هل أجمع المسلمون على أن وجه المرأة عورة وأنها تمنع أن تخرج سافرة الوجه ؟

الكاتب : نور الدين زنكي   المشاهدات : 1,725   الردود : 17    ‏2005-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-26
  1. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    هل أجمع المسلمون على أن وجه المرأة عورة وأنها تمنع أن تخرج سافرة الوجه ؟
    للشيخ الباحث عن الحق الالباني

    ذلك ما ادعاه الشيخ التويجري - هداه الله وقلده فيه بعضهم - يعيد ذلك ويكرره في مواضع كثيرة وفي صفحات عديدة متقاربة من كتابه لا يكل ولا يمل ( ص 156 و197 و217 و243 و245 و247 ) يفعل هذا وهو يعلم في قرارة نفسه أن لا إجماع فيه لأنه يمر على الخلاف ولا ينقله وقد ينقله ثم يتجاهله كما سيأتي بيانه قريبا بما لا يدع أي شك في ذلك وكلامه في ذلك مختلف لفظا متفق معنى وحسبي أن أنقل منه نصين فقط طلبا للاختصار :
    الأول : قوله ( ص 197 و217 ) بالحرف الواحد :
    " وحكى ابن رسلان : اتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه . نقله الشوكاني عنه في ( نيل الأوطار ) " ( وكذا عزاه إليه الشيخ ابن عثيمين ( ص 25 ) ولكنه لم يذكر ابن رسلان مطلقا فأوهم القراء أنه من قول الشوكاني مع أنه عزاه لابن رسلان ولم يتبنه بل قال بالاستثناء المذكور في الحديث كما يأتي من كلامه الصريح بذلك ) .
    فأقول : إليك نص ما في " نيل الأوطار " ( 6 / 98 ) - البابي الحلبي ) تحت حديث عائشة :
    يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح لها أن يرى منها إلا هذا وهذا . وأشار إلى وجهه وكفيه "
    فيه دليل لمن قال : إنه يجوز نظر الأجنبية . قال ابن رسلان : وهذا عند أمن الفتنة مما تدعو الشهوة إليه من جماع أو ما دونه أما عند خوف الفتنة فظاهر إطلاق الآية والحديث عدم اشتراط الحاجة ويدل على تقييده بالحاجة اتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه لا سيما عند كثرة الفساق . وحكى القاضي عياض عن العلماء : أنه لا يلزمها ستر وجهها في طريقها وعلى الرجال غض البصر للآية . وقد تقدم الخلاف في أصل المسألة " .
    قلت : يشير إلى بحث له في الباب الذي قبل حديث عائشة المذكور آنفا شرح فيه آية : ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ) [ النور : 31 ] ونقل تحتها تفسير الزمخشري للزينة فيها ومنه قوله :
    " فما كان ظاهرا منها كالخاتم والكحل والخضاب فلا بأس بإبدائه للأجانب . . . " .
    ثم قال الشوكاني عقبه :
    " والحاصل : أن المرأة تبدي من مواضع الزينة ما تدعو الحاجة إليه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-26
  3. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    بطلان الإجماع الذي ادعاه : فأقول وبالله وحده أستعين :
    لم ينطق بكلمة " الإجماع " في هذه المسألة أحد من أهل العلم فيما بلغني وأحاط به علمي إلا هذا الشيخ وما حمله على ذلك إلا شدته وتعصبه لرأيه وإغماضه لعينيه عن كل ما يخالفه من النصوص فإن الخلاف فيها قديم لا يخلو منه كتاب من الكتب المتخصصة في بحث الخلافيات ولو كان في وقتي متسع لألفت رسالة خاصة أرد فيها ما تيسر لي من أقوالهم في هذه المسألة ولكن لا بد لي من أن أنقل هنا بعضها مما يدل على بطلان الإجماع الذي ادعاه فأقول :
    الأول : قال ابن حزم في كتابه " مراتب الإجماع " ( ص 29 ) ما نصه :
    " واتفقوا على أن شعر الحرة وجسمها حاشا وجهها ويديها عورة واختلفوا في الوجه واليدين حتى أظفارهما أعورة هي أم لا ؟ " .
    وأقره شيخ الإسلام ابن تيمية في تعليقه عليه ولم يتعقبه كما فعل في بعض المواضع الأخرى .
    الثاني : قال ابن هبيرة الحنبلي في " الإفصاح " ( 1 / 118 - حلب ) :
    " واختلفوا في عورة المرأة الحرة وحدها فقال أبو حنيفة : كلها عورة إلا الوجه والكفين والقدمين . وقد روي عنه أن قدميها عورة وقال مالك,والشافعي : كلها عورة إلا وجهها وكفيها . وهو قول أحمد في إحدى روايتيه والرواية الأخرى : كلها عورة إلا وجهها خاصة . وهي المشهورة واختارها الخرقي " .
    وفاتته رواية ثالثة وهي : أنها كلها عورة حتى ظفرها . كما يأتي مع بيان رد ابن عبد البر لها قريبا .
    الثالث : جاء في كتاب الفقه على المذاهب الأربعة " تأليف لجنة من العلماء منهم الجزيري في بحث حد عورة المرأة ( 1 / 167 - الطبعة الثانية ) :
    أما إذا كانت بحضرة رجل أجنبي أو امرأة غير مسلمة فعورتها جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين فإنهما ليسا بعورة ( 1 ) فيحل النظر لهما عند أمن الفتنة " .
    ثم استثنى من ذلك مذهب الشافعية وفيه نظر ظاهر لما تقدم في " الإفصاح " وغيره مما تقدم ويأتي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-26
  5. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    ثم إن مما يؤكد جهل الشيخ بالفقه وأقوال الفقهاء - أو على الأقل تجاهله وتحامله علي وبطره للحق - أن من مراجع كتابه ( ص 109 ) ابن مفلح في " الآداب الشرعية " وابن مفلح هذا من كبار علماء الحنابلة في القرن الثامن ومن تلامذة ابن تيمية وكان يقول له : " ما أنت ابن مفلح بل أنت مفلح " . وقال ابن القيم فيه :
    " ما تحت قبة الفلك أعلم بمذهب الإمام أحمد من ابن مفلح " ( 1 ) .
    إذا عرفت هذا فقد قال المفلح هذا في كتابه المذكور " الآداب الشرعية " ( 1/ 316 )
    ما نصه :
    هل يسوغ الإنكار على النساء الأجانب إذا كشفن وجوههن في الطريق ؟ ينبني [ الجواب ] على أن المرأة هل يجب عليها ستر وجهها أو يجب غض النظر عنها ؟ في المسألة قولان قال القاضي عياض في حديث جابر رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة ؟ فأمرني أن أصرف بصري . رواه مسلم . قال العلماء رحمهم الله تعالى : وفي هذا حجة على أنه لا يجب على المرأة أن تستر وجهها في طريقها وإنما ذلك سنة ومستحبة لها ( 1 ) ويجب على الرجل غض البصر عنها في جميع الأحوال إلا لغرض شرعي . ذكره الشيخ محي الدين النووي ولم يزد عليه " .
    يعني : في " شرح مسلم " قبيل ( كتاب السلام ) وأقره .
    ثم ذكر المفلح قول ابن تيمية الذي يعتمد عليه التويجري في كتابه ( ص 170 ) وتجاهل أقوال جمهور العلماء وقول القاضي عياض الذي نقله المفلح وارتضاه تبعا للنووي . ثم قال المفلح :
    " فعلى هذا هل يشرع الإنكار ؟ ينبني على الإنكار في مسائل الخلاف وقد تقدم الكلام فيه فأما على قولنا وقول جماعة من الشافعية وغيرهم : إن النظر إلى الأجنبية جائز من غير شهوة ولا خلوة . فلا ينبغي الإنكار
    قلت : هذا ما قاله هذا الإمام الحنبلي قبل ستة قرون ( ت 763 ) تبعا لمن اقتديت بهم من الأئمة السالفين أفلا يعلم الشيخ ومن ضل به - هداهم الله - أنهم رحمهم الله ينالهم القدح الذي وجهه إلي في آخر كتابه - كما تقدم - وهو قوله :
    " ومن أباح السفور للنساء واستدل على ذلك بمثل ما استدل به الألباني فقد فتح باب التبرج على مصراعيه . . . " إلى آخر هرائه هداه الله .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-26
  7. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    فـرق بين هل وجـه المرأة عـورة؟ وبين جواز كشف وجهها.. والخلط بينهما مُشكل

