عودة وتخاريف يهر ... 2

الكاتب : YaHar   المشاهدات : 336   الردود : 2    ‏2002-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-22
  1. YaHar

    YaHar عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-20
    المشاركات:
    353
    الإعجاب :
    0
    ذات مساء نزلت إلى الشارع العام ... وشاهدت الكثير من الأعمال الأدبية المحترمة .. لم تكن عارية .. فقط .. كانت تتمشى بملابسها الداخلية !!


    رفع السلام عن ثلاثة:
    1------------------
    2------------------
    3- والنائم حتى يستيقظ.


    بعيداً عن زحمة الآراء والتعريفات... وباختصار شديد :... الفلسفة ... سفه !!!


    تتراكم السنين فوق ظهري حملاً ثقيلاً .. اثقل حتى من الأمانة .. كل سنة 360 يوم .. وكل يوم 24 ساعة .. تخيلوا !! .... كم أرهقني هذا الحمل.. كم تعثرت خطواتي بغبائه... لكنه بالتأكيد أفضل من الاستسلام .. من الموت!!... ولكي أضمن الحياة لآخر خطوة لابد لي من أحضان ألجأ إليها كلما لا حقني التعب ...


    ومسك الختام .. ختام حارق .. و نواح خـــارق .. واستثناءات مبللة بالصاخب من الحزن .. وجراح غربة تلوح بها أحرف من غرابة ............. (( عذراً .. نسيت القلم في يدي !! )) ...................... ورقة قديمة .. أحببت أن تكون هي مسك الختام .. اخترت لكم هذه الأسطر: ... أحب القراءة ... قلت هذا .. ولا اقصد فخراً .. بل تنصلاً من العــــــــــار .... أحبتي .. في الورقة البيضاء جمال لا ينبغي التدخل فيه إلا لمن له القدرة على الإضافة إليه .. ولذا .. كم أخاف فعل الكتابة !!


    أخوكم / يهـــر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-22
  3. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    ..........

    لا تعليق فاللسان يعجز عن قول شيء في موضوعك ولكن لي رجاء لاتحلم مرة اخرى .


    اخوك الضالعي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-22
  5. YaHar

    YaHar عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-20
    المشاركات:
    353
    الإعجاب :
    0
    --------------------

    أخي الأمير الضالعي ... تحية لك مني .... تحية تحمل في طيتها رائحة الهيل فاهلاً ومرحباً بــــك .. . اخي الكريم.. والله لا أدري ما أقوله لك .. الشكر كل الشكر.. للشكر.. لأنه يشكرك ..

    هي تخاريف لم يسبق لها النشر بل إنها لم ولن تكتمل حيث قررت ذات جلسة مصارحة معها إعدامها بشكل ودّي وسري ... ورغم محاولاتي المتلاحقة للهروب من أجوائها ونسيان كل ما يحيط بها .. إلا أنني أجدها متغلغلة في تفاصيل حياتي بشكل فادح ... لذلك قررت إعدامها على رؤوس الأشهاد لتتأكد من جدية موقفي تجاهها/ تجاهي .....





    يهـــــــر..
     

مشاركة هذه الصفحة