أناقتك لا تعني صرف مبالغ كبيرة؟؟؟

الكاتب : من اجل اليمن   المشاهدات : 635   الردود : 1    ‏2005-04-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-30
  1. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0






    إذا كنت قد سمعت بالمثل القائل ليس كل ما يلمع ذهبا، فإن الأمر نفسه ينطبق على ما تطرحه كبريات دور الأزياء أو ما تصوره مجلات الموضة المتخصصة، بمعنى أنه ليس كل شيء باهظ الثمن بالضرورة أنيقا. فهناك ما لا يُقدر بثمن، وهو الذوق الشخصي، الذي يمكن أن يميزك عن أي امرأة أخرى وفي حدود إمكانياتك. لذلك إذا كنت طالبة أو متخرجة حديثا، أو فقط تنتمين إلى شريحة لا تسمح لها إمكانياتها المادية بصرف مبالغ مكونة من ثلاثة أصفار على قطعة واحدة، فكل ما عليك هو أن تتسلحي بقليل من الذوق وبعض الخيال. عروض الأزياء وصور المجلات يجب أن تكون بالنسبة لك البوصلة التي تحدد لك مسار الموضة واتجاهاتها، لتلتقطي منها الخيط وتطوعيها لصالحك وبأقل التكاليف، ولا يجب ان تعني بتقليدها حرفيا. وكما قلت سابقا فإن الذوق ليس له ثمن، فقد تلبس الواحدة منا أزياء موقعة بأسماء عالمية من رأسها إلى أخمص قدميها ولا تثير فينا سوى الشفقة لعدم ذوقها، بينما قد تثير أخرى إعجابنا لأنها تنجح في تحقيق المعادلة بين الغالي والرخيص وبين البسيط والأنيق لتصل إلى ما يطلق عليه في عالم الأناقة الاسلوب السهل الممتنع، الذي لا يعتمد التقليد بل يُقلَد، وقد نجحت في هذا الأسلوب نجمات شابات نذكر منهن على سبيل المثال سيينا ميللر، العارضة كايت موس، المغنية كايلي مينوغ، وغيرهن. نعم عزيزتي، فحتى ذوات الإمكانيات المادية العالية يتسوقن من شوارع الموضة الشعبية، ويستمتعن بلعبة المزج بين ما هو غال وموقع باسم مصمم معروف وما هو رخيص لا يتجاوز سعره بضع دولارات. والنتيجة تكون في الغالب أكثر عصرية وحيوية وشبابا. أول من شجعت هذا الاتجاه أنا وينتور، رئيسة تحرير مجلة «فوغ» الاميركية، التي تعرف في أوساط الموضة بالمرأة الحديدية. فعندما تسلمت رئاسة تحرير المجلة في أواسط الثمانينات، كانت أول من شجع على أن تُصور أزياء مصممين معروفين إلى جانب أسماء مجهولة تماما عرفت عن طريقها النجاح.
    كما انها هي من شجعت أسلوب المزج بين قطع غالية وقطع بسيطة من المحلات الشعبية، وبالتالي يمكن القول إن الفضل يعود لها في إعادة الاعتبار لذوات الدخل المحدود وجذبتهن إلى دخول عالم الموضة من أوسع الأبواب. لكن إذا كانت إمكانياتك لا تتحمل أسلوب المزج بين الغالي والرخيص، لأن قطعة واحدة من مصمم معروف قد تكلفك راتب شهر أو أكثر، فهناك حل آخر هو شوارع الموضة التي باتت تطرح كل ما تراه على منصات عروض الأزياء في اليوم التالي، بل إن العديد من المصممين الكبار أصبحت لهم أجنحة خاصة بهم في المحلات الكبيرة بأسعار رحيمة جدا من دون أن تمس الجودة. فحقيبة من ماثيو ويليامسون أو جوليان ماكدونالد أو جاسبر كونران، لا تتعدى مبلغ 60 جنيها استرلينيا في محلات «ديبنهامز» مثلا التي توجد لها فروع كثيرة في بريطانيا. كما أن محلات «زارا» و«مانغو» و «إيتش أند إم»، التي توجد لها فروع في الخليج، تطرح أزياء شابة جميلة جدا مستوحاة من إبداعات لمصممين عالميين بلمسات قد تكون أكثر شبابية وخفة، والأهم من ذلك في متناول الأغلبية الساحقة من الفتيات. أما إذا كان حتى هذا صعبا