صدام حسين:أرسلوا إليٌ برجال الاستخبارات وقدموا إليٌ صورا مزيفة

الكاتب : غريبه   المشاهدات : 875   الردود : 10    ‏2005-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-16
  1. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    أكتب الشعر.. وأقرأ القرآن.. وأستأنس بدوي الانفجارات .. وليس لديٌ وقت فراغ

    وسط دوي القنابل.. وهدير المتفجرات التي تكسو أرض وسماء العراق.. وبين بوابات الخوف، ودوامات العنف التي تنطلق بلا نهاية في أفق دامي.. بات يشكل ملامح الحياة علي أرض الرافدين في ظل الاحتلال الأمريكي.. وسط هذه الأجواء التي أدمت قلوب كل العراقيين حتي من اختلفوا مع صدام يوما.. أو تباينت مواقفهم مع سياسات نظامه.. حتي هؤلاء تطل من عيونهم نظرات الحسرة والألم، فقد ذهب الأمن بلا عودة.. وبات العراقيون يستيقظون كل صباح ليودعوا بعضهم بعضا، فقد لا يأتي عليهم اليوم إلا وبعضهم إما شهداء.. وإما جرحي.. وإما مودعين في سجون الاحتلال.
    وسط هذه الأجواء، التي خيمت علي كل شيء وألقت بملايين الشباب إلي عرض الشارع بعد أن تزايدت معدلات البطالة من نحو 2 % أيام صدام إلي نحو 60 % في ظل الاحتلال.. التقي المحامي خليل الدليمي محامي صدام بالرئيس الأسير مرة أخري، وكان لقاء دافئا هذه المرة.. فصدام الذي تعرض منذ اعتقاله لمعاملة قاسية، ولصنوف مختلفة من التعذيب .. كان في اللقاء الأخير يمتلك معنويات عالية للغاية، ويحلق بروح خلابة.. علي الرغم من العزلة التي يعيشها، والحصار الذي يعانيه.. بسبب إيداعه محبسا فرديا لا يزوره فيه أحد.. ولا يتحدث معه أحد، ولكنه الإيمان بالوطن، والقضية، وبالله سبحانه وتعالي، هو الذي يمنحه تلك القوة لكي يظل صامدا في محبسه بعد أن اضطر خصومه وأعداؤه إلي الاعتراف أخيرا بدوره في التأثير علي المقاومة العراقية.. فأوفدوا له رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي لكي يفاوضه علي أمنه الشخصي، وأمن عائلته، وضمان منفي هادئ له في مقابل أن يخرج علي شاشة التلفاز ليطلب من المقاومة أن توقف عملياتها في مواجهة قوي الاحتلال والقوات العميلة.. ولكن رفض صدام ووضعه عدة شروط في المقابل أكدا ما يتمتع به الرئيس الأسير من عزة، وثقة بالنفس علي الرغم من كل ما أحاط به وبأسرته وبالمحيطين به وبأقرب رجاله وبنظام حكمه من خسائر.. منذ استطاعت القوات الأمريكية احتلال بغداد في التاسع من أبريل لعام .2003
    في إحدي ضواحي بغداد جري اللقاء هذه المرة بين الرئيس صدام حسين والمحامي خليل الدليمي.. في لقاء استمر لنحو ست ساعات، تناول فيه المحامي طعام الغداء مع الرئيس العراقي الأسير، والذي أكد أن هناك تغيرا ملحوظا في المعاملة معه، وأن التغير يتم في الاتجاه الذي يريده.. وقد حضر بعض جوانب اللقاء قاضي التحقيق العراقي الذي سبق أن حقق مع الرئيس وشاهده العراقيون علي شاشة التلفاز 'رائد حوجي'، وكذلك ممثلون للادعاء الأمريكي.
    بعد عودته من اللقاء الهام خص المحامي خليل الدليمي صحيفة 'الأسبوع' بمحتوي اللقاء الذي أجراه مع صدام.. والذي تناول العديد من أحوال الرئيس العراقي ورؤاه في شأن العديد من الأوضاع الجارية.. والذي بعث خلاله صدام حسين تحية خاصة مجددا إلي كل من مصطفي بكري رئيس التحرير، وعبد الباري عطوان رئيس تحرير جريدة 'القدس العربي' الصادرة في لندن تقديرا منه لثباتهما علي مواقفهما القومية والعروبية الأصيلة.. كما سأل صدام عن الشعب الفلسطيني وأوضاعه.. وهنا لم يجد الدليمي بدا من إبلاغه بوفاة ورحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فبدا تأثره واضحا في هذا الشأن.
