المهرولون

الكاتب : يام2002   المشاهدات : 508   الردود : 4    ‏2002-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-25
  1. يام2002

    يام2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-01-23
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    سقطتْ آخرُ جدرانِ الحياءْ

    وفرحنا.. ورقصنا..

    وتباركنا بتوقيعِ سلامِ الجبناءْ

    لم يعد يرعبنا شيءٌ..

    ولا يخجلنا شيءٌ

    فقد يبستْ فينا عروقُ الكبرياءْ...






    سقطتْ.. للمرةِ الخمسينِ عذريّتنا..

    دونَ أن نهتزَّ.. أو نصرخَ..

    أو يرعبنا مرأى الدماءْ..

    ودخلنا في زمانِ الهرولهْ..

    ووقفنا بالطوابيرِ، كأغنامٍ أمامَ المقصلهْ

    وركضنا.. ولهثنا

    وتسابقنا لتقبيلِ حذاءِ القتلهْ..






    جوَّعوا أطفالنا عشرينَ عاماً

    ورمَوا في آخرِ الصومِ إلينا..

    بصلهْ...






    سقطتْ غرناطةٌ

    -للمرّةِ الخمسينَ – من أيدي العربْ.

    سقطَ التاريخُ من أيدي العربْ.

    سقطتْ أعمدةُ الروحِ، وأفخاذُ القبيلهْ.

    سقطتْ كلُّ مواويلِ البطولهْ.

    سقطتْ إشبيليهْ..

    سقطتْ أنطاكيهْ..

    سقطتْ حطّينُ من غيرِ قتالٍ..

    سقطتْ عموريَهْ..

    سقطتْ مريمُ في أيدي الميليشياتِ

    فما من رجلٍ ينقذُ الرمزَ السماويَّ

    ولا ثمَّ الرجولهْ..






    سقطتْ آخرُ محظيّاتنا

    في يدِ الرومِ، فعنْ ماذا ندافع؟

    لم يعدْ في القصرِ جاريةٌ واحدةٌ

    تصنعُ القهوةَ.. والجنسَ..

    فعن ماذا ندافعْ؟؟






    لم يعدْ في يدنا أندلسٌ واحدةٌ نملكها..

    سرقوا الأبوابَ، والحيطانَ، والزوجاتِ، والأولادَ،

    والزيتونَ، والزيتَ، وأحجارَ الشوارعْ.

    سرقوا عيسى بنَ مريمْ

    وهوَ ما زالَ رضيعاً..

    سرقوا ذاكرةَ الليمون..

    والمشمشِ.. والنعناعِ منّا..

    وقناديلَ الجوامعْ






    تركوا علبةَ سردينٍ بأيدينا

    تسمّى "غزّة"

    عظمةً يابسةً تُدعى "أريحا"

    فندقاً يدعى فلسطينَ..

    بلا سقفٍ ولا أعمدةٍ..

    تركونا جسداً دونَ عظامٍ

    ويداً دونَ أصابعْ...






    لم يعدْ ثمةَ أطلالٌ لكي نبكي عليها.

    كيفَ تبكي أمةٌ

    أخذوا منها المدامعْ؟






    بعدَ هذا الغزلِ السريِّ في أوسلو

    خرجنا عاقرينْ..

    وهبونا وطناً أصغرَ من حبّةِ قمحٍ..

    وطناً نبلعهُ من غيرِ ماءٍ

    كحبوبِ الأسبرينْ!!






    بعدَ خمسينَ سنهْ..

    نجلسُ الآنَ على أرضِ الخرابْ..

    ما لنا مأوى

    كآلافِ الكلابْ!!






    بعدَ خمسينَ سنهْ

    ما وجدنا وطناً نسكنهُ إلا السرابْ..

    ليسَ صُلحاً، ذلكَ الصلحُ الذي أُدخلَ كالخنجرِ فينا..

    إنهُ فعلُ اغتصابْ!!..






    ما تفيدُ الهرولهْ؟

    ما تفيدُ الهرولهْ؟

    عندما يبقى ضميرُ الشعبِ حياً

    كفتيلِ القنبلهْ..

    لن تساوي كلُّ توقيعاتِ أوسلو..

    خردلهْ!!..






    كم حلمنا بسلامٍ أخضرٍ..

    وهلالٍ أبيضٍ..

    وببحرٍ أزرقَ.. وقلوعٍ مرسلهْ..

    ووجدنا فجأةً أنفسنا.. في مزبلهْ!!






    من تُرى يسألهم عن سلامِ الجبناءْ؟

    لا سلامِ الأقوياءِ القادرينْ.

    من تُرى يسألهم عن سلامِ البيعِ بالتقسيطِ..؟

    والتأجيرِ بالتقسيطِ.. والصفقاتِ..

    والتجّارِ والمستثمرينْ؟

    وتُرى يسألهم عن سلامِ الميتينْ؟

    أسكتوا الشارعَ.. واغتالوا جميعَ الأسئلهْ..

    وجميعَ السائلينْ...






    ... وتزوّجنا بلا حبٍّ..

    من الأنثى التي ذاتَ يومٍ أكلتْ أولادنا..

    مضغتْ أكبادنا..

    وأخذناها إلى شهرِ العسلْ..

    وسكِرنا ورقصنا..

    واستعَدنا كلَّ ما نحفظُ من شعرِ الغزلْ..

    ثمَّ أنجبنا، لسوءِ الحظِّ، أولاداً معاقينَ

    لهم شكلُ الضفادعْ..

    وتشرّدنا على أرصفةِ الحزنِ،

    فلا من بلدٍ نحضنهُ..

    أو من ولدْ!!






    لم يكُن في العرسِ رقصٌ عربيٌّ

    أو طعامٌ عربيٌّ

    أو غناءٌ عربيٌّ

    أو حياءٌ عربيٌّ

    فلقد غابَ عن الزفّةِ أولادُ البلدْ..






    كانَ نصفُ المهرِ بالدولارِ..

    كانَ الخاتمُ الماسيُّ بالدولارِ..

    كانتْ أجرةُ المأذونِ بالدولارِ..

    والكعكةُ كانتْ هبةً من أمريكا..

    وغطاءُ العرسِ، والأزهارُ، والشمعُ،

    وموسيقى المارينزْ..

    كلُّها قد صنعتْ في أمريكا!!






    وانتهى العرسُ..

    ولم تحضرْ فلسطينُ الفرحْ.

    بلْ رأت صورتها مبثوثةً عبرَ كلِّ الأقنيهْ..

    ورأتْ دمعتها تعبرُ أمواجَ المحيطْ..

    نحوَ شيكاغو.. وجيرسي.. وميامي..

    وهيَ مثلَ الطائرِ المذبوحِ تصرخْ:

    ليسَ هذا العرسُ عرسي..

    ليسَ هذا الثوبُ ثوبي..

    ليسَ هذا العارُ عاري..

    أبداً.. يا أمريكا..

    أبداً.. يا أمريكا..

    أبداً.. يا أمريكا..



    نزار قباني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-25
  3. الزعيم2002

    الزعيم2002 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    337
    الإعجاب :
    0
    سألوهُ : هل يأتي السلام ؟؟

    [poet font="Arabic Transparent,6,blue,bold ,normal" bkcolor="" bkimage="http://www.yafea.com/vb//backgrounds/49.gif" border="double,9,red" type=0 line=200% align=center use=ex char="" num="0,black"]
    سألوهُ : هل يأتي السلام ؟؟
    فأجابهم : يأتي ولكن في المنام

    وإذا على وتدٍ يبيضُ الطائرُ الرنّام

    وإذا الشتاءُ أتى بصيف

    وإذا الكريمُ أسى بضيف

    وإذا رأيتَ الشمسَ في غسقِ الظلام

    ‌***

    سألوهُ : لكن هل سيأتي بعد عام

    فأجابهم : هو قادمٌ وسَطَ الزحام

    خطواتُهُ نحو الوراءِ فليس يمشي للأمام

    ويقولُ يأتيكم غدا

    فالبيعُ مجانا غدا

    ويوزّعُ الحلوى .. لفائفَ من عظام

    ***

    سألوهُ : ما شاراتُه ‍‍.. ألَهُ . .كلام ؟؟

    هل يرتدي زيّ العرب ؟

    ولهُ جذورٌ من نسب ؟

    ورفيقُهُ الزيتونُ مع سربِ الحمام

    فأجابهم : صبرا سيأتي لا محال

    سيجئيكم معه سلال

    أطفالُ قانا والقنال

    سيجيء ممتطياً جماجم

    من باحةِ الأقصى وساحاتِ المآتم

    يلقي حمولَته على مرأى الأنام

    ليُقايضَ الجرحَ المجذّرَ بالسلام

    -----


    [/poet]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-25
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    تقرير سري جداً من بلاد قمعستان



    لم يبق فيهم لا أبو بكر.. ولا عثمان..

    جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان..

    تساقط الفرسان عن سروجهم..

    وأعلنت دويلة الخصيان..

    واعتقل المؤذنون في بيوتهم ..

    و ألغى الأذان..

    جميعهم تضخمت أثداؤهم..

    وأصبحوا نسوان..

    جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل وبالرضاعة..



    جميعهم قد ذبحوا خيولهم..

    وارتهنوا سيوفهم..

    وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان..

    ما كان يدعى ببلاد الشام يوما..

    صار في الجغرافيا..

    يدعى (يهودستان)..

    الله .. يا زمان..



    هل تعرفون الآن ما دولة ( قمعستان)؟

    تلك التي ألفها لحنها..

    أخرجها الشيطان...

    هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟

    حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار

    والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار

    والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار

    ورغبة الزوجين في الإنجاب تحتاج إلى قرار

    وسعر من احبها

    يمنعه الشرطي أن يطير في الريح

    بلا قرار..



    يا أصدقائي

    إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان

    ليس لها أرصفة

    ليس لها نوافذ

    ليس لها جدران

    ليس بها جرائد

    غير التي تطبعها مطابع السلطان

    عنوانها؟

    أيخاف أن أبوح بالعنوان

    كل الذي اعرفه

    أن الذي يقوده الحظ على مدينتي

    يرحمه الرحمن...



    نزار قباني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-25
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    من هو نزار قباني ؟؟بطاقة تعريفية

    البطاقة الشخصية
    الاسم : نزار توفيق قباني

    تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923 .

    محل الميلاد : حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة .

    الأسرة : أسرة قباني من الأسر الدمشقية العريقة .. ومن أبرز أفرادها أبو خليل القباني ، مؤسس المسرح العربي في القرن الماضي ، وجدّ نزار .. أما والده توفيق قباني فتقول كتب التاريخ إنه كان من رجالات الثورة السورية الأماجد ، وكان من ميسوري الحال يعمل في التجارة وله محل معروف ، وكان نزار يساعده في عملية البيع عندما كان في صباه .. أنجب توفيق قباني ستة أبناء .. نزار ، رشيد ، هدباء ، معتز ، صباح ووصال التي ماتت في ريعان شبابها أما صباح فهو ما زال حياً .. وكان يُشغل منصب مدير الإذاعة السورية .

    المؤهلات الدراسية والمناصب
    حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .

    عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

    وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

    طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

    كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

    الحالة الاجتماعية
    تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء .

    وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها " الأمير الخرافي توفيق قباني " وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته .وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج .

    والمرة الثانية من " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..

    ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب . وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

    وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .

    قصته مع الشعر
    بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

    له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " .

    لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

    أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني " .

    أمير الشعر الغنائي
    على مدى 40 عاماً كان المطربون الكبار يتسابقون للحصول على قصائد نزار .

    وإليكم القائمة كاملة طبقاً للترتيب التاريخي :

    · أم كلثوم : غنت له أغنيتين : أصبح عندي الآن بندقية ، رسالة عاجلة إليك .. من ألحان عبد الوهاب .

    · عبد الحليم أغنيتين أيضاً هما : رسالة من تحت الماء ، وقارئة الفنجان من ألحان محمد الموجي .

    · نجاة : 4 أغان أيضاً ، ماذا أقول له ، كم أهواك ، أسألك الرحيلا .. والقصائد الأربع لحنها عبد الوهاب .

    · فايزة أحمد : قصيدة واحدة هي : رسالة من امرأة " من ألحان محمد سلطان .

    · فيروز : غنت له " وشاية " لا تسألوني ما اسمه حبيبي " من ألحان عاصي رحباني .

    · ماجدة الرومي : 3 قصائد هي : بيروت يا ست الدنيا ، مع الجريدة وهما من ألحان د. جمال سلامه .. ثم " كلمات " من ألحان الملحن اللبناني إحسان المنذر .

    · كاظم الساهر : 4 قصائد : " إني خيّرتك فاختاري ، زيديني عشقاً ، علّمني حبك ، مدرسة الحب .. وكلها من الحان كاظم الساهر .

    · أصالة : غنت له قصيدة " إغضب " التي لحنها حلمي بكر .

    · وبذلك يكون المجموع : 20 قصيدة ، غناها 8 مطربين ومطربات .

    صدامات ومعارك
    كانت حياة نزار مليئة بالصدمات والمعارك ، أما الصدمات فأهمها :
    · وفاة شقيقته الصغرى : وصال ، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب .

    · وفاة أمه التي كان يعشقها .. كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده .

    · وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى .. كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة .. وأصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات .. ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً .

    · مقتل زوجته : بلقيس الراوي " العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 .

    · نكسة 1967 .. أحدثت شرخاً في نفسه ، وكانت حداً فاصلاً في حياته ، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان السياسة .

    أما عن المعارك فيمكننا أن نقول ، انه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول " قالت لي السمراء " عام 1944 ، وحياته أصبحت معركة دائمة أما عن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده :

    · معركة قصيدة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده ، وطالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي ، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان .

    · معركة " هوامش على دفتر النكسة " .. فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي ، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين .. ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون .

    · في عام 1990 صدر قرار من وزارة التعليم المصرية بحذف قصيدته " عند الجدار " من مناهج الدراسة بالصف الأول الإعدادي لما تتضمنه من معاني غير لائقة .. وقد أثار القرار ضجة في حينها واعترض عليه كثير من الشعراء في مقدمتهم محمد إبراهيم أبو سنة ..

    · المعركة الكبيرة التي خاضها ضد الشاعر الكبير " أدونيس " في أوائل السبعينات ، قصة الخلاف تعود إلى حوار مع نزار أجراه ، منير العكش ، الصحفي اللبناني ونشره في مجلة مواقف التي يشرف عليها أدونيس . ثم عاد نزار ونشر الحوار في كتيب دون أن يذكر اسم المجلة التي نشرت الحوار … فكتب أدونيس مقالاً عنيفاً يهاجم فيه نزار الذي رد بمقال أعنف .

    وتطورت المعركة حتى كادت تصل إلى المحاكم لولا تدخل أصدقاء الطرفين بالمصالحة .

    · عام 1990 أقام دعوى قضائية ضد إحدى دور النشر الكبرى في مصر ، لأن الدار أصدرت كتابه " فتافيت شاعر " متضمناً هجوماً حاداً على نزار على لسان الناقد اللبناني جهاد فاضل .. وطالب نزار بـ 100 ألف جنيه كتعويض وتم الصلح بعد محاولات مستميتة .

    آخر العمر
    · بعد مقتل بلقيس ترك نزار بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى استقر به المقام في لندن التي قضى بها الأعوام الخمسة عشر الأخيرة من حياته .

    · ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير المعارك والجدل ..خاصة قصائده السياسة خلال فترة التسعينات مثل : متى يعلنون وفاة العرب ، والمهرولون ، والمتنبي ، وأم كلثوم على قائمة التطبيع .

    · وافته المنية في لندن يوم 30/4/1998 عن عمر يناهز 75 عاما كان منها 50 عاماً بين الفن والحب والغضب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-25
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كلمة لابد منها

    على مالنزار قباني من شاعرية وشعر إلا أنه كان له سقطات وهفوات واضحة لكل من تتبع شعر نزار ...وقد كانت في بداياته مقولة تقول

    (( إن نزار نقل المعركة من ميادين القتال الى مخادع النوم ))!! إلا أن للرجل في آخر عمره العديد من القصائد التي تبحث عن المخرج للأمة وإن كانت من وجهة نظره القومية ومنها ما كان الإختيار أعلا ه ..وأروعها قصيدة ( انا إرهابي )


    وكما أوردنا من إختياراته نورد النقد الذي وجه اليه وخاصة في ثورانه البعثي القومي :

    يقول نزار قباني : رأيت الله في عمان مذبوحاً .. على أيدي رجال البادية غطيت وجهي بيدى يا تاريخ .. هذي كربلاء الثانية (نزار قباني ديوان لا ص 119) . هذا هو نزار يا من بجلتموه وأطريتموه , ها هو ذا يسب الله عدواً بعلم , هذه هي حقيقته ! إن الذي يؤمن بالله عز وجل إيماناً صادقاً سيعزف عن فكر نزار وعن شعر نزار إن قوله : رأيت الله في عمان مذبوحاً على أيدي رجال البادية أعظم من قول اليهود ( وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ) "المائدة 64" .

    لقد دخل نزار قباني إلى قلوب بعض ضعاف النفوس من جهة شعره وغنائه للمرأة وأبياته الساخرة فيها , فأعجب المثقفون به , وما علموا أنه يدس السم في الدسم حتى نزع حجاب المرأة بشعره تباعاً لقاسم أمين الذي خلع حجابها بنثره ..
    المجتمع 5/6/1422 هـ

    وفي حوار لمجلة الحياة مع الشاعر محمود محمد طه ورد السؤال التالي :
    (س) ما رأيك في : .. نزار قباني .. .. ؟

    (ج ) نزار قباني شاعرا مبتذلا و لا يعجبني رأيه في المرأة.


    :rolleyes: :eek:


    حتى تكون الصورة واضحة من غير لبس ؟؟!!!
     

مشاركة هذه الصفحة