لكل من يبغض فاطمة عليها السلام ......

الكاتب : الحبيب البحراني   المشاهدات : 482   الردود : 5    ‏2005-05-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-23
  1. الحبيب البحراني

    الحبيب البحراني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-20
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    إدعى القوم بأن أبوبكر إستأذن الزهراء صلوات الله عليه فترضاها "فرضيت" والذي يجعل من الأمر فضيحة ما بعدها فضيحة يضحكون بها على عقول العوام منهم والمغلوبين على أمرهم بتصديق كل ما يقولون لهم دونما الرجوع لمصدر الخبر وتحقيقه.

    فلنبدأ بذكر ما نقلوه، سنن البيهقي الكبرى ج: 6 ص: 301
    12515 أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا عبدان بن عثمان العتكي بنيسابور ثنا أبو ضمرة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال ثم لما مرضت فاطمة رضي الله عنها أتاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه فاستأذن عليها فقال علي رضي الله عنه يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك فقالت أتحب أن آذن له قال نعم فأذنت له فدخل عليها يترضاها وقال والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ومرضاة رسوله ومرضاتكم أهل البيت ثم ترضاها حتى رضيت هذا مرسل حسن بإسناد صحيح
    وراجع أيضاً، الاعتقاد ج: 1 ص: 353 و سير أعلام النبلاء ج: 2 ص: 121.

    عندما يقرأ أحدكم هذا النقل والذي يخفي بين طياته مالا تحمد عقباه من الحقائق الثابتة حتى في الكتب الصحاح، مولاتنا الزهراء عليها السلام إستشهدت وهي واجدة على أبي بكر وعمر وعلى كل من آذاها وأغضبها، ولا أطيل، أذكر لكم ما نقلته كتبهم الصحاح في هذا الشأن، وأكتفي ما جاء به البخاري في صحيحه ج: 4 ص: 1549:
    3998 حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن بن شهاب عن عروة عن عائشة ثم أن فاطمة عليها السلام بنت النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر فقال أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها وكان لعلي من الناس وجه حياة فاطمة فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس.

    وهذا يدل دلالة واضحة على أن الحديث الأول محرف بكل ما للكملة من معنى، والسؤال الذي يطرح نفسه، ما هو الصحيح؟

    ذكر الحديث نفسه لا يأتي من فراغٍ ، وذكره على عكس المدلول الذي نعرفه من وجد وحمق على أبي بكر وعمر، فهذا يدعونا للنظر والتأمل.

    ذكر ابن قتيبة (أبو عبد الله بن قتيبة الدينوري المتوفى سنة 281) تحت عنوان : كيف كانت بيعة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وعيادة الشيخين فاطمة عليها السلام في مرض وفاتها:
    الامامة والسياسة ج 1 - ابن قتيبة الدينوري تحقيق الشيري ص 31 :
    يصيح ويبكي وينادي : يا بن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني . فقال عمر لأبي بكر رضي الله عنهما : انطلق بنا إلى فاطمة فإنا قد أغضبناها فانطلقا جميعا فاستأذنا على فاطمة فلم تأذن لهما فأتيا عليا فكلماه فأدخلهما عليها فلما قعدا عندها حولت وجهها إلى الحائط فسلما عليها فلم ترد عليهما السلام فتكلم أبو بكر فقال : يا حبيبة رسول الله ! والله إن قرابة رسول الله أحب إلي من قرابتي وإنك لأحب إلي من عائشة ابنتي ولوددت يوم مات أبوك أني مت ولا أبقى بعده أفتراني أعرفك وأعرف فضلك وشرفك وأمنعك حقك وميراثك من رسول الله إلا أني سمعت أباك رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا نورث ما تركنا فهو صدقة " فقال : أرأيتكما إن حدثتكما حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرفانه وتفعلان به ؟ قالا : نعم . فقالت : نشدتكما الله ألم تسمعا رسول الله يقول : رضا فاطمة من رضاي وسخط فاطمة من سخطي فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني ومن أرضى فاطمة فقد أرضاني ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني ؟ " قالا : نعم سمعناه من رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : فإني أشهد الله وملائكته أنكما أسخطتماني وما أرضيتماني ولئن لقيت النبي لأشكونكما إليه فقال أبو بكر : أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطك يا فاطمة ثم انتحب أبو بكر يبكي حتى كادت نفسه أن تزهق وهي تقول : والله لأدعون الله عليك في كل صلاة أصليها ثم خرج باكيا فاجتمع إليه الناس فقال لهم : يبيت كل رجل منكم معانقا حليلته مسرورا بأهله وتركتموني وما أنا فيه لا حاجة لي في بيعتكم أقيلوني بيعتي .

    والكتاب المحقق منه (الإمامة والسياسة) : 2 / 20 طبعة مؤسسة الحلبي بالقاهرة تحقيق الدكتور طه الزيني .
    وأيضاً أعلام النساء 3 ص 1214 .

