نوماد

الكاتب : مشتاق ياصنعاء   المشاهدات : 320   الردود : 0    ‏2005-05-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-19
  1. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    البحث عن النيازك في بحر من الجليد



    رغم صغر حجم الروبوت ميت نوماد(اللذي لايتعدى سبعون سنتيمترا)، الذي يثير الشفقة، فإنه يضطلع حاليا بعملية شاقة، وسط جليد القطب الجنوبي، بحثاعن بقايا النيازك

    الأمر يتعلق هنا بروبوت على شكل عربة صغيرة تسير على أربع عجلات، وهو يشكل خطوة هامة في عالم الروبوتات، يتوقع أن تمهد السبيل للقيام بمهام جديدة على سطح المريخ أو القمر

    وقد صنعت الروبوت ميت نوماد مجموعة من الباحثين في معهد الروبوتات بجامعة كارنيجي ميلون، بتمويل من وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا. وستتولى هذه الآلة البحث عن بقايا النيازك وتصنيفها بواسطة أدوات زود بها ذراعه

    ويعد نوماد أول روبوت يتولى استكشاف مواد قدمت إلى الأرض من الفضاء الخارجي

    ويقول البروفيسور ريد ويتيكر، مدير مشروع نوماد، إن الروبوتات كانت في السابق تلتقط الصور، وتجمع المعلومات ثم تسلمها للعلماء الذي كانوا يصدرون تقييماتهم بشأنها ويتخذون القرارات، أما الآن فإن نوماد سيتولى بنفسه تقييم نوعية الصخور التي يصادفها





    دور كبير للكاميرات في استكشاف بقايا النيازك



    وسيقضي نوماد الأسابيع القليلة القادمة في التجول عبر منطقة إليفانت مورين، الواقعة شرقي القطب الجنوبي، نظرا لأهميتها الخاصة في ما يتعلق ببقايا النيازك، حيث تم العثور فيها على آلاف القطع القادمة من الخارج، ومن بينها أول صخرة من المريخ يتم العثور عليها في الأرض

    وقد تمت برمجة نوماد ليقوم بمسح المنطقة ذهابا وإيابا، بطريقة مشابهة لعمل آلة تشذيب الأعشاب. وجهز بكاميرات قادرة على تمييز الصخور بسوادها في خضم بياض الجليد المحيط بالمنطقة، ومن بينها كاميرا تستخدم في التركيز على القطع المهمة

    وبعد ذلك يقوم جهاز لقياس ألوان الطيف بتحليل الضوء الذي تعكسه صخرة ما، لتحديد ما إذا كانت جزءا من نيزك أم لا، إضافة لجهاز لرصد المعادن لالتقاط أي من مكونات الحديد باعتبار أن هذا المعدن جزء هام في بعض الصخور القادمة من الفضاء الخارجي

    وفي حالة اعتقاد نوماد بأنه عثر على قطعة نيزك، يقوم بإرسال معلومات للباحثين حول الموقع بالتحديد، وذلك عن طريق الأقمار الاصطناعية، ليقوم الفريق المشرف على المشروع بالتقاطها في وقت لاحق

    وهذه هي رابع مهمة يقوم بها نوماد منذ تصنيعه، لكنها الأولى التي يؤمل أن يقوم فيها بإنجاز التحاليل لوحده، بينما استخدم في رحلة سابقة إلى القطب الجنوبي وأخرى إلى صحراء أتاكاما في تشيلي، لتجربة أنظمته فحسب

    ويتطلع الفريق المشرف على هذا المشروع أن تقوم ناسا، في حال نجاح المهمة الحالية لنوماد، باستخدام التكنولوجيا ذاتها في رحلات إلى كواكب أخرى .





    المصدر : الجمعية الفلكية


    خالص المحبة والتقدير
    مشتاق ياصنعاء
     

مشاركة هذه الصفحة