القومية في القرآن حقيقة مؤكدة

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 711   الردود : 7    ‏2002-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-12
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف السنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ) سورة الروم 22

    ( ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون ) سورة الزمر 27 - 28

    ( انا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون ) سورة يوسف 2

    ( يا أيها الذين آمنوا انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) سورة الحجرات 13

    ( إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فأعبدون ) سورة الأنبياء 92

    ( وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم مثلكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ) سورة الأنعام 38

    كل الآيات مجتمعة تدل على مدى خصوصية المفهوم القرآني لمصطلح أمة ولا يقصره على فهم واحد بعينه كما يذهب دعاة الأممية الدينية وتعدد الأنواع حقيقة ثابتة يؤكدها القرآن وليس على صعيد البشر فحسب وانما في الطبيعة أيضا مما يجعل التعدد القومي امتدادا لتعدد طبيعي وكوني أشمل … القومية ليست عقيدة بالمعنى الديني والفلسلفي وانما هي حقيقة اجتماعية تعبر عن ظاهرة اجتماعية لمجموعة من البشر تربطهم اللغة والثقافة والأرض والمصلحة والشعور والماضي المشترك والمستقبل الواحد .

    العربية هي واسطة القرآن الى كل عقل واسطته الباقية ببقائه والخالدة بخلوده وهذه حقيقة ملزمة لكل مسلم صادق مؤمن مخلص ، عربيا كان أم غير عربي ، إذ لا يمكنه تقبل القرآن من حيث هو كتاب الهي ، ويصد عنه من حيث هو قرآن عربي ، فهذه الصفة الثابتة نص قرآني ملزم لاعتقاد المسلم أيا كانت لغته وقوميته بحيث يصدق الحكم القائل إن مودة المسلمين للعرب من دلائل حسن اسلامهم وكرههم للعرب مدعاة للظن في صدق ما يعلنون من إسلام (( الحوادث الأفغانية خير دليل ) ))(1) وهذه حقيقة يؤكدها التاريخ العربي الإسلامي على ضوء التيارات الشعوبية التي بدأت بالطعن في العرب وأنتهت بالزندقة في الإسلام وتشويهه إذ كان ذلك هدفها البعيد في نهاية المطاف .

    من حق كل جماعة قومية بعد الإقرار بوجودها أن تعتنق من العقائد والفلسفات والنظم ما تراه حقا ومتلائما مع روحها وطبيعتها والدليل على الفارق بين القومية والعقيدة في التاريخ أن قوميات عدة غيرت عقائدها من وثنية إلى سماوية ومن رأسمالية الى اشتراكية ومن روحية الى مادية دون أن تفقد صفتها القومية وان تشبعت بروح العقيدة .. فالأمة اليونانية هي الأمة اليونانية في عهدها الوثني والفلسفي وفي عهدها المسيحي والأمة الألمانية هي الأمة الألمانية في قسمها الشيوعي وشطرها الرأسمالي ( سابقا ) والأمة الروسية هي عهدها المسيحي القيصري وفي عهدها المادي الماركسي ……. الخ .. من ناحية أخرى فان انتشار عقيدة عالمية بين قوميات مختلفة لا يصهرها في بوتقته ، فالأمة الأمريكية مسيحية والأمة الحبشية مسيحية ، ومن الصينيين بوذيين ومن الهنود بوذيين ولماذا نذهب بعيدا هل استعربت تركيا وإيران وباكستان واندنوسيا وألبانيا باعتناقها الإسلام أم هل قاربت العقيدة الماركسية بين القومية الروسية والقومية الصينية والحال بينهما على ما نراه من مجابهة ونزاع . وأصحاب الرأي الذي ينكر كل الحقائق ويرى أن الإسلام يتفرد بين الأديان والدعوات بالعمل على خلق أمة إسلامية واحدة تصهر القوميات وتلغيها يستشهدون بما جاء في سورة النور أعلاه ولمناقشة الأمر يتطلب البحث دراسة أخرى للتمييز بين ثلاثة مفاهيم للأمة وردت في القرآن الكريم مختلفة ومتباينة لا يسع تفصيلها المجال المحدد .
    ============================
    مقتطف من مقالة للدكتور محمد جابر الأنصاري

    (1) لم ترد الفقرة في سياق البحث كونه كان سابقا للحوادث الأخيرة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-12
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    ما علاقه كل هذه الايات يامتشرد
    هل تعني ان تفسير هذه الايات ينطبقين مع عنوان موضوعك القومية في القرآن حقيقة مؤكدة

    ابن القيم وابن كثير فسروا الايات غير ذالك



    من حق كل جماعة قومية بعد الإقرار بوجودها أن تعتنق من العقائد والفلسفات والنظم ما تراه حقا ومتلائما مع روحها وطبيعتها والدليل على الفارق بين القومية والعقيدة في التاريخ أن قوميات عدة غيرت عقائدها من وثنية إلى سماوية ومن رأسمالية الى اشتراكية ومن روحية الى مادية دون أن تفقد صفتها القومية وان تشبعت بروح العقيدة .. فالأمة اليونانية هي الأمة اليونانية في عهدها الوثني والفلسفي وفي عهدها المسيحي والأمة الألمانية هي الأمة الألمانية في قسمها الشيوعي وشطرها الرأسمالي ( سابقا ) والأمة الروسية هي عهدها المسيحي القيصري وفي عهدها المادي الماركسي ……. الخ .. من ناحية أخرى فان انتشار عقيدة عالمية بين قوميات مختلفة لا يصهرها في بوتقته ، فالأمة الأمريكية مسيحية والأمة الحبشية مسيحية ، ومن الصينيين بوذيين ومن الهنود بوذيين ولماذا نذهب بعيدا هل استعربت تركيا وإيران وباكستان واندنوسيا وألبانيا باعتناقها الإسلام أم هل قاربت العقيدة الماركسية بين القومية الروسية والقومية الصينية والحال بينهما على ما نراه من مجابهة ونزاع . وأصحاب الرأي الذي ينكر كل الحقائق ويرى أن الإسلام يتفرد بين الأديان والدعوات بالعمل على خلق أمة إسلامية واحدة تصهر القوميات وتلغيها يستشهدون بما جاء في سورة النور أعلاه ولمناقشة الأمر يتطلب البحث دراسة أخرى للتمييز بين ثلاثة مفاهيم للأمة وردت في القرآن الكريم مختلفة ومتباينة لا يسع تفصيلها المجال المحدد .

    كل هولاء الذي ذكرت يحق لهم اعتناق اي عقيده يريدونها او يغيرونها من الحين الى الاخر حسب هواهم

    المسلمون جماعه قوميه

    هل تعني يحق لهم يعتنقون ما يرأونه حق ملائمآ لهم من روح الطبيعه

    افدنا جزاك الله خير ياشيخنا الجليل
    الضاهر ماينفع معك في هذا الموضوع
    الى الشيخ ابو الفتوح

    والشهاب والفيصل

    سلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-12
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    سأخاطبك بقليل من لغة العقل

    أخي الصلاحي ،،،،،

    سأخاطبك بقليل من لغة العقل فأنا لست خطيبا بارعا وهذه الناحية بالذات لاتخضع لمفهوم العقائد والفقه وتظل شأنا بعيدا عنها لذا لا بد من أن نتبحبح فيها قليلا :

    قال ربنا : كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر الى آخر الآية ....... لو حكمنا العقل ونظرنا جيدا هل تعتقد انها نزلت في كل الأمة الاسلامية بأفغانها وفرسها ورومها ؟ نزلت في ظل انحصار الاسلام في الجزيرة العربية لذلك فان العقل يقول ان العرب هم المعنيون بها وأنهم فعلا خير أمة أخرجت للناس .

    كل الشعوب تفخر بقومياتها وسأسوق اليك مثالا بايران التي تضم عدة قوميات وتدين بالاسلام وفقا للمذهب الشيعي الاثنى عشري و تستخدم الاسلام كسياسة ثابتة لبسط نفوذها على الشعوب المجاورة والتدخل في شؤونها باسمه الا أنها في حقيقة الأمر دولة فارسية قومية عنصرية تميز بين القوميات وتلغي البقية الباقية لصالح القومية الفارسية والأمر واضح للعيان ولا يحتاج الى دليل .

    أنا في رأيي أن مصطلح الأمة العربية أقرب للتطبيق من مصطلح الأمة الاسلامية الصعب المنال وهذا ما قصده الدكتور الانصاري ...... للحديث صلة ولكن بعد أن أصحى من النوم

    سلام :) :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-13
  7. مطور اليمن

    مطور اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-27
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    نعم القران يدعوا الى القومية, ولكن هي اسمى واجل قومية مما يحاول ان يأولها اخانا المستشرد هدانا الله واياه.

    انها القومية الأسلامية , قال تعالى تعالى في وصف من ينتمون اليها ( كنتم خير امة اخرجت للناس)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-13
  9. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    يا سيد مطور اليمن

    هل أخبرتني ماهو تعريف القوميه الإسلاميه ، مع العلم ان العالم الإسلامي يتكون من عدة قوميات ، فكيف ستمزج بينهم.

    على العموم القرأن أثبت أن هناك قوميه تدعي عرب ، وإلا ماكان خاطب قوما بأسم لم يكن لهم وجود .
    القوميات حقيقه لا تنفوها ، وهذا لا يتعارض أبدا بوجود خلفيه ثقافيه كبيره تعتمد على الإسلام .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-01-14
  11. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    انسجام واضح لاغبار عليه

    البيت الاهل الجيران اولا
    انسجام صحيح يامتشرد مرة عليه القاعد ه التى ارادها الله لعباده وهى ايضا صالحة للامتداد بعد القومى؟؟
    وبشكلها العمري ... وليس بشكلها الافغانى اوالوادعى ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-01-14
  13. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    "انها القومية الأسلامية , قال تعالى تعالى في وصف من ينتمون اليها ( كنتم خير امة اخرجت للناس)"
    صدقني يا مطور اليمن ان هذا المصطلج لم يمر معي الا بمقالك
    فما هي القوميه الاسلاميه؟ هل البنغالي والصيني والعربي المسلمين ينتموا الى قوميه واحده:)
    مجرد استفسار يا مطور اليمن:confused:
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-01-14
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    القومية وما ادراك ما القومية

    القومية العربية ...ظهرت في السبعينات من القرن الماضي
    كعلاج لماتعانية الأمة العربية من مواقف ضعف وتخاذل ووجدت
    الحماس الجماهيري والمد الثوري بالمناداه بالقومية العربية
    وعرقها السامي وحمل الشاعر ابن القرية على الأعناق
    وهو يخطب مفوهاً :

    آمنت بالبعث رباً لاشريك له .......وبالعروبة ديناً ماله ثانـي
    يامرحباً بكفـــر يوحــــد بيننا ------ واهلاً وسهلاً بعده بجهنم


    وماذا كانت النتيجة ---- فشلت القومية العربية في ان تكون عامل أساسي
    في قيام الوحدة العربية الكاملة ---- كما فشلت في أن تعالج الحزازيات العربية والمواضيع العالقة بالحدود واختلافات النظم ...

    ظهرت فكرة الجامعة الاسلامية على يد
    جمال الدين الأفغاني وتم احتواءها في الجامعة العربية ...

    للدكتور طارق السويدان كلام رائع في هذا الجانب من حيث أن القومية العربية هي اللبنة الأساسية لقيام الوحدة الاسلامية تقف فيها الأمة العربية جانب القائد حيث وهي تملك ناصية اللغة العربية دستور قيام الوحدة الاسلامية ...بلغتها وليس من جانب عرق سامي فنحن بالقومية العربية


    رعاة غنم - قبائل متاحرة - جاهلية فجة
    ونحن بقوميتنا الاسلامية :



    رعاة امم وأصحاب حضارة سامية


    فلن نكن يوماً منادين بالدماء الزرقاء ولا مفاخرين بقومية عربية
    ولكننا نفاخر بأننا مسلمين عرب ......


    :rolleyes:
     

مشاركة هذه الصفحة