(بو عمر) والعودة إلى جادة الصواب.. الحلقة (2)

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 1,134   الردود : 16    ‏2005-05-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-31
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    نقلت لكم في الحلقة السابقة ما كتبه المراقب العام في أحد المنتديات اليمنية, وقد نقل أحد الأخوة بعضا من مقالات هذا الكاتب وكيف كانت لهجته قبل سفره إلى أرض الوطن, وكيف تغيرت لهجته بعد أن شاهد بنفسه التغيرات التي حدثت خلال عشرة أعوام فقط منذ زوال الكابوس الذي كان يجثم على صدر الوطن لفترة تزيد على ربع قرن.

    أنقل لكم الآن آخر ما كتبه هذا الكاتب دون زيادة أو نقصان مع تحفظي على بعض العبارات والمسميات التي وردت في المقال.




    لبيك وحده ... لبيك وطن

    لم نكن يوماً غير وحدويين ، لم يكن الحضرمي غير وحدوي متمسك بثوابته الأصيلة الراسخة في جذر الأرض الحضرمية النابضة بالوحدة ، هكذا هم الحضرميين منذ أزل التاريخ وسيبقون وحدويين ...


    لم تكن مشاهد الفرح الحضرمية بأعياد الوحدة مشاهد مصطنعة ، بل كان الحدث بمقدار هامة وعزم هذا الشعب الأصيل ، ولعل الحضارمة الذين توافدوا على عاصمة حضرموت المكلا كانوا يرسلون الرسائل الأخيرة لمن مازال في رأسهم شيء من الوهم المنادي بالانفصال عن كيان الوحدة ، هكذا تقاطر الشعب الحضرمي من الوادي والساحل والصحراء ليرسلوا للتاريخ أن الوحدة لا انفكاك منها ، وأنها خيار أخير لا مساومة فيه ...

    الثاني والعشرين من أيار / مايو 2005م تاريخ حضرمي خالد ، ليس لأن المكلا أحتظنت احتفالات الدولة ، وليس لأن بئر النفط الأخير هو رافد حضرمي جديد ، وليس لأن المكلا ظهرت في حلتها الأجمل ، بل لسبب آخر هو الأهم والأجدر ، وهو أن حضرموت ظهرت بالكيفية التي تشاء وبالاختيار الذي تريد ، وبسواعد رجالها وأبنائها خرجت مئات المشروعات على الأرض لتسجل أن القادم لن يكون غير حضرمي ...

    تجاوز الشعب الحضرمي الكثير ، وصبر على ما هو فيه منذ سنين ، وعندما حانت لحظات الحركة كان العزم على قدر المبتغى والمراد ، معادلة حضرمية ( خالصة ) وعاها الرئيس علي عبد الله صالح ، فترك لرجال حضرموت بلادهم ، فكان المشهد الذي لو رآه كل من عبر على أرض حضرموت قبل سنوات عشر لما صدق أنه يسير على أرض تركها حكام الماركسية جرداء صماء ...

    حالة أخرى يعيشها الحضرمي ، لم يعد يتطلع إلى وراء ظهره ليجد من يذهب إلى الزنازين ، ويكبل يداه ، ويخرس فمه ، حالة جديدة يعيشها الحضرمي تتمثل في أنه أصبح يرفع رأسه إلى السماء لينطلق صوب حياة حرمته منه القوانين والنظم الظالمة لكل شيء حتى طين الأرض ...
    مسألة لها محدداتها وصورتها ، تختصر الأزمنة بواحد من أعظم ما تشهده حضرموت الساحل اليوم ، وألا وهو مشروع ( أسماك اليمن ) ، أنموذج فريد بدأه صياد من صيادي الشحر هو بامحسون ، وتطور الأنموذج ليصبح واحداً من أكثر من النماذج عظمة حتى مد يده الشيخ عبد الله أحمد بقشان للأنموذج فخرج واحد من أكبر المشروعات على الاطلاق التي شهدتها حضرموت واليمن في كل تاريخها ...

    مجرد مشهد مناقض لصورة مقيتة كانت تفرض على الحضرمي الوقوف في طوابير الذل لأجل لقمة يقتاتها وعياله ، هنا نسجل للوحدة عظمتها فيما صنعته للإنسان الذي مضت تواريخه مكبلاً موصوماً بالهزيمة ...

    ليس الموضع مكاناً لسرد الحكايا ، بل الموضع مكاناً لفهم ما يجري ، فالرئيس صالح الذي جاهر بها أن شعب حضرموت هو من قدم لأرضه ولنفسه هذه المنجزات كان الرئيس صادقاً جداً وانعكس قوله على عموم الشعب الحضرمي بكل فئاته وإن كان هناك تحفظ فالتحفظات كثر غير أنها تصل إلى الوحدة وترفض انفكاكها ...

    الشعب الحضرمي شعب واعي ولله الحمد على ذلك ، فليس الشعب الحضرمي من تراه يتحدث عن تعميد الوحدة بالدم ، وغيرها مما يعشق أخواننا في اليمن أطلاقها كشعارات تزيد من الفرقة وتذهب بالتآلف بعيداً ، هنا شعب يتحدث عن الوحدة كمصير نعم غير أنه مصير يحتاج على جهود لتصحيح مساره ...

    الوحدة في عامها الخامس عشر عبرت عن حالة من التناغم بين القيادة والشعب الحضرمي ، هذا التناغم قدمه الرئيس بفتح الأبواب لتجار الحضارم ليقدموا لبلادهم ما قدموه لبلدان غيرهم ، رهان استثماري يجيده الحضارمة وحدهم في معادلتهم القديمة ( أعطني أمناً أبني لك وطناً ) وهذا ما فعله الرئيس صالح أعطاهم الأمن والتسهيلات وقدم بقشان وباجري وبن محفوظ وبن لادن والعمودي الخطوة الأولى للنهوض بالوطن ...

    أتذكر أني كتبت ذات مرة عن حضرمة اليمن ، عارضني الكثيرين آنذاك ، والآن والمشهد الحضرمي هو العنوان اليمني الأكبر تبدو قناعاتي الأولى هي الأصح في مسلك تصحيح مسار الوطن الذي لابد وأن يجمع الحضرمي باليمني ...

    لا مكان لكثير من التطبيل والتزمير ، فحضرموت التي تتحرك بفعل مشروعات أبناءها تحتاج إلى أمور على القيادة أن تذهب إليها ، فرجل الأعمال يبحث عن زيادة أرباحه ، وعلى الدولة أن تسعى إلى توسيع نشاطاتها وترسيم الخطط التي تمكن للمواطن استمرارية النهج التنموي القائم ...

    حضرموت بحاجة إلى المدارس والمستشفيات والكثير من الطرق ، أما ما يقدمه التجار وغيرهم فلا يتمكن ولن يتمكن مواطن حضرمي من الحصول عليه بما في ذلك المشروعات الخدمية الخاصة التي لا تقدم هبات أو معونات إنما تقدم خدمات مقابل أموال ...

    ذاك جانب قد تصاغ فيه الكثير ، غير أن الأهم هو الوحدة ، فالوحدة لابد وأن تحاول منح حضرموت ما تطلبه ، وما تطلبه هو الإقرار بخصوصية التاريخ والهوية للأرض والشعب الحضرمي ، وهذا أمر أكدته التجربة الحاضرة ولا مناص من التعاطي معها لأجل الوطن وخياره الصحيح ...

    وعلى الحضرميين التمعن في مستقبلهم جيداً ، فلا يمكن العودة إلى دولة النار والحديد لمجرد ترهات هذا وذاك
    وغرغرة اؤلئك الساعين إلى خراب المشروع الحضرمي الكبير ، وإن كان عدم المجاهرته به محرماً سابقاً فاليوم لا خوف من حديثنا الصارخ عن مطمع الحضارمة في اعتلاء عرش الحكم في صنعاء ...
    إن كنا نتحدث عن استقلال حضرموت ، ونذهب صوب الاستقلال فهذا لا يمنعنا من التجرد وإعلان هدفنا بالتعاطي السياسي الديمقراطي للحصول على الحكم لكل من اليمن وحضرموت ، بل وقيادة جنوب الجزيرة العربية تحت راية واحدة ...

    سيبقى مشروع الاستقلال مشروعاً متاحاً للشعب الحضرمي تأججه حالات اليمنيين والجنوبيين معهم غير أن ما على المفكرين والمنظرين والساسة الحضرميين هو التعامل مع هدف آخر ألا وهو السعي الحقيقي لنيل الحكم في اليمن ، فالديمقراطية التي تعيشها حضرموت من الممكن تجيرها لصالحهم ، ولصالح ملايين من أبناء جنوب الجزيرة العربية التواقين لحكم الشوافع ...

