا فبالأحرى أقعد هنا منذ أن تحولت زين إلى فاحشة تبيع الهوى و القبلات و النهود و أشياء أخرى و عندما وصل الخبر إلى مسامع ممو قام الأخير يحفر في الجبل ظاناً نفسه فرهادً و لكن فرهادً بلا شيرين. و ان كنت قد تطرقتُ بالحديث عن فرهاد الحفّار، بادر إلى خاطرتي بأنه من أكبر المجانين و الصعاليك في كل أرجاء المعمورة. فهو لم يكن يحفر الجبل لعينيّ شيرين بل كان يحاول إمضاء وقته و إلا كان سيصبح عاطلاً عن العمل. فعلى الأقل كان يحصل على طعامه كل يوم. و حتى مجنون ليلى فـلا هو و لا ليلى كانا صادقين. فهو لم يكن مجنون ليلى بل كان مجنون أبله الذي تاهت في الصحارى فوقع الدروب و المسالك بحثً عن أبله و عندما رأى ليلى و هو في حالة من الإعياء فقد ظنها أبله التائهة فدنى منها و هي رهبة فقالت له: (يا مجنون) فبات الواقع خلف أبله التائهة مجنون ليلى و ليلى لم تكن سوى عجوز شمطاء أعتقدها مجنوننا إبله لشدة قبحها و شبهها للناقة... و الحكاية تطول و أنتِ ما زلتِ تهرولين كل صباح إلى ظل شجرة الجوز العتيقة و أنا أنتظركِ هناك كل يوم و بجعبتي قصاصات صغيرة من النثر و الشعر و الجنون و قلم رصاص أقصر من قامة حبة الفاصولياء.

    و في الخريف الذي مضى و ككل يوم انتظرتكِ مع قصاصاتي الشعرية و قلمي الذي لم يعد له شكل قلم و هذه المرة كانت جيوبي مليئة بحبات الجوز المحروقة. انتظرتكِ، رسمت طيفكِ و كل قطر من محيط جسدكِ و وجهك و شعركِ الليلي... جعلتُ من خصلات شعركِ أرجوحة لخيالاتِ الطفولة و رحتُ أكتب على جبينك العريض قصص ألف ليلى و ليلة ماراً على حبة الكرز المرسومة بمحل الثغر، و كما كل مرة لم أتذوق شيءً من الكرز لأنني كنتُ على عجلٍ من أمري، فرحلتي كانت صوب الهضاب، صوب ينابيع الخابور، صوب حقول الرمان. أقسم لكِ بأنني لم أقربه و لم ألمسه البتة إنما تنهدت حزناً على عقم ينابيعها. و بعدها فقد تماديتُ و رسمتُ خارطة لأقطار خصركِ البديع... و بعدها فقد كان أسفل السافلين و... صحوتُ من إبحاري في محيطات الأطياف و عدتُ إلى وعي اللا مرغوب! صحوت و لستِ موجودة... أنتظركِ كل النهار و طول الليل و لم تأتين. انقلبت الأحوال و الدهور و أنتِ لم تأتين بعد. مات مجنون الإبل و حسرة إبله التائهة تحرقه و كذا فرهاد الحفار فقد دكّ الجبل العظيم عليه و جعلته في خبر كان فارتاحت منه شيرين و كذا الأمر لممو الذي أستسلم للواقع المر و رضخ لمشيئة زين التي أبت إلا أن تبيع الهوى و القبلات و عصير النهود و أشياء أخرى، فقد تفهم ممو لدواعي حرية الجنس الناعم. صفرت لون قصاصاتي و ضاعت كلماتها و التهمت الدود بقايا قلمي و أنا قابع تحت شجرة الجوز العتيقة أنتظر هرولتكِ و مشاكساتكِ الفلسفية و ترهاتكِ العقلانية... أنتظرك منذ أن عملت حواء على خلق رجلً من نهدها الأيمن.

    و اليوم رحتُ أكتب هذه الكلمات بالرغم من انكِ لن تقرئينها و لن تفرحين لحزني و لن تحزنين لفرحي...

    أعتقد بأن بعضهم يصبو إلى قطع الجوز العتيقة و سأبقى جالسً أنتظركِ وحدي و أنا أعرف بأنكِ لن تهرعين بكل مشاكساتكِ لقراءة قصاصاتي الصفراء...

    طابت أمسيتكِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-03
  3. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    اخي الغالي,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    ما كتبته كلمات لها معنى,,,,,
    وكلمات ينطوي تحتها الجرح,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    اخي الحبيب,,,,
    اذا لم تجد اي تعقيب عليك,,,فهذا انما هو لطول الخاطره,,,,,
    او عدم كتابتها على شكل الخواطر المعتاده,,,,,,,,,,,,,,
    وانك كتبتها على شكل قصه,,,,او مقاله,,,,,,,,,,,,,,,

    دمت لنا اخا,,,,,,,,,ومزيدا من التميز,,,,,,,,,,,,,

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 FF0000"]اخوك,,,,,,,,,,,,,,,,الشامـــــــــــــــخ[/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-05
  5. إشراق

    إشراق عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-31
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي الكريم الشامخ . على مرورك الطيب ،
    أخي العزيز الشامخ . انا بنت :p ولو تأكت من الاسم كان صبت الهدف ،،،،

    باي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-05
  7. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1

    اخي اختي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    قد اكون لم افهم الاسم,,,ايها الفاضله,,,,,,,,,,,,,,,,

    ولكن هذا ما اردت ان تفهميه,,,,,,,,,,,,,,,,,

    وبالنسبه للهدف سيجل مره ثانيه فالشباك لاتزال مفتوحه,,,
    والمباراه لم تنتهي بعد,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    وحكمنا هو القلم,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    سلمتي من كل شر,,,,,,,,,,,,,,,

    اخوك..........
     

مشاركة هذه الصفحة