رسالة إلى أبي لهب .. للشاعر / محمد العمري ..

الكاتب : درهم جباري   المشاهدات : 995   الردود : 5    ‏2005-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-09
  1. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    رسالة إلى أبي لهب ..

    * قصيدة على لسان مقاوم عراقي



    شعر : محمد بن علي العَمْري

    عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى - مكة المكرمة


    [poem=font="Simplified Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أبا لهب ٍ تبت يداك نعم تبا ‍ =فأمتنا لله مُحْنقةٌ غضبى

    أبالهبٍ دوى الأذان بساحنا ‍ ‍ = وهذا الفضاء الرحب من حولنا لبى

    أبا لهب ٍ فاصعد إلى كل قمةٍ ‍ ‍ = وناد عليها إنني الأعظم الأربى

    وكابر فأنت القاهر القادر الذي ‍ ‍ = يقدر فينا الموت والعري والسغبا

    وهبت معاناة الحياة لشرقنا ‍ ‍ = وأما مغانيها فأعطيتها الغربا

    قسمت فلم تظلم وعدت ممجداً ‍ ‍ = لأنك فرد ماعلمنا له تِربا

    فما لك في هذا الوجود منازعٌ ‍ ‍ = رداءك والأقدار تسكبها سكبا

    ولو أن هذا الكون جافاك مرةً ‍ ‍ = وفكر في لاءٍ لأوسعته ضربا

    وكل الشعوب الكادحات على الضنى ‍ ‍=عبيدك مما يسترق ومايسبى

    ضلالاً لنفس ٍ سولت لك ما أرى ‍ ‍! = وشارت برأي ما أضل وماأغبى

    أبا لهب ٍ ماظنكم في قلوبنا: ‍ ‍=أتنسى خراجاً من سويدائها يجبى!؟

    أفق إن للمليار في الأرض غضبةً ‍ ‍ = ستنتعل الدنيا وتشطبكم شطباً

    هنا أمة مازال يهمي سحابها ‍ ‍ = ولاءً وما زال الجهاد بها خصبا

    هنا همم لا العمر ترجو امتداده ‍ ‍=ولا الزاد إلا ماتقيم به صلبا

    هنا مهج قد أنضج القهر عزمها ‍ ‍ = وألبسها درعا وسل بها عضبا

    أبا لهبٍ ناد الحشود لحربها ‍ ‍ = وجند كما تهوى لها عسكراً لجبا

    وأنفق عليها مانهبت وكلما ‍ ‍ = ستنهبه من نفط أيتامها غصبا

    تهددنا بالحرب والحرب أمنا ‍ ‍ =لنا قبلكم منها الصهارة والقربى

    ألا قاتل الله العراق وأهلها ‍ ‍ = إذا لم يهبوا في ميادينها هبا

    ردي ياجنود الله في كل مصرعٍ ‍ ‍ = وشقي لنيل الخلد مسلكه الصعبا

    ردي منهلاً قد قرَّب الله ورده ‍ ‍ = وعلمنا في المنتهى لمن العقبى

    كأني بخير المرسلين منادياً : ‍ ‍ = ( ردي ياجنود الله منهلك العذبا)

