عمرو خالد يحرم التبرك بآثار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 1,233   الردود : 22    ‏2005-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-29
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    قال عمرو خالد في كتابه المسمى "عبادات المؤمن" صحيفة (127): "إياك أن تقع في المحاذير الآتية: أ - لا تتمسح في الجدار أو تقبل قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم. ب - لا تطلب منه النبي صلّى الله عليه وسلّم قضاء حاجة دنيوية لنفسك. ج - لا تتوجه إلى الله بالدعاء أمام قبره النبي صلّى الله عليه وسلّم " اهـ.
    الرد:



    عجيبٌ وغريبٌ أمرك يا عمرو كيف تتجرأش على الخوض فيما لا تعلم وترى نفسك أهلاً لتصدير الفتاوى حيث تأتي بأمورٍ ما أنزل الله بها من سلطان ولم يسبقك إليها إمام من الأئمة المعتبرين فكيف تقول بالمنع من تقبيل القبر الشريف أما بلغك ما رواه الإمام أحمد عن داود ابن أبي صالح قال: أقبل مروان يومًا فوجد رجلاً واضعًا وجهه على القبر فقال: أتدري ما تصنع فأقبل عليه أبو أيوب فقال: نعم جئت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ولم ءات الحجر سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: "لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله" رواه أحمد في المسند والطبراني في الكبير والأوسط، ثم أما بلغتك أيضًا حادثة بلالٍ رضي الله عنه وهي طويلة والشاهد فيها أنه قدم من الشام فأتى قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم فجعل يبكي عنده ويُمرغ وجهه عليه إلى ءاخر القصة كما في كتاب "الصِلات والبشر في الصلاة على خير البشر" لمجد الدين بن يعقوب صاحب القاموس اهـ، وفي كتاب سؤالات عبد الله ابن الإمام أحمد بن حنبل لأحمد قال: سألت أبي عن مس الرجل رمَّانة المنبر يقصد التبرك وكذلك عن مس القبر فقال: لا بأس بذلك، وفي كتاب "العلل ومعرفة الرجال" ما نصه سألته – أي الإمام أحمد – عن الرجل يمسُّ منبر النبي صلّى الله عليه وسلّم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك – أي يمسه ويقبله أيضًا – أو نحو هذا يريد التقرب إلى الله جل وعز فقال: لا بأس بذلك اهـ، وعند ابن أبي شيبة في مصنفه (باب مس قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم) قال حدثني يزيد بن عبد الملك بن قسيط قال: رأيت نفرًا من أصحابِ النبي صلّى الله عليه وسلّم إذا خلا لهم المسجد قاموا إلى رمَّانة المنبر القرعاء فمسحوها ودعوا اهـ، ثم إليك دليلاً ءاخر فيه حجةٌ قويةٌ على جواز التبرك: قال الله تعالى : ] اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا [سورة يوسف/93].