    إذا فالرواية التي تطابق ما رواه البخاري من إستشهاد الزهراء عليها السلام وهي واجدة على أبي بكر وعمر وكل من آذاها هو مطابقٌ تماماً لما ذكره بن قتيبة والذي بذاته يخالف تلك الرواية التي يصححونها من رضا الزهراء عليها السلام عليهم، هذا بالإضافة إلى تطابق الرواية لما صدر من أبي بكر بعد هذه الصدمة التي هو فيها من ردة فعل الزهراء عليها السلام.

    قول أبي بكر هذه الكلمة " أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطك يا فاطمة" إنما لعلمه بأن رضا الله رضاها وغضبه غضبها من مصداق الحديث الذي يقول ، صحيح البخاري ج: 3 ص: 1361
    3510 حدثنا أبو الوليد حدثنا بن عيينة عن عمرو بن دينار عن بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني .

    وقطعا، فكل من سمع هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه وآله، علم أن غضب الزهراء عليها السلام هو غضب الله جل وعلى إذ أن غضب الباري جل وعلى يتجلى في غضب أنبيائه ورسله، وهذا غضب أحب الخلق إليه صلى الله عليه وآله، فلذلك قول أبو بكر هذا العبارة " أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطك يا فاطمة"، إنما هي عن علموا بأن غضب الزهراء عليها السلام هو غضب الرسول صلى الله عليه وآله وغضب الرسول صلى الله عليه وآله هو الله جل وعلى.

    قال بعض الجهال أو بعض أهل الضلال الذين يضللون العوام من الناس المسلمين أن الحديث الذي يقول « ثم فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني» والذي ذكرت مصدره في البخاري أعلاه، لم يقل غضب فاطمة هو غضب الله جل وعلى، كما قال عثمان الخ. في المناظرات التي جرت في المستقلة، متجاهلاً غضب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وكأنه شيءٌ من لا شيءٌ، وكأنه يقول غضب الرسول صلى الله عليه وآله لا يعني شيء أبداً....

    فلنعرف القارئ من أهل السنة وأهل السلف ما هو غضب الرسول صلى الله عليه وآله، ولن أطيل الحديث، أضعك أمام ما دونته تفاسيركم وصحاحكم من تعريف غضب الرسول صلى الله عليه وآله ومدلوله، فهذا تفسير الطبري ج26 ص 124 يذكر سبب نزل الآية يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ...(الحجرات/6): قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الوليد بن عقبة بن أبي معيط ثم أحد بني عمرو بن أمية ثم أحد بني أبي معيط إلى بني المصطلق ليأخذ منهم الصدقات وإنه لما أتاهم الخبر فرحوا وخرجوا ليتلقوا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنه لما حدث الوليد أنهم خرجوا يتلقونه رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن بني المصطلق قد منعوا الصدقة فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبا شديدا فبينما هو يحدث نفسه أن يغزوهم إذ أتاه الوفد فقالوا يا رسول الله إنا حدثنا أن رسولك رجع من نصف الطريق وإنا خشينا أن يكون إنما رده كتاب جاءه منك لغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله فأنزل الله عذرهم في الكتاب فقال يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم محمود بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين...

    فهاهم بنو المصطلق يأتون رسول الله صلى الله عليه وآله خائفين أن يكون قد غضب الله ورسوله عليهم...

    ولأزيدكم، خوف عمر بن الخطاب من غضب الرسول صلى الله عليه وآله مراراً وتكراراً وفي مواطن عديدة، حتى أخذ يكرر هذه المقولة " نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله"، فقد ذكر مسلم في صحيحه ج2 ص 818: 1162وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي وقتيبة بن سعيد جميعا عن حماد قال يحيى أخبرنا حماد بن زيد عن غيلان عن عبد الله بن معبد الزماني عن أبي قتادة رجل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ثم كيف تصوم فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأى عمر رضي الله عنه غضبه قال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله فجعل عمر رضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه فقال عمر يا رسول الله كيف بمن يصوم الدهر كله قال لا صام ولا أفطر أو قال لم يصم ولم يفطر قال كيف من يصوم يومين ويفطر يوما قال ويطيق ذلك أحد قال كيف من يصوم يوما ويفطر يوما قال ذاك صوم داود عليه السلام قال كيف من يصوم يوما ويفطر يومين قال وددت أني طوقت ذلك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر كله صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله.

    وفي موضع آخر وفي حديث طويل إذ يحذر عمر بن الخطاب إبنته حفصة بعد ما كان منها مع رسول الله صلى الله عليه وآله فقال لها " أنى أحذرك عقوبة الله وغضب رسوله"، أخرجه مسلم في صحيحه ج 2 ص1108: 1479 ....وقال عمر والله إن كنا في الجاهلية ما نعد للنساء أمرا حتى أنزل الله تعالى فيهن ما أنزل وقسم لهن ما قسم قال فبينما أنا في أمر أأتمره إذ قالت لي امرأتي لو صنعت كذا وكذا فقلت لها وما لك أنت ولما ههنا وما تكلفك في أمر أريده فقالت لي عجبا لك يا بن الخطاب ما تريد أن تراجع أنت وإن ابنتك لتراجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل يومه غضبان قال عمر فآخذ ردائي ثم أخرج مكاني حتى أدخل على حفصة فقلت لها يا بنية إنك لتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل يومه غضبان فقالت حفصة والله إنا لنراجعه فقلت تعلمين أنى أحذرك عقوبة الله وغضب رسوله ... إلخ فراجع نفس الرواية في صحيح البخاري ج: 4 ص: 1867


