مجموعة قصص قصيرة مع القاص أحمد العديني ( الدبدوب الحبوب)

الكاتب : الدبدوب الحبوب   المشاهدات : 561   الردود : 1    ‏2005-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-12
  1. الدبدوب الحبوب

    الدبدوب الحبوب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-26
    المشاركات:
    5,214
    الإعجاب :
    0
    أعزائي أعضاء ومشرفين المجلس اليمني

    أعتذر لكم وبشدة عن الإطالة في إنزال مواضيع إبداعية ولفترة طويلة

    ولكنني الأن ومع زحمة الأمتحانات كتبت لكم هذه المجموعة من القصص القصيرة

    ( لأنو في الامتحانات الواحد يدور البعسيسة علشان يشغل نفسه عن المذاكرة )

    فأرجو أن تنال على إعجابكم








    النار

    دخل سجنه الواسع ... رمى بجسه المتهالك إلى أقرب كنبة ... جرع جرعات من ماء .....من إبريق ذهبي مرصع بالجواهر .... لم يستطع أن ينم.... تحامل على نفسه ... صعد إلى غرفته ..جلس على سريره الوثير ..ووضع الوسادة فوق رأسه ... لم يستيقظ بعد ذلك أبدا ...........................


    الجنة

    دخل جنته الصغيرة .... تمدد فوق سرير حديدي قديم ... شرب ماءا باردا ... انساب إلى فمه من قلة عتيقة ... ثم حمد الله .... ووضع الوسادة على وجهه..... وأغمض عينيه .... وراح في سبات عميق ........................


    البرواز

    دخل إلى غرفته ..... رآها ماثلة أمامه .... لم يستطع أن يقاوم .... احتضنها ..... وأمطرها بوابل من القبلات .... ثم أعادها إلى فوق المنضدة .... ومسح الغبار من على برواز صورة أمه الراحلة ......................


    العكازين الخشبيين

    مدت يديها المرتجفتين .... نحو عكازين خشبيين .... كانا بعيدين قليلا عن السرير .... حاولت أكثر سقطت من السرير ..... وأسقطت معها صورة ولدها .... بكت كثيرا .... تذكرت إبنها قبل مقتله في الحرب .... كيف كان يسندها .... ويمد لها بالعكازين الخشبيين ..............................


    تسلط إمرأة

    لم يستطع أن يتمالك نفسه .... انسابت الدموع من بين عينيه في تأوه مكتوم .... لقد استطاعت تحطيم كبريائه .... ومرغت أنفه في التراب .... أول مرة يشعر بضعفه .... بعدما رفدته الوزيرة من عمله في الوزارة .... ولسبب تافه جدا .... بعد أيام وجدت الوزيرة مقتولة داخل سيارتها ...........................


    عذاب امرأة

    تلقت على خدها صفعة قوية .... أرادت أن تصرخ .... لكنه ألجمها بصفعة أخرى .... على خدها الأخر .... انسابت دموعها بغزارة ..... حرمت من الذهاب إلى المدرسة .... حكم عليها بالسجن المؤبد في البيت .... مع الأعمال الشاقة التي لا تخلو من الضرب .... والسب واللعن ... بسبب رجل مخطئ .... ظنها قريبته .... فكلمها في الطريق .... بعد شهور وجدت ميتة داخل غرفتها .... وفي يدها اليسرى خنجر .... واليمنى مصحف .............................


    خيانة

    ضرب وجهه بالمرآة .... نزلت دمعتين حارتين من عينيه ... بالرغم منه .... ويده مخضبة بالدماء ..... تذكر خيانتها له .... فأراق دمها ..... ولكنها الآن جثة هامدة ..... تنزف الدماء .... وحينها ..... تذكر أيام الزواج الأولى .... أيام سعادته وهناه .................................


    واقعية

    لم تستطع أن تنبس ببنت شفة .... ولا تستطيع أن تتفوه بكلمة واحدة .... غصبها أبوها على الزواج من هذا الرجل .... عربيد سكير ..... يخونها كل يوم .... وعندما أخبرت والدها ..... قال : في الغد يتوب ............................








    شكرا لكم على المتابعة

    انتظروا منا كل جديد

    الدبدوب الحبوب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-25
  3. الغزال الشمالي

    الغزال الشمالي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-15
    المشاركات:
    11,596
    الإعجاب :
    0
    قصص رائعه
    ومعبرة
    وتحمل بين طياتها معاني كثيره مهمة وواقعيه
    سلمت يداك


    وكون ذاكر يا وليييييييد:):)
     

مشاركة هذه الصفحة