الجمهورية اليمنية 15 عاما من البناء والتطوير

الكاتب : آلآم مغترب   المشاهدات : 348   الردود : 1    ‏2005-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-25
  1. آلآم مغترب

    آلآم مغترب عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-01
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    في كتاب لوزارة التخطيط
    الجمهورية اليمنية 15 عاما من البناء والتطوير
    عن صحيفة الثورة
    "الثلاثاء, 24-مايو-2005" - الثورة
    في إطار احتفالات شعبنا بالعيد الوطني الـ 15 أصدرت وزارة التخطيط والتعاون الدولي كتابا جديدا بعنوان «الجمهورية اليمنية 15 عاما من البناء والتطور» وذلك على غرار كتاب أصدرته الوزارة بمناسبة العيد الوطني العاشر.
    والكتاب الذي أنجز بناء على توجيهات اللجنة العليا للاحتفالات سيجد القارئ فيه ضالته من خلال توثيق الأحداث بعيدا عن المبالغة والاسهاب، فضلا عن الصور المعبرة عن الواقع والناطقة بالوصف.
    ويبرز الكتاب التطورات التي شهدتها اليمن بتحليل مبسط يجعل منه مرجعا للمطلع دون أن يقصد تحويله إلى قراءة علمية جافة، كما يوفر مادة إعلامية كاملة لغير اليمنيين وخاصة الوفود والبعثات الأجنبية التي تزور بلادنا والتعريف باليمن في الخارج وإبراز إنجازاته.
    ويعرض الكتاب في ما يقارب 400 صفحة للتطورات والانجازات التي تحققت لليمن خلال خمسة عشر عاما من البناء والتطوير، شملت مختلف ميادين الحياة، ويبرز الجهود المضنية التي بذلتها الحكومات المتعاقبة لمواجهة تحديات التنمية بمختلف انماطها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية.
    يعرض الكتاب في الجزء الأول لمدخل تاريخي والموقع والتضاريس والطبيعة والمناخ والسكان وفقا لاحدث البيانات ، وفي الجزء الثاني يتناول النظام السياسي والديمقراطي لدولة الوحدة وسلطاتها الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية، ثم يتطرق إلى التجربة الديمقراطية باعتبارها رديفا للوحدة والتعددية السياسية والحزبية والديمقراطية في منهج القيادة السياسية، منوها بمشاركة اليمن في قمة الثمانية الكبار ومؤتمر الديمقراطية وحقوق الانسان ومحكمة الجنايات الدولية وإعلان صنعاء الذي صدر عنها وأيضا وسام حوار الحضارات الذي منحه مركز مجد روسيا لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح.
    وفي نفس الجزء يعرض الكتاب للانتخابات في اليمن مستعرضا كل التجارب على مدار عقد ونصف والنظام الانتخابي ثم يعرج على المجتمع المدني وحقوق الانسان والمرأة والانجازات التي حققتها الجمهورية اليمنية في هذا الصدد.
    ويشرح الكتاب أبعاد السياسة الخارجية اليمنية والعلاقات الاقتصادية الدولية وكذلك التعاون الدولي بين اليمن والدول والمنظمات والصناديق الدولية والاقليمية.
    وخصص الجزء الثالث للحديث عن التطور الاقتصادي والمراحل التي مرت بها الاصلاحات الاقتصادية وخطط التنمية ودور القطاع الخاص، بينما يتناول الجزء الرابع القطاعات الانتاجية شارحا بالأرقام حجم التحول الكبير الذي شهدته خصوصا في مجال الزراعة والثروة الحيوانية والثروة السمكية والصناعية والاستثمار والقطاع التجاري والمنطقة الحرة في عدن والنفط والغاز والتعدين والسياحة والنظام المصرفي.
    ويقدم الكتاب في الجزء الخامس شرحا للتطورات في قطاعات التنمية البشرية ومنها السكان والصحة والتعليم بكافة أنواعه العام والفني والمهني والعالي ثم الثقافة والإعلام والصحافة والأوقاف والإرشاد.
    أما الجزء السادس من الكتاب فيتطرق إلى البنية التحتية ويعرض جهود الدولة في تطوير قطاعات الطرق والنقل والاتصالات وتقنية المعلومات والكهرباء والمياه والبيئة، فيما يعرض الجزء الخاص بالتنمية الاجتماعية للإنجازات المتحققة في قطاعات الشباب والرياضة والطفولة والرعاية الاجتماعية وشبكة الأمان الاجتماعي ورعاية الدولة للمغتربين.
    الجزء الثامن من الكتاب خصص للحديث عن القوات المسلحة والأمن والشرطة والنقلة الكبيرة التي شهدتها والبرنامج الوطني للتعامل مع الألغام، ثم جهود اليمن في مكافحة الإرهاب.
    ويتناول الجزء التاسع والأخير التنمية المحلية في الجمهورية في ضوء تجربة السلطة المحلية عارضا آخر تقسيم اداري للجمهورية اليمنية، فيما يختتم الكتاب بفصل خاص عن حضرموت بمناسبة اختيار المكلا لاستضافة احتفالات اليمن بالعيد الوطني الـ15 ،يستعرض البعد التاريخي وواقع التنمية الشاملة في حضرموت في عهد الوحدة والفرص الاستثمارية الواعدة فيها وأهم مديرياتها ومنها سقطرى جزيرة السعادة التي خصت بشيء من التفاصيل كونها أحد أهم مناطق التنوع الحيوي في اليمن.
    ويسعى الكتاب لأن يكون مرجعا حديثا وشاملا يلبي كافة احتياجات القراء والمهتمين والباحثين في الداخل والخارج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-22
  3. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    بس للاسف في فساد كبير
     

مشاركة هذه الصفحة