بعد سقوط أفغانستان .. هل صارت اليمن هي الملاذ الجديد للقاعدة والتكفيريين ؟!!

الكاتب : الضياء   المشاهدات : 1,775   الردود : 37    ‏2005-05-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-25
  1. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    "الوطن الكويتية"

    كشفت مصادر رفيعة في المعارضة اليمنية عن اقامة معسكرات تدريب متعددة في الاراضي اليمنية يشرف عليها ضباط كبار من الحرس الجمهوري العراقي المنحل والقوات الخاصة للرئيس المخلوع صدام حسين الذين كانوا فروا من العراق الى اليمن بعد سقوط بغداد وانهيار النظام الديكتاتوري في 9 ابريل عام 2003 .

    وقالت المصادر في حديث خاص لـ «الوطن» هاتفيا من لندن (ان اوساطا في السلطة اليمنية تقدم الدعم المالي واللوجستي والتغطية السياسية لهؤلاء الاشخاص وتوفر الامكانات المادية والفنية والعسكرية لهذه المعسكرات التي اخذت تستقطب العشرات من المتشددين الاسلاميين الذين يحصلون على التدريب والاعداد العسكري لتنفيذ عمليات ارهابية حيث يتوجهون بعد ذلك الى سوريا ومنها يتسللون إلى العراق بمساعدة اجهزة الاستخبارات السورية).

    وكان سفير اليمن في دمشق احمد عبدالله الحسني الذي طلب حق اللجوء السياسي إلى لندن اوائل مايو الجاري كشف في مؤتمر صحافي في العاصمة البريطانية «ان هناك ضباطا محسوبين على القاعدة ما زالوا يخدمون في القوات المسلحة والامن السياسي والحرس الجمهوري وهم يحملون رتبا عسكرية وقدموا كثيرا من الدعم لتنظيم بن لادن».

    وقال الحسني الذي كان قائدا لقوات البحرية اليمنية (ان لديه الكثير من المعلومات عن حلف (القاعدة) والحركة الاصولية في اليمن والمدارس الدينية التي يتخرج منها المتطرفون الذين يسافرون للعراق بعد تقديم الدعم اللازم لهم).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-25
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    لو كان المصدر غير صحيفة الوطن الكويتية لكنا جاريناه ولكن تلك الصحيفة ؟؟؟؟؟؟؟؟

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-26
  5. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    اليمن اليوم مستنفرة للتخلص من داء الحوثية بينما يحاول البعض عن جرنا لترهات جانبية خارج الاصطفاف الوطني للقضاء على الفتنة الحوثية التي مازال لها بؤر عديدة وليس ما حصل قبل يومين من تبادل لإطلاق النار ليلا والذي استمر حوالي ساعتين في قلب العاصمة صنعاء وسبب للمواطنين هلعا وفزعا خاصة مع لجوء الحوثيين لاقتحام بيوت الآمنين أقول ليس ما حصل إلا دليلا جديدا لما يمكن لأصحاب الهوا والنزعات الشخصية أن يجرونا إليه.
    اللهم احفظ اليمن من شر الأشرار وكيد الفجار وأدم علينا الأمن والوحدة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-26
  7. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    هذا هو مايجعل الشعب اليمني يزداد كرها لشعب الكويتي
    لكن المشكله في الخائن الحسني واتباعه هم من يروج لمثل هذه الاشاعات ............
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-26
  9. أواب

    أواب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-02
    المشاركات:
    1,556
    الإعجاب :
    0
    مر في شارع الخط الدائري بصنعاء بين الجامعتين القديم والجديد


    جنب سوق قات هناك

    ستجد مزرعة سلفيين

    صورهم مثل صور حطاب الليل في هذا المجلس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-26
  11. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز اليمن يتسع لكل أبنائه.

    ولكن لا للمخربين والتخريب لا لإحداث الفتن في هذا الوطن

    لا لتفجير القنابل داخل صنعاء العاصمة ولا لمداهمة منازل الأبرياء للاحتماء بها.

