ثورةُ الأحجار

الكاتب : ابو صابر   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2002-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-13
  1. ابو صابر

    ابو صابر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-31
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    ثورةُ الأحجار

    ثوري على الأحجارِ يا أحجارُ :: لاشجبَ لا تنـديدَ لااسنتكارُ
    قولي أنا القـدرُ الذي أنكرتمُ :: وأنا هنا الأنســابُ والآصارُ
    أنا هاهنا في كفِ طـفلٍ عزةٌ :: وكرامةٌ مطـــبوعةٌ وفخارُ
    أنا هاهنا في كفِ طفلٍ طلقةٌ :: وقذيفةٌ و عواصــفٌ ودمارُ
    أنا هاهنا في قلبِ أمِّ محـمدٍ :: غضــبٌ يثورُ كأنه إعصارُ
    أنا هاهنا في عينِ أمِّ محمـدٍ :: عارٌ عليكم أيها الأحــجارُ
    عارٌ عليكم أن تجف َّ دموعُها :: يأساًوليسَ لِطــفلِها أنصارُ
    عارٌ عليكم أن يُضَرَّجَ طفلُها :: بِدمـــائهِ و تُمزقَ الأوتارُ
    أنا هاهنا في كل شـبرٍ بُرعُمٌ :: تنشـــقُ من أكمامهِ الثُّوارُ
    أنا هاهنا أملٌ يجـددهُ الرَّدى :: قدري هنا والعزمُ و الإصـرارُ
    أنا هاهنا حرٌّ وفي حريــتي :: متنفس يهفو له الأحرارُ
    أنا هاهنا في كل ركنٍ قلعةٌ :: تندَّكُ تحت صمودِها الأسـوارُ
    أنا في الصباح ملاحمٌ وتلاحمٌ :: أنا في المسـاءِ مشاعلٌ وجمارُ
    لو كانت الأقدارُ تجري رغبةً :: لجرتْ لثــورةِ رغبتي الأقدارُ
    فإلى متى لفظُ السـلامِ يلوكهُ :: كبشٌ يقودُ خطامهُ الجــزَّارُ
    وإلى متى تلك الجيوشُ حبيسةٌ :: وإلى متى تتباعـــدُ الأسفارُ
    تباً لكم أمعَ اليهودِ سـلامُكمْ :: ســـلمٌ مع الجزارِ يا أثوارُ
    لو كانتِ الأوزارُ تقتلُ أمــةً :: بالنائبـــاتِ فأنتم الأوزارُ
    آن الأوان فهل لكم من وقفةٍ :: عمريةٍ أم أنكم أصـــفارُ
    إنَّ اليهودَ عقيــدةٌ لا آلةٌ :: وأساســها التلمودُ والأسفارُ
    حشـدوا لها كلَّ العزائمِ جملةً :: ولها التَقَى الناقوسُ والمِزْمَــارُ
    جعلوكُمُ مثل المُطــيِّ لغايةٍ :: فكأنكم من وهنكــم أعيارُ
    ألبستمُ كلَّ الشـعوبِ مذلةً :: قهراً ليرضى عنكمُ الكفــارُ
    يا ليتهم يرضونَ عنكم لحظـةً :: فلعلَّها أن تُقبـَــلَ الأعذارُ
    عودوا إلى قرآنكمْ وتمعَّـنوا :: فيما حَوى القــرآنُ و الآثارُ
    وتصفَّحوا التاريخَ إن َّ لكم بهِ :: عِبَرٌ تمرُّ فهل ترى الأبصــارُ
    يا بيعةَ الرضوانِ هل من عودةٍ :: تحيا بها الأرواحُ والأشــجارُ
    عودي فإنَّ العصرَ في دوامةٍ :: وتخبـــطٍترثي لهُ الإعصار
    قولي لمن باعوا القضيةَ ويحكمْ :: بئسَ المبيع وبئست الأسعارُ
    قوموا فإن الموتَ موتٌ واحدٌ :: لا ميتتانِ فجنة أو نارُ
    قوموا فإن يهــودَ أجبنُ أمةٍ :: عرِفتْ وهم في عدهم أنفار
    يستأسـدونَ وراءَ كلِّ مدرَّعٍ :: ولهم إذا غــابَ الهزَبرُ خوارُ
    فإذا بدا طــفلٌ مع مقلاعهِ :: ولوا كأنَّ دروعهمْ أطمــارُ
    لو لم يكن للقائهـم من عُدَّةٍ :: بقيت سـوى تكبيرةٍ لانهاروا
    أقسمتُ لو قامَ النساءُ مقامَكمْ :: لفعلنَ ما قد يفعلُ الجســارُ
    فتعلموا منْ مثل أمِّ محمــدٍ :: معنى الفداءِ وكيفَ يحمى الدارُ
    يا قدسُ دونكِ أنفـسٌ تواقةٌ :: للموتِ حتى تنـطقَ الأحجارُ
    صبراً فإنَّ الفجرَ موعدهُ غداً :: و غداً يعودُ الجحــفلُ الجرَّارُ

    هذي القصائد لشاعر قدير وليست لي ومن اعجابي بهأ استاذنة منه بنشرهأ في المنتدى مع تحياتي له ولابداعه
     

مشاركة هذه الصفحة