اغلقوا وزارة الاعلام ؟؟؟,,كفن,في وزاره؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 529   الردود : 6    ‏2005-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-29
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    كفن الصحافة !!! في وزارة الإعلام ؟؟؟

    النظام والقانون لايجتمعان الا على راس المواطن .
    والصحفي قبل ان يكون ناقلا لهموم المواطنين .معبرا عن معاناتهم ,مستشعرا تلك المعاناه ,هو مواطن اولا واخيرا .
    ومن يقدم قلمه ورايه في كفة وروحه وجسده في الكفة الاخرى ,لايمانه بربه ومبادئه ووطنه وضرورة اقامة العداله الاجتماعيه ,لايمكنه انكار الحق القانوني له او عليه ,
    ولكنه لايرغب ان يسلط القانون علىرقاب الضعفاء ,ولا يحبذ ان تعد وزارة الاعلام كفن للصحفي ,دون الرجوع القانوني لذوي الشان (النقابه والقانونين )
    وتصدر انتهائها من مشروع القانون والحكم على الصحفي بالموت ,وهو حي .

    همسه أولي !!!!

    الحزن والتخوف ظهر على وجه الصحفي الكحيان وكما يقال (الحزن تاج على رووس الموتى لايرى الا ساعة التكفين )تلك المقوله تنطبق على حدث قانون الصحافة ووزارة الاعلام ونقابتنا النائمه ,ونطق نقيب الصحفين (بالاحتجاج على الوزاره لعدم مشاركة النقابه في الاعداد لمشروع القانون )خاصة وهو ينظم علاقة قانونيه بين صحفي وقانون .,ويقرر قاعدة قانونيه (حبس صحفي )ومحظورات نشر)
    فما كان من النقابه الا الاحتجاج على طبخ القانون بسريه تامه دون عرضه على مجلس النقابه.
    الحقيقة !!!!!

    وللحقيقة ان النقابة معها الحق وهي من قبل ستة اشهر تقعد الدنيا وتشعلها في لحظات (ويهد) كلما فعلته في دهاليز مجلس النقابةنتيجة العمل الفردي وليس الجماعي وعدم تواجد النقيب ,لايماني ان وجود النقيب في العمل مهم وليس الاحتجاج ,والمتابعة من الوهلة الاولى وروية الصحفي للنقيب وهو بهمةعمل عالية, تجعل الاعضاء وقود مشتعلة للعمل,!!
    اعتراف !!!!!

    واعترف ان هناك مجموعه فاعلة تستحق الشكر والتقدير ,بذلو جهودا جباره لنقابتهم واعضائها ولهم مواقف شجاعه ,فلن ينسى الصحفي موقف الاخ (حافظ البكاري )وهو يتلقى اللكمات من عسكر الهردي في الجلسة الاستئنافيه لمحاكمة الخيواني ,ولا حماس الاخ الفاضل حمدي البكاري في اكثر من عمل وفعاليه ,ولا ادب وشجاعة الاخوين ثابت سعيد وسامي غالب ,وهدوئهما المعتاد المشفوع بالعمل الجاد والايمان العميق بقضايا الصحفين ,
    انتحار !!!!!!!

    ومع ذالك تظل قضية الصحفين مع وزارة الاعلام والسلطة عالقة .ولايزال قانون الصحافة (محتضرا ) بانتظار الموت او الحياة ,بتعديل يليق ببلد ديمقراطي حر تعطي للكلمة الحق في التعبير والتغير بما يخدم العداله والقانون ,ويستمد قوته منه لا ان يكون معطلا للقلم والفكر ,معرقلا للنهوض الحضاري,والتنميه المطلوبه.
    جريمة !!!!!1

    وبانتحار قانون الصحافة واحتضارة, تعد جريمة يرتكبها السلطويون ووزارة الاعلام في حق القانون ,اذا تم بطريقة وائد حالية دون الرجوع للمختصين في القانون وذوي الشان,
    وجريمة تنتهك في حق (الراي)ان لم يتداركها السلطويون ويشركون من لهم الحق في المشاركة
    همسة !!!!!

    وهمسة اطلقها من موقعي العملي لكل صحفي فاقول ..لاتفرح بتغير القانون ولاتتوقع الخير والصالح العام (بل توقع اعداد كفن لك وللقانون)وسياتي يوما تقول الحبس للصحفي ارحم ,من تكفينه وتوقع ايها النقيب (الغائب الحاضر)كونك لاتظهر على الصحفي وهو حي فكيف ستقف مستقبلا للعزاء وهم(يكفنون اموات ) توقع عدم مشاركة نقابتك ,وقانون يليق (بالدفن ).
    نبضة اخيره !!!

    ماينبغي عمله هو ان يتعقل العقلاء ان كان هناك من يعقل من سلطتنا المبجلة (واعدوا قانون يليق بدفن موتى القلم وشهداء الراي )ولا تحكمو وتقوننوا حسب رغبات شخصية ,لانكم تحكمون على احياء بالموت .
    ولتعلموا ان كل صحفي حر, أبى ,صاحب مبدا ,يمتلك روح تحب الوطن وقيم ,لايمكن ان يرضى بقانون الموت المفاجى من السلطة .
    ولكنة يابى الا ان يموت وهو يعلم انه قد ارضى ربة ووطنة .
    وتذكروا ان حب الوطن من الايمان ,والدفاع عنه بالكلمة النزيهة واجب ديني ووطني .
    فشاركوا معنا ولاتكونو ضدنا ,الوطن للجميع ,
    خذو الحكمة منا ,فرصة ذهبية, قبل ان تفوتكم الفرص !!!!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-29
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    يتعلم طلاب الإعلام والصحافة
    أن الأمور المعتادة والتي ينبغي أن تحدث
    لاتدخل في باب الاخبار
    حتى أن تعريف الخبر الصحفي يتم من خلال القول بأن:
    "ليس الخبر هو ان يعض كلب رجلا، بل الخبر ان يعض رجل كلبا"!!!
    والحقيقة أن هذا التعريف رغم ما يمثله من مبالغة
    إلا أن المقصود منه هو أن الخبر هو تنبيه الناس للأمور غير الاعتيادية
    حتى ينتبهوا لها ويأخذوا حذرهم واحتياطهم ازاءها
    أما الأمور الاعتيادية فالناس يسهل عليهم معرفتها
    كما أنها لاتهم الغالبية
    وإذا صح هذا وهو صحيح على الأقل بصورته الطبيعية وليس المبالغ فيها
    فأن معظم مايُسمى اخبارا في وسائل اعلامنا الرسمية ليس جديرا ابدا بهذه التسمية
    فهي عبارة عن تقارير انشائية فحواها جميعا "كله تمام يافندم" و "احمد ربك يا مواطن"
    ولاتتوقف هذه الوسائل عند نقل الايجابيات واهمال السلبيات
    بل تقوم بتزييف الواقع واختلاق الايجابيات
    ولولا أن اليمنيين يعيشون ويعايشون واقعا يوميا مغايرا لما ينقله الاعلام الرسمي
    لصدقوا بأنهم يعيشون في "جمهورية المدينة الفاضلة" حتى لانقول في جنة الخلد
    وإذا كان هذا يحدث فيما يتعلق بالاخبار التي يفترض أن تكون تقريرا عن الواقع لا تزييفا له
    فالذي يحدث بالنسبة للرأي هو اشد وانكى من هذا
    والرأي المؤيد ل"القيادة الحكيمة"
    والرأي نفسه الذي يشرح مزايا وصفات هذه "القيادة الحكيمة"
    هو وحده الذي تتاح له الفرصة في الاعلام الرسمي
    ولم يقف الأمر عند هذا الحد
    بل يريد هؤلاء الموظفون أن يكونوا هم المشرعون للاعلام في بلادنا
    وأن تستمر وصايتهم على الاعلام كله وعلى الاعلاميين كلهم
    لكي لايسمحوا لاحد أن يكشف فشلهم وتخلفهم
    وازاء هذا فلن ينفع أي قانون حتى ولو كان مأخوذ حرفيا من قوانين اكثر الدول ممارسة للديموقرطية
    ولابد من رفض وصاية الجهلة والمنافقين والطبالين على الاعلام
    ووضع وسائل الاعلام الرسمية في يد هيئة وطنية
    ليخدم المجتمع اليمني واهداف التنمية السياسية والاجتماعية
    فتأملي!!!
    ولك اختنا الفاضلة أم النهى
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-30
  5. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    فعلا اخي الكريم رايك صائب
    وقد كتبت اليوم موضوع بعدم قبول القانون والغاءه ورفضه
    لك الشكر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-05-01
  7. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    سألوني الناس : ماذا ستفعلين إذا وجدت نفسك وزيرة للإعلام .؟