    وحديث الإسراء الذي فيه أن الرسول صلّى الله عليه وسلّم صلّى أثناء سيره بيثرب وعند الطور وفي بيت لحم، فلك نقول: لِمَ أرسل يوسف بالقميص إلى أبيه أليس للتبرك ولِمَ صلى الرسول صلّى الله عليه وسلّم في هذه الأماكن أليس تبركًا بآثار موسى وعيسى عليهما السلام، بلى وهل الذي يتمسح بجدار الحجرة الشريفة أو يقبل القبر الشريف يكون مراده شيئًا غير التبرك فما المانع من ذلك إذًا، ثم أما بلغك يا عمرو ما في كتاب "الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان" حيث فيه ما نصه: "ذكر إباحة التبرك بوضوء الصالحين من أهل العلم" فإذا كان هذا الحال بالنسبة لوضوء الصالحين وغيره كتبرك عبد الله بن الزبير بدمه صلّى الله عليه وسلّم لما شربه كما روى الطبراني والبيهقي والحاكم وأبو نعيم في الحلية وغيرهم وفي البخاري والشمائل للترمذي عن عيسى ابن طهمان قال: أخرج إلينا أنس بن مالك نعلين جَرْداوين – أي لا شعر عليهما – قال ابن طهمان: فحدثني ثابت البناني بعدُ عن أنس أنهما كانتا نعلي رسول الله، فانظر كيف أن أنسًا احتفظ بنعليه النبي صلّى الله عليه وسلّم وكان يعرضهُما على زوّارِه أليس هذا للبركة، وعند ابن سعدٍ في الطبقات أن ابن عمر رضي الله عنهما وضع يده على موضع قعود النبي صلّى الله عليه وسلّم من المنبر ثم وضعها على وجهه، فهل تنكر على ابن عمر تبركه بموضع قعود النبي صلّى الله عليه وسلّم يا عمرو أم ترى أن ابن عمر وأنسًا وبلالا وأبا أيوبٍ وابن الزبير كانوا مخطئين؟ فليت شعري أنَّى لك الصواب إذًا وإذا كان هذا الحال فيما ذكرنا فما المانع بعد ذلك من التمسح بالجدار والقبر الشريف، أو تظن أن الحسن ما حسنه رأيك القبيح ما قبحه رأيك فاتق الله يا رجل! وأما قولك: لا تطلب منه صلّى الله عليه وسلّم حاجة دنيوية لنفسك، فمن أين جئت بهذا الكلام، ألم يبلغك حديث الأعمى الذي جاء إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم وشكا له ذهاب بصره فقال له النبي صلّى الله عليه وسلّم: "إن شئت صبرت وإن شئت دعوت لك، قال: يا رسول الله إنه شقَّ عليَّ ذهاب بصري وإنه ليس لي من قائد فقال له: ائت الميضأة فتوضأ وصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمّد نبي الرحمة، يا محمّد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي، قال عثمان بن حنيف وهو راوي الحديث: "فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا الرجل وقد أبصر كأنه لم يكن به ضرٌ قط" رواه الطبراني في معجمه الصغير وصححه، فهل تعترض على هذا الضرير الذي شكا إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، ثم لو كان هذا بزعمك حرامًا لما سكت له الرسول صلّى الله عليه وسلّم بل لقد شططت بعيدًا فارجع عن هذه الترهات.

    ثم ما قولك في بلال بن الحارث الذي قصد قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم وقال عنده يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتي الرجل في المنام فقيل له: أقرئ عمر السلام وأخبره أنهم يُسقون وقل له: عليك الكيس الكيس فأتى الرجل عمر فأخبره فبكى وقال: يا رب ما ءالو إلا ما عجزت" اهـ أخرجه الحافظ بن حجر في الفتح من رواية ابن أبي شيبة بإسنادٍ صحيح، وروى سيفٌ في الفتوح أن الذي رأى المنام المذكور هو بلال بن الحارث فما تقول بعد هذا وقد رأيت مما ثبت أن بلالا طلب من الرسول النبي صلّى الله عليه وسلّم هذه الحاجة ومعروفٌ أن المطر ينفع للأمور الدنيوية فلِمَ لم يعترض عليه عمر رضي الله عنه وهو الذي ما كان يأخذه في الحق لومة لائم أم أنك تستدرك بزعمك على ابن الحارث وعلى عمر.

    ثم أين أنت من حديث أنسٍ الذي أخرجه مسلمٌ وفيه "ما سُئل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شيئًا إلا أعطاه فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبلين"، وأخرج الستة من حديث أبي سعيدٍ رضي الله عنه قال: سأل ناس من الأنصار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فأعطاهم ما سألوه ثم سألوه فأعطاهم ما سألوه ثم سألوه فأعطاهم ما سألوه حتى إذا نفذ ما عنده قال: ما يكون عندي من خيرٍ فلن أؤخره عنكم ومن يستعفف يعفه الله ومن يستغن يعنه الله ومن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحدٌ عطاءً قط هو خير له وأوسع من الصبر، وروى الترمذي عن عمر رضي الله عنه أن رجلاً أتى إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم فسأله أن يعطيه فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: "ما عندي شىء ولكن اتبع علي" إلى ءاخر الحديث وعن جابر رضي الله عنه قال: ما سئل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ شيئًا فقال لا، رواه الترمذي.

    وفي البخاري ومسلم من حديث عمرو بن عوفٍ الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعث أبا عبيدة بن الجرَّاح رضي الله عنه إلى البحرين يأتي بجزيتها فقدم بمالٍ من البحرين فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فلما صلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم انصرف فتعرضوا له، فتبسم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين رءاهم ثم قال: "أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشىء من البحرين" فقالوا: أجل يا رسول الله فقال: "أبشروا وأمّلُوا ما يسركم" إلى ءاخر الحديث، فهل لك كلامٌ يا عمرو بعد كل هذا ثم إنه لو كان الطلب من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فيه حرمةٌ أو كراهة لما سكت صلّى الله عليه وسلّم‏ للسائلين الذين كانوا يطلبون منه وهو الذي لا يسكت عن منكرٍ قط، فاتق الله يا رجل وعد عن هذه الشطحات المهلكة، واعلم أن الرسول صلّى الله عليه وسلّم‏ حيٌّ في قبره ينفع الناس بإذن الله فكما نفع الذين كانوا يسألونه في الحياة الدنيا فإنه ينفع كذلك الذين يطلبون منه وهو في قبره الشريف بإذن الله ولو كانت حاجة دنيويةً، من أين جئت بما جئت أم أنك تجاري أهل الأهواء؟! فحسبنا الله ونعم الوكيل.

    أما بالنسبة لما ذكرته أيضًا فقلت: لا تتوجه إلى الله بالدعاء أمام قبره صلّى الله عليه وسلّم‏ فهذا كلام غريبٌ حقًّا وإذا كان الذي يدعو لا يتوجه بدعائه إلى الله فلمن يتوجه أم أنك ترى أن التوجه إلى الله بالدعاء أمام القبر الشريف محظورًا فيقف المرء ساكتًا صامتًا فقط على زعمك فنقول لك قال الله تعالى : قُلْ هَـاتُواُ بُرْهَنَكُـمْ إن كُنْتُمْ صَدِقِينَ [سورة البقرة/111] أما إن كان مرادك أن الزائر ليس له أن يستقبل القبر ويدعو فاعلم عندئذٍ أنك جئت بكلامٍ قد قام الدليل على خلافه، فقد ذكر القاضي عياض في الشفا وساقه بإسنادٍ صحيح والسيد السمهودي في خلاصة الوفا والعلاّمة القسطلاني في المواهب اللدنية وابن حجرٍ الهيتمي في الجوهر المنظم وغيرهم أن الخليفة المنصور لما حجَّ وزار قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم‏ وسأل الإمام مالكًا قائلاً " يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏؟ قال: ولِمَ تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك ءادم عليه السلام إلى الله تعالى؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله" وفي تاريخ بغداد للحافظ الخطيب البغدادي عن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال: "سمعت أبي يقول: قبر معروف الكرخي مجرّب لقضاء الحوائج ويقال: إنه من قرأ عنده مائة مرة قُلْ هُوَ اللهُ أَحَــدُ وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله تعالى له حاجته".

    فإذا قال السلف من الأئمة ذلك عن قبر معروف فكيف بقبر خير الخلق محمّد صلّى الله عليه وسلّم‏ أم تريد أن نضرب بكلام الإمام مالك عرض الحائط ونرجع إلى قولك أم ماذا ترى يا من تتجرأ على مثل هذه الفتاوى، فاعرف حقيقة نفسك يا رجل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-29
  3. الحضرمي السلفي

    الحضرمي السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    155
    الإعجاب :
    0
    الاخ الاشرف
    انت الذي كيف تتجرأ وتأتي بأحاديث لم تصح
    بالنسبة للحديث الاول ( حديث ابوايوب )
    الحديث رواه الإمام أحمد في المسند ، والحاكم في المستدرك ، من طريق عبد الملك بن عمرو ثنا كثير بن زيد عن داود بن أبى صالح قال: أقبل مروان يوماً فوجد رجلاً واضعا ًوجهه على القبر فأخذ برقبته وقال: أتدري ما تصنع؟ قال: نعم فأقبل عليه ، فإذا هو أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، فقال: نعم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم آت الحجر ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله)).

    في الإسناد داود بن أبي صالح ، قال الذهبي عنه في الميزان ( 3ـ14): حجازي لا يعرف له عن أبي أيوب الأنصاري ، روى عنه الوليد بن كثير فقط.

