من أحكام الزكاة

الكاتب : anwar sleiman   المشاهدات : 353   الردود : 0    ‏2002-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-15
  1. anwar sleiman

    anwar sleiman عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-26
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    1 – ففـي الشـرح الكبير في الفقه الحنبلي: أنه يستحب للإنسان أن يلي تفرقة الزكاة بنفسه ليكون على يقين من وصولها إلى مستحقيها، وقال الإمام أحمد: أعجب إلي أن يخرجها وان دفعها إلى السلطان فهو جائز.[ص505]
    وأما وجه فضيلة دفعها بنفسه فلأنه إيصال للحق إلى مستحقيه مع توفير أجرة العمالة ومباشرة تفريج كربة مستحقها وإغنائه بها.
    2 - من أحكام الزكاة التي اتفق عليها فقهاء الإسلام.
    أ - أنها لا تدفع لغني يجد حاجاته الأصلية من نفقة وكسوة ومسكن.
    ب- أنها لا تدفع لقوي على العمل والكسب. لحديث إنها لا تحل لغني ولا لقوي مكتسب.
    والصدقات غير الزكاة يجوز دفعها للفقير والغني.
    3 - ثم هي ليســت في كل مشـروع خيري كبناء المساجد والمدارس والمستشفيات.
    4 - يجب أداؤها فورا بعد حولان الحول ولا يجوز تأخيرها إلا لانتظار من هو أولى بها من الفقراء الموجودين في البلد كقريب المزكي الفقير والجار الفقير.
    5 - ولا يجوز أن يطعم من مال الزكاة على المآدب الفاخرة أغنياء ورؤساء وزعماء ولو كانت النية لتنشيطهم على الدفع هؤلاء عكسوا حديث رسول الله: تؤخذ من أغنيائهم وتعطى لفقرائهم.
    6- حديث في البخاري: إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة
    7- وحديـث: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع (وذكر فيه) وعن ماله من أين أخذه وفيما أنفقه.
     

مشاركة هذه الصفحة