    السعي للحكم ليس مطلباً لأجل تحقيق الاستقلال أو الانفصال ، بل الهدف هو رغبة في التبادل السلمي للسلطة ، وهذا أمر تفرضه القوانين والنظم والدستور ولا يفرضه حضرمي أو يمني أو غيره فهو مجرد طموح وسعي يشاركنا فيه كثير من أبناء الوطن ...

    الوطن ...
    هو اليمن وهو حضرموت ، هذا ما على الجميع أن يعمل في إطاره ، فالعودة إلى ما قبل 22 مايو 1990م أمر يرفضه المنطق ، وحتى محاولة العودة على ما بعد 30 نوفمبر 1967م يعد أمراً غايته تدمير كل شيء ، فلا مجال للمساومة على الحق ، والحق أن الوحدة مصير بالدم لابد وأن تعمد بالعقل والمنطق والعدالة والمساواة
    ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-31
  3. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    الحق أخي البرق ان هذا التحول (بحسب مارويت عن سابق ولاحق عهد الرجل ) ملفت للنظر ومثير للدهشة بقدر إثارته للاعجاب على القدرة الهائلة في المراجعة إن لم يكن ثمة سببا خفيا لهذه المراجعة!
    وفي حين ماتزال بعض مفاهيمه غامضة وغير مقبولة لمن ينشد دولة ديمقراطية مدنية (مثلا يشدد على اهمية ان يحكم الحضرمي لا الرجل الكفؤ والنزيه والمنتخب من الشعب ) .. فإن المرء يتمنى ان لاينتقل الرجل من حالة متطرفة الى أخرى أشد تطرفا !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-31
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    عزيزي البرق

    المهم هو ما يقوله الشعب اليمني الذي يعاني الآمرين في الداخل
    وليس ما يقوله شخص مغترب سافر اسبوع انبسط ورجع
    كمان انتظر مذكرات اخونا أبن الوادي هو سافر المكلاء وحضر عيد الوحدة اليمنية
    وبا تشوف العجب

    خلاصة الكلام لانصدق بأن اليمن بخير الآ بعد إعادة أبناء اليمن إلى وطنهم من مغتربين ومشردين

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-31
  7. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    اتفق معك أخي سمير في ما قلته, لكن يبدو أن هناك ضغوطاً شديدة تمارس ضده من قبل لوبي ذلك المنتدى, بما فيها مالك المنتدى نفسه.
    فقد حاول إرضاء ضميره في التعبير عن ما لمسه من تغيير على أرض الواقع, وبين ذلك اللوبي الذي لا يعرف من اليمن إلا اسمه في إرضائه بإظهار تعصبه المناطقي.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-31
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    نعم عزيزي أبو نبيل أنا متلهف جداً لقراءة ما سيكتبه الأخ ابن الوادي بعد عودته من المكلا (بدون همزة) :)

    أدعو الله تعالى أن يعود إلينا الأخ ابن الوادي سالماً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-01
  11. آزال

    آزال عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-05-03
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    0
    سبحان مغير الأحوال
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-02
  13. صمت الوداع

    صمت الوداع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    ياجماعة الخير

    انا والعياذ بالله من كلمة انا ممن حضرو الحفل الخامس عشر لاعادة الوحده اليمنيه في مدينة المكلا

    وساقص عليكم ما رائيته بام عيني

    بس اعذروني الان لاني منهك من التعب

    وساعود لاحكي لكم الحكايه فانتظروني

    مع حكاية عيد الوحده في المكلا


    برب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-02
  15. devil may cry

    devil may cry عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    لازال الثالوث الرهيب
    الجهل الفقر المرض ياكل الشعب اليمني
    انتبه انتبه
    البرق لن تصير برق الا عندما ------------
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-03
  17. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    بوعمر ليس هنا !!!
    ونحن نعرف بوعمر تماما ..


    ووضع اليوم ليس بوحدة


    الجنوبي
    انا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-03
  19. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,909
    الإعجاب :
    703
    اخواني الصلاحي وابو عهد لا ادري هل كنتم يوما متفقون مع من يسمى ابو عمر في ملتقى حضرموت وانا اعرف كل ما كان يدور معكم من خلاف عميق على امور كثيرة فكيف بكم اليوم تتغير افكاركم كونه صحح خطاء كان معشعش في دماغة؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة