موضوع قابل للنقاش لجميع الاعضاء

الكاتب : ابو عبيدة   المشاهدات : 709   الردود : 8    ‏2005-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-09
  1. ابو عبيدة

    ابو عبيدة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-27
    المشاركات:
    847
    الإعجاب :
    0
    [frame="7 80"]
    قاعدة المنار الذهبية

    نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا عليه
    رشيد رضا رحمه الله


    اخواني اريكم جميعا ان تتفاعلوا مع هذه القضية بطرح اراءكم حولها ومدى صحة هذه المقولة وارجوا الالتزام بالحوار الهادئ والجاد في تناول هذا الموضوع ، لان هذه المقولة اصبحت على السنة العامة والخاصة ونحن لا نعرف الى اي مدى يمكن ان تتكون صحيحة [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-09
  3. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    النصف الأول من هذة المقولة صحيح و الأخر غير صحيح

    والصحيح هو (( نتعاون فيما اتفقنا عليه ونتناصح فيما اختلفنا عليه ))

    ورحم الله الشيخ رشيد رضا و الإمام الشهيد حسن البنا ,, والحق أحق أن يتبع .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-09
  5. أسير الظلام

    أسير الظلام عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    48
    الإعجاب :
    0
    إذا كان المقصود بالمقولة أصحاب السنة وهم المذاهب الأربعة ومن وافقهم فنعم المقولة

    أما إذا كان القصد جميع الملل من أصحاب البدع والضلالات والشرك والكفر فالقول مردود على صاحبه فلا نعذر كافر ولا مشرك ولا مبتدع بل نرد عليهم باطلهم ونبين الحق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-09
  7. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-09
  9. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    و هو كذلك....................
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-09
  11. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,621
    الإعجاب :
    72
    و نعم الرأي
    دين محمد ابن عبد الله و صلنا كما هو ,و سيضل كما هو لا حل وسط
    و خصوصا في ما يخص التوحيد
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-09
  13. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    أولاً دعني اعبر لك يا اخي ابوعبيدة عن شكري الكبير على مواضيعك الهادفة ومنها هذه القضية المطروحة للنقاش .
    اخي العزيز
    هذه المقولة تبنتها جماعة الاخوان المسلمون على حد علمي
    وهذا لا يهم من تبناها او اخذ منها وإنما أريد أن أدلي بدلوي في هذه العبارة هل هي صحيحة من الناحية الشرعية فأقول من وجهت نظري إنها قاعدة فاسدة كلهابل أنها تصادم حديث النبي صلى الله عليه وسلم : (( من رأى منكم منكر فيغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان ) لماذا لأن الجزء الاول منها يقول نتعاون فيما اتفقنا عليه ...... فهذا التعاون لا نعرف على ماذا يقوم فقد يقوم على العلمانية وقد يقوم على القومية وقد يقوم على الاشتراكية وقد يقوم على دين الروافض فالتعاون هنا مبهم وغير اوضح وتكتنفه الجهالة وهذا يضر كثير وخاصة على العوام الذين لا يستطيعون أن يفرقون بين الحق وبالباطل

    أما الجزء الاخير منها وهو ( ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ) فعلى ما يكون العذر هل يكون العذر على تحليل حرام او تحريم حلال هل يسوغ لاحد من المسلمين أن يعذر شخص يشهد الشهادتين ولكنه مثلاً يدعو إلى سفور المرأة ويدعو إلى أمور مخالفة للدين بحجة "ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه"
    إذاً مما سبق يتضح لنا أن هذه القاعدة فضفاضة وغير منظبطة وبالتالي فهي عبارة خطيرة ولا ينبغي لنا أن نتبناها ابداً .
    وأما صاحب هذه العبارة فإنه بشر يخطئ ويصيب وأنا على ثقة أنه لا يقصد بها ما ذكرت أنا وإنما قد يكون لها سياق قيلت فيه فبترها عن سياقها الذي قيلت فيه يشوها .
    هذا ما أراه
    والحمد لله أولاً وأخيرا.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-05-09
  15. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    اما رايي انا فالمقولة صحيحة مائة بالمائة وليس الجزء الاول منها فقط بل كلها
    والذي افهمه انا من ه1ه المقوله
    اما ان يكون المختلفون في الامور هم المسلمون
    فديننا يقبل الاختلاف في فروع الدين لكنه لايقبل الختلاف في الاصول
    اذن الحديث هنا عن فروع الدين
    فان اتفقنا في امر من فروع الدين فينبغي علينا ان نتعاون فيه
    اما اذا اختلفنا فهذا الاختلاف وارد ولا نكر على مجتهد ابدا طالما الامر ايب الى الاختلاف
    وان صلاح الامر كما اظن ان يظل هناك اختلاف لانه المجال الوحيد الذي يستطيع فيه عقل المسلم ان يتحرك ويجتهد وينتج ولا ندعي العصمة لاحد .فكل يوخذ من كلامه ويرد الاصاحب القبر الشريف صلى الله عليه وسلم
    زهذا الاختلاف لا يجر الى الخلاف بل يعذر بعضنا بعضا من غير انتصار للراي يودي الى الفرقة

    اما اذا كان المختلفون هم هم المسلمون والكفار فانا ارى ان الجزء الاول صحيح
    اما الجزء الاخر فهو غير صحيح لان الحق واحد

    كيف؟

    قد يتفق المسلمون والكفار على قضية ما من امور لاتخل بشرعنا
    في هذا الحال ينبغي علينا ان نتعاون مع بعضنا للوصول الى الغاية المشتركة في حدود الشرع
    مثل ؟

    مثل معاهدة دفاع مشترك ضد عدو واحد

    ودليل ذلك ما كان بين الرسول صلى الله عليه وسلم واليهود في المدينة
    ومن ما ورد عن الرسول بان المسلمين والنصارى يقاتلون عدوا مشتركا (في ذكر علامات الساعة)

    المهم كونهم كفارا او غير ذلك هذا لا يمنع ان نتفق معغهم في بعض الامور والتى ينبغي ان نتعاون فيها
    هذا رايي
    والله اعلم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-05-09
  17. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    اخي النبراس

    صحيح نتعاون فيما اتفقنا عليه ، حتى ولو كان التعاون مع غير المسلم إن كان في مصلحة الاسلام والمسلمين بالشروط المعروفه عند علماء الاسلام المعتبرين .

    لكن اخي هل نعذر غير المسلم بكفره ؟؟؟!!!!!!
    وهل نعذر المبتدع ببدعته ؟؟!!!!
    وهل نعذر الذي يقدح في عرض امي وامك عائشة رضي الله عنها وارضاها .
    وهل نعذر من يتوجه بالدعاء لغير الله ويستغيث بالقبور ويسجد لها .

    لا اظن ذلك ، ...
    إذاً الجانب الاخير من المقوله فيها نظر
    والله اعلم
     

مشاركة هذه الصفحة