    وهذا هو نص الحوار الذي أجراه الدليمي مع الرئيس صدام وتنفرد 'الأسبوع' بنشره:
    خليل الدليمي: سيادة الرئيس.. هل تتابعون أنباء المقاومة العراقية خاصة في ظل العمليات التي تقودها بنجاح ضد قوات الاحتلال والقوات التابعة لها؟.. وهل تصل إلي مسامعكم أية أخبار في هذا الشأن في ظل الإجراءات المشددة التي تخضعون لها؟
    * الرئيس صدام: لقد قلت من قبل احتلال بغداد إن الأمريكان سيرتكبون خطأ كبيرا إذا احتلوا العراق، لأن الشعب الأبي الذي جاهد عقودا طويلة في مواجهة المحتلين والغزاة.. لن يقبل أبدا أن يحكمه أجنبي.. وحين قلت إن الأمريكان والمحتلين سوف ينتحرون علي أسوار بغداد كنت أعني ما قلته تماما، لأن صفحة الحرب المجيدة لم تكن قد طïويت باحتلال بغداد والمدن الأخري.. بل إن الحرب الحقيقية هي التي بدأت بعد هذا الاحتلال، فلقد كنا ندرك موازين القوي خاصة أننا تعرضنا لحصار جائر استمر لنحو أربعة عشر عاما.. رغم استجابتنا لكل متطلبات قرارات مجلس الأمن الدولي الظالمة التي فرضت علينا، حتي أننا لم نكن نستطيع الحصول علي قطع غيار أساسية لمختلف أنواع تسليحنا.. بينما في المقابل يدرك الجميع أن الأمريكان أنتجوا أحدث أنواع أسلحة الدمار ولديهم إمكانات هائلة، خاصة علي صعيد الحرب الجوية سواء باستخدام الطائرات أو الراجمات أو القاذفات أو الصواريخ، ولذا فإن نهوض المقاومة بعد ساعات بسيطة من احتلال بغداد هو أمر كنا ندرك حدوثه، وقد أعددنا له العدة وحددنا مواقع التمكين، وانتظرنا لحظة النزال التاريخية، ولعل الجميع يدرك اليوم كم هي الخسارة الفادحة التي مïني بها الاحتلال، والذي لم تهنأ قواته يوما واحدا بالأمن الذي ادٌعوه منذ دنست أقدامهم أرض بغداد الطاهرة. ومن هنا وبالرغم من حالة الحصار واستحالة الحصول علي معلومات بشأن ما يجري خارج محبسي إلا أن ثقتي في المقاومة لا تضاهيها ثقة.. لأنني أدرك معدن الشعب العراقي البطل، والذي سيواصل عملياته البطولية حتي ينجز كل أهدافه في التحرر من الاحتلال.
    خليل الدليمي: ولكن ما هو تقييمكم للموقف الشعبي العربي والذي لم يصل في نظر بعض العراقيين إلي حجم الآمال التي بنيت عليه؟
    * الرئيس صدام: أنا لي عتب شديد علي الجامعة العربية، وعلي أمينها العام عمرو موسي فلم أشهد للجامعة بعد احتلال بغداد موقفا واضحا في مواجهة الاحتلال.. ولا أدري سر هذا الصمت.. بل والتعامل مع رموز الاحتلال رغم إدراك الجامعة وأمينها العام أن العراق يشكل خط الدفاع الأول علي الأمة العربية، وبوابته الشرقية والذي حمي العرب من كثير من الأخطار التي استهدفتهم، وكنت آمل من العرب أن يهبوا ليدافعوا عن العراق.. إدراكا منهم لخطورة ترك العراق في مهب الريح في ظل هذه الظروف والأجواء: فانهيار العراق وانهيار هذا الخط يعني أن الطوفان سوف يلحق بالجميع.
    خليل الدليمي: سيادة الرئيس.. هل حدث تحول في معاملتكم داخل محبسكم خاصة بعد لقاء وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد بكم، وفي ضوء ما يشهده العراق من تطورات وتزايد حدة العنف بداخله؟
    * الرئيس صدام: هناك حالة من الإيجابية الملموسة في نوع المعاملة معي، ولكن السجن هو السجن.. فأنا مازلت مغيبا عن العالم تماما، تïهدîر كل حقوقي في التواصل مع أهلي وأبناء أسرتي.. لم أقابل أحدا، وهذا يكشف حقيقة الحرية التي يرفع شعارها الأمريكان وادعاءاتهم الكاذبة عن حقوق الإنسان.
    خليل الدليمي: هل صحيح كما قال بعض المسئولين العراقيين أن عملية تنصيب جلال الطالباني علي رئاسة العراق قد نقلت عليكم عبر شاشة التليفزيون؟
    * الرئيس صدام: لقد عرض علينا بالفعل مسلسل الانتخابات في ظل الاحتلال، وهو أمر يثير من السخرية أكثر مما يثير من الحزن: لأن من أجروا هذه الانتخابات تعمدوا إهانة منصب رئيس الجمهورية، وهو أمر لا يستحق حتي مجرد التعليق عليه.
    خليل الدليمي: سيادة الرئيس.. يا تري هل تتعرضون لزيارات أو مضايقات من بعض المحققين الأمريكيين أو أعوانهم داخل محبسكم؟
    * الرئيس صدام: منذ فترة من الوقت جاءني اثنان من الأمريكيين وقالا نحن من المهتمين بكتابة التاريخ وتدوينه.. وقد توقعت أن تأتي أسئلتهما في سياق رصد أو رؤية تاريخية حول العراق وتاريخه وما جري ويجري، ولكن المفاجأة أنهما تركا ذلك وراحا يسألان عن الأكاذيب والمزاعم الأمريكية التي كشفت لجانهم المخابراتية عدم صحتها.. وهي الأكاذيب التي روجها بوش وبلير وأعوانهما قبيل غزو العراق والمتعلقة بالأسلحة المزعومة للدمار الشامل.. وقد قلت لهما: اسألا الجيش الأمريكي، فهو الذي سيكشف لكما إن كان قد عثر علي مثل هذه الأسلحة أو أن المسألة كلها مجرد أوهام وأكاذيب.. ولكنني فوجئت بهما يعرضان عليٌ إحدي الدبابات وفوقها مجموعة من الأطفال يقولون إنني كنت أستخدمهم كدروع بشرية في البصرة.. ولكن للوهلة الأولي تبدو الصورة مفبركة ومزيفة: فالبصرة مليئة بالنخيل والدبابة تظهر في منطقة مجردة تماما من النخيل.. بل إن الدبابة من خلال الصورة تبدو دبابة بريطانية وليست عراقية بأي حال من الأحوال.. هكذا هم يفبركون المعلومات والحقائق ولكنها سرعان ما تتهاوي وتتكشف كما حدث في مزاعم أسلحة الدمار الشامل وغيرها من الافتراءات والأكاذيب التي روجوها عشية الحرب وأطلقوا تحالفهم غير المقدس علي ضوئه.
    خليل الدليمي: السيد الرئيس.. ما رأيكم في الممارسات التي جرت في سجن أبو غريب.. والتي تحدث العالم كله عن فظاعتها، والتي استخدمت فيها أحط الأساليب اللاأخلاقية في التعامل مع العراقيين والعراقيات؟
    * الرئيس صدام: من المؤسف أن يحدث هذا مع أبناء الشعب العراقي.. من أبطال وماجدات، ومن المؤسف أن بعض من يدٌعون أن دماءهم عراقية يقفون صامتين أمام هذا الخزي الذي أصاب عيونهم، وكشفهم علي حقيقتهم وعري سوءاتهم: لأن هؤلاء لو كانت لديهم نقطة دم عراقية واحدة، لما صمتوا علي هذه الجرائم التي تكشفت بأيدي أمريكية.. أما عن ارتكاب الجنود الأمريكيين والمجندات لمثل هذا النوع من الجرائم، فهذا ليس بغريب عليهم: لأنهم لا يعرفون معني الحرية، ولا يؤمنون بحقوق الإنسان، وهم يتعاملون مع الآخرين علي أنهم أدني درجة من البشر.. مع أن شعب العراق هو أكثر تحضرا وصاحب تاريخ عريق، يمتد لآلاف السنين، وما حدث في أبو غريب وغيره من سجون العراق، هو أمر يجب أن يدون في ذاكرة كل عراقي.. وأن يحاسب كل من أقدم عليه، أو وافق علي ارتكابه.. فمثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم وحساب من ارتكبوها آتي لا محالة.
    خليل الدليمي: كيف هي مشاعركم نحو الشعب العراقي بعد كل هذه الأشهر من الغيبة والانقطاع بفعل الأسر؟
    * الرئيس صدام: اشتياقي للنشامي من أبناء شعب العراق، وللأشقاء العرب من المخلصين والمناضلين والشرفاء من أبناء أمتنا.. هو أمر لا يضاهيه شيء، فقد اعتدت عبر سنوات طويلة علي التواجد في قلب المسرح مع أبناء شعب العراق نرسم معا مستقبل الوطن، ونذود عنه في مواجهة كل الخفافيش التي سعت مرارا وتكرارا لإجهاض تجربته والقضاء علي أحلامه.
