جئنا لنستثمر.. فاستثمرونا !!! ...

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 510   الردود : 6    ‏2005-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-11
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0


    جئنا لنستثمر.. فاستثمرونا!
    أحمد عمر بن فريد :


    [​IMG]
    أحمد عمر بن فريد
    ذات يوم غير بعيد، وبينما كنت أتحدث إلى بعض الزملاء في قاعة الاستقبال لأحد الفنادق السياحية بمدينة عدن، وعلى عجالة من أمره، انضم إلينا شاب يمني بدا للوهلة الأولى أنه مغترب عن وطنه، وأنه في طريقه للعودة إلى البلد الذي أتى منه، إذ كانت حقائب سفره جاهزة إلى جانبه، وبدا أنه على معرفة بأصدقائي المقيمين في الفندق نفسه ، الذين تبسموا له ولحقائبه الجاهزة قبل أن يبادر أحدهم بسؤاله مازحاً: ماذا فعلت في مشروعك الذي أتيت من أجله؟.. هز الشاب رأسه ضاحكاً، وهو يحمل حقيبته مودعاً الجميع بعبارة تختزل كل معاناته وحكايته فقال: جئنا لنستثمر.. فاستثمرونا!!

    سألت أصدقائي .. ما حكاية هذا الشاب؟ فأخبروني أنه مغترب يمني، قدم من لندن، وكانت لديه النية والرغبة في الاستثمار في وطنه، وكانت لديه فكرة جاهزة لمشروع تجاري، أراد أن يكون مفتاح وجوده في عدن، ولكنه وأثناء قيامه بإجراءات تنفيذ مشروعه، تعرض لسلسة طويلة من العراقيل والصعاب التي لم تكن تخطر له على بال، ثم حاول أن (يمشّي أموره) بموجب الأعراف والتقاليد اليمنية لمثل هذه الحالات، ظناً منه أن النتيجة سوف تنتهي في آخر المطاف بإنجاز مشروعه الذي أتى من أجله، ولكن (عملية الابتزاز) تجاوزت الحدود التي يمكن احتمالها، وباتت تشكل له نزيفا ماديا شبه يومي، ثم أدرك بعد مدة ليست بالوجيزة، أن الاستمرار في هذه اللعبة ومجاراتها، إنما سيمثل له خسارة مؤكدة، فما كان منه إلا أن حسم أمره، واتخذ قراره الشجاع بالخروج الفوري من هذه اللعبة، والعودة إلى بلاد الاغتراب التي أتى منها، قبل أن يستنزف ويخسر كل ما يملكه من مال.. فقال عبارته الحكيمة لنا وهو يودعنا: جئنا لنستثمر فاستثمرونا!

    أكتب هذا المقال، وأمامي الآن عدد جريدة «الأيام» رقم 4476 الصادر يوم الإثنين 9 مايو 2005م، وفي الصفحة الأولى منه، أشاهد صورة وموضوع الشيخ أحمد الصريمة الشهير، المتعلق بحقوقه المادية المنهوبة، التي تقدر بعشرات المليارات من الريالات اليمنية، وهو يقدم المناشدة الأخيرة للأخ رئيس الجمهورية، طالباً الإنصاف والحق.. لا أقل ولا أكثر، لمعاناة مضنية مضى عليها حتى الآن أكثر من عام.. وكمقارنة بين الحالتين، يبدو واضحاً أن الفرق ما بين الشاب اليمني الذي ذكرت قصته، والشيخ الصريمة لا تختلف إلا في (كم الظلم والابتزاز) لا في نوعه.. ويبدو أيضاً أن الصريمة الذي جاب أرجاء المعمورة مستثمراً أمواله بنجاح كبير وكفاءة مشهودة، قد أخفق في تحقيق الإنجازات ذاتها في وطنه، فأصبح لسان حاله ينطق بعبارة صاحبنا الأول : جئنا لنستثمر فاستثمرونا.

