ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون))

الكاتب : ابواسامة السلفي   المشاهدات : 556   الردود : 2    ‏2002-01-18
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-18
  1. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون))


    قال البربهاري رحمه الله:
    اعلم أن الإسلام هو السنة والسنة هي الإسلام ولا يقوم أحدهما إلا بالآخر فمن السنة لزوم الجماعة و من رغب غير الجماعة وفارقها فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه وكان ضالا مضلا
    والأساس الذي بينا عليه الجماعة هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم رحمهم الله أجمعين وهم أهل السنة والجماعة فمن لم يأخذ عنهم فقد ضل وابتدع وكل بدعة ضلالة والضلال وأهله في النار قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لا عذر لأحد في ضلاله ركبها حسبها هدى ولا في هدى تركه حسبه ضلاله فقد بينت الأمور وثبتت الحجة وانقطع العذر وذلك أن السنة والجماعة قد أحكما أمر الدين كله وتبين للناس فعلى الناس الاتباع
    واعلم رحمك الله أن الدين إنما جاء من قبل الله تبارك وتعالى لم يوضع على عقول الرجال وآرائهم وعلمه عند الله وعند رسوله فلا تتبع شيئا بهواك فتمرق من الدين فتخرج من الإسلام فإنه لا حجة لك فقد بين رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته السنة وأوضحها لأصحابه وهم الجماعة وهم السواد الأعظم والسواد الأعظم الحق وأهله فمن خالف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء من أمر الدين فقد كفر واعلم أن الناس لم يبتدعوا بدعة قط حتى تركوا من السنة مثلها فاحذر المحرمات من الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة والضلالة وأهلها في النار
    قال ابوبكر الإسماعيلي:
    مع لزوم الجماعة والتعفف في المأكل والمشرب والملبس والسعى في عمل الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإعراض عن الجاهلين حتى يعلموهم ويبينوا لهم الحق ثم الإنكار والعقوبة من بعد البيان وإقامة العذر بينهم ومنهم وجوب لزوم مذهب أهل الحديث هذا أصل الدين والمذهب اعتقاد أئمة أهل الحديث الذين لم تشنهم بدعة ولم تلبسهم فتنة ولم يخفوا إلى مكروه في دين فتمسكوا معتصمين بحبل الله جميعا ولا تفرقوا عنه واعلموا أن الله تعالى أوجب محبته ومغفرته لمتبعي رسوله صلى الله عليه وسلم في كتابه وجعلهم الفرقة الناجية والجماعة المتبعة فقال عز وجل لمن ادعى أنه يحب الله عز وجل( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم)
    قال محمد صديق خان رحمه الله:
    ومن السنة هجران أهل البدع ومباينتهم وترك الجدال والخصومات في الدين والسنة وكل محدثة في الدين بدعة وترك النظر في كتب المبتدعة والإصغاء إلى كلامهم في أصول الدين وفروعه كالرافضة والخوارج والجهمية والقدرية والمرجئة والكرامية والمعتزلة فهذه فرق الضلالة وطرائق البدع والاختلاف في الفروع شائع كما في الطوائف الأربعة والمختلفون فيه محمودون متابعون على اجتهادهم من لم يخالف النص واختلافهم رحمة واسعة إذا كان مبينا على أدلة الكتاب والسنة كاختلاف الصحابة فيما بينهم وهم أسوة الأمة واتفاقهم حجة عند قوم ثم من طريقهم آثار اتباع رسول الله باطنا وظاهرا والمشي على ظاهر السنة وواضحها واتباع سبل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار واتباع وصية رسول الله حيث قال عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين إلى قوله وإياكم محدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة ويعلمون أن أصدق الكلام كلام الله تعالى كما قال تعالى ومن أصدق من الله قيلا وخير الهدي هدي محمد من هدي كل أحد سواه سموا أهل الكتاب والسنة وأهل الحديث والآثار والإجماع ما عليه أهل العلم من أقوال وأعمال ظاهرة وباطنة مما له تعلق بالدين والإجماع الذي ينضبط هو ما كان عليه السلف الصالح وبعدهم كثر الاختلاف ولم يوجد إجماع على حده ولهذا أنكره الإمام أحمد وغيره من أهل التحقيق وهم مع هذه الأصول يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر على ما توجبه الشريعة ويحافظون على الجماعات والجمعة ويدينون بالنصيحة للأمة ولولاة الأمور ويعتقدون معنى قوله المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين أصابعه وقوله مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ويأمرون بالصبر عند البلاء والشكر عند الرخاء والرضا بمر القضاء ويدعون إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال ويقولون أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا كما في الحديث ويندبون إلى أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك ويأمرون ببر الوالدين وصلة الأرحام وحسن الجوار والإحسان إلى اليتامى والمساكين وابن السبيل والرفق بالمملوك وينهون عن الفخر والخيلاء والبغي والاستطالة على الخلق بغير حق ويأمرون بمعالي الأخلاق وينهون عن سفلها وكل ما يقولونه ويفعلونه من هذا وغيره فإنما هم فيه متبعون للكتاب والسنة وطريقتهم هي دين الإسلام الذي بعث الله به محمدا لكن لما أخبر النبي أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدا وهي الجماعة وفي حديث أنه قال هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي صار المتمسكون بالإسلام المحض الخالص عن الشوب هم أهل السنة والجماعة وفيهم الصديقون والشهداء ومنهم أعلام الهدى ومصابيح الدجى أولي المناقب المأثورة والفضائل المذكورة وفيهم أئمة الدين الذين أجمع المسلمون على هدايتهم وهم الطائفة المنصورة التي قال فيها رسول الله لا تزال طائفة من أمتي ظاهرة على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة
    نفعنا الله وإياكم بالعلم وعصمنا بالتقوى من الزيغ والضلالة بمنه ورحمته

    ابو اسامة السلفي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-18
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    بارك الله فيك وعلى هذا تسير الأمة

    صدقني يا أخي اننا نحترم ما يجيئ منكم لولا اننا على تخوف من التقلب في لحضات الغضب كما حدث .وإلا بالله عليك موضوع مثل هذا الموضوع الا يعد مفخرة من مفاخر المجلس اليمني ومن الذي يستطيع أن يتجرأ على مسه
    واين سيذهب من الله ومن رسول الله إذا وقف أمام هذه النصائح الغالية ولكن
    نضل على وجل وحذر من كل من تـــآمر على المجلس بإسم تأديب الأحباش.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-18
  5. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    الله يجعله في ميزان حسناتك

    اعلم اخي الحبيب ان من اهدافنا طلب العلم والفائده
    وما ادري ما الذي يريبك
    رعاك الله
    اخوك ابو اسامة السلفي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة