تقرير امريكي ينتقد صنعاء لعدم تجميد أموال (الزنداني) ومنع سفره

الكاتب : المثقف   المشاهدات : 304   الردود : 1    ‏2005-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-05-06
  1. المثقف

    المثقف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    اشاد تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية بجهود الحكومة اليمنية فى مجال مكافحة الإرهاب، مقدرا الخطوات العملية التي تم اتخاذها على صعيد محاكمة الإرهابيين المتهمين بقضايا مختلفة بينها تفجير الناقلة الفرنسية (لامبرج) والمدمرة الأمريكية "كول" ومحاولة اغتيال السفير الأمريكي، وقتل الأطباء الأمريكيين في جبلة وغيرها.
    كما أشاد بالتعاون اليمني السعودي في مراقبة الحدود، ومنع المتسللين ومهربي الأسلحة من العبور بين البلدين، متطرقاً أيضاً إلى التعاون اليمني - الأمريكي في مكافحة الإرهاب، ومؤكداً رغبة اليمن في مكافحة الإرهابيين الدوليين وعدم السماح لهم باستخدام سواحلها وموانئها البحرية.
    وتناول التقرير منظمتي حماس والجهات الإسلامي الفلسطينية واعتراف اليمن بهما كمنظمات شرعية، منوهاً إلى أن كلا المنظمتين لم تتورط في أي أنشطة إرهابية تذكر في اليمن.
    غير أن التقرير انتقد الحكومة اليمنية بصراحة لعدم اتخاذها اى اجراءات – كما قال - على صعيد منع سفر الشيخ عبد المجيد الزندانى الزنداني رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح وتجميد أمواله ، معتبراً ذلك خرقاً لقرار لجنة الأمم المتحدة المرقم (1267).
    وفيما يلي نص التقرير:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-06
  3. المثقف

    المثقف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    وكيل وزارة الخارجية ..يجب اغلاق جامعة الايمان إذا لم تلتزم بالقانون

    اكد وكيل وزارة الخارجية لشؤون اوروبا والامريكيتين مصطفى نعمان ان اليمن تتعامل مع الطلبات الخاصة بتجميد ارصدة اشخاص او منظمات للاشتباه بكونها تدعم الارهاب من منظور انها طلبات مقدمة من مجلس الأمن "وبالتالي نحن ملزمون بالتعامل معه كما حال كل الدول" ،مشيراً الى عدم التعامل معها لانها طلبات امريكية"نحن لا نتعامل مع الطلب بأنه جاء من الولايات المتحدة"
    وقال نعمان "هناك دول أخرى من دول الجوار جمدت أرصدة أشخاص ومنظمات خيرية، وأوقفت نشاطاتها"،معتبراً ان هذا الموضوع لا يعني وزارة الخارجية فهو يعني وزارة التجارة أو البنك المركزي.
    وشدد وكيل وزارة الخارجية على وجوب اغلاق جامعة الايمان التي يراسها الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس مجلس شورى حزب الاصلاح " إذا لم تلتزم بالقانون فإنه يجب إغلاقها"،لكنه قال ان " جامعة الإيمان لم يتخذ قرار دولي بشأنها" ،مؤكداً انه يجب اخضاعها لقانون التعليم الاهلي والا تكون جامعة استثنائية "الدولة تتعامل معها بموجب قانون الجامعات الأهلية، وترى أنه يجب عليها أن تكون ملتزمة بقوانين الجامعات الأهلية وألا تكون جامعة استثنائية".
    وحول موضوع الشيخ الزنداني اشار نعمان في حوار نشرته صحيفة الخليج الاماراتية الى انه" يجب أن نفرق بين كونه مطلوباً، وبين أن المطلوب التعامل مع مصادر تمويله" وقال:" الشيخ عبدالمجيد الزنداني وضع اسمه في ما تسمى “القائمة المدمجة” كونه أحد المتهمين بتمويل تنظيم القاعدة وطالبان".

    "المؤتمرنت" يعيد نشر نص الحوار في نافذة "حوارات"




     

مشاركة هذه الصفحة