    المشكلة في مثل هذه الأمور، إن فرضنا من الناحية الجدلية ونحن محقون في ذلك، أنه لا يوجد لدينا من يقدر عملياً ما يمكن أن تجره مثل هذه التجاوزات الواضحة بحق المستثمرين، من خسائر كبيرة على سمعة قطاع الاستثمار في بلادنا، فإن تأثيراتها وتداعياتها السياسية من بوابة الوحدة الوطنية، قد لا تبدو جديرة بالاهتمام والأخذ بعين الاعتبار لدى البعض أيضاً، وذلك عطفاً على هذا التجاهل التام لحقوق واضحة وضوح الشمس، مع ما يمكن أن تفرزه مثل هذه الوقائع والحالات من آثار سلبية وشعور بالغبن والظلم والافتراء والوقوع تحت الابتزاز في نفوس شخصيات اجتماعية كبيرة بحجم الشيخ الصريمة، التي ترتبط في أوطانها بجذور قبلية صلبة، تضرب في عمق مكونات الجغرافيا والتاريخ في محافظة شبوة بشكل خاص واليمن بشكل عام.. فلماذا يحدث كل هذا؟ في وطن يبدو جلياً لكل ذي لب أنه بأمس الحاجة لكل ما من شأنه تعزيز وحدته الوطنية التي لا يبدو أنها تعيش أفضل حالاتها حالياً.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-11
  3. أعماق السكون

    أعماق السكون عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-10
    المشاركات:
    947
    الإعجاب :
    0
    [align=right]إن وراء هذا الخير ما ورائه

    وكأن الشعب اليمني لا يرى بعينة عدد المستثمرين الأجانب واليمنيين المغتربين

    ياخي ولله الحمد كذب ...كذب ....كذب من قال أن اليمن على ماهي علية

    وإلا لما وجدنا البلد بهذة الحالة من التغير

    ياخي سبحان الله وما يدريك ما حالة صاحب هذة المقالة (جأنا نستثمر فستثمرونا) في أي مجال للإستثمار كان هو داخل .......
    أو ممكن أنه لم يستوفي بالشروط الازمة للما يريد عمله

    أو ممكن أنه كان يرغب في الإستثمار في منطقة ممنوع فيها الإستثمار

    أو في شئ منع الإستثمار في مجالة

    وهذا يحدث في كل بلاد الله

    لناذا اليمن بالذات .....يكثر التعليق عليها
    لندع ما غيب عنا لما غيب عنا

    ولنتكلم في ما نراه بعيننا ......دع هذة المقالة جانبا ....وأقطع تذكرة وروح المكلا

    وبالنسبة للصريمي بقلك نفس الكلام دع ما غيب لماغيب ........

    البلد ولله الحمد والمنا في تقدم

    وخليك في الواقع ودع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-11
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]يبدو أن الكفيل وراء كل يمني حتى على أرضه ..

    قصة قصيرة واقعية ..

    مواطن يمني مغترب أراد أن يقوم بعمل مشروع ضخم في البلد ..
    استشار شركة ألمانية متخصصة بهذا الشان عن أفضل المشاريع المربحة ، والمفيدة للمواطن اليمني بصفة خاصة ..
    فجاءه الرد بالأفضل ..
    أعد العدة للبدء .. محاولا الإستفادة من قانون الإستثمار (الغير مفعل) ..
    واجهته عقبات كثيرة وبيروقراطية لا مثيل لها ، واكتشف أن الكل من الوزير ، إلى الخفير يريد أن يكون له سهم في مشروعاته ..
    وجد شخصا واحدا في وزارة الإقتصاد ظهر في تعامله معه بمصداقية من البداية .. وتوقع أن يكون مثل البقية ، وإنما ينتظر اللحظة المناسبة .. ولما حاول أن يعطيه حق بن هادي جزاءً لصدق مشورته .. رفضها .. مؤكدا أنه كان يتوقع من (المواطن) أن يعطيه ، كما أعطى زملاءه .. فاستغرب (المواطن) اليمني ردة فعل ذلك الموظف ...
    لكنه (المواطن) .. قال : تعبت .. خلاص .. لا أستطيع المواصلة .. يكفي ما قد خسرت إلى حد الآن ..
    قال له الموظف بإمكانك أن تنفذ المشروع ، وبأسرع مما تتوقع ، وبدون تلك التكاليف الباهظة ..
    فغر فاهه (المواطن) .. وقال كيف ؟ أدركني .. أحسن الله إليك ..؟
    قال تأتي بشريك أجنبي .. أوروبي ، أو أمريكي .. والأخير أفضل ..
    قال المواطن : ولكنني لا أريد أن أشارك أحدا ، ولدي القدرة المادة على أن أقوم بالمشروع وحدي ..
    قال الموظف : إذن جِدْ شريك وهمي من تلك الأمتين (أوروبا / أمريكا) .. وستجد أن مشروعك ينطلق مثل الصارووووووووووووووووخ ..