    وأزيدكم بقولٍ فصلٍ على من أغضبها صلى الله عليها بأنه كفر، كما جاء في فيض القدير ج: 4 ص: 421: ( فاطمة ابنته بضعة بفتح أوله وحكي ضمه وكسره وسكون المعجمة والأشهر الفتح أي جزء مني كقطعة لحم مني فمن أغضبها بفعل ما لا يرضيها فقد أغضبني استدل به السهيلي على أن من سبها كفر لأنه يغضبه وأنها أفضل من الشيخين"

    إذاً، بعد العلم بأن الزهراء عليها السلام قد أستشهدت وهي واجدة على أبي بكر وعمر ، هذا يعني أن غضب الله جل وعلى قد حل عليهما، وقد قال الله العلي العظيم في كتابه العزيز، بسم الله الرحمن الرحيم: «وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى»...طه/81.
    ما معني غضب الله على عبد من عبيده؟ يقول القرطبي في تفسيره ج: 11 ص: 231: قد أجمعوا على قوله ويحل عليه عذاب مقيم وغضب الله عقابه ونقمته وعذابه فقد هوى قال الزجاج فقد هلك أي صار إلى الهاوية وهي قعر النار من هوى يهوي هويا أي سقط من علو إلى سفل وهوى فلان أي مات

    أذكرهم بشهادة رب العزة والجلالة في الزهراء عليها السلام، فقال العلي الأعلى في محكم كتابه العزيز، بسم الله الرحمن الرحيم: « إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»...الأحزاب/33.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-23
  3. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    الثلاث المستحيلات الغول و العنقاء و النواصب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-23
  5. البلسم الشافي

    البلسم الشافي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-04
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    ثلاث تعليقات سريعات

    كتاب الإمامة والسياسة كتاب مكذوب لا يصح نسبته إلى ابن قتيبة رحمه الله بإجماع من كتب عن ابن قيبة وتراثه

    ثانيا: عائشة رضي الله عنها نفت والشعبي أثبت وهو سمع من علي باتفاق أهل الحديث

    فالمثبت مقدم على المنفي وهذه قاعدة مجمع عليها عند أهل الأصول

    ثالثا: لي أن اسألك سؤال

    هل الذي يكفر بالله ويشرك مستحق لغضب الله

    إن قلت :نعم

    قلت: وهل غضب فاطمة رضي الله عنها اشد من غضب الله

    إن قلت: نعم

    قلت : هذا غلو ما بعده غلو

    وإن قلت: لا

    قلت: جميل

    إذا تاب هذا الإنسان من الشرك وآمن بالله هل يتوب الله عليه

    إن قلت: لا

    قلت : أنت ضربت بالقرآن وكذبته

    وإن قلت : نعم

    قلت: الحمد لله الصديق ترضى من فاطمة فرضيت وعلي شاهد وكذا علي بايع الصديق بل إن بنت الصديق وزوجته كانتا تمرضان فاطمة وقت مرضها بل فاطمة دعت لها .

    والحمد لله رب العالمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-23
  7. الحبيب البحراني

    الحبيب البحراني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-20
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين انك ما انكرت اساس القضية وقد قلت أنه ترضى من فاطمة وهذا دليل على حصول القضية واما مسالة قبول فاطمة لذلك الترضي فهذا مردوووووووووووووووووووووووووود وعليه ما عليه ولا دليل بل الدليل على العكس تماما .......

    مع المحبة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-23
  9. البلسم الشافي

    البلسم الشافي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-04
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    وماذا تسمي هذا اليس بدليل

    فلنبدأ بذكر ما نقلوه، سنن البيهقي الكبرى ج: 6 ص: 301
    12515 أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا عبدان بن عثمان العتكي بنيسابور ثنا أبو ضمرة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال ثم لما مرضت فاطمة رضي الله عنها أتاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه فاستأذن عليها فقال علي رضي الله عنه يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك فقالت أتحب أن آذن له قال نعم فأذنت له فدخل عليها يترضاها وقال والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ومرضاة رسوله ومرضاتكم أهل البيت ثم ترضاها حتى رضيت هذا مرسل حسن بإسناد صحيح
    وراجع أيضاً، الاعتقاد ج: 1 ص: 353 و سير أعلام النبلاء ج: 2 ص: 121.



    وحديث عائشة رضي الله عنها كما قلنا أنها قالت حسب علمها وحسب ما وصلها والقاعدة المشهورة تقول المثبت مقدم على المنفي ولله الحمد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-23
  11. الجرف

    الجرف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-18
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    فأنزل الله عذرهم في الكتاب فقال يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم محمود بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين...

    من اين هذه الايه
     

مشاركة هذه الصفحة