طفل مشلول مطلوب للسجن ؟؟؟؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 1,664   الردود : 30    ‏2005-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-07
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    بالامس القريب تسجن امراه في بلد محافظ (انتصار السياني)
    بلد لازالت المراه فيه هي الام والاخت والابنه ولازال الخوف عليها وارد
    انتصار السياني قد تكون الاولى التي يقبض عليها بتهمة الحوثية
    ولكنها ليست الوحيده التي تظلم
    اننا في بلد يئن من الفسدة وعديمي الضمير والاخلاق
    اليوم وفي الساعة الثانية ظهرا اراد القدر ان نرى ماساة اسره
    اجزم انها تحمل اخلاق الانبياء اب بسيط يتعامل ببراءه وصدق
    عند دخولنا لزيارة منزل والدة المختطفة انتصار السياني
    وحسب المعلومات التي تلقتها احدى الاخوات الصحفيات
    حيث اكدت الام ان لاعلاقة لابنتها باي تنظيم او عمل حزبي او تخريبي كما ادعى من القوا القبض عليها
    ومن واقع حالهم وفقرهم تجد انهم لايملكون قصورا ولافللا ولكنهم يعيشون للقران وبالقران
    وقت الغداء والمائدة قدمت (لحوح وبسباس )ياسبحان اللهوعجبا ومفارقة غريبه.
    قد لا اتفق مع الحوثي مبادئا وفكرا ولكن مايصير من عقاب لا طفال لاذنب لهم بالحوثية او دونها لايقبله عاقل يحب الوطنوما يصيب امراه كون زوجها متهما لايليق بمن شعارهم الديمقراطيه
    ان تزج في سجن لايعلم امراه بسبب زوجها مهما كان السبب
    والدة الفتاة اكدت عدم معرفة مصير ابنتها الى الثانيه ظهرا ليومنا هذابل كل ماتعلمة
    انها تعيش مع ( ابراهيم) الطفل الذي لايتجاوز الثانية عشر وهو مشلول وقد قطعت يدا ورجلا له من جراء قصف على صعده وتراه يحمل المصحف باليد الوحيده معلنا ان يدي الاخرى سبقتني الى الجنة
    ياله من موقف رائع لطفل يقول لامه عندما جاء الجنود بسيارتهم المدججه بالاسلحة يريدون القبض على مشلول وطفل اماه لاتحزني وتذكري ان اختي غائبه فدعيهم ياخذونني لافك اسر اختي
    ياله من تفاني وحب برغم الالم والجراح الا ان القلب مملوء بحب مفعم .
    لك الله يابراهيم لم يرحما عجزك وشللك وارادوك قطعة مجروحة ليشفوا غليل احقاد وليشعلوا ثار لن ينطفى بسهوله
    ولك الله ياسرة قدمت شهيدا ذهب في ليلة عرس اختة ليقدمها لعروسها فيابى القدر الا ان يسبقها الى الجنه كما وصفت هي
    لك الله ياعبدالخالق الذي ذهبت لقسم الشرطة لتسلم نفسك فداء لاختك حتى تعود لحضن امها
    ولم تعد رغم وعدهم له بعودتها فلم تعد هي ولم يعد هو ولن يعودا
    لان الفاسد لايعرف عهدا ولاذمة
    هل فقدا من يعمل في الامن السياسي حاسة الرحمة واصبح الكذب والدجل صفة بارزه فيه
    كيف يكذبون على اب او اخ بتسليم انفسهم وهم يشخطون الوجوه انهم سيعودون بها
    لك الله يامراءه وان صرخت فلا وجود لمعتصم ينقذك من سفهاء الامة
    لك الله وليرعاك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-07
  3. سهران حتى؟

    سهران حتى؟ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ديمقراطيتنا هي شعار وافعالنا هي المعيار

    فاختاروا من الوهم قنطار ومن الحقيقة مجعار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-05-07
  5. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    ابكتنى قصتك اختى

    لعنة الله على من ارتكب هذا من عسكر وضباط وقادة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-07
  7. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    نسخه مع التحيه للمطبلين والمسبحين بحمد الرمز
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-07
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    الظلم ظلمات
    والظالم حين يفعل مثل هذا
    يكون قد فقد رشده
    وهذه علامة النهاية
    فترقبيها أختنا الفاضلة نبيلة الحكمي
    ولك ولجميع المظلومين
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-07
  11. شرف الحسني