    قال : (المواطن) .. ما خلصنا من الكفيل في بلاد الغربة .. يلحق إلى بلدنا .. سلام عليكم .. وجزاك الله خيرا ..

    تلك قصة حقيقية ، وليست وهمية .. من أراد أن ينجح له مشروع ليس أمامه إلا حلان .. إما أن يشارك مسؤولا كبييييييييييييييييييييرا (شريك وهمي) .. أو يأت بشريك أجنبي حقيقي ، أو وهمي .. وإلا فلا ..

    والحقيقة أن قانون الإستثمار اليمني من أفضل القوانين على الإطلاق ، وفيه تيسير ات كثيرة على المستثمر الوطني ، أو الأجنبي .. لكن الخلل يكمن في عدم التطبيق ، أو التفعيل .. وحتى ذلك الحين (التطبيق / التفعيل) .. نستودعكم الله على أمل اللقاء بكم يوم القيامة بعد الظهر ..

    تحياتي ،،،،،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-11
  7. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    لاحول ولا قوة الا بالله
    يتقطع القلب ان نرى ابناء البلد وهم ياتون للاستثمار فتتلقفهم الايادي العابثة وخفافيش الظلام وسارقي اموال الشعب ليسيئو الى البلد ويحرموها من استثمار ابنائها 0000
    وانا اتساءل لماذا يدعون الناس للاستثمار ومثل هولا المعرقلين موجودين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-11
  9. mohdalmasken

    mohdalmasken قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    فعلا قانون الإستثمار في اليمن يعتبر من أفضل وأيسر القوانين المعمول بها في العالم تقريبا ولكن للأسف المسؤلين والمتنفذين وأصحاب الوجاهات لا يطبقون هذا القانون بأمانه ومسؤلية أساؤا لليمن من أجل مصالح فردية . والحمدلله لصاحبنا المسكين الذي قنع من الغنيمة بالإياب..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-11
  11. ***(الجارح)***

    ***(الجارح)*** عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    348
    الإعجاب :
    0
    والله إداها في محلها
    ( جئنا نستثمر فاستثمرونا)
    الدولة الوحيدة اللي تستثمر مواطنيها
    (جرعات, ضرائب , سرق من المال العام , مشاريع ضخمة من جيب الدولة بس لمن لسويسرا )
    بس ان شاء الله في أمل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-11
  13. الحسام المهند

    الحسام المهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-04-28
    المشاركات:
    834
    الإعجاب :
    0
    نعم كما قال صاحب الموضوع
    جئنا لنستثمر فاستثمرونا
    وانا اايده عن تجربه حقيقيه حصلت مع شخص اعرفه
    وليس الحكومه التي تريد تستثمر المغترب حتى اقرب
    الناس كل واحد تريد يساعدك ينظر اش المقابل قبل ان
    يقوم بالمهمه و يطول الحكايه ويماطلك على شان
    يزيد من ابتزازه لك
    والله يعيننا جميعا من هذه التصرفات الذميمه
    ومتى نتخلص منها
    وتحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة