العنصرية السلبية (أخدام اليمن وكوندليزا رايس وبيوت الصفيح الساخن)

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,113   الردود : 17    ‏2005-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-28
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    قبل عدة اسابيع سمعنا عن توجيهات رئاسية بتسكين اخدام اليمن الذين كانوا يسكنون في بيوت من الصفيح في بعض مناطق العاصمة صنعاء في بيوت أعدت لهم بشكل إنساني وبها الخدمات الضرورية قل ما يتم توفرها بدولة مثل اليمن ، وهذا شيء طيب ونامل بان تتواصل التوجيهات الرئاسية بشكل مستمر ومتواصل طالما كانت تلك القفزات النوعية باليمن لاتتم إلا بواسطة المكتب الرئاسي0

    لكن ما نخشاه تلك التسريبات التي تحصل من هنا وهناك ومن عناصر ذات اطلاع كبير في شؤون اليمن حيث سمعنا بأن مسألة حرق منازل الصفيح التي كانت تقطنها تلك الشريحة من المجتمع اليمني وكذا تلك الأنباء التي كانت تتداول قبل عدة أعوام بقيام جرافات صنعاء بإزالة العديد من تلك المنازل كونها تقع على مقربة من منزل العقيد الركن احمد علي صالح نجل الرئيس و قائد الحرس الجمهوري وكل هذا ليس هدفنا من الحديث ولكن ما تسرب من معلومات تفيد بأن السيدة " كوندليزا رايس" وزيرة خارجية امريكا قد فتحت مسألة الأخدام باليمن اثناء زيارة الرئيس لواشنطن العام الماضي حيث وصلتها معلومات من عناصر المخابرات الأمريكية العاملة باليمن وكذا أيد موقفها " كولن باول " وزير خارجية بوش الأسبق وقد وعدهما الرئيس بالنظر في هذا المسألة بجدية وجرت الأمور بصمت كبير حيث تم تخصيص منطقة في العاصمة وشيد مايقرب 1200 منزل لهؤلاء القوم الذين غالبهم ينحدرون من أصول أفريقية وتوطنوا باليمن منذ فترة من الزمن 0

    يقال بأن تلك المنازل ما كانت لتسلم لهؤلاء القوم لولا ان السيدة " رايس " قامت بعمل ضغط هائل لم تتحمله حكومة اليمن والمتمثل بتقرير حقوق الإنسان الذي صدر في بداية شهر فبراير الماضي وبعد مدة لا تزيد عن أسبوعين من تولي رايس وزارة الخارجية الأمريكية وقد فهمت الحكومة مغزى الهدف الرايسي وقامت بتسكين هؤلاء القوم على وجه السرعة0

    وهذا يعني بان على سكان مناطق الصفيح في مناطق عدن وما جاورها أن يستعينون بمسئول امريكي ولكن ليس أسود بل أبيض لان رايس عنصرية ومتعصبة لبني جلدتها0

    للحديث بقية

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-28
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي سرحان
    لاكوندوليزا رايس ولاكولن باول ولايحزنون
    المسألة ومافيها أن الارض التي كان هؤلاء المهمشون قد اقاموا فيها خيامهم وعششهم وقعت عليها عين المتنفذين
    فاخذت الحكومة ممثلة في امانة العاصمة تضغط على المهمشين من اجل اخلائها
    وامام رفضهم المستمر كان الحريق
    وقبل أن يتوقف الحريق كانت الجرافات جاهزة لتجرف ماتبقى من الخيام والعشش
    وللتغطية على هذا تم نقل بعض الاسر من هؤلاء المهمشين الى بيوت كانت الحكومة قد وعدت بها فئات اخرى
    وصاحب ذلك تغطية اعلامية موسعة في الاعلام الرسمي رغم أن المهمشين لم يتم استيعابهم اغلبيتهم
    وقد تم طردهم من الارض التي كانت الحكومة نفسها قد نقلتهم اليها قبل سنوات
    ثم هاهي الانباء تتوالى عن مهزلة اخراج من تم تسكينهم من المنازل بحجة إعادة ترقيمها
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-28
  5. محمودالقدسي

    محمودالقدسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
    إليك هذا الموضوع اخي سرحان كتبته في وقت سابق ولكن للاسف الشديد لم يوافقني أحد :) هو في نظري أسلم حل ، بدلا من أن تأتي إلينا كونداليزا رايس بعصاها {في نظري كان ينبغي أن تكتب هذه الاسطر البسيطه في مجلس الاسره والمجتمع ،لكن بحكم أن العديد ممن ينادون (بالحريه والمساواة )بين طبقات المجتمع ، وطالما ظلوا يرفعون هذا الشعار وتفانوا في الدعوه إليه ، فقد ارتأيت أن هذا المجلس هو المكان المناسب لكتابة هذه الاسطر 0 لكن الفكره الاساسيه التي اريد تسطيرها هي ان العديد من رواد هذا المجلس ، المس في كتاباتهم( الاستعداد للتضحيه) قي سبيل الحريه والمساواة للمواطن اليمني بكل طبقاته 0 وبحكم أن مطالبهم مشروعه وموضوعيه ،يوجد طبقه مسحوقه في هذا المجتمع لها مطالب لا تختلف عن مطالب هؤلاء الذين يرفعون تلك الشعارات ،و تكاد تكون متطابقه 0 فهم مهمشون على كل المستويات ،يسكنون الصفيح وغيرهم يسكنون في بيوت من الحجر ، لا يتعلمون وان حاولوا جاهدين ،لم يصمدوا أمام نظرات الاستحقار والازدراء من قبل زملائهم (البيض)، ولا يملكون الوظائف ،وغيرهم موجودون في كل قطاع سواء كان( حكوميا) أو (خاصا)، ليس لديهم حزب سياسي يمثلهم فيكون لديهم كيانا خاصا بهم ، بينما الاخرون يملكون الحزب ومن خلاله يعبرون عن مطالبهم سواء في المؤتمر الذي يعقد او في الصحيفه التي تصدر أو حتى في مجلس النواب0 قد يبرر البعض بأن هذا الامر عائد اليهم وهم المسؤولون بالدرجه الاولى عن هذه الوضعيه التي هم فيها ، وأن الشعور بالدونيه والنقص التي تأصلت في نفوسهم هم الذين يصرون على أن يكونوا على هذه الشاكله ! أقول أن هذا ليس تبريرا صادقا وشافيا ، فإن المجتمع سواء كانوا أفراد أو جماعات أو أحزاب لهم دورا كبيرا في إزالة هذا الشعور 00 وفي سبيل هذا أرى أن فكرة التزاوج بين (الجنس الاسود)( والجنس الابيض) كفيله في ازالة هذا الشعور بالدونيه والنقص لدى الجنس الاسود (الاخدام) باعتبار أن الزواج يؤول الى حاله شعوريه حسيه تحصل فيها المتعه الى جانب (الموده) (والرحمه)ومن ثم يكون هناك (تعايش حقيقي) واندماج فعلي في المجتمع ويكون بذلك (القبول بالاخر )0 ومن ثم يتحولون الى طاقات فعاله في المجتمع 0، اي انهم بعد ذلك سوف يشعرون بقيمتهم ومكانتهم وأن لهم سند يتكؤون اليه 0هذا الكلام موجهه بالدرجه الاساسيه الى الاخوه أعضاء المجلس السياسي الذين يتبنون الدعوه الى المساواة بشكل دائم ومستمر والذين لمست فيهم الاستعداد (للتضحيه)،قد يقول البعض ببعض التبريرات كأن يقول مثلا :ان الاسلام قد دعى الى اذابة هذه الفوارق (ان أكرمكم عن الله أتقاكم )والقول كذلك بأن الحزب الاشتراكي قد تبنى مثل هذا من قبل ،لكن أقول أن هذا موجود بشكل نظري ولم يطبق على الواقع ، وان طبق سابقا، لكن يبقى جهود الافراد المتحمسين جدا الى (المساواة )يبقى مغيبا 0 وسؤالي هو : هل الاخوه الاعضاء الذين ينادون الى (المساواة)!! مستعدون على أن (يضحوا) في سبيلها وذلك بزواج الذكور من البيض بالسود من الاناث ، ارجوا من الاخوه والاخوات الا يفهموني خطأ !!،فنكون بذلك قدمنا نموذجا قوي ومعبر وبليغ جدا في (التضحيه) لمن نطلب منهم دائما الحريه والمساواة 0 لان التشابه كبير جدا بين هذا وذاك ، فليس من السهوله أن نرى النظام الحاكم في اليمن (يتنازل) ويعطي لهذا الشعب حقوقه ومطالبه سواء في الحكم أو الثروه على طبق من ذهب ، لآننا بذلك نطالبهم بشئ كبير جدا على نفوسهم أن تتحمل مثل هذا الطلب ، وان فعلوا فهو بمثابة (تضحيه) كبيره ومقاومه كبيره ،لهذه النفس التواقه لكل شئ (حسن )!! مرة أخرى ارجوكم لا تفهموني خطأ ، فهذه مطالب مشروعه، وكلنا لادم وآدم من تراب ..............}
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-28
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخ تايم

    اتفق معك بالنسبة للمسألة الإعلامية وبالنسبة لكوندليزا رايس نتمنى بأن لاتكون تلك الرواية صحيحة فهذا يعني بأن الحكومة لايمكن تعمل أي شيء للمواطنين إن لم يكن لديهم صك غفران من أمريكا وقضية إخراجهم من البيوت بهدف ترقيمها أمر لم نسمع به ونأمل بان يكون غير ذلك لان مسألة أخراجهم لاتقل خطرا عن مسألة تركهم بالعراء0

    اخي محمود القدسي

    المجتمع اليمني شأنه شأن اي مجتمع عربي لديه عادات وتقاليد متوارثة وعززتها الأعراف المتفق عليها والتي لاتزال باقية وتنفذ بشكل اكبر بكثير من قوانين ودستور اليمن كما ان مسألة الأراضي باليمن محسومة منذ الأزل وتلك الفئة يقع وزر تسكينها على من تتبعه وفق العرف اليمني0

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-28
  9. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    الأخ محمود القدسي
    أعتقد أني لم أفهم مقصدك بالتشبيه. هل شبهت تشبث الفاسدون بمواقعهم ومواقفهم بتشبث "اليمنيون البيض" بالمسافة الفاصلة بينهم وبين "السمر"؟ هل تقصد بأن الظلم السياسي مشابه للظلم الاجتماعي أو أنه بيئة خصبة له؟ قد أتفق معك في هذا لكن أرجو أن توضح هذه النقطة.

    اخي سرحان
    بالفعل لا يخلو الأمر من ضغوط خارجية, فالبنك الدولي بدأ بالتحرك في هذا الاتجاه ودعم مشروع بناء بيوت "حي الأمل" في تعز وكذلك منظمة ديا الفرنسية وبالتالي كان لابد للدولة من خطوة استباقية قبل أن تتحول قضية الأخدام الى قضية تمييز عنصري وهي التهمة التي تحاول اليمن اظهار بعدها عنا نحن اليمانيون الطيبون ذوو القلوب الرقيقة.
    أما تحليل العزيز تايم فهو أيضاً سليم جداً, فما فعلته الدولة لو عرضته عليّ شخصياً -وكان جيبي ممتلئا-ً لقبلت. أقصد لو قالو لي ابني للمهمشين أحياء سكنية في منطقة سعوان واستولي على الأراضي التي يسكنونها في قلب صنعاء لما ترددت, فهذا استثمار سهل ومجزي.
    بالفعل هناك متنفذون كثر لهم أطماع في تلك الأراضي ويرون ألا ضرر (مادياً) في استثمار من هذا النوع.

    وبجمع كل العوامل نرى بأن هناك ضغوط خارجية تزامنت مع رغبة قديمة من متنفذين في الاستيلاء على تلك الأراضي, فجاء الحل مزدوجاً. يعطى المهمشون بيوت خارج المدن فتهدأ الضغوط الدولية وتنام المشكلة بينما يحصل من أراد الأراضي على بغيته. وهذا كله في ضل عزل اجتماعي لمن يسمون أخداماً متأصل في بيئتنا الفاسدة سياسياً.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-28
  11. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    هل عزل الأخدام في سعوان هو تعميق للهوة الاجتماعية؟؟
    سؤال للنقاش. أليست المنطقة التي انتقل اليها الأخدام أبعد عن مركز المدينة من أماكن سكنهم السابقة؟ كيف يمثل هذا دمجاً في الوقت الذي يعزز العزل الاجتماعي بعزل مكاني يصبح من الصعب على أبناء هذه الفئة الفقيرة الوصول الى قلب العاصمة أو التواجد فيها بحكم بعدها وغلاء المواصلات؟
    اذا كان هناك رغبة حقيقية في الدمج, ألم يكن الأحرى بالدولة تحسين ظروفهم في أماكن سكنهم الأولى ببناء بيوت لهم في نفس أماكنهم بقلب المدينة؟
    والشيء الأهم أيمكن أن يكون هناك تخوف من ثورة ومظاهرات من قبل هذه الفئة في المستقبل القريب وبالتالي كانت خطط عزلهم في أقاصي المدن بدلاً من الاضطرار الى مواجهتهم في قلب المدن؟؟