    ● فأجبت : سأتخذ قرارين اثنين فقط :
    الأول : سأمنح نفسي تصريحا لإصدار صحيفة جهادية اسميها (القاعدة)
    الثاني : سألغي الوزارة فورا !!!
    فما رأيك صديقتي ام النهى
    هل حالفني الصواب ؟
    ام خالفني ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-05-01
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أختنا الفاضلة رشيدة القيلي
    أما كاتب هذه السطور فإذا صار وزيرا للاعلام فأول ماسيفعله هو:
    سحب ترخيص صحيفة (القاعدة)
    وإلغاء وزارة الاعلام والتراخيص برمتها
    وهذه مزحة
    وقد كان الدافع اليها تنبيهك إلى تناقض الاضداد بين القرارين
    اللذين قلت أنك ستتخذيهما إذا ما توليت وزارة الاعلام
    فمن يصدر صحيفة باسم (القاعدة) سوف لن يلغي وزارة الاعلام فحسب
    بل وكل الصحف الآخرى
    إن لم يكن وقت صدور الصحيفة
    فحين يتأكد أن بامكانه فرض قراءتها على كل مسلم ومسلمة
    فتأملي!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-05-03
  11. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اختي الكريمه رشيده
    انا معك باغلاق وزارة الاعلام
    ولست معك بصحيفة القاعده
    ولنكن وسطيون ونترك فرصه للكل ان يعمل ولكن دون
    الغاء حق الاخر
    نبيله الحكيمي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-05-03
  13. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    وزير الاعلام !!!ومطرقة القانون !!!

    أين الصحفي ؟؟من مطرقة القانون !!وحقه القانوني المهضوم؟؟؟؟

    الصحافة هي السلطة الرابعة كما يشاع .
    والصحافة الحرة هي مفتاح لابواب التغير في المجتمع .وهي مؤثرة في الرأي والسياسات ,وفي البلاد الديمقراطية ,هي صانعة التغير.إن أعطيت حرية التعبيرللراي والفكر ,وان اثبتت الحق القانوني لحاملي الراي دون تعسف ,حتى لاتجعلهم يرضخون لتاثير الغير ,والناتج عن الحاجة المادية او عدم العدالة ,
    وحريتها ليست مطلقة ,بل لابد من قيود ضروريه ,للقيام بدورها المطلوب ,
    والصحافه تشهد هذه الايام حركة تثبيت وتغير قانوني وعند اطلاعنا على التصريحات الحكوميه ,نجد ان الوزارة قدمت مشروع قانون الصحافة لرئاسة الوزراء دون الرجوع للنقابه كما صرح بذالك نقيب الصحفين .
    تصريح رئيس الوزراء!!!

    وقد أكد الأخ رئيس الوزراء أن الحكومة قد كلفت الجهات ذات العلاقة بمراجعة قانون الصحافة للوصول لمزيد من الشفافية والوضوح ,وقد نوة إلا أنا القانون الجديد ينبغي أن يراعي ليس فقط حقوق حرية الصحافة بل وحقوق المواطنين والحريات الخاصة والعامة,كون المواطن هو انسانا ومواطنا وان صلة الإنسان بالمواطنة هو الدستور والقانون والنظام العام.صحيفة الثورة السبت 16/4/2005م .
    مطرقة القانون وحق الصحفي !!!!

    خطوات رائعة أن يتم تغير القانون بمراجعته والتاكيد على ضرورة مراعاة الحقوق فيه ,وسواء كان التغير لصالح الصحفي كصحفي او كمواطن وانسان هو اولا واخيرا قانون ينبغي العمل به واحترامه ,
    ولكن هل بالفعل سيتم مراجعة القانون ,بما يخدم (حرية الراي )وتثبيت حق المواطن ,دون التعسف القانوني في نيل تلك الحقوق .
    ودعوني اذكر القائمين على مراجعة القانون ,ووزارة الاعلام ,والنقابة ,بضرورة التاكيد على ان الصحفي الذي يقع بين مطرقة القانون والذي يفرض عليه الكثير من الالتزامات التي لاينبغي ان يخرج عنها حفاظا على حقوق الغير سواء كانو اشخاصا ام هيئات ام وزارات وووالخ ,والذي هو مكلف في نفس الوقت بتوصيل المعلومات والحقائق ,وعليه من الواجبات القانونية التي باقل مخالفة لقانون (محظورات النشر)يجد نفسة محكوما بالسجن اوالتغريم او الايقاف عن عمله ,وهذه كلها واجبات ينبغي الالتزام بها .
    ولكن الا يوجد حقوق له ؟؟؟
    الن يجد الصحفي من يراجع له حقوقة المسلوبة ؟؟
    هل هناك نيه لتحسين ظروف ومعيشة الصحفي ؟؟؟
    هل تبنت النقابه او لها الحق في متابعة حقوق الصحفين ؟
    ان الصحفي هو انسان وهو مواطن يشكو من التعسف والقمع ,كما انة في كل ميادين العمل التي يتبعها سواء كان حكوميا ام اهليا ,لة حقوق لاتعطى ,فهل هناك نية لتحسين وضعة ؟؟؟
    هل تستطيع النقابة او الوزارة الزام مالكي الصحف ,بحقوق الصحفي واقلها عمل (عقود عمل )تحمي الصحفي من النكبات وتعطيه الحق( في اكتساب ميزات المهنة ) ان اغلب الصحف لازال العمل بها دون رقيب وتعمل بارادة مالك الصحيفة ومنشئها ,ولازال الصحافي محروما من احقية الترقيات ووو الخ .
    اريد ان اذكر الا ان الصحفي لة اسره .تصورو معي عندما يحكم عليه بالتوقف عن العمل حسب مزاج مالك الصحيفة (الصحف الاهلية ).او بموجب محظورات النشر ,
    اليس من العداله ان تنظم وزاره الاعلام حقه بقانون ينظم ماله وماعليه ,؟؟؟
    اليس من العدل ان تتابع حقوق الصحفي في تلك الصحف وتلزم اربابها بحقة القانوني كما تتابع مايكتب فيها ؟؟؟
    اليس من العداله ان يحس الصحفي ان النقابة لم تنشى الا لمتابعة حقة المهضوم ,لا ان تبتعد عما انشئت من اجله ؟؟؟
    القانون بحاجه لمراجعة وتعديل !!والقانون كما يطالب بواجب عليه ان يثبت حق ,
    الوزاره ينبغي ان تعيد استراتيجيتها ؟
    والنقابه عليها ان تعيد حساباتها فيما انشئت من اجله وتعمل له ..
    والصحفي مثلما هو مطالب بتنفيذ القانون ,يطالبكم بتحسين وضعه القانوني ,
    فهل يدرك المسئولون حقة كانسان ومواطن .
    نتمنى ذالك !!!!!!1

    نبيلة الحكيمي
     

مشاركة هذه الصفحة