المسلمون والمجتمعات الغربية

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 374   الردود : 0    ‏2005-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-25
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0



    المسلمون والمجتمعات الغربية


    *آلان غريش
    Alain GRESH

    هل يمكننا مناقشة الاسلام في فرنسا بهدؤ؟ ينتابنا الشكّ في هذه الامكانية عند متابعة وسائل الاعلام وقراءة بعض المجلات الاسبوعية. بيد اننا نقع على العديد من المؤلفات التي صدرت بعد جهود طويلة. فنشير الى كتاب الفيلسوف يوسف الصديق "لم نقرأ القرآن ابدا" Nous n’avons jamais lu le Coran [1]والذي يدعو الى الانكباب مجددا على النص المقدس خلافا لتقليد متحجر. او نلفت الى كتاب "السيرة" La Sira [2] او حياة الرسول بقلم مثقفين مصريين يوقعان باسم محمود حسين، اخرجاها من المصادر الاسلامية ليقدما عن السيرة النبوية صورة متجددة.

    اما الكتاب الاكثر اثارة في الاشهر الماضية فندين بع لاوليفيه روا حول "العلمانية في مواجهة الاسلام" La laicite face a l’Islam [3] . يمكن مناقشة بعض جوانب الكتاب لكن قدرة المؤلف على تعيين النقاش ونقل الاسئلة من المستوى اللاهوتي غير الخاضع للجدل الى المستوى السياسي، يجعل من كتاب اوليفيه روا مساهمة لا غنى عنها لادراك الظاهرة الدينية، وليس بالضرورة الظاهرة الاسلامية وحدها. وهو يعتبرها "غير حاملة لبديل سياسي مما لا يضع النزاع بين شرعية الدين او شرعية الدولة بل يكشف فضاءات جديدة متفلتة من دائرة المنطقة والمجتمع والامة والدولة". انها تندرج في العولمة اذن.

    يكشف الاسلام ازمة هوية تطال جميع المجتمعات الغربية. "من نحن؟" يتساءل الفرنسيون والبريطانيون او الهولنديون. وماذا يؤسس لعيشنا المشترك؟ يستخدم عندها الاسلام لتحديد هذه الهوية طردا ولو ان ردات الفعل تختلف في المجتمعات المعلمنة. "الحجاب هو في اساس الرفض الفرنسي لكنه لا يثير مشكلة في بريطانيا (ولا عمل موظفات الجمارك وهن يرتدين الحجاب) حيث يمنع الذبح الحلال".

    لكن المسلمون يندمجون مهما بلغت المصاعب، ويشير روا: "علينا الحذر من جعل الاصلاح الديني شرطا لقبول العلمنة. ان العديد من المسلمين المحافظين جدا يتأقلمون تماما مع هذه العلمنة... على غرار المسيحيين المحافظين"...

    من اجل حل المشاكل، يدعو البعض الى القمع وتدخل السلطات العامة ضد الاسلاميين وحلفائهم. "ان العديد من الكتب الصادرة مؤخرا تتضمن نداءات صريحة من اجل معاقبة السذج والمحايدين والمرتخين والمبهورين الخ.. بكلمة واحدة ان على الدولة الامساك بالامور امام فشل رجال الدين. ويتم الحديث عن "فاشية اسلامية" وتتكرر المقارنة مع معاهدة ميونيخ 1938 لكن العديد ممن يتشبهون بتشرشل يكتبون في الواقع مثل سيلين (المعادي للسامية) ولو باسلوب سيء".






    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] L’Aube, La Tour d’Aigue, 2004, 298 pages, 24 euros.

    [2] Grasset, Paris, 2005, 565 pages, 21,50 euros

    [3] Stock, Paris, 2005, 171 pages, 18,50 euros
     

مشاركة هذه الصفحة