    خليل الدليمي: هل أنتم متفائلون بالمستقبل؟ وهل تتوقعون أن تحقق عمليات المقاومة إنجاز الانتصار علي الاحتلال؟
    * الرئيس صدام: إن ثقتي في النصر لا تضاهيها ثقة، فالنصر سيتحقق أقرب مما يتصور الكثيرون من حملة الأوهام، وأصحاب الأطماع، فشعب العراق الأبي بمقاومته الباسلة يسطر أروع الصفحات في تاريخ النضال الإنساني.. ولعل استمرار المقاومة بكل هذا العنفوان علي مدار أكثر من عامين ليؤكد أن يوم النصر بات قريبا، وأقرب مما يتوقع أحد. وفي هذا فأنا أطالب جميع الشرفاء من أبناء العراق، وكل المقاومين والمناضلين بتوحيد صفوفهم وتفويت الفرصة علي العملاء والمعادين.. حتي يتحقق النصر للجميع.
    خليل الدليمي: سيدي الرئيس.. هناك حملة شرسة تقودها الولايات المتحدة وبعض الأطراف الغربية ضد سوريا ولبنان.. ما رأيكم في مثل هذه الحملات بعد ما حدث في العراق؟
    * الرئيس صدام: إن ما يحدث ضد سوريا ولبنان من تدخلات وضغوط وتهديدات.. هو إرهاب سبق أن تعرض له العراق، فالهجمة واحدة.. وأهدافها منسقة.. وما جري في العراق لم يكن سوي خطوة البداية لمخطط يستهدف كل الأقطار العربية.. ولولا وقفة المقاومة البطولية، وتصديها للاحتلال، وإغراقه في المستنقع العراقي لوصل الشر الأمريكي لكل الأقطار العربية بما فيها مصر..
    خليل الدليمي: سيدي الرئيس.. كيف تقضي حياة السجن؟ وهل هناك من هوايات تمارسها داخل محبسك؟
    * الرئيس صدام: لقد كتبت بعض الأشعار.. ويكاد لا يكون لديٌ وقت فراغ، فأنا أقرأ القرآن.. وأواظب علي الصلاة.. وأستأنس بسماع الانفجارات.
    خليل الدليمي: تتردد روايات مختلفة في الشارع العراقي والعربي عمن يدعم المقاومة المسلحة ويقف وراءها.. ما رأيك سيادة الرئيس؟
    * الرئيس صدام: الشعب العراقي يعرف تمام المعرفة من يقود المقاومة المسلحة في العراق ضد المحتل الغاصب، ومن يقف وراءها، ومن ينسق خطواتها.. إن هذا الأمر قد يكون خافييا علي الآخرين، لكنه ليس بخافي علي الشعب العراقي، وعلي المتشككين في المقاومة التي تم الإعداد لها كثيرا أن ينتظروا ليروا ما لم ولن يتوقعوه علي أيدي هؤلاء الأبطال.. إن الأيام القادمة ستحوي المزيد من المفاجآت ولن تتوقف المقاومة إلا بانسحاب القوات الأمريكية وتابعيها الذين دنسوا أرض العراق.
    خليل الدليمي: السيد الرئيس.. إلي من أنقل تحياتك؟
    * الرئيس صدام: سلامي إلي أهلي، ولكن قبل أهلي سلامي إلي العراق وشعب العراق، وأبناء أمتنا العربية جمعاء من الشرفاء.. وإلي الأحرار في كل أنحاء العالم، وانقل أيضا سلامي إلي أخي عزت الدوري البطل والمناضل الجسور.
    كان ذلك مجمل الحوار الذي أجراه المحامي خليل الدليمي مع الرئيس صدام حسين وخص به 'الأسبوع'.. والذي أشار إلي أن جانب اللقاء الذي حضره قاضي التحقيق العراقي تضمن سؤالا من القاضي إلي الرئيس صدام بشأن المحامين العرب والأجانب الذين طلبوا موافقته علي توكيلهم للدفاع عنه.. وهنا أكد الرئيس صدام أن موافقته مشروطة بموافقة المحامي خليل الدليمي علي هذا.. وقال المحامي: إن الرئيس صدام وجه كلامه إلي القاضي 'رائد حوجي' بالقول: لا تنس أننا نحن أول من سن شريعة قانون في الكون، وهي شريعة 'حامورابي'، فأوصيك باحترام القانون العراقي، وتعزيز دوره، وأن تكون حريصا عليه..
    إلي هنا انتهي لقاء الدليمي مع الرئيس صدام بعد نحو ست ساعات.. بدا واضحا خلالها أن أجواء السجن تتحسن رويدا رويدا.. خاصة مع تنامي أعمال المقاومة وسقوط الأمريكان في المستنقع العراقي، وبحثهم عن أية وسيلة للخروج من الهوة العميقة التي وضعوا أنفسهم فيها بفعل أكاذيبهم.

