هكذا عامل الافغان المجاهدين العرب بالله اقراءو المقال

الكاتب : ابن الريف   المشاهدات : 438   الردود : 1    ‏2002-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-15
  1. ابن الريف

    ابن الريف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    في الكهوف القاتمة بافغانستان ومن بين آلاف من صور المآسي والمظالم التي لن ينجو من نتائجها اهل الارض جميعا, هذا طفل عربي رضيع وجد -كما تقول الاخبار- يعاني من سكرات الموت فوق صدر أمه التي قضت هي ونساء عربيات اخريات بسبب القصف الامريكي الذي لا يرحم!

    وهؤلاء نسوة عربيات يتعرضن للاغتصاب من الافغان بعد ان سحقت الطائرات بعولتهن او قتل رجالهن على ايدي قوات التحالف?!

    وها هم الشباب العرب الذين جاءوا افغانستان استجابة لنداء (الجهاد) الذي اطلقه وتبناه العديد من علماء العرب المسلمين ووعدوا من يقبل عليه (بالجنة) بمشاركة أكثر من جامع ومسجد وخطيب ووسيلة اعلامية في الدعوة الى (الجهاد) حتى خدع بتلك الدعوات شبان معظمهم في مقتبل العمر, ها هم هؤلاء الشبان الذين انقطعت بهم الطرق وأقفلت في وجوههم سبل النجاة, يقتلون وتقطع رؤوسهم وتسلم للامريكيين ليأخذ من يأتي برأس احدهم مكافأة قدرها ألف وخمسمائة دولار امريكي فما أرخص الذمم التي تباع ثم تبيع رأس اخيها المسلم بدراهم معدودة وهم يعلمون انه جاء الى بلادهم للدفاع عنهم ولم يكن يعلم في حينه, وقد صدق بعض علمائه انه ليس جهادا اسلاميا نقيا وان الذين استخدموه لغاياتهم سوف يصفونه بالارهاب ذات يوم حتى يصبح رأسه مطلوبا بثمن بخس!!

    لقد ضُرب الجهاد في مقتل ونجح اعداء الاسلام بمساعدة ابنائه في ذلك, وقد لا يفكر احد من المسلمين في الجهاد بنفسه لو تعرض بلد اسلامي آخر للغزو -كما حصل لافغانستان- حتى لو دعا الى الجهاد الساسة والعلماء فمن الذي يضمن الا يكون لتلك الدعوات ما وراءها!!

    ولقد استمر القتل في الضعاف وغطت الاشلاء ارض الافغان وجبالها وسط تأييد دولي أو صمت مخز..

    (وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود)!!

    بل ان بعض المسلمين لا يرى مانعا من التصفيق الحار لما حصل إدعاء للتحضر.. فما أبشع هذه الحضارة الوالغة في الدماء!!

    ولأن في السماء إلهاً عادلاً جبارا لا يقر الظلم وقد حرمه على نفسه وجعله بين عباده محرما فلا يحسبن جاهل ان الله غافل عما يعمل الظالمون فانتظروا إنا منتظرون!!



    محمد أحمد الحساني


    مقال منشور في جريدة عكاظ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-15
  3. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله
    وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود
     

مشاركة هذه الصفحة