    شرف الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-21
    المشاركات:
    224
    الإعجاب :
    0
    يبدوا أن السلطة ضاقت بالإصوات النسائية الشجاعة(أمثال نبيلة ورشيدة ورضية وتوكل وأنيسة)وتخشى من نمو المشاركة الفاعلة للمرأة اليمنية فبدأت بمحاولة تكوين رأي عام ضاغط للحد من مشاركة المرأة
    فالمعتقله هي المرأة اليمنية
    وليست واحدة منهن فقط
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-07
  13. انين الخريف

    انين الخريف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-08
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    اتمنى منك اختنا العزيزه نبيله الحكيمي ان تكتبي هذا الموضوع في

    صحيفتنا الغراء صحيفه كل القراء (النداء)


    ولك جزيل الشكر


    ورب محمد انه لاصحوه ولاتعديل الا بازاله الحاقدين الظالين من بلدنا العزيزه الغاليه

    والتغير بايدينا نحن ولكن الشعب في غياهب الظلمات
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-05-07
  15. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    ما طاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
    طييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير
    وارتفففففففففففففففففففففففع
    إلا كما طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
    وقع !!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-05-07
  17. شرف الحسني

    شرف الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-21
    المشاركات:
    224
    الإعجاب :
    0
    من فمك لباب السماء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-05-08
  19. ابوصارم

    ابوصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    تتلتزم الحكومات والدول بموجب الاعلان العالمي لحقوق الانسان ضمان المساواه بين الرجل والمرءه في المشاركه السياسيه ووفقا للعهود والاتفاقيات الدوليه
    ويقع على كاهلها العمل على حماية وتعزيز هذا الحق للمرءه وبما يكفل تحقيققه
    واليمن من الدول الموقعه على الاتفاقيات التي تنص على ذلك
    وتتغنى حكومتها بالمنزله التي تدعي انها وصلت اليها المرءه وخاصه في اشراكها في العمل السياسي
    وتدعي انها تذلل جميع الصعوبات والعقبات المختلفه من اجل ذلك
    ولكن وبالنظر الى الواقع
    اعراف المجتمع عاداته وتقاليده وبالاخص المنبثقه من تعاليم الدين الحنيف المترسخه عقيده في نفوس افراد المجتمع وتكويناته لاسلوكا اوعاده فحسب الخاص بطبيعة المرءه ووبعض المحضورات من التصرفات كالغياب عن المنزل بدون محرم طبعا لمسافات بعيده -سفر- او المبيت خارج المنزل
    او حساسية الاسره والبيئه المحيطه بها لجميع ماقدينسب اليها او يمسها وخاصه في وضعها المتعلق بذلك مثلا بالقطع قد يشكل عائق امام مشاركة المرءه في المجال السياسي للعتراضات التي قدتواجهها من الاسره والبيئه المحيطه بها نتيجة تلك المخاوف وللثقافه المترسخه
    ان المفتر ض دوما على الحكومه والدوله بجميع اجهزتها ان تعمل على تذليل كل الصعوبات ومنها
    العمل على ازالة جميع هذه المخاوف من فكر الاسره والمجتمع وضمان عدم حصول اي واقعه اوحادثه او عارضه قد ترسخ هذه المخاوف وهذا لاشك فيه ان كانت الحكومه صادقه في تنفيذها التزامها بالعمل على المساواه بين الرجل والمراءه في المشاركه في العمل السياسي وتمكينها من حقها ذلك