    منقول *الاسبوع المصرية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-16
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أختي العزيزة غريبة

    مقال لآبد أن نقف أمامه كثيرآ
    وشكرآ لنقلــه إلينـــا بارك الله
    فيكي اختي الغالية .

    مع خالص التحيات
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-16
  5. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    أختي غريبة..


    سلمت أناملك الرائعة..


    اعذريني لأني لم أستطع قراءته كفاية..


    فالرقيب يحوم حولي..


    مع خالص الود،،



    أحمد شوقي أحمد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-16
  7. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    يوم بعد يوم تتكشف حقيقة المقاومة وقيادتها في العراق , ويتكشف زيف المزايدون ممن يدعي قيادة المقاومة , وهم ليسوا الا اداة في يد المحتل يوجهون لضرب الشعب العراقي وتشويه وجه المقاومة الحقه , عاشت المقاومة العراقية الابية , وليخسى الخاسئون
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-16
  9. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر وعاش العراق وعاشت الامة العربية وليخسئ الخاسئون

    كلمات لها تاثير

    اطلق لها السيف لاخوف ولا وجل اطلق لها السيف وليشهد لها زحل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-16
  11. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    عاشت المقاومه العراقيه الباسله ، وعاش القائد الاصيل الرمز صدام حسين
    واتمنى من الله العلي القدير ان يفك اسره ، واسى جميع المسلمين

    وفعلا نقل موفق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-16
  13. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    الاخت وفاء بنت هاشم
    تسلمي وشكراً لمرورك


    اخي احمد شوقي
    تسلم ويكفي مرورك وشكراً لك

    الاخوه
    Muslem
    Island_love
    ياسر اليافعي
    النصر يقين باذن الله وكذب وزيف الامريكان وعملائهم
    مكشوف من قبل الاحتلال لانه بني على باطل
    اللهم انصر المجاهدين وانصر الاسلام في كل بقاع الارض
    وشكراً لمروركم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-05-17
  15. ابو شمس

    ابو شمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-22
    المشاركات:
    4,891
    الإعجاب :
    0
    اختى العزيزة غريبة سلمتى على النقل الرايع وعاش صدام حسين البطل فى زمن الخنوع والجبن والذل تحياتىىىىىىىىىىىىىىىىى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-05-17
  17. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الملك فهد هو الذي يدعم المقاومه بيني وبينكم لاتقولون لحد سكته
    اسسسسسسسسسسسسسس اسسسسسسسسسسسسسسسسسس
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-05-17
  19. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    ابو شمس
    aborayed
    شكراً لمروركم
     

مشاركة هذه الصفحة