    وقول الذهبي: (روى عنه الوليد بن كثير فقط) وهم ، إذ أن الذي في الرواية كثير بن زيد كما بين الحافظ ابن حجر ذلك في تهذيب التهذيب.

    وفي الإسناد أيضا كثير بن زيد مختلف فيه أيضاً.

    قال الذهبي في الميزان (8ـ405): قال أبو زرعة : صدوق فيه لين . و قال النسائي: ضعيف.

    وفي متن الحديث نكارة أيضاً ، حيث أن ظاهرها يدل على أن القبر ظاهر للعيان ، يراه كل من يمر شأنه شأن سائر القبور ، بينما الواقع أن القبر الشريف كان في حجرة عائشة رضي الله عنها.


    و قال المناوي في فيض القدير ، عندما تكلم على هذا الحديث /مرتب أبجدياً على أوائل الأحاديث/: وكثير بن زيد أورده الذهبي في الضعفاء ، وقال: ضعفه النسائي ، وقبله غيره ، وأضاف المُناوي: بأن داود بن أبي صالح ، قال عنه ابن حبان: يروي الموضوعات


    وقصة بلال بن الحارث ، انه جاء إلى القبر ، فهذا مما لا يصح بالمرة ، حيث لم يأت التصريح بكونه بلال بن الحارث ، إلا من طريق سيف بن عمر ، وهو أخباري غير ثقة ، فضلاً عن بقية السند ، والذي فيه ما فيه ، ولكن ما قيل في سيف وحده يكفي لرد السند أصلاً ، وإليك ما قاله علماء الجرح والتعديل ، في سيف .

    قال الحافظ الذهبي ، في ميزان الاعتدال /3ـ353/ في ترجمة سيف بن عمر: إن يحيى بن معين ، قال فيه: فِلسٌ خيرٌ منه ، وقال أبو داود: ليس بشيء ، وقال أبو حاتم: متروك ، وقال ابن حبان: اتهم بالزندقة ، وقال ابن عدي: عامة حديثه منكر ، وقال مكحول البيروتي: كان سيف يضع الحديث ، وقد اتهم بالزندقة .

    وقال ابن الجوزي في كتابه ، الضعفاء والمتروكين /2ـ35/ رقم: 1594: سيف بن عمر الضبي ، قال يحيى بن معين: ضعيف الحديث ، فِلسٌ خير منه ، وقال أبو حاتم الرازي: متروك الحديث ، وقال النسائي والدارقطني: ضعيف ، وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الأثبات ، وقال إنه يضع الحديث. اهـ

    اما بالنسبة لقصة الامام مالك مع المنصور لاتصح ايضا
    لانه في سندها محمد بن حميد الرازي وهو لم يدرك مالك فان اباجعفر المنصور توفي 158 هـ ومالك توفي 179هـ ومحمد بن حيمد الرازي توفي 248 هـ
    وهو مع ذلك لم يخرج من بلده لطلب العلم الا وهو كبير مع والده ويعتبر ايضا من الضعفاء عند اهل الحديث
    وقَالَ يَعْقُوبُ بْنُ شَبِيبَةَ: كَثِيرُ الْمَنَاكِيرِ .

    وَقَالَ النسائي: لَيْسَ بِثِقَةِ . وَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ: يَنْفَرِدُ عَنْ الثِّقَاتِ بِالْمَقْلُوبَاتِ




    وكذلك حديث الاعمى لا يصح
    وقد روي بثلاث طرق
    الاول
    حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المصري المقرىء ثنا أصبغ بن الفرج ثنا ابن وهب عن أبي سعيد المكي عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي المدني (عمير بن يزيد) عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له ، فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي ابن حنيف فشكى ذلك إليه ، فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصلى فيه ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة ، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي لي حاجتي. وتذكر حاجتك ، ورح حتى أروح معك ، فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان بن عفان رضي الله عنه ، فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان ، فأجلسه معه على الطنفسة فقال: حاجتك.؟ فذكر حاجته وقضاها له ، ثم قال له: ما ذكرتُ حاجتك حتى كان الساعة ، وقال: ما كانت لك من حاجة فأذكرها ، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له: جزاك الله خيراً ، ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته فيَّ ، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته ، ولكني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((فتصبر.؟ فقال: يا رسول الله ليس لي قائد ، وقد شق علي. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ائت الميضأة فتوضأ ، ثم صل ركعتين ، ثم أدع بهذه الدعوات)) قال ابن حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط.

    اثاني : وروى الطبراني: حدثنا إدريس بن جعفر العطار ثنا عثمان بن عمر بن فارس ثنا شعبة عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان ‏بن حنيف عن النبي صلى الله عليه وسلم، نحوه.‏ اهـ المعجم الكبير (9ـ30)

    علماً أن الطبراني عندما روى الحديث من الطريق الأول في "المعجم الصغير" قال: لم يروه عن روح بن القاسم إلا شبيب بن سعيد أبو ‏سعيد المكي وهو ثقة. وهو الذي يحدث عن بن أحمد بن شبيب عن أبيه عن يونس بن يزيد الأيلي. وقد روى هذا الحديث شعبة عن أبي جعفر الخطمي واسمه ‏عمير بن يزيد وهو ثقة. تفرد به عثمان بن عمر بن فارس عن شعبة. والحديث صحيح.

    والثالث : روى هذا الحديث عون بن عمارة عن روح بن القاسم عن محمد بن ‏المنكدر عن جابر رضي الله عنه. وَهِمَ فيه عون بن عمارة. والصواب حديث شبيب بن سعيد. اهـ المعجم الصغير (1ـ306)

    في الإسناد الأول:

    طاهر بن عيسى بن قيرس المصري المقرىء ، وهو مجهول لا يعرف بالعدالة، ذكره الذهبي ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، فهو مجهول الحال، لا يجوز الاحتجاج بخبره.

    وأبو سعيد المكي هو شبيب بن ‏سعيد ، قال الذهبي عنه في كتابه "ميزان الاعتدال" (3ـ361): صدوقٌ يُغرِب.

    وقال ابن عدي عنه في كتابه "الكامل في الضعفاء" (4ـ31): يُحَدّث عنه ابن وهب ‏بالمناكير. ثم قال ابن عدي: ولعل شبيب بمصر في تجارته إليها كتب عنه ابن وهب من حفظه، فيغلط ويهِم. وأرجو أن لا يتعمد ‏شبيب هذا الكذب. وكانت رواية ابنه عنه من كتابه لا من حفظه، فإنه سيئ الحفظ.

    وقال الحافظ ابن حجر في كتابه "تقريب التهذيب" (1ـ263): لا بأس بحديثه ‏من رواية ابنه أحمد عنه، لا من رواية ابن وهب.‏

    وفي الإسناد الثاني:

    إدريس بن جعفر العطار، ضعيف متهمٌ بالكذب. قال عنه الدراقطني (كما في ‏سؤالات الحاكم صفحة: 106): متروك! وذكر له الذهبي في ميزان الاعتدال (1ـ317)، حديثاً وَضَعَه. وتبعه على ذلك الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (1ـ332).‏

    وفي الإسناد الثالث:

    عون بن عمارة،. ذكره ابن حبان في المجروحين ‏‏(2ـ197) ثم ذكر له هذا الحديث. وقد تقدم تصريح الطبراني أن عون وهم في رواية هذا الحديث.‏





    وارجو منك عدم خلط الاوراق ببعضها البعض فالتبرك بالانبياء شيء والتبرك بالصالحين شيء اخر فاعلم ان التبرك بالنبي - صلوات ربي وسلامه عليه - جائز والتبرك باثاره يجوز ايضا الا انه لم يتبق من اثاره شيء اليوم
    واعلم ان التبرك بالنبي خصوصية من خصوصياته - صلوات ربي وسلامه عليه - ولم يرد لنا نص مقطوع وباسناد صحيح - سنداً ومتناً - عن ان الصحابة كانوا يتبركون ببعضهم البعض او يتبركون بالخلفاء الراشدين وهم اقرب عهدا برسول الله فكيف بنا نحن بعد 1400 سنة نأتي ونجوّز التبرك بالصالحين ؟؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-29
  5. حسام الحق

    حسام الحق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-25
    المشاركات:
    881
    الإعجاب :
    0
    جزالك الله خير يا أخي الحضرمي السلفي كفيت ووفيت ، و كتاب عمرو خالد السابق هو دليل للقيري اليماني وأبو خليفة إن عمرو خالد لم يكن عابداً للقبور أو يشجع على عبادتها والتوسل بها بل ينهى عنها .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-30
  7. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    يا حسام الحق
    شكرك للأخ الحضرمي السلفي ليس لأنه رد على الضال الاشرف ولكن لأنه حسب فهمك دافع على عمرو خالد وأنا أقول لك بأن الاخ الحضرمي السلفي لم يدافع عن عمرو خالد وإنما رده على مجوز التبرك القبور كما أنني لم أقل بأن عمرو خالد يجوز التبرك بالقبور لأنني لم أسمعه .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-30
  9. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    أصلاً من كثر تفسيقك وتكفيرك يا أخ قيري..

    أصبح الواحد منا ما عاد يميزش..

    الشيء الثاني تنكر إنك كنت تقول على الإخوان المسلمين

    بأنهم قبوريين .. وأن عمرو خالد حسب زعمك من "الإخوان المفلسين"؟!

    صح والا أنا غلطان..

    أرجو أن تكون قدر مسئولية كلامك..

    مع خالص الود،،




    أحمد شوقي أحمد




    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-30
  11. الإيـهم

    الإيـهم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-28
    المشاركات:
    401
    الإعجاب :
    0
    ايش هذا الكلام اللي اسمعه هنا

    عيب هذا الكلام يا شباب


    والله عيب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-30
  13. الإيـهم

    الإيـهم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-28
    المشاركات:
    401
    الإعجاب :
    0
    الاخ / القيري اليماني

    لفظ الضال ما تجوز قولها على انسان مسلم

    هكذا علمنا ديننا الاسلامي الحنيف

    فان كان قد غلط الاخ / الاشرف المفروض ان ندعى له بصلاح والهدايه

    وما نخن هنا الا اخوه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-30
  15. السيف البدوي

    السيف البدوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-28
    المشاركات:
    667
    الإعجاب :
    1
    الأشرف ........ ألم يعجبك كلام عمرو خالد؟؟؟

    كلام جميل ومافيه أي خطأ...

    لماذا أشغلت نفسك فيه؟

    ========

    الأخ الحضرمي السلفي بارك الله فيك وجزاك الله ألف خير على ردك الكافي لهذا الأشرف...

    الأخ القيري اليماني..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فاليقل خيراً أو ليصمت."

    الأخ أحمد شوقي ... لا أعتقد أن الأخ القيري قد كفر أحداً هنا في المجلس .... ولا أعتقد أنه من التكفريين الخوارج.. فهو أخ في الله والحمدلله منهجه يرتقي من التكفير... له إنتقاداته الخاصة ولنا ردودنا عليها...

    تحياتي للجميع ماعدا الأشرف الذي *** الفاروق عمر رضي الله عنه وأرضاه..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-04-30
  17. السيف البدوي

    السيف البدوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-28
    المشاركات:
    667
    الإعجاب :
    1
    أخي الكريم الأيهم....

    صحيح لا يجوز على أي مسلم أن يلفظ كلمة ضال على أخية المسلم... إلا إذا ثبت أنه فعلاً قد ضل وزل وأنحرف في العقيدة.

    ولكن الأخ القيري اليماني هنا لم يخطأ في لفض كلمة ضال على الأشرف...

    الأشرف تم إيقاف معرفه لفترة تعرف لماذا؟

    لأنه قام بلعن أبوبكر وعمر وعثمان ومعاوية في هذا المنتدى!!!

    هل علمت الآن لماذا قال له الأخ القيري اليماني بالضال...

    لأنه من فرقة الشيعة الإثنى عشرية الفرقة المسلمة الضالة..
    التي قامت على *** الصحابةكبار الصحباة وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم ....
    لأنه يقوم على الطواف على قبور الأئمة "الإمام علي إبن أبي طالب وإبنه الحسين رضي الله عنهما.".

    لذلك هو ضال ... نسأل الله الهداية له.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-04-30
  19. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    اذا نطق السفيه فلا تجبه

    فخير من اجابتة السكوت
     

مشاركة هذه الصفحة