ويرهق ميزانيتك، فهناك حل أخير وهو أن تتجنبي دخول هذه المحلات حتى لا تقعي ضحية لإغراءاتها، وأن تعودي إلى خزانة ملابسك لتختاري منها قطعة يمكنك أن تجدديها حسب الموضة. إذا كان لديك أدنى شك في هذا الرأي فأنا متأكدة أنه لا توجد واحدة منا لا تتوفر على فستان أسود بسيط، لذلك فلتكن نقطة الانطلاق إلى الأناقة، بشرط أن يكون بتفاصيل قليلة. فكلما كان بسيطا كلما كان تجديده وإنعاشه سهلا، بإدخال اكسسوارات مبتكرة ومتميزة عليه. هنا أيضا يمكنك ان تبدأي بغزو صندوق العجائب الذي في حوزة جدتك أو والدتك، لأن الإكسسوارات الشرقية القديمة موضة عصرية هذه الأيام، وكلما كانت كبيرة ومتوهجة بالألوان ومتنوعة الأحجار والتفاصيل كانت أحسن. اما إذا كان الصندوق فارغا ومحدودا مثل إمكانياتك، فتوجد في الأسواق حاليا اكسسوارات في منتهى الروعة ولا تؤثر على الميزانية كثيرا، المهم ان تعرفي ما تختارين منها. القلادات الكبيرة والأسورة وأقراط الأذن المتدلية أو البروشات التي تزينها أحجار الفيروز والمرجان وقشور السمك والصدف هي أجمل ما يمكن أن يُحلي فستانك لتناقض هذه الألوان مع الأسود، وما يشكله هذا الأخير من أرضية رائعة لإبراز جمالياتها. الجميل في هذا انك لن تحتاجين الكثير، فقطعة أو قطعتان تكفيان، كما في الصورة التي اكتفت فيها العارضة بقلادة جد مبتكرة وصندل لافت. أنت أيضا يمكنك أن تضعي قلادة كبيرة من دون أقراط، أو أقراط ضخمة ومتدلية من دون قلادة مع حذاء معدني أو صندل مبتكر، وحقيبة بلون فاتح لتحصلي على مظهر عصري. أما إذا كنت لا تميلين إلى الأسود أو لا يوجد في خزانتك فستان من هذا النوع، فيمكنك تحقيق النتيجة نفسها بفستان بلون أبيض أو هادئ، وإضافة قطع متوهجة بألوان الربيع والطبيعة له، خاصة إذا كانت بلون الفيروز أو المرجان، لوني الموسم، حتى لو كان في شكل حقيبة أو إيشارب بسيط.
    أهم نقطة يجب أن نفكر فيها عندما تكون الميزانية محدودة أن لا نجري وراء صرعات الموضة، لأنها تختفي بسرعة، أحيانا حتى قبل أن نستفيد منها، الأمر الذي يوقعنا في مطب نحن في غنى عنه، لذلك ينصح خبراء الموضة دائما بتطوير أسلوب خاص يمكن التلاعب به كما نشاء دون ان يتجرأ احد ويفكر في أن ينعتنا بعدم الأناقة. الأسلوب الخاص هو آخر صيحة في عالم الموضة حاليا، لأنه يسلط الضوء على الجانب المبدع بداخل كل واحدة منا.
    * إذا أردت قميصا مثيرا وجميلا تلبسينه تحت كنزة أو جاكيت، على أن يكون ثمنه معقولا، فعليك بمحلات الملابس الداخلية. بعض القطع الخاصة بالنوم جميلة جدا بألوانها اللذيذة وأقمشتها الناعمة من ساتان وشيفون وكريب جورجيت مما يجعلها تبدو أغلى من سعرها الحقيقي، فضلا عن انها في كثير من الأحيان تعطي الانطباع على انها لمصمم معروف. يمكن تنسيقها بسهولة مع بنطلون جينز أو تنورة رومانسية. هذا سر اكتشفته فتيات المجتمع والنجمات الشابات.
    [line]
    منقول

    *الشرق الاوسط
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-05-04
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أخي من أحل اليمن

    نقل موفق ونصائح مفيــــدة لنا نحن النساء .. وأهـــــم
    شئ قبل الإناقة النظافــــة القلب والعقـــــل والجسم
    بانه اغلى من مستحضرات التجميل كلها .. فالله جميل
    يحب الجمال

    شكرا لك مع خالص التحية
     

مشاركة هذه الصفحة