    فمن قبل الأحزاب خندق أحمد ‍=ومن خلفه مليارنا قد غدا حزبا

    أبا لهب ٍ مازال فينا محمدٌ ‍‍=له سخر الله الملائك والرعبا

    أأتعس من ساق الجيوش لغزوة ‍ =وأسفه من قاد الأمور بها لبا

    أما لك فيما قد أصابك عبرةٌ ‍ ‍ = ولا في جيوش جرعت عندنا غلبا

    أخوك أتى للبيت حتى يهده ‍ ‍ =فصب عليه الله وبل الردى صبا

    أبا لهبٍ هذا أخوك مجندلٌ ‍ ‍ = أبالهبٍ فاعلم بأن لنا ربا

    ستأتيك ياطاغوت يوما جنوده ‍ ‍ =بطير أبابيل قد انتظمت سربا

    فتملأ أقطار السماء عليكم ‍ ‍ = وتمطر سجيلاً من الله منصبا

    هو الله لا نرجو لدحرك غيره ‍ ‍ = هو الله ما زال الدعاء له رطبا

    أبا لهبٍ إنا رجال محمد ‍ ‍ = فإن كنت لم تسمع بنا فاسأل الكتبا

    أتحسب أنا لم نرد ساحة الردى‍ = لنشرب شهد الموت من كأسها شربا

    وأن لم نحاصر إذ يد الشِعب قبضة ‍ ‍ = علينا فوسعنا بإيماننا الشِعبا

    وأن لم تصم لله فيه بطوننا ‍ ‍ = لتجعل أشهى فطرها الطين والعشبا

    فأبدلنا من طينه ماء كوثر ‍ ‍ = ومن عشبه في الخلد فاكهة أبا

    أتحسب أنا لم نُرِ الأسر حسبة ‍ ‍ = وصبراً أهان الأسر والضرب والعصبا

    هنالك حدثنا القيود بديننا ‍ ‍ = وأنا له نحيا فزادت بنا عجبا

    فإن تقتلونا فالشهادة زينة ‍ ‍ =خضبنا بها أيام أفراحنا خضبا

    وإن تحرقونا فالخليل إمامنا ‍ ‍ = به النار برد لا أرق ولا أصبى

    وإن تصلبونا كل يوم فكلنا ‍ ‍ = خبيب فأين الجذع نملئوه رُطبا

    خبيب دعا والجذع أمَّن خاشعاً ‍ ‍ = وأمّنت الدنيا فجبهم جبا

    دعا صادعاً بالحق فانصدعت له ‍ ‍ = قلوب عداة لم تجد بعده رأبا

    دعا وحبال الموت تلتف حوله ‍ ‍ = ولكن حبل الله أكثرها قربا

    ولم يبق مخلوقٌ رأى عز موته ‍ ‍ = غداة علا إلا وقد عشق الصلبا

    وإن تأسرونا في غيابة يوسف ‍ ‍ = ففي طيها لله أعجوبة تنبى

    بكى الذئب لما غاب يوسف صادقاً ‍ ‍ =وأخوته تجري مدامعهم كذبا

    وقد وكّلوا بالجب إخفاء نوره ‍ ‍ = وقد حمّلوا ذئب الفلاة به ذنبا

    أيخفون نور الله والله غالب ‍ ‍ =على أمره يرضى ويأبى الذي يأبى

    مساء مضى يعقوب أحزن ساهر ‍ ‍ ‍=وكان إله العالمين له حسبا

    بكى ما بكى والجب أسعد سامرٍ ‍ ‍ ‍ = ولو علم الباكي بمن ضمن الجبا

    غيابة جب عانقنت نور مرسل ‍ ‍ ‍ =ففاق بلقيا الأنبيا تربها التربا

    تحيط به من كل جنب ضنينة ‍ ‍ ‍=تكاد لو اسطاعت تقيم له الحجبا

    وتأمر ماها أن يسيخ بأرضها ‍ ‍ ‍ = وتطرد عن أجوائها الشمس والسحبا

    فبينا تقضي الوقت في حضن صحبة ‍ = مع مثلها تنسى الأحبة والصحبا

    أتى يطلب الماء المبارك واردٌ ‍ ‍ ‍ = فما شعرت إلا وقد أورد الغربا

    أتوا يطلبون الماء والماء ظامئٌ ‍ ‍ ‍ = يعب من الطهر الذي حله عبا

    فلو منع الغرب الموارد ما انثنى ‍ ‍ ‍ = ولو خُيِّر الماء المبارك ما انصبا

    فهل علم الدالي بمن في دلائه ‍ ‍ ‍ = وهل علم الركاب من شرّف الركبا

    مضوا وفؤاد الجب نار كأنه ‍ ‍ ‍=حشاشة يعقوب وقد فارق الحِبَّا

    فساروا وإن الدلو أبغض زائرٍ ‍ ‍ ‍ = وأكره واش عندها ذلك الدربا

    أبى الله إلا أن يتم ضياءه ‍ ‍ ‍=ولو كره الضُّلال أن يوقد الشهبا

    فساق إليه الدرب والدلو خشعا ‍ ‍‍ = وأظمأ عير القوم كي تطلب الشربا

    فأُخرج في دلوٍ وسار بنوره ‍ ‍ ‍ = بعيرٌ إلى الدنيا يخب به خبا

    ومكنه حتى غدت مصر تحته ‍ ‍=‍وأصبح أعلى العالمين بها كعبا

    وزفت بأعطاف القميص بشارة ‍ ‍ ‍ =هي الطب للأعمى وقد أعجز الطبا

    كأني بعينيه تلاقي حبيبها ‍ ‍ ‍ = وقد سابقت أجفانها نحوه الهدبا

    إذا هبت الألطاف في ساح صابر‍ = على كرب الدنيا الجسام فلا كربا

    أبا لهبٍ هوّن عليك فعندنا ‍ ‍ ‍ = من الله حبل لا تطيق له جذبا

    لعمرك قد كنا قليلاً عديدنا ‍ ‍ ‍ = وكانت علينا الأرض من حولنا إلبا

    فلا الأسر أوهانا ولا الجوع هدنا ‍ ‍ ‍ = ولا غض منا القتل بل زادنا كسبا

