المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه) في القرآن الكريم

الكاتب : الحبيب البحراني   المشاهدات : 1,754   الردود : 4    ‏2005-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-21
  1. الحبيب البحراني

    الحبيب البحراني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-20
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه)

    هذه تسع آيات من القرآن الكريم مأوّلة في الإمام المهدي (عليه السلام) أوردها الثقات في كتبهم عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وغيرهم من الصحابة والتابعين.

    تستعرض هذه الآيات سيرته (عليه السلام)، وبعض الحوادث المرافقة لقيامه، كخسف البيداء والصيحة، إلى غير ذلك.

    وفي كتب السير والحديث وتراجم الأئمة (عليهم السلام) أضعاف ما نذكره من الآيات المأولة في الإمام المهدي (عليه السلام)، ولا غرو في ذلك بعد قول أمير المؤمنين (عليه السلام): نزل القرآن أرباعاً: فربع فينا، وربع في عدونا، وربع سير وأمثال، وربع فرائض وأحكام، ولنا كرائم القرآن. (كشف الغمة: 92، ينابيع المودة: 126)

    وليس هذا بكثير على رهط هم بإجماع المسلمين الثقل الثاني المعادل للقرآن الكريم بنص حديث الرسول (صلّى الله عليه وآله): (إنّي مخلف فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً).

    نعود فنذكر:



    1ـ قوله تعالى: (فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً) (سورة البقرة: 148).


    • قال ابن عباس في تفسيرها: أصحاب القائم (عليه السلام) يجمعهم الله في يوم واحد. (الغيبة للشيخ الطوسي: 120)


    • وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: الخيرات الولاية، وقوله تعالى: (أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً) يعني أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر رجلاً. قال: هم والله الأمة المعدودة، يجتمعون والله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف. (بحار الأنوار 13/178)


    • وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: نزلت في القائم وأصحابه، يجتمعون على غير ميعاد. (الغيبة للنعماني: 128)


    • وعن المفضل بن عمر عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إنهم المفتقدون من فرشهم ليلاً.. الخ. (إكمال الدين 2/389)


    • وعن أبي الحسن (عليه السلام) قال: وذلك والله لو قد قام قائمنا يجمع الله إليه شيعتنا من جميع البلدان. (بحار الأنوار 13/179)



    2ـ قوله تعالى: (وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً) (سورة آل عمران: 83).


    • عن أبي جعفر (عليه السلام) في حديث طويل: ولا يبقى أرض إلا نودي فيها شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً رسول الله، وهو قوله: (وله أسلم من في السماوات والأرض طوعاً وكرهاً وغليه ترجعون).


    • وعن رفاعة بن موسى قال: سمعت جعفر الصادق (رضي الله عنه) يقول في قوله تعالى في سورة آل عمران (وله أسلم من في السماوات والأرض طوعاً وكرهاً) قال: إذا قام القائم المهدي لا تبقى أرض إلا نودي فيها بشهادة أن لا إله إلا الله، وأنّ محمداً رسول الله. (ينابيع المودة: 421)


    • وعن أبي بكر قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن قوله: (وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً) قال: أنزلت في القائم (عليه السلام) إذا خرج باليهود والنصارى والصابئين والزنادقة وأهل الردة والكفار في شرق الأرض وغربها فعرض عليهم الإسلام فمن أسلم طوعاً أمره بالصلاة والزكاة، وما يؤمر به المسلم ويجب لله عليه، ومن لم يسلم ضرب عنقه حتى لا يبقى في المشارق والمغارب أحد إلا وحّد الله.

    قلت له: جعلت فداك إنّ الخلق أكثر من ذلك.

    فقال: إن الله إذا أراد أمراً قلّل الكثير وكثّر القليل. (بحار الأنوار 13/191)



    3ـ قوله تعالى: (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ) (سورة النساء: 159).


    • عن محمد بن مسلم عن محمد الباقر (رضي الله عنه) قال: إن عيسى (عليه السلام) ينزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا، فلا يبقى أهل ملة يهودي ولا غيره إلا آمنوا به قبل موته، ويصلي عيسى خلف المهدي (عليه السلام). (ينابيع المودة: 422)


    • وعن شهر بن حوشب قال: قال لي الحجاج: يا شهر آية في كتاب الله أعيتني.

    فقلت: أيها الأمير أية آية هي؟

    فقال: قوله: (وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته) والله إني لآمر باليهودي والنصراني لتضرب عنقه، ثم أرمقه بعيني فما أراه يحرك شفتيه حتى يحمل.

    فقلت: أصلح الله الأمير ليس على ما تأولت.

    قال: كيف؟

    قلت: إنّ عيسى ينزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا فلا يبقى يهودي ولا غيره إلا آمن به قبل موته، ويصلي خلف المهدي.

    قال: ويحك أنّى لك هذا، ومن أين جئت به؟

    فقلت: حدثني به علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).

    فقال: جئت والله بها من عين صافية. (بحار الأنوار 13/215)



    4ـ قوله تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ). (سورة التوبة: 33)

    عن ابن عباس قال: لا يكون ذلك حتى لا يبقى يهودي ولا نصراني ولا صاحب ملة إلا دخل في الإسلام.. وحتى توضع الجزية، ويكسر الصليب، ويقتل الخنزير، وذلك قوله (لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) وذلك يكون عند قيام القائم. (بحار الأنوار 13/17)

    وعن أبي بصير عن سماعة عن جعفر الصادق (رضي الله عنه) في قوله تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) قال: والله ما يجيء تأويلها حتى يخرج القائم المهدي (عليه السلام)، فإذا خرج القائم لم يبق مشرك إلا كره خروجه، ولا يبقى كافر إلا قتل، حتى لو كان كافر في بطن صخرة قالت: يا مؤمن في بطني كافر فاكسرني واقتله. (ينابيع المودة: 424)



    5ـ قوله تعالى (وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ). (سورة هود: 8)


    • قال أمير المؤمنين (عليه السلام): الأمة المعدودة أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر. (بحار الأنوار 13/14)


    • وعن الباقر والصادق (رضي الله عنهما) في قوله تعالى (وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ) قالا: إن الأمة المعدودة هم أصحاب المهدي في آخر الزمان، ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً بعدة أهل بدر، يجتمعون في ساعة واحدة كما يجمع قزع الخريف. (ينابيع المودة: 424).



    6ـ قوله تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ). (سورة الأنبياء: 105)


    • عن أبي جعفر (عليه السلام): قال: هم القائم وأصحابه. (المهدي للزهيري: 164)


    • وعن الباقر والصادق (عليهما السلام) في قوله تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ... الخ) قالا: هم القائم وأصحابه. (ينابيع المودة: 425)



    7ـ قوله تعالى: (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأمُورِ). (سورة الحج: 41)


    • عن أبي الجارود عن الباقر (رضي الله عنه) قال: هذه الآية نزلت في المهدي وأصحابه، يملّكهم الله مشارق الأرض ومغاربها، ويظهر الله بهم الدين حتى لا يرى أثر من الظلم والبدع. (ينابيع المودة: 425، المهدي للزهيري: 163)


    • وعنه (عليه السلام) قال: هذه الآية لآل محمد (صلّى الله عليهم) إلى آخر الأئمة، والمهدي (عليه السلام) وأصحابه يملّكهم الله مشارق الأرض ومغاربها، ويظهر الدين، ويميت الله به وبأصحابه البدع والباطل كما أمات السفهاء الحق حتى لا يرى أثر من الظلم، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر. (بحار الأنوار 13/15، إلزام الناصب 1/76)


    • وعن زيد بن علي (عليه السلام) قال: إذا قام القائم من آل محمد يقول: أيها الناس نحن الذين وعدكم الله في كتابه (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأمُورِ). (بحار الأنوار 13/ 199)



    8ـ قوله تعالى: (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين). (سورة القصص: 5)


    • قال أمير المؤمنين (عليه السلام) هم آل محمد، يبعث الله مهديهم بعد جهدهم، فيعزهم ويذل عدوهم. (بحار الأنوار 13/16، الغيبة للشيخ الطوسي: 122)


    • وقال (عليه السلام): لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها عطف الضروس على ولدها، وتلا عقيب ذلك قوله تعالى: (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).



    9ـ قوله تعالى: (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ). (سورة الزخرف: 61)

    قال مقاتل بن سليمان ومن تبعه من المفسرين: إنّ هذه الآية نزلت في المهدي. (الصواعق المحرقة: 96، إسعاف الراغبين: 56)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-21
  3. كفايه

    كفايه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    308
    الإعجاب :
    0


    تقصد " مهدي الشيعه " هاه وضحت الرؤيا الان

    تقصد المهدي المختبئ في خزق من جدار ههههههههههههههههههههههه


    والله عجب كلام غير منطقي بالخالص
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-21
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8

    تقصد المهدي المختبئ في خزق من جدار [​IMG][​IMG][​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-22
  7. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,621
    الإعجاب :
    72
    وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ }البقرة67
    • عن أبي الجارود عن الباقر (رضي الله عنه) قال: هذه الآية نزلت في المهدي وأصحابه، الضوشي 999
    تفاسيركم تفاسير الباطنية.
    و القرآن واضح كالشمس, لمن يفهم العربية
    فعندما تذكر كلمة الارض في القرآن , فتلك الكلمة لا تعني إلا الارض.
    دمر الله الفرق الباطنة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-22
  9. الحبيب البحراني

    الحبيب البحراني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-20
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم الشيعة الامامية الاثنى عشرية يؤمنون بأن كلام الايمة الاثنى عشر حجة عليهم وهذا احد الايمة الاثنى عشر الامام الباقر

    الباقر (رضي الله عنه) قال: هذه الآية نزلت في المهدي وأصحابه، الضوشي

    اما قولك ان القرآن تفاسيركم وهي تفاسير الايمة ابناء النبي الاكرم صلى الله عليه واله وليست تفاسيرنا

    وما تقول اذا ظهر الامام الحجة في آخر الزمان هل سيكون فهمه هو فهمنا للقرآن ومن اين يفهم القرآن ليقيم الدولة الاسلامية الموعودة التي بشر بها النبي الاعظم ..؟؟

    اخي الكريم هناك تباين في الآراء بيننا وهذا جيد لإثراء النقاش.

    مع المحبة
     

مشاركة هذه الصفحة