    كل شخص يمارس الدين بالطريقة التي يرتأيها وحسابه على ربه.
    أما الترويع والتخريب والقتل والارهاب فهو المرفوض بعينه

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-26
  13. بنت شهارة

    بنت شهارة عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-06
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0

    كذبت والله يا اخي او كذبوا عليك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-05-27
  15. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    اليمن.. جهاد في وضح النهار


    الأربعاء 25/5/2005 جين نوفاك

    هل سبق لك أن عرفت بهذا الشيء عن اليمن؟ إنهم يقومون حاليا "بإصلاح" القانون الصحفي، بحيث يتضمن القانون المقترح -حاليا- عقوبة الموت للصحفيين. وماذا عن هذا الشيء أيضا؟ في تحركها لتوحيد البلاد، تصادر الحكومة اليمنية كل المواد الدينية المتعلقة بالشيعة . و ماذا عن هذا؟ الحليف في الحرب على الإرهاب يديم جهاد القاعدة.
    البيانات العامة الأخيرة حول اليمن رسمت صورة مريعة. آية الله السيستاني والمؤسسة الدينية في النجف- العراق قال بأن هناك "مذبحة وحشية" مستمرة هناك. صرح السفير اليمني اللاجئ بأن هناك أعضاءً كبارا من ذوي المناصب العالية في الحكومة اليمنية ينتسبون إلى تنظيم القاعدة.
    وضع تلك التصريحات سوية (المذبحة بالقاعدة)، هو مثل اكتشاف بطيء لـأحداث الحادي عشر من سبتمبر في جبال ومدن اليمن.
    السفير اليمني في سوريا والذي طلب اللجوء إلى المملكة المتحدة أصدر تصريحات عن وجود عناصر القاعدة ضمن الحكومة اليمنية. يزعم السفير أحمد عبد الله الحسني أن أعضاء القاعدة يمسكون بالرتب العالية في الجيش وقوات الأمن اليمنية. ويدعي أيضاً بأنهم كانوا وراء قصف الباخرة الأمريكية كول، التي قتل فيها 17 بحارا، وأنهم وراء اختطاف 16 سائحا غربيا في عام 1998 .
    تصريحات السفير تدعم الشهادة الموجودة حاليا بوجود صلة قوية بين القيادة اليمنية وتنظيم القاعدة .
    الحسني الفار يقول بأن احتمالا كبيرا بأن الرئيس علي عبد الله صالح "علم مسبقا بتفجير كول." وحقيقة، كان بيت الحرية قد أخبر في 2003 أن الرئيس صالح رفض التحري في تفجير كول حتى هددت الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد اليمن.
    الشيء الآخر أن الرئيس صالح يرفض مقاطعة تدفق التمويل الإرهابي. حساب مصرفي واحد فقط هو الذي تم تجميده رداً على توجيه لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة والقاضي بتجميد 144 حسابا متعلقة بالإرهاب وهي لأشخاص، وشركات ومنظمات. الـ143 حسابا الأخرى الشريكة للقاعدة في اليمن ظلت وظيفية بالكامل.
    التالي هو علي محسن الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس صالح، وحالياً هو قائد عسكري بارز في اليمن. علي محسن الأحمر كان حليفا لأسامة بن لادن وساعده في تجنيد اليمنيين لمحاربة القوات السوفيتية كما تبين في تقارير أفغانية تشير إلى ذلك. لاحقاً بدأ هؤلاء المقاتلون معسكرات تدريب إرهابية في اليمن.
    يقول السفير الحسني بأن علي محسن الأحمر كان متواطئا في اختطاف 16 سائحا غربيا في ديسمبر/كانون الأول من عام 1998م. يقول الحسني بأنه "قبل يومين من حالات القتل، كان أعضاء الجماعة الإرهابية في منزل الأحمر في صنعاء، وأنهم كانوا أيضاً على اتصال عن طريق الهاتف مع صنعاء قبل عمليات إطلاق النار مباشرةً ."
    كما أن هناك الزنداني.الشيخ الزنداني على قائمة أهم المطلوبين للولايات المتحدة ويعمل بشكل مفتوح في اليمن.
    تحليل المخابرات مفتوح المصدر من تقريرالقوة و أخبار النفوذ الشخصي يصفان الزنداني بأنه المجند الرئيسي في اليمن أثناء الحرب الأفغانية التي شنت ضد السوفييت كم أنه يعد الناصح المخلص لأسامة بن لادن. حالياً وهو زعيم الفئة الأصولية للإصلاح -الحزب الإسلامي- وهو أيضا المعلم الخاص "للعرب الأفغان." اليمنيين. الزنداني مشهور بخطبه النارية ضد الولايات المتحدة.
    البيان العام الأخير لعلماء الدين العراقيين بخصوص اليمن كان صريحا جداً: "الذي حدث في اليمن خلال الشهور الأخيرة، كان شبيها بالقرارات الرسمية، الحصار الاقتصادي أغلق العديد من المناطق، كما أن استمرار حالات القتل، والتوقيفات، والظلم والمطاردة، تكشف -فقط- جزءاً من الصورة المخفية للحقيقة في اليمن."
    بإمكان أي أحد أن يفهم لماذا يفكر آية الله السيستاني أن الحكومة اليمنية تستهدف الشيعة. فمدارس الشيعة الدينية تغلق. مسؤولو الحكومة اليمنية وصفو تعليم الشيعة بأنه "كافر"، "رجعي" و" شاذ". هناك اعتقالات جماعية مستمرة للشيعة. "المعتقلون" لا زالوا بدون محاكمة وفي سجون انفرادية ممنوعين من الزيارة. ليس من هو متأكد من عددهم بشكل دقيق . قد يكونون آلافا. خطب الشيعة ممنوعة. مكتبات الشيعة العامة تحطم والأدب الديني يصادر. وبعد كل ذلك هناك صعدة.
    صعدة هي منطقة الشيعة في اليمن، مكان الدم والمأساة. تصف إحدى الأمهات الوضع "صعدة الآن خاضعة للتطهير العرقي بدون أي سبب. نحن جائعون وعطشى لأننا لا نستطيع الخروج من بيوتنا، أي شخص يحاول الخروج من البيت سوف يقتل. بيت جارنا هدم بواسطة قذيفة. أفراد العائلتين الذين كانوا يقطنون البيت قتلوا جميعهم."
    "أنا طالبة في الصف التاسع، كنت في المدرسة عندما بدأوا بالقصف. رأيت طالبات ذوات سن بين السابعة إلى الخامسة عشرة يبكين لأنهن خوفن، وأرعبن.
    المعلمون قاموا بدعوة الآباء للمجيء وإرجاع بناتهم من المدرسة، لكنهم لم يستطيعوا بسبب إطلاق النار. حتى المدرسة استهدفت بالدبابات." الأمر شبيه بالسودان، تظهر الحكومة اليمنية باستهداف للسكان المدنيين كما تدعي بأنها تحارب مجموعة من المتمردين. القرى مقصوفة عشوائياً والسكان يدعون بأن هناك 65,000 شخصا أصبحوا مشردين. الغذاء، والماء، والطب خدمات نادرة جداً. زعماء الدين العراقيون اعتبروا الأمر "إبادة جماعية."
    هذا هو الجهاد في اليمن اليوم. هو يجمع بين الأمرين الجهاد المدني والجهاد الدموي. الأفراد المنتسبون لتنظيم القاعدة هم أعضاء بارزون في الحزب الحاكم والجيش وقوات الأمن، وحزب المعارضة الصديق، الإصلاح.
    التوقيفات مستمرة، الآلاف يعتقلون،الأجسام المحروقة سحبت وراء السيارات الحكومية، كتب الشيعة الدينية صودرت، مدارس الشيعة الدينية أغلقت والزعماء المدنيون مستهدفون،وقصف القرى مستمر كأنه هو الغذاء المطلوب، والماء والخدمات الطبية محجوبة من الوصول. انه جهاد القاعدة في وضح النهار من قبل حليف أمريكا، اليمن.

    --------------------------------------------------------------------------------

    * جين نوفاك صحفية و محللة سياسية أمريكية . نشرت هذه المقالة للمرة الأولى في الولايات المتحدة، 16 مايو 2005.
    المصدر: www.townhall.com
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-05-28
  17. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    كلام رائع اخي..

    و لكن فوق هذا..

    نحن ضد كل محب ( خوفاً ) لامريكا..

    سلام

    و مشكور لناقل الخبر..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-05-29
  19. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    اليمن.. جهاد في وضح النهار بقلم جين نوفاك

    عن صحيفه الشورى اليمنيه الأربعاء 25/5/2005 جين نوفاك

    هل سبق لك أن عرفت بهذا الشيء عن اليمن؟ إنهم يقومون حاليا "بإصلاح" القانون الصحفي، بحيث يتضمن القانون المقترح -حاليا- عقوبة الموت للصحفيين. وماذا عن هذا الشيء أيضا؟ في تحركها لتوحيد البلاد، تصادر الحكومة اليمنية كل المواد الدينية المتعلقة بالشيعة . و ماذا عن هذا؟ الحليف في الحرب على الإرهاب يديم جهاد القاعدة.
    البيانات العامة الأخيرة حول اليمن رسمت صورة مريعة. آية الله السيستاني والمؤسسة الدينية في النجف- العراق قال بأن هناك "مذبحة وحشية" مستمرة هناك. صرح السفير اليمني اللاجئ بأن هناك أعضاءً كبارا من ذوي المناصب العالية في الحكومة اليمنية ينتسبون إلى تنظيم القاعدة.
    وضع تلك التصريحات سوية (المذبحة بالقاعدة)، هو مثل اكتشاف بطيء لـأحداث الحادي عشر من سبتمبر في جبال ومدن اليمن.
    السفير اليمني في سوريا والذي طلب اللجوء إلى المملكة المتحدة أصدر تصريحات عن وجود عناصر القاعدة ضمن الحكومة اليمنية. يزعم السفير أحمد عبد الله الحسني أن أعضاء القاعدة يمسكون بالرتب العالية في الجيش وقوات الأمن اليمنية. ويدعي أيضاً بأنهم كانوا وراء قصف الباخرة الأمريكية كول، التي قتل فيها 17 بحارا، وأنهم وراء اختطاف 16 سائحا غربيا في عام 1998 .
    تصريحات السفير تدعم الشهادة الموجودة حاليا بوجود صلة قوية بين القيادة اليمنية وتنظيم القاعدة .
    الحسني الفار يقول بأن احتمالا كبيرا بأن الرئيس علي عبد الله صالح "علم مسبقا بتفجير كول." وحقيقة، كان بيت الحرية قد أخبر في 2003 أن الرئيس صالح رفض التحري في تفجير كول حتى هددت الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد اليمن.
    الشيء الآخر أن الرئيس صالح يرفض مقاطعة تدفق التمويل الإرهابي. حساب مصرفي واحد فقط هو الذي تم تجميده رداً على توجيه لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة والقاضي بتجميد 144 حسابا متعلقة بالإرهاب وهي لأشخاص، وشركات ومنظمات. الـ143 حسابا الأخرى الشريكة للقاعدة في اليمن ظلت وظيفية بالكامل.
    التالي هو علي محسن الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس صالح، وحالياً هو قائد عسكري بارز في اليمن. علي محسن الأحمر كان حليفا لأسامة بن لادن وساعده في تجنيد اليمنيين لمحاربة القوات السوفيتية كما تبين في تقارير أفغانية تشير إلى ذلك. لاحقاً بدأ هؤلاء المقاتلون معسكرات تدريب إرهابية في اليمن.
    يقول السفير الحسني بأن علي محسن الأحمر كان متواطئا في اختطاف 16 سائحا غربيا في ديسمبر/كانون الأول من عام 1998م. يقول الحسني بأنه "قبل يومين من حالات القتل، كان أعضاء الجماعة الإرهابية في منزل الأحمر في صنعاء، وأنهم كانوا أيضاً على اتصال عن طريق الهاتف مع صنعاء قبل عمليات إطلاق النار مباشرةً ."