    فكيف ونحن اليوم مليار زفرة ‍ ‍ ‍ = تلظى بصدر الأرض مشبوبة شبا

    ستقذفنا يوماً براكين نقمةٍ ‍ ‍ ‍ = وتنثرنا في الجو من فوقكم عطبا

    أبا لهبٍ دق الطبول لأمة ‍ ‍ = ستأتيك يوم الروع مجنونة طربى

    فلا عجبٌ أن تجعل الأمن حيلةً ‍ ‍ = فمن حيل الصياد أن ينثر الحبا

    ولا عجب ٌ إن مد كلبك مخلباً ‍ ‍ = إلى صيدك الموفور أن تقتل الكلبا

    أبا لهبٍ خنت العهود ولم تصن ‍ ‍ = يمين الهوى واخترت أن تشعل الحربا

    أتقتل من بالأمس كنت سميره ‍ ‍ = وتسأله ما تشتهيه فما يأبى

    أبا لهب ٍ قد كنت تسمع عزفه ‍ ‍ = وتحمل من إطرائه مقولاً ذربا

    فقل ياترى ماذا جرى حين خنته ‍ ‍=وحين استحال المدح في حقه سبا

    أتقتل مصاص الدماء الذي به ‍ ‍=نهبت دمانا من شرايينا نهبا

    وراودته عن نفسه فخلوتما ‍ ‍ = وأنجبتما في أرضه الفقر والجدبا

    وسلمك الأرض التي در ضرعها ‍ ‍ =أيا راعي الأبقار تحلبها حلبا

    فهبك أرحت المسلمين بقتله ‍ ‍ = فقل لي رضيت اللعن من يقتل الشعبا

    ألا قاتل الله الشعوب جميعها ‍ ‍=إذا لم تفق يوما فتمطركم رعبا

    إلهي وللمليار في الأرض حاجة ‍ ‍=قلوبهم في سؤلها وحدت قلبا

    وكعبتك الغراء يدعوك حولها ‍ ‍ = رجال الهدى باعوك أنفسهم حبا

    أناخوا مطاياهم ببابك سجداً ‍ ‍ = وقد وردوا من جودكم جانباً رحبا

    دعاؤهم في هدأة الليل ربنا ‍ ‍ = لدينك مزقنا لرفعته إربا

    فإنا بنو قوم حمت عرض دارهم ‍ =دماهم وذبوا عن حمى دينهم ذبا

    إلهي لأهل الكفر في الأرض دولةٌ ‍ ‍ = تدب فسادا في مفاصلنا دبا

    عداءا لهذا الدين جاءت بكبرها ‍ ‍ = أبو لهب ٍ يسعى بها هائما صبا

    بأن ينزع الإسلام من كل موطئ ‍ ‍ = وأن يقلب الدنيا على أهله قلبا

    وإنك قد أمهلتهم منك مهلة ً ‍ ‍ = فزادوا بها في كل ناحية ٍ شغبا

    بحكمتك العليا حكمت وما لنا اعــ ‍ ‍ = ــتراض ففي أعطافها حكمة أخبى

    فإن لم تكن يافالق الحب ساخطاً ‍ ‍=فلسنا نبالي بعدها سيدي خطبا

    فعجل لنا البشرى إذا كنت راضيا ‍ ‍=وإن كانت العتبى فإن لك العتبى


    نقلا عن الساحات .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-09
  3. ابو عبدالرحمن

    ابو عبدالرحمن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-22
    المشاركات:
    167
    الإعجاب :
    0
    يسلم لنا المشرف على نقل هذه التحفه وصح الله لسان الشاعر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-09
  5. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    للرفع بامتياز

    نص باذخ يستحق الرفع


    شكرا لهذا الشموخ الأصيل


    شكرا احبة الشعر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-11
  7. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    شكرا لاستاذنا المشرف على هذه الرائعة المنقوله واسئل الله ان يجعلها فى ميزان حسناته هو وقائلها
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-17
  9. nabil22

    nabil22 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    809
    الإعجاب :
    0
    جزى الله الشاعر محمد بن علي العَمْري خير الجزاء وكثر الله من امثاله
    .. اخي في الله درهم جباري ..
    جزاك الله خير الجزاء على هذا الاختيار الرائع لهذه القصيده الرائعه ..
    وكما عودتنا بقصائدك القيمه .. واختيارك الممتاز ...
    بارك الله فيكما وجزاكما خر الدارين .. وكثر الله من امثالكما ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-19
  11. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    الأحبة :

    أبو عبيدة ..

    ، حبيبة الصوفي

    ، صفي ضياء

    ونبيل ..

    جزاكم الله كل الخير على تشريفي بحضوركم

    واشادتكم برائعة شاعرنا الفذ / محمد العمري ..

    فذلك كرم معهود منكم ..

    لكم مني خالص المحبة .
     

مشاركة هذه الصفحة