    فإن القول بوجوب غطاء الوجه لا يلزم منه القول بأنه عـورة ..

    إذ أن من القائلين بوجوب غطاء الوجه من يقول بأن وجه المرأة ليس بعورة .. وإنما أوجب الغطاء لعلل أُخرى كخشية الفتنة وأن الوجـه موضع الزينة ..

    أيضاً فلا يلزم أن يكون في المسألة إجمـاع ليُعرف الحـق .. وقد رد على الشيخ الألباني غير الشيخ التويجري كثير من أهـل العلم وبينون زلـله عفا الله عن الجميع ..

    وليس من المناسب نقل إغلاظ الشيخ الألباني على الشيخ التويجري .. فالأخير أعلم من الأول بأضعاف , ومن قرأ ترجمته علم قدر الشيخ رحمه الله..


    ثم ما الداعي في فتـح باب هـذه المسـألة ؟ في وقت يشـن أعداء الدين على المرأة كـل شر وفتنة ؟؟

    اليس من الأولى الرد على دعاة السفـور ودفع شبهاتهم؟

    فما كل ما يُعـرف يُقال .. ولا كل ما يُقال يناسب الحال ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-27
  9. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    الاخ الشريف العلوي
    هناك مقولة دائما تتكرر بأن هناك إجماع, وإتضح بما لا يوجد مجالا للشك ,انا لا إجماع إطلاقا على ذلك, و كسر هذا الصنم
    و يكفي مقولت الشيخ الشوكاني التي حرفت.
    اما ما داعي لفتح مثل هذا الباب
    اقول ان كل شيئ فيه بابه, و نريد ان نعرف الحقيقة, وهي كمقولة ماداعي معادات الروافض اليوم و الصهاينة متربصون, اقول كل شيئ في بابه.
    قرأت تعلبق الإمام الشوكاني, و الإمام ابن تيمية, و تلميذه الشيخ مفلح.
    و أراء اصحاب المذاهب الاربعة, لا اعلم ماذا بعد ذلك
    و ادلة الشيخ الالباني مباشرة لا تأويل او جدل فيها.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-27
  11. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    أخي نـور الدين زنكي ..


    الإجمـاع على حرمة كشف وجـه المراة إذا كـثر الفسـاق - كما هو الحـال في جميع البلدان اليوم- صحيح .. وقد نقلته أنت نفسـك عن ابن رسـلان ..

    وهـذا ما أراده التويجري وابن عثيمين ..
    لا أنهمـا يدعيانه وهم يعلمون خـلافه في قرارة أنفسهما للتلبيس!!
    كما قذفهما الشيخ الألباني والعياذ بالله ..


    وقد سبق أن ذكرت لك الفـرق بين عورة المرأة وبين قضـية سـتر الوجه .. وأن الإجمـاع في الثانية ..

    ثم ما هي المقولة للشوكاني التي تقـول إنها حُـرفت؟! ومن الذي حـرفها؟!!



    أيضاً فهذه المسالة محـسوم أمـرها عند المسلمين قبل أمواج التغـريب والفتنة ..
    ومـازالت نساء المسلمين يغطين وجههن عن الأجـانب منذ نزلت آيـة الحجـاب في القرآن العظيم ..

    حتى قال الإمام ابن حجـر : ( لم تزل عادة النساء قديماً وحديثاً يسترن وجوههن عن الأجـانب ).. وهذا في حـد ذاته تواتر عملي وإجماع علمي له وزنه في مسـائل الخـلاف ..


    وأنا عندما استنكـرت فتح باب هـذه المسالة .. أردت تنبيهك إلى أن أهـل الباطل قد يستغلون مثل هـذه المسائل في ترويـج باطلهم ..
    وقد وجـدت علمانيا خبيثا في قناة الجـزيرة يستـدل بأدلة الشيخ الألباني ويحتج برأيه .. ويـريد بذلك أمـورا لم تخطـر في ذهن الشيخ البتة رحمه الله ..


    وفـرق بين الإغضـاء عن هـذه المسألة وهي فقهية فرعية .. وبين التحـذير من الروافض الذين هم الأعـداء أنفسهم .. والقياس بينهما قياس مع الفـارق لا يصح ..

    ثم مـاذا تريـد أنت وغـيرك من طـرق هـذه المسألة ؟؟ هـل تريد أن تكشف المرأة المحجبة العفيفة وجهها ؟؟ أو تريد أن تكسـر غيرة من غـار على بنات المسلمين من التبرج والسفـور ؟؟ تأمـل ..

    وكما ذكرت لك أيضاً فقد أجـاب عن شبه الشيخ الألباني الكثير من أهل العلم .. وهي ليست مستقيمة كما تذكـر ..
    وحتى لو صحت جـدلاً .. فلا بد من شـرط أمـن الفتنة .. وهي غير مأمونه بلا شـك ..


    والحمد لله ,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-28
  13. alQssam

    alQssam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-26
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    ع

    أخي ليست كل أراء اصحاب المذاهب الاربعة تقول بجواز كشف الوجه والكفيين
    فهناك رواية لأحمد تقول بوجوب تغطية الوجه

    وللإ ضاح فإن الإمام الشوكاني و الإمام ابن تيمية يران وجوب تغطية الوجه
    قال الشوكاني رحمه الله في السيل الجرار (2/180) :"وأما تغطية وجه المرأة – يعني في الإحرام – فلما روي أن إحرام المرأة في وجهها ولكنه لم يثبت ذلك من وجه يصلح للاحتجاج به، وأما ما أخرجه أحمد وأبو داود وابن ماجة من حديث عائشة قالت: كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله -صلى الله عليه وآله سلم- محرمات فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزنا كشفناه "، وليس فيه ما يدل على أن الكشف لوجوههنَّ كان لأجل الإحرام، بل كنّ يكشفن وجوههن عند عدم وجوب من يجب سترها منه، ويسترنها عند وجود من يجب سترها منه.

    وقال ابن تيميّة، رحمه الله: وقبل أن تنزل آية الحجاب كان النِّساء يخرجن بلا جلباب، يرى الرِّجال وجهها ويديها، وكان إذ ذاك يجوز لها أن تُظهر الوجه والكفين ... ثم لما أنزل الله -عز وجل- آية الحجاب بقوله: [يَـأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ]حجب النِّساء عن الرِّجال.
    وقال: وكشف النِّساء وجوههنَّ بحيث يراهنَّ الأجانب غير جائز، وعلى ولي الأمرِ الأمرُ بالمعروف والنهي عن هذا المنكر وغيره، ومن لم يرتدع فإنَّه يعاقب على ذلك بما يزجره.



    ثم أن طرحك هذا يفتقر إلى الأدلة الشرعية ولا يحتوي إلى على هذا حديث
    "يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح لها أن يرى منها إلا هذا وهذا . وأشار إلى وجهه وكفيه "

    وتحقيقه
    عن عائشة – رضي الله عنها – أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : " يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يضح أن يُرى منها إلا هذا وأشار إلى وجهه وكفيه "
    قال الشيخ بن الجبرين : هذا الحديث ضعيف جداً كما قال بذلك أهل العلم ، وهو مرسل ؛ لأن خالد بن دريك لم يدرك عائشة – رضي الله عنها – فالسند منقطع .. ورد سماحة مفتي الديار السعودية الشيخ عبد العزيز بن باز – حفظه الله ورعاه – هذا الحديث بخمسة أوجه حيث قال سماحته:
    1. إن الراوي عن عائشة المسمى خالد بن دريك لم يلق عائشة ، فالحديث منقطع، والحديث المنقطع لا يُحتج به لضعفه.
    2. إن في إسناده رجلاً يُقال له سعيد بن بشير وهو ضعيف لا يُحتج بروايته.
    3. إن قتادة الذي روى عن خالد بالعنعنة وهو مدلس يروي عن المجاهيل ونحوهم ويُخفي ذلك ، فإذا لم يصرح بالسماع صارت روايته ضعيفة.
    4. إن الحديث ليس فيه التصريح أن هذا كان بعد الحجاب، فيحتمل أنه كان قبل الحجاب.
    5. إن أسماء هي زوج الزبير بن العوام ، وهي أخت عائشة بنت الصديق وامرأة من خيرة النساء ديناً وعقلاً، فكيف يليق بها أن تدخل على النبي – صلى الله عليه وسلم وهي إمرأة صالحة في ثياب رقاق مكشوفة الوجه والكفين وزيادة على ذلك بثياب رقيقة وهي التي تُرى عورتها منها فلا يُظن بأسماء أن تدخل على النبي - صلى الله عليه وسلم - بمثل هذه الحال في ثياب رقيقة ترى من ورائها عورتها فيعرض عنها النبي صلى الله عليه وسلم ويقول لها عليك أن تستري كل شيء إلاّ الوجه والكفين.
    معنى هذا أنها دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهي كاشفة لأشياء أخرى من الرأس أو الصدر أو الساقين أو ماشابه ذلك ، وهذا الوجه الخامس يظهر لمن تأمل المتن فيكون المتن بهذا المعنى منكراًً لا يليق أن يقع من أسماء رضي الله عنها.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-05-28
  15. alQssam

    alQssam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-26
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    الأخ نور الدين زنكي هل ترضى لنسائنا أن يستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير

    يا أخي اتفق العلماء أن ستر الوجه للمرأة أفضل ولكن أختلفوا في وجوبه
    حتى الشيخ الألباني يرى أن ستر الوجه أفضل مع عدم وجوبه
    فلما دائما تكرر موضوعك هذا وكأن نساء اليمن والجزيرة يقعن في مخالفة شرعية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-05-30
  17. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    ما يهمني من هذه المشاركة على عدم أجماع المسلمين على تحريم السفور(او ان الوجه عورة), كما هو مشهور اليوم
    و خصوصا بين المتقديمن من السلف

    لي عودة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-05-30
  19. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    لان هناك من الاقوال الصحيحة لا تجدها الا عند شيوخ كالاباني, و تتفاجأ بوجودها , وهي احاديث صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و عن صحابته الكرام
    حديث امنا عائشة عليها السلام هو مرسل, ولم اذكره الا لسياق كلام شيخنا الالباني.
     

مشاركة هذه الصفحة