    كما أن هناك الزنداني.الشيخ الزنداني على قائمة أهم المطلوبين للولايات المتحدة ويعمل بشكل مفتوح في اليمن.
    تحليل المخابرات مفتوح المصدر من تقريرالقوة و أخبار النفوذ الشخصي يصفان الزنداني بأنه المجند الرئيسي في اليمن أثناء الحرب الأفغانية التي شنت ضد السوفييت كم أنه يعد الناصح المخلص لأسامة بن لادن. حالياً وهو زعيم الفئة الأصولية للإصلاح -الحزب الإسلامي- وهو أيضا المعلم الخاص "للعرب الأفغان." اليمنيين. الزنداني مشهور بخطبه النارية ضد الولايات المتحدة.
    البيان العام الأخير لعلماء الدين العراقيين بخصوص اليمن كان صريحا جداً: "الذي حدث في اليمن خلال الشهور الأخيرة، كان شبيها بالقرارات الرسمية، الحصار الاقتصادي أغلق العديد من المناطق، كما أن استمرار حالات القتل، والتوقيفات، والظلم والمطاردة، تكشف -فقط- جزءاً من الصورة المخفية للحقيقة في اليمن."
    بإمكان أي أحد أن يفهم لماذا يفكر آية الله السيستاني أن الحكومة اليمنية تستهدف الشيعة. فمدارس الشيعة الدينية تغلق. مسؤولو الحكومة اليمنية وصفو تعليم الشيعة بأنه "كافر"، "رجعي" و" شاذ". هناك اعتقالات جماعية مستمرة للشيعة. "المعتقلون" لا زالوا بدون محاكمة وفي سجون انفرادية ممنوعين من الزيارة. ليس من هو متأكد من عددهم بشكل دقيق . قد يكونون آلافا. خطب الشيعة ممنوعة. مكتبات الشيعة العامة تحطم والأدب الديني يصادر. وبعد كل ذلك هناك صعدة.
    صعدة هي منطقة الشيعة في اليمن، مكان الدم والمأساة. تصف إحدى الأمهات الوضع "صعدة الآن خاضعة للتطهير العرقي بدون أي سبب. نحن جائعون وعطشى لأننا لا نستطيع الخروج من بيوتنا، أي شخص يحاول الخروج من البيت سوف يقتل. بيت جارنا هدم بواسطة قذيفة. أفراد العائلتين الذين كانوا يقطنون البيت قتلوا جميعهم."
    "أنا طالبة في الصف التاسع، كنت في المدرسة عندما بدأوا بالقصف. رأيت طالبات ذوات سن بين السابعة إلى الخامسة عشرة يبكين لأنهن خوفن، وأرعبن.
    المعلمون قاموا بدعوة الآباء للمجيء وإرجاع بناتهم من المدرسة، لكنهم لم يستطيعوا بسبب إطلاق النار. حتى المدرسة استهدفت بالدبابات." الأمر شبيه بالسودان، تظهر الحكومة اليمنية باستهداف للسكان المدنيين كما تدعي بأنها تحارب مجموعة من المتمردين. القرى مقصوفة عشوائياً والسكان يدعون بأن هناك 65,000 شخصا أصبحوا مشردين. الغذاء، والماء، والطب خدمات نادرة جداً. زعماء الدين العراقيون اعتبروا الأمر "إبادة جماعية."
    هذا هو الجهاد في اليمن اليوم. هو يجمع بين الأمرين الجهاد المدني والجهاد الدموي. الأفراد المنتسبون لتنظيم القاعدة هم أعضاء بارزون في الحزب الحاكم والجيش وقوات الأمن، وحزب المعارضة الصديق، الإصلاح.
    التوقيفات مستمرة، الآلاف يعتقلون،الأجسام المحروقة سحبت وراء السيارات الحكومية، كتب الشيعة الدينية صودرت، مدارس الشيعة الدينية أغلقت والزعماء المدنيون مستهدفون،وقصف القرى مستمر كأنه هو الغذاء المطلوب، والماء والخدمات الطبية محجوبة من الوصول. انه جهاد القاعدة في وضح النهار من قبل حليف أمريكا، اليمن.

    --------------------------------------------------------------------------------

    * جين نوفاك صحفية و محللة سياسية أمريكية . نشرت هذه المقالة للمرة الأولى في الولايات المتحدة، 16 مايو 2005.
    المصدر: www.townhall.com
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة