مرضى الضمير المتصدع

الكاتب : أصيل   المشاهدات : 771   الردود : 9    ‏2002-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-13
  1. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    مرضى الضمير المتصدع

    سألني بعض الطيبين من أبناء هذا الوطن الغالي الذي يتسامق فوق قامات أولئك الذين يحاولون التطاول عليه وأهله وتاريخه وأصالته وتراثه الوطني الوحدوي، بادعائهم تمثيل واهم لبعض أجزائه الجغرافية، أو شرائحه الاجتماعية، أو ألوانه المناطقية التي تكونت في فقاعات سياسية ذات طبيعة آنية واستثنائية.
    سألني كيف تنظر إلى من يدعو إلى الملتقيات الشطرية وينزع نحو التجمعات الفئوية الضيقة، ويجهر بالمطالبة بحقوق أو إتاوات على الوطن أن يدفعها بمعيار المساحة الجغرافية أو الانتماءات القبلية والعشائرية؟!
    قلت: ´مهلاًª، فقبل أن أجيب عن سؤالك سأسترجع بعضاً من سيرة التاريخ.. وألوانه السياسية ومفرداته الغريبة.. وأطيافه المريبة.. والتي جميعها سقطت في لحظة اصطدام الحقيقة بالأكذوبة والوهم بالواقع.. والصدق والنقاء في مواجهة الشك وعدم اليقين.. والإخلاص الوطني النبيل في لحظة المواجهة مع الذات وأنانيات النفوس ومراميها الخاصة.
    قلت مرة أخرى.. وحتى نقيم الأوزان والمقاييس على نحو عادل ومتوازن.. فإن علينا أن نشخص النفوس الداعية لهذا النوع من الملتقيات "فسوف نجد أن لكل واحد من هؤلاء وعلى حدة قضيته الخاصة.
    - بعضهم اعتقد بأنه أحد فلتات عصره، وأنه لا يجود الزمان بمثله، وإنه يجمع بين خصائص المناضل الثوري، ورجل الدولة، ورجل العشيرة في نفس الوقت، وأنه الشخص الاستثنائي والمناسب في كل الأزمان والأحوال.
    - وآخرون يحاولون أن يذكروا مراتبهم العلمية، ودرجات الدكتوراه التي نالوها من بعض المعاهد وهم يعلمون بأنه لا صلة لهم بالعلم على الاطلاق، وأن تلك الشهادات التي يحملونها ما هي إلاّ أوراق (مزورة) وغير ذات قيمة علمية على الإطلاق.. وإنها مجرد شهادات منحت في أحسن الأحوال بعناية الأجهزة الاستخبارية
    - أما بعض هذه البقية فإنما هم ممن يحاولون أن يجدوا طريقاً لقطع صلاتهم الماضية وطبيعتهم المزدوجة وعلاقاتهم المشبوهة ..أي أنهم يحاولون القيام بعملية غسل للمواقف القديمة اللا وطنية.. على غرار غسل الأموال ذات المصادر غير الشرعية المشبوهة بصلاتها بالإرهاب والمخدرات.
    وهنا لا بد من إخراج عدد كبير من كل هؤلاء والذين اندفعوا بعاطفة ساذجة، ومشاعر منفلتة وغير واعية لما يحاك من حولها أو يجري من ورائها وكأن المراد بإتيانهم وسرد أسمائهم هو إضفاء الشكلية الديكورية لهذا العرض الكرنفالي الهزلي والمضحك.
    لقد شاهدنا طوال التاريخ اليمني القديم، والوسيط والمعاصر أشكالاً مختلفة من هذه "الفقاعات" تارة باسم الدين وغيرها باسم القبيلة، وأخرى باسم الذات والمنافع الخاصة.. غير أن كلها ذهبت ادراج الرياح.. لأنها كلها تعود إلى الزبد أي (الفقاعة) الذي يذهب جفاء!! وظل كل ما ينفع الناس باق ومتجذر في الأرض، وقادر على النماء والتطور والعطاء المتجدد.. فهل يعرف هؤلاء من الناس شيئاً من التاريخ أو بعض من دروسه؟!! أم إننا أمام حالة واضحة من حالات الجهل، في لحظة صدامها مع المعرفة والوعي الوطني الواعد بكل ما هو جديد، ومعاصر وحضاري في حياتنا"ومتقدم في غدنا"
    إذن فنحن أمام حالة (مرضية) تستحق العلاج والعناية الخاصة.. فهذه الحالة حقاً تحتاج إلى ملتقى وطني لمواجهتها ومكافحتها على اعتبار إنها ظاهرة مرضية تستحق العلاج والوقاية من أسبابها.. فمرض الضمير والوعي الوطني المتصدع لا يقل خطراً عن مرض لوادي المتصدع.
    ولله في خلقه شؤون
    محمد عبدالعزيز

    عن صحيفة 26 سبتمبر
    الخميس : 26 شوال 1422هـ الموافق : 10يناير 2002م العدد(992)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-13
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    الضمير المتصدع ....... حلوة قوي

    - بعضهم اعتقد بأنه أحد فلتات عصره، وأنه لا يجود الزمان بمثله، وإنه يجمع بين خصائص المناضل الثوري، ورجل الدولة، ورجل العشيرة في نفس الوقت، وأنه الشخص الاستثنائي والمناسب في كل الأزمان والأحوال.


    (((((علي عبدالله صالح ،،، عبدالله بن حسين الأحمر مضافا اليهم عموم عائلة بيت الأحمر )))))



    - وآخرون يحاولون أن يذكروا مراتبهم العلمية، ودرجات الدكتوراه التي نالوها من بعض المعاهد وهم يعلمون بأنه لا صلة لهم بالعلم على الاطلاق، وأن تلك الشهادات التي يحملونها ما هي إلاّ أوراق (مزورة) وغير ذات قيمة علمية على الإطلاق.. وإنها مجرد شهادات منحت في أحسن الأحوال بعناية الأجهزة الاستخبارية .



    ((عبدالعزيز المقالح ،، عبدالمجيد الزنداني ، عبدالرحمن الأرياني ))



    - أما بعض هذه البقية فإنما هم ممن يحاولون أن يجدوا طريقاً لقطع صلاتهم الماضية وطبيعتهم المزدوجة وعلاقاتهم المشبوهة ..أي أنهم يحاولون القيام بعملية غسل للمواقف القديمة اللا وطنية.. على غرار غسل الأموال ذات المصادر غير الشرعية المشبوهة بصلاتها بالإرهاب والمخدرات.
    وهنا لا بد من إخراج عدد كبير من كل هؤلاء والذين اندفعوا بعاطفة ساذجة، ومشاعر منفلتة وغير واعية لما يحاك من حولها أو يجري من ورائها وكأن المراد بإتيانهم وسرد أسمائهم هو إضفاء الشكلية الديكورية لهذا العرض الكرنفالي الهزلي والمضحك.


    (( عبدالقادر باجمال ، عبدربه منصور هادي ،،أحمد مساعد حسين ،،، حسين محمد عرب ،، عبدالله علي عليوه )))))))


    المعادلة في الساحة اليمنية غير صحيحة !!!!! متى يذهب الزبد ليظهر على اثره ماينفع الناس للعيان ؟ بعد أن ينتهي مرض الضمير والوعي الوطني المتصدع .

    النتيجة : الخاسر الوحيد الشعب اليمني وكل من في الميدان ليسوا جديرين بقيادته والحل ؟ بروز حجاج جديد في اليمن ؟ يعني عودة الحكم الامامي حتى نقتنع أننا شعب تحكمه أسرة مالكة لا سماسرة ومقتاتين باسم الوطنية والوحدة والضمير الحي .

    لك الله يايمن
    :) :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-13
  5. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    ما قلته ليس كافيا وأطمع بالمزيد منـك:)

    وبالمناسبة ما رأيك بفكرة الرفيق الصلاحي بإقامة إتحاد كنفدرالي بين مناطق اليمن, إتحادا يشبه فكرة الرفاق بقيام وحدة بين إثيوبيا والصومال واليمن الشعبية؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-13
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ما يرمز اليه

    عندما يطلع الأخ القائد الرمز وحاشيته على ماجاء في الصحيفة سيكون تقييمهم للشعب اليمني عامة ممثلا بمسؤليه الصغار وجموع الجماهير الكادحة و مقاييسهم لن تتعدى نطاق تفكيرهم المحدود .


    صحيفة 26 سبتمبر ذات ولاء حكومي وتدار من قبل المتنفذين من أسرة آل الأحمر في القوات المسلحة اليمنية وماجاء فيها يشير الى قرب حدوث عملية تطهير واسعة النطاق في اليمن لرموز عدة تحت مبررات مقنعة وأخرى واهية .

    الاشارة الى أن فئات الشعب اليمني غير صالحة البتة ستعطي للرمز الحق في استخدام عصا الوحدة والوطنية والثورة ليعدل المسار بموجبها حسب ما تقتضيه طبيعة المرحلة القادمة لتسييس الشعب اليمني أولا ولتحقيق غايات بعيدة للمدى المنظور .

    الصلاحي ليس أول من طرح فكرة الكونفدرالية وقد سبقه اليها رواد الوحدة اليمنية من فطاحلة الحزب الاشتراكي بعد أن رأوا تعثر الوحدة التي تمت هروبا من استحقاقات تنبىء بحصول ما يشبه مصير شاوشيسكو وزبانيته في كلا الشطرين والوحده لم تتم رغبة في توحيد الشعب اليمني حقيقة بل انها جددت شخوص القيادات السابقة وجعلتها تتحلل من ماضيها المقيت وهاهو علي سالم البيض يمتلك الملايين بعد أن كان زعيم الكادحين وعلي عبدالله صالح صاحب أكبر استثمارات في المانيا وكله على حساب المغلوبين في الداخل ممن لايجدون لقمة العييش .

    جميل أن يناقش المثقفين اليمنيين اعادة قيام الدولة اليمنية على أسس غير الأسس الحالية ونرجو منك أن تكون المبادر بالطرح لندلي بدلاءنا فيه .

    :eek: :eek: :eek:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-13
  9. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    للعلم يا أستاذ متشرد...الحزب رفض حتى فكرة الكنفدرالية حتى قبل الوحدة الإندماجية.....ورأيي هو لا بديل عن الوحدة الحالية مع محاولة تصحيح الوضع السياسي بتطوير المسيرة الديمقراطية والقضاء على المناطقية لأن التذكير بالمناطقية والطائفية هو ما يهدد فعلا الوحدة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-01-13
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ضما والحاقا

    أخي أصيل ،،،،

    كثيرون من أبناء اليمن من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه يرون في الوحدة اليمنية قضية ضم والحاق ولم تترسخ في الأذهان بعد كحقيقة واقعة جراء ما أحاط بها من ظلم واجحاف والرهان قائم عليها طالما وجد شخص الرئيس علي عبدالله صالح رجل اليمن القوي ... ولو نظرت نظرة المتابع في تحركات الرئيس وبرامجه السياسية الداخلية ستلحظ أنه يعي المصير القاتم بعد غيابه ويعمل جاهدا للتصحيح والتوعية مع التشبث بالكراسي وهما خيارين وحيدين أمامه .

    التحضير لتسلم أحمد علي عبدالله صالح لسدة الرئاسة دليل على تأكيد استمرارية علي عبدالله وسيوالي ابنه المحافظه على ماقام به من جهود قسرية في تثبيت عقد الوحده سينفرط حتما لو خرجت السلطة من يد الرئيس أو في حالة أنها لم تؤول لوريثه .

    الحل يكمن في اعتماد وثيقة العهد والاتفاق ولا أعني أن يعود الانفصاليين ليمارسوا الحكم معه ولكن الكونفدرالية ستكون أحسن وسيله للحفاظ على الوحدة اليمنية حتى بعد غياب الرئيس والى قيام الساعة .

    الشارع اليمني لم يؤمن بعد بالوحدة على النسق المتسرع المجحف بالحقوق ،، ومعناه أن الجماهير العريضة لها موقف معروف مسيطر عليه حاليا بالقبضة الحديدية .

    أخي الوحدة اليمنية مهددة فعلا بعد غياب علي عبدالله ومهددة حتى في ظل أحمد علي عبدالله ان لم يوازي والده في القبض المحكم على زمام السلطة في كل أرجاء اليمن .

    أدعو بقية الرواد لمشاركتنا في هذا الموضوع وموضوع الحزب الاشتراكي لأهميتهم القصوى .

    سلام :) :) :)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-01-14
  13. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    المطالب كثيرة وسهلة ولكن

    العبرة في التنفيذ ونتائج التنفيذ وهنا يسمح لي اخي المتشرد ان أقول قضية إعادة بناء الوحدة المبنية وصياغتها من جديد امر والكلام فيه سهل ولو افترضنا من باب التنضير ان هذا الأمر سيسهم إلى حد كبير في ترسيخ بناء الوحدة لفترة تتجاوز قضية سنحان والمملكة الحاشدية . لكن مسألة التصحيح
    أخف ضررا وتعطي نفس النتيجة ولو بعد حين وبلإخذ بالقاعدة الفقهية التي مفادها انه يؤخذ بأخف الضررين عندما تتعارض المفاسد والمصالح.
    فما تدعو إليه يسبب مفسدة (دموية جديدة) ربما لا يلتئم جرحها ولا تنجح بعدها بلادنا في تحقيق وحدة بعدها قط وستكون الفرقة النهائية إحدى الإفتراضاة.
    لكن ما يدعو إليه اصيل وابو الفتوح وكل منصف هو اسلم من حيث الحفاظ على مكسب موجود بغض النضر عن كيفية تحققه المهم انه تحقق ونعيشه واقع
    والسعي في اصلاح المفاسد الموجودة حاليا من التفرقة المناطقية وما عبر عنه بعض قبائل الحدى حين قالوا
    الحكم فردي كيف حال الشعب ياهل المؤتمر
    ************ من الحدى جئنا نشاركم ونبني ما بنيت
    قد شل سبتمبر وقد ذا لقم اكتوبر حجر
    *********** قلدكم الله شي مية مسؤل من اسرة وبيت
    ****************************************************
    فهذا في الحقيقة هو واقع معاش حيث اصبح حصاد الثورتين في اسرة وبيت
    ومع ذلك نقول نحن اصحاب المناطق الوسطى اكثر الناس إحتراقا بنار التشطير
    وعشناه واقع مر جعلنا اكثر الناس عداء لبعضنا فرقنا داخليا وفرق بين المرأواخيه ولا زلنا نعاني من بعض أثاره حتى اليوم . من ثارات ومن مقاضات أغراض ومن يعرف قضية واحدة يقيس عليها بقية القضايا في كل القرى.
    والمسألة اليوم هو اننا أوشكنا كما قال كاتب المقال في الصحيفة أن نقف على الداء العضال والمرض المزمن الذي يفتك بشعبنا يوميا بلا هوادة
    وما هي إلا ايام حتى يتجلى للناس وتمقته وتشمئز منه حتى نفوس اصحابه ويصبح عار يوبخون به ثم ننقلب إلى صفحة التصحيح ويوسد الأمر إلى أهله من ربوع السعيدة فعلى هذ المنوال يجب ان نمضي في كشف المبطلين وانواعهم وتشويه ستارهم المبرقع وكشف ما وراء اطماعهم والبحث الدؤوب عن الرموز الطيبة وحشد التشجيع لها وابراز مثاليتها دون النضر إلى مناطقها وإنتماءتها فقط ننضر إلى اعمالها ومستوياتها العلمية والعملية في شتى المجالات.
    ودمتم هذه نضرتي ولكم النضر .ايها المنضرين الإحتماعيين .
    لنخرج بأنثر بلوجيا يمن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-01-14
  15. الزعيم2002

    الزعيم2002 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    337
    الإعجاب :
    0
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-01-14
  17. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ولكنه لم يلاقي صدى

    أخي الزعيم ...

    لم يلاقي صدى وضاع وسط الزحام وعنوان الموضوع عادة يلعب دور كبير في شد الانتباه .... مجهود تشكر عليه ياصديقي العزيز ولا ينفي جهودك بعد أن أشرت اليها .


    أصيل ،،،،،،

    سنقسم الجائزة مناصفة بينك وبين الزعيم :) :) :)


    لي عودة لاحقة بعد أن يتحسن المزاج لاضافة تعليق على الموضوع .:confused: :confused:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-01-16
  19. الوحدوي2001

    الوحدوي2001 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-06-07
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    بهذه معك حق يا بو اصيل

    وانتبه تنخدع للإشتراكيين كما انت واعي ورجل فاهم وقد فخرنا بالمنطقة
    ولكن انتبه الأحزاب تجرك علينا مثل صاحبكم ذي انت داري تحياتي
    مقال صح مية في المية ولك علامة (سفن اب)
     

مشاركة هذه الصفحة