    وسؤال أخير: هل يعرف أحدكم الأخ "محمد القيرعي" رئيس منظمة الأحرار السود؟؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-28
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا أبو يمن الأصلي على رفد الموضوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-28
  15. محمودالقدسي

    محمودالقدسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
    أبو يمن أصلي الان عرفت أنك اصلي (ناشنال) .. صحيح هذا ما أعنيه وما أقصده ، وأعتقد أنك وضحت الفكره أكثر الان ، وكان لابد للاخوه الاعضاء أن يقفوا عند هذه النقطه ليروا اننا بحاجه الى علاج يقتلع الداء من جذوره ،فالسياسي بالطبع نتاج لمجتمعه الذي يعيش فيه ويحتك معه .. ومن الظلم ان نلقي بالتبعات على جهه معينه ، بينما نحن المجتمع نمارس العنصريه بأبشع صورها ، ولذلك ليس بالامر الغريب أن نرى من يحكمنا يمارس العنصريه هو ايضا (فالخبز من تلك العجينه)............
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-04-28
  17. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    أنت الأصل ياقدسي, وتحليلك عميق ورائع.
    للأسف أخي حتى ونحن نصرخ بملئ أفواهنا ضد الظلم والتمييز والعنصرية ونطالب بحقوقنا المدنية فإننا لسنا مستعدون لنقد أنفسنا كمجتمع نمارس الظلم بأقسى صوره على فئة كاملة من البشر للونهم أو عرقهم. بل لسنا مستعدون لنقاش الوضع.
    المشكلة متأصلة في المجتمع وقد دخلت في خانة بديهيات عامة الناس, فلن تقابل وأنت تطرح تساؤلاتك إلا بعلامات استغراب, فما تتسائل عنه يراه كثيرون كبديهي ومتوقع. بل وستجد تبريرات ميثيولوجية على غرار أن الأخدام يأكلون أمواتهم, وأنهم "عيدهم يومهم", وأنهم إذا أكلو في إناء فإن ديدان غريبة تنمو فيه, وأنهم كسالى وقذرون ومنعدمو الأخلاق, وكل الخرافات التي حاول المجتمع اليمني الصاقها بمن أسموهم "أخداماً" ليمارسو عليهم "الإسقاط" فيتخلصو من كل الصفات التي يعدونها مميزة لهم كمجتمع "قبائل" باسقاطها على مجتمع "الأخدام".
    تذكرت وأنا أقرأ كلامك نقطة تطرق لها قاسم أمين في كتابه "تحرير المرأة" عن علاقة اضطهاد المرأة في المجتمع الشرقي والاضطهاد السياسي على مستوى الدولة, فالرجل المضطهد سياسياً يضطهد المرأة في المنزل وهكذا. وبالمقارنة فإننا كشعب مضطهد على مر الزمن نمارس اضطهاد ابشع على فئات من المجتمع مثل "الأخدام".
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-04-29
  19. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    [align=right]
    يا جماعة لماذا هذا العك
    الاخدام يعيشون حياة خاصة في موقعهم بباب اليمن وهي حياة أكثر تحرراً من حياة زنوج امريكا لا دين ولا قيم وهم من أختار تلك العيشة وبصراحة لا يوجد من يملك ذرة كرامة يفكر ان يزوج قريبة له أو يتزوج من هؤلاء ، المسالة ليست مسالة عنصرية لكنها مسالة واقع معاش ، ثم ان هؤلاء ليسوا يمنيين بل أتوا من افريقياء في فترات قريبة وليست قديمة وأحتلوا تلك البقعة وشوهوا منظر العاصمة فوق ما يعانيه من تشوه وخيراً فعلت الحكومة بنقلهم .
    المشكلة لم تعد محصورة بصنعاء بل في مناطق كثيرة حيث نجدهم في بعض المناطق التي لم يكن لهم بها وجود قبل عشر سنوات وباعداد مذهلة ويتكاثرون كالفئران ويعيشون على التسول ولمن يطلب التزاوج نقول له لا تخف إذا أستمر الحال على ما هو عليه كلها كم سنة وتصبحون من ذوي البشرة الافريقية.
     

مشاركة هذه الصفحة