    وما حصل على الواقع في الفتره الاخيره في حادثتي الاخت الصحفيه محاسن الحوتي من جرائم لا اخلاقيه بالنشر لمنشورات استهدفة سمعتها ومايحصل من جرائم واتهاكات للاخت انتصار علي ابراهيم السياني من انتهاكات باختطافها الى جهه غير معلومه ومساومة ابيها ببقية ابنائه الواحد تلو الاخر وهذه الواقعتين على سبيل المثال لاالحصر
    وما تم التعامل من الاجهزه المعنيه تجاه البلاغات والدعاوى المقدمه اليها
    وبغض النظر عن ان في مثل هذه الوقائع انتهاك صارخ للحقوق والحريات وبغض النظر عن انها وفقا للتكييف القانوني تعد جرائم يلزم على الاجهزه المعنيه التحقيق فيها وكشف وتعقب وقبض مرتكبيها والكشف عن اسباب ودوافع مثل هذه الجرائم والذي لايختلف على ذلك اثنان
    فلايقتصر الامر على ذلك بقدر مايكشف عن جدية الدوله بجميع اجهزتها في تنفيذ مايجب عليها حيال اشراك المرءه على قدم المساواه في المجال السياسي وتنكرها للتزاماتها تلك امام المجتمع الدولي

    فمثل هذه الوقائع وفي ظروف مجتمعنا اليمني تعيق لمده طائله حق المراءه في العمل السياسي لما سيترسخ من خوف لدى الاسر من حصول مثل ذلك لبناتهم وستمنع كل اسره ما استطاعت نسائها من الاشتراك في اي مجال قدتكون نسبة واحد في المليون حصول واقعه من هذه على ابنتهم نتيجه لاشتراكها في هذا المجال او اي مجال اخر وستحجم بقية الاسر الاخراى عن تسهيلاتها التي كانت قد وفرتها للمرءه في وقت سابق
    ان مايجعلالقول هذا منطقيا هو التعامل البارد الذي تعاملت فيه اجهزة الدوله مع مثل هذه قضايا وازاء واجباتها والتزاماتها الذي كانت تفترض عليها اتخاذ مواقف جديه ليس فقط باتخاذ الاجراءات القانونيه الواجبه دستورا ووفقا لقانون الاجراءات الجزائيه وقانون العقوبات كاي جرائم اجرى فحسب بل كان المفتر ض عليها مراعاة هذا الحق للمراءه والإثبات بما لايقبل الشك في نفوس افراد المجتمع والاسر مصداقيتها وايمانها بحق المراءه المساواه مع الرجل في العمل السياسي

    وهذا كان يقتضي عليها سرعة اتخاذ الاجراءات بجديه واشهارها والسعي لدى الجهات القضائيه بالخروج باقصى العقوبات بمرتكبي هذه الجرائم مبينه مدى خطورة جرمهم الذي يسبب تعطيل حقوق المراءه والتي للعقوبه القصوى وتنفيذها على الجناه قديوفر الطمئنينه ويعيد الثقه لدى الاسر وافراد المجتمع ويجعلهم يسهمو بالدفع لبناتهم ونسائهم للمشاركه في العمل السياسي في ظل مناخ تسوده الامن والحمايه
    والابعد من ذلك مايطرح ان النظام قد يكو له ظلع في مثل هذه الجرائم مستدلين بعدم الاكتراث والتباطؤ من الاجهزه المعنيه عن القيام بواجباتها القانونيه والتنصل منها واهمالها وكأن جرم لم يحدث
    واصحاب هذا القول يؤكدون ان ذلك تنصلا من النظام عن الالتزامات الدوليه لمثل هذا الحق للمراءه الذي سبب له كثير من المضايقات في مصالحه نتيجة ظهور بعض النساء بقوه في العمل السياسي وبالياته المشروعه باقتدار وفهم لم يعتده النظام حتى من خصومه السياسيين جانب الرجل وهو الامر الذي جعله يتخوف ويعيد النظر مليا وصولا الى قراره الرجوع والتنكر للمراءه في هذا الحق بل الى حد ابعد العمل على اعاقة حصولها عليه وتمكنها منه بشتى السبل
    ان مثل هذا يعد فاجعه انسانيه
    يجعل الدوله ان كان لديها مصداقيه تعمل على سرعة تبرئة ساحتها من مثل هذه التهمه التي اقل ماتوصف به انه تمييز عنصري ضد المرءه
    ويحتم على الجميع منضمات وهيئات وافراد من المعنيين والمهتمين بحقوق الانسان وحرياته الوقوف مليا امام الموضوع ليخرجو بما يجب عليهم انسانيا ازاء ذلك
    والتوعيه بخطورته وبما يتطلب عمله

    تحياتي للكل
     

مشاركة هذه الصفحة