لا حبذا أنت من صنعاء

الكاتب : ابواسامة السلفي   المشاهدات : 737   الردود : 1    ‏2002-01-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-25
  1. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    نقلت لكم في موضوع سابق عن عدن وقد عجبت كيف تحركت الشجون والكلمات ببعض الاخوة الى تلكم المدينة واليوم انقل لكم شي عن مدينة ازال وهي المدينة التاريخية التي يرتبط بها سكان اليمن قديما وحديثا ارتباط الاولاد بامهم
    قال ياقوت الحموي رحمه الله في كتابه معجم البلدان جزاء1 ص424
    صنعاء منسوبة إلى جودة الصنعة في ذاتها كقولهم امرأة حسناء وعجزاء وشهلاء والنسبة إليها صنعاني
    على غير قياس كالنسبة إلى بهراء بهراني وصنعاء موضعان أحدهما باليمن وهي العظمى وأخرى قرية بالغوطة من دمشق ونذكر أولا اليمانية ثم نذكر الدمشقية ونفرق بين من نسب إلى هذه وهذه فأما اليمانية فقال أبو القاسم الزجاجي كان اسم صنعاء في القديم أزال قال ذلك الكلبي والشرقي وعبد المنعم فلما وافتها الحبشة قالوا نعم نعم فسمي الجبل نعم أي انظر فلما رأوا مدينتها وجدوها مبنية بالحجارة حصينة فقالوا هذه صنعة ومعناه حصينة فسميت صنعاء بذلك وبين صنعاء وعدن ثمانية وستون ميلا وصنعاء قصبة اليمن وأحسن بلادها تشبه بدمشق لكثرة فواكهها وتدفق مياهها فيما قيل وقيل سمبت بصنعاء بن أزال بن يقطن بن عابر بن شالخ وهو الذي بناها وطول صنعاء ثلاث وستون درجة وثلاثون دقيقة وعرضها أربع عشرة درجة وثلاثون دقيقة وهي في الإقليم الأول قيل كانت تسمى أزال قال ابن الكلبي إنما سميت صنعاء الأن وهرز لما دخلها قال صنعة صنعة بريد أن الحبشة أحكمت صنعتها قال وإنما سميت باسم الذي بناها وهو صنعاء بن أزال بن عبير بن عابر بن شالخ فكانت تعرف بأزال وتارة بصنعاء وقال مجاهد في قوله تعالى غدوها شهر ورواحها شهر كان سليمان عليه السلام يستعمل الشياطين بإصطخر ويعرضهم بالري ويعطيهم أجورهم بصنعاء فشكوا أمرهم إلى إبليس فقال عظم البلاء وقد حضر الفرج وقال عمارة بن أبي الحسن ليس بجميع اليمن أكبر ولا أكثر مرافق وأهلا من صنعاء وهو بلد في خط الاستواء وهي من الاعتدال من الهواء بحيث لا يتحول الإنسان من مكان طول عمره صيفا ولا شتاء وتتقارب بها ساعات الشتاء والصيف وبها بناء عظيم قد خرب وهو تل عظيم عال وقد عرف بغمدان وقال معمر وطئت أرضين كثيرة شاما وخراسان وعراقا فما رأيت مدينة أطيب من صنعاء وقال محمد بن أحمد الهمداني الفقيه صنعاء طيبة الهواء كثيرة الماء يقال إن أهلها يشتون مرتين ويصيفون مرتين وكذلك أهل فران ومأرب وعدن والشحر وإذا صارت الشمس إلى أول الحمل صار الحر عندهم مفرطا فإذا صارت إلى أول الحمل صار الحر عندهم مفرطا فإذا صارت إلى أو السرطان وزالت عن سمت رؤوسهم أربعة وعشرين شتوا ثم تعود الشمس إليهم إذا صارت إلى أول الميزان فيصيفون ثانية ويشتد الحر عليهم فإذا زالت إلى الجنوب وصارت إلى الجدي شتوا ثانية غير أن شتاءهم قريب من صيفهم قال وكان في ظفار وهي صنعاء كذا قال وظفار مشهورة على ساحل البحر ولعل هذه كانت تسمى بذلك قريب من القصور قصر زيدان وهو قصر المملكة وقصر شوحطان وقصر كوكبان وهوجبل قريب منها وقد ذكر في موضعه قال وكان لمدينة صنعاء تسعة أبواب وكان لا يدخلها غريب إلا بإذن كانوا يجدون في كتبهم أنها تخرب من رجل يدخل من باب لها يسمى باب حقل فكانت عليه أجراس متى حركت سمع صوت الأجراس من الأماكن البعيدة وكانت مرتبة صاحب الملك على ميل من بابها وكان من دونه إلى الباب حاجبان بين كل واحد إلى صاحبه رمية سهم وكانت له سلسلة من ذهب من عند الحاجب إلى باب المدينة ممدودة وفيها أجراس متى قدم على الملك شريف أو رسول أو بريد من بعض العمال حركت السلسة فيعلم الملك بذلك فيرى رأيه
    وقال أبو عبيد وكان زياد بن منقذ العدوي نزل صنعاء فاستوبأها وكان منزله بنجد في وادي أشي فقال يتشوق بلاده
    لا حبذا أنت من صنعاء من بلد ولا شعوب هوى مني ولا نقم
    وحبذا حين تمسي الريح باردة وادى أشي وفتيان به هضم
    مخدمون كرام في مجالسهم وفي الرحال إذا صحبتهم خدم
    الواسعون أذا ما جر غيرهم على العشيرة والكافون ما جرموا
    ليست عليهم إذا يغدون أردية إلا جياد قسي النبع واللجم
    لم ألق بعدهم قوما فأخبرهم إلا يزيدهم حبا إلي هم
    يا ليت شعري عن جنبي مكشحة وحيث تبنى من الحناءة الأطم
    عن الأشاءة هل زالت مخارمها وهل تغير من آرامها إرم
    يا ليت شعري متى أغدو تعارضني جرداء سابحة أم سابح قدم
    نحو الأميلح أو سمنان مبتكرا في فتية فيهم المرار والحكم
    من غير عدم ولكن من تبذلهم للصيد حين يصيح الصائد اللحم
    فيفزعون إلى جرد مسحجة أفنى دوابرهن الركض والأكم
    يرضخن صم الحصى في كل هاجرة كما تطايح عن مرضاخه العجم
    وهي أكثر من هذا وإنما ذكرت ما ذكرت منها وإن لم يكن فيها من ذكر صنعاء إلا البيت الأول استحسانا لها وإيفاء بما شرط من ذكر ما يتضمن الحنين إلى الوطن ولكونها اشتملت على ذكر عدة أماكن
    نقله لكم اخوكم ابو اسامة السلفي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-25
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    صنعاء سقا الله صنعاء

    صنعاء ..سقاها الله ..

    صنعاء سقا الله صنعاء ...حيث تلك الربا للغيد مرعى

    ماذكرت صنعاء ..إلا ورد في الخيال (( ظبي صنعاء )) ...وعبقت نكهة التاريخ
    وارتسمت تلك البيوت المطرزة بفن أصيل ...

    وكما تلقينا عن عدن تلقينا عن صنعاء من أجدادنا ..

    صنعاء لأهل المال طيبة .....وللمفلسين دار الهم والنكد
    فعرفنا مال صنعاء من قلب مدينة لاتعترف بغير العمل
    والجد في الحياة ..!

    في دراستي وانا أتصفح كتبي في اجتهاد
    كان يشرد مني الذهن باتجاه جبالنا الشامخة
    هناك أحدد اتجاه صنعاء التي تبعد ست ساعات سفر عن منطقتي ..
    أرسم صورتي طالباً جامعياً يشق الطريق بنشوة باتجاه جامعة صنعاء ..
    يتخيلها بروعة مبانيها وحيوتها الرائعة !

    وفي الليل في الهدوء الجميل الرائع لليل ..يصدح صوت الآنسي
    بتراتيل رائعة ...


    (( لابد من صنعاء ..وإن طال السفر )) ..
    ويوم أن وصلت صنعاء ...في بداية مقدمي اليها وجدت شارعاً لاينتهي غير محافظتي التي كنت أذرع شوارعها الصغيره ...والأجمل أن بداية صنعاء يحمل اسماً عزيزاً على روحي ...:)


    وبدأت قصة حب لاتنتهي في رحاب صنعاء ..

    فما أحن قلبها الكبير ...وما أروعها يوم أن تلتحف ببردها القارص
    لتنتشر رائحة البخور بين أزقتها تعلن عن الدفء والحنين !



    